موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

الدولة والثروة.. تصحيح المفارقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الثروة، في تعريفها السياسي والقانوني، ملك الشعب والأمة. والدولة - بما هي التعبير السياسي والكياني عن الأمة- هي من يبسط سلطانه على تلك الثروة باسم الأمة. لسنا في حاجة إلى التذكير بأن سيادة دولة ما لا تكتمل إلا من خلال سيادتها على ثروات البلد الذي تقوم عليه،

إذ لا دولة سيدة لا تكون ثرواتها تحت سلطانها الذي هو سلطان الجماعة الوطنية التي تمثلها.

 

قد يطرح هذا التعريف القانوني- السياسي للثروة، ولموقعها الاعتباري من الدولة، مشكلات في مجال فهم ظواهر اجتماعية ذات مدى تاريخي طويل مثل ظاهرة الملكية الخاصة، إذ كيف يستقيم القول بملكية الدولة للثروة مع وجود مثل هذه الظاهرة من استملاك أفراد متعيني الثروة أو قسم منها؟ وما أغنانا عن التنفيل في القول إن طرح السؤال هذا يجر إلى تناول قضايا عدة مثل علاقة الملكية الخاصة بالملكية العامة، والقطاع الخاص بالقطاع العام، والسياسات الليبرالية بسياسات التأميم أو السياسات "الاشتراكية" إلخ. على أننا لن نتناولها إلا في الحدود الضيقة لعلاقة الدولة - والمجتمع- بالثروة من منظور فلسفة السياسة وفلسفة القانون.

لم تستطع الفلسفة السياسية الحديثة (منذ مكيافيلي ثم غروتيوس وهوبس ولوك حتى جان ستيوارت ميل، مروراً بروسو وكنت وهيغل) أن تبرر - على نحو مقنع- الجمع بين مفهوم الدولة السيدة، التي تبسط سلطانها على الأرض والسكان والثروة، وبين مفهوم حماية الملكية الخاصة: التي نظر إليها بوصفها واحدة من أظهر مهمات الدولة (كما عند هوبس ولوك ومل)، ومسوغات مشروعيتها. وحده كارل ماركس - تلميذ هيغل وناقده- شذّ عن التقليد الفلسفي المتناقض، فأوفى مفهوم الدولة معناه الكامل بتشديده على وجوب احتكار الدولة للثروة من طريق تكريس نظام الملكية العامة، بوصفه النظام الشرعي الوحيد الذي يسيطر فيه الشعب على ثروته. ومع أن ماركس وتلامذته ذهبوا بعيداً في التمسك بهذه الأطروحة إلى حد القول إن ملكية الشعب للثروة لا تتحقق من خلال الدولة إلا جزئياً وانتقالياً، وأن تحققها الفعلي والتام لا يكون إلا من طريق السيطرة المباشرة للمنتجين على وسائل الإنتاج، إلا أن ماركس ظل أقرب إلى معنى الدولة وسيادتها من الفلاسفة السابقين واللاحقين، على الرغم مما خامر تفكيره فيها من طوبوية عبر عنها اعتقاده، في مرحلة من ذلك التفكير، بإمكان زوال الدولة، وزوال حاجة المجتمع إليها!

إذا استثنينا موقف ماركس، ومن سار على مذهبه في النظر، فإن المفارقة لم ترتفع من الفلسفة السياسية، ظلت سيادة الدولة على الثروة تصطدم بمركزية التملك والملكية الخاصة في تلك الفلسفة. ولقد يكون أمر هذه المفارقة مفهوماً متى أخذنا في الحسبان أن من انطوى تفكيرهم عليها كانوا، في المعظم، من مفكري الليبرالية، حيث الملكية من ثوابتهم، ومن المدافعين عن مبدأ الحرية الذي يعني عندهم - في جملة ما يعنيه- حرية التملك، والذي لا دور للدولة، إلى جانب الحفاظ على أمن المجتمع، إلا حمايته. ومع ذلك، ظل في الإمكان تكييف تسويغ مبدأ الملكية الخاصة، من المنظور الفلسفي الليبرالي، مع مبدأ سيادة الدولة على الثروة. ثمة وجوه ستة لهذا التكييف:

* أولها: أن الحق في التملك ليس فقط حقاً طبيعياً، بقوة أحكام التطور التاريخي وبقوة أحكام الطبيعة الإنسانية وإنما هو حق سياسي من حقوق المواطنة على الدولة أن تكفله مثلما أعادت إنتاجه وتحويله من حيازة pocession إلى تملك Appropriation وملكية قانونية Propriete.

* وثانيها: أن سيادة الدولة على الثروات لا تعني، بالضرورة، احتكارها للاقتصاد والإنتاج، لأنها سيادة قانونية ورمزية، فالشعب - في نظرية الدولة- هو السيد على ثرواته، والدولة إنما ترمز إلى تلك السيادة وتشرّعها قانونياً.

* وثالثها: أن من يتملكون الأرض أو الرأسمال، أو يتجرون ويستثمرون أموالهم في الزراعة والصناعات إنما يشاركون الدولة تنمية الاقتصاد، وهم - فوق ذلك- يدفعون الضرائب للخزينة العامة، والدولة تأخذ حقوقها من أنشطة إنتاجية لا تستطيع القيام بها جميعها.

* ورابعها: أن التملك الخاص والاستثمار الخاص يخضعان للقانون، ويلتزمان بمعاييره، والقانون تعبير عن الإرادة العامة وبالتالي، فهما لا يخرجان على نطاق الدولة أو ينالان من سلطانها.

* وخامسها: أن التنافسية - المحكومة بالقانون- هي السبيل إلى تنمية المجتمع والدولة وتعظيم الثروات وتوفير الخيرات، وهذه - جميعها- مما يستطيع المجتمع النهوض به وحمل عبئه عن الدولة.

* وسادسها: أن الدولة تحتكر، حصراً، الثروات الطبيعية، كالمعادن والمياه والغابات والأراضي العامة، وتحتكر القطاعات الاقتصادية الكبرى كالمطارات، والسكك الحديدية، والموانئ، والبنى التحتية الكبرى، والصناعات العسكرية..، ولا تتدخل في الانشطة الإنتاجية والتنموية الأخرى إلا التدخل الذي يقتضيه إخضاع تلك الأنشطة للقانون.

واضح، إذاً، أن هذا التكييف يتغيا إنتاج نوع من المواءمة بين منطق سيادة الدولة ومفهوم حقوق المواطنة، وبين مبدأ الدولة ومبدأ الفرد، القانون والحرية، لم يحترم النظام الرأسمالي هذه المواءمة دائماً، لذلك كانت الرأسمالية - في معظم تاريخها- خيانة لأصولها الليبرالية، ولذلك - أيضاً- كان التمرد عليها قوياً في فلسفات القرن التاسع عشر وأوائل العشرين، غير أن الدولة (الليبرالية) الحديثة أصابت حظوظاً من النجاح في كبح جماح الليبرالية الاقتصادية الرأسمالية نحو المزيد من احتكار الثروة، من قبل حفنة صغيرة من مالكي الرأسمال، وذلك من طريق إعادة هندستها لمنظومة الحقوق على نحو ضخ الكثير من التوازن بين حق الأقلية في الاستثمار، وحق أغلبية المجتمع في عائدات الثروة العامة. هكذا نشأ نموذج دولة الرعاية الاجتماعية، وأنظمة الضمان الاجتماعي والصحي، وإعادة تصحيح نظام الأجور بما يمكّن القدرة الشرائية من التكيف مع تقلبات السوق وغلاء الأسعار، فضلاً عن سلسلة من التشريعات رَمَت إلى حماية الحقوق الاجتماعية للطبقات المنتجة (العمالية والفلاّحية)، وللعاطلين عن العمل والمهمشين، وسوى هذه من التشريعات والإجراءات التي أعادت صوغ مفهوم الحق في الثروة، بما هو حق عام، في مقابل النظرة الاستيلائية الاستحواذية البرجوازية التي سادت في عهد المزاحمة (= المنافسة الحرة) كما في عهد الرأسمالية الاحتكارية.

ما أغنانا عن القول إن تلك المراجعة العميقة لمفهوم التنمية والحق في الثروة - وقد ترجمها مادياً نموذج دولة الرعاية الاجتماعية- لم تكن مِنّة من الطبقات البرجوازية الحاكمة في دول الغرب الرأسمالية، إنما هي أتت ثمرة نضالات الشعوب الأوروبية والأمريكية وطبقاتها الكادحة، ونقاباتها وأحزابها المعارضة. ولكن الذي لا يداخلنا شك فيه أن الليبرالية الغربية نفسها أنضحت، في داخلها، آليات للتصحيح والتقويم ناجعة، وهي عينها التي تفسر لماذا استطاع النظام الرأسمالي أن يتخطى أزماته الدورية، وأن يتكيّف مع ضغوطها تكيفاً إيجابياً. ولقد كان للمنظومة الكينزية دور عظيم الإيجابية والفاعلية في تزويد النظام الرأسمالي بأدوات التصحيح الاجتماعية التي يتوازن بها، وبها يبّرر نفسه كنظام مقبول، ولو من قاعدة أوسع من طبقات المجتمع.

هل تجاوز الفكر الليبرالي مفارقته التي تحدثنا عنها فوق؟

لم يتجاوزها قطعاً، لكنه صححها قليلاً وحدّ من درجة استفحالها في المجتمع.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21279
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع123295
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر635811
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57713360
حاليا يتواجد 3418 زوار  على الموقع