موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

كلمات.. ليست كالكلمات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ انطلاق ثورات الربيع العربي، هنالك في الأردن من أفتى بأن التصدي لذلك الربيع يلزمه فقط الإصرار الإعلامي على أن الأردن "ليس كبقية الدول العربية".. ولم يمانع الشباب الناشطون في تسمية نشاطهم "حراكا"..

ولكن هل تكفي كلمة أو بضع كلمات بديلا لإجراءات تلزم بها المرحلة غير المسبوقة في تاريخ العالم العربي، بل وسابقاتها المطابقة تتمثل فيما جرى في أوروبا قبل أكثر من قرن ونصف وحمل اسم "ربيع الشعوب الأوروبية"! فتسمية "الربيع العربي" جاءت من أوروبا ومما خبرت!

 

وحين ظهر ما أسمي "تحالف الملكيات في مواجهة الربيع العربي" وزارنا ملك المغرب الذي أدخل إصلاحات محدودة على دستور بلاده، أجمعت صحافتنا على أننا نشبه المغرب، مرفقة قولها بالإشادة بتعديلات لدستورنا، ملكية المصدر أيضا وتحت عناوين مشابهه، ﮐ"المحكمة الدستورية".. وحين توالت تعديلات أخرى لدستورنا باتجاه مضاد، خفتت مقولة إننا نشبه المغرب.

وأحدث ما طرح من مقارنة هو ما عقده كاتب محسوب على الدولة و"أخص" أجهزتها، فيما هو يبحث في خلفيات استهداف داعش لتونس. والمقالة لا غبار عليها في تشخيص أسباب الحضور الكبير لتنظيم "داعش" في العراق وسوريا وليبيا واليمن ومصر، بكون هؤلاء جميعا يعانون قائمة علل داخلية وتدخلات وصراعات خارجية إقليمية أو دولية.. وخلص لكون تونس تمثل قصة النجاح الوحيدة وسط فشل مدو يلف أركان العالم العربي، كونها أرست نظاما ديمقراطيا يضاهي الديمقراطيات الغربية، وأنجزت مصالحة وطنية وبرلمانا وحكومة جامعين لمختلف القوى، وكل هذا جاء "نتيجة لعملية ديمقراطية وانتخابات شهد العالم كله على نزاهتها. وتونس مجتمع متجانس طائفيا ومذهبيا إلى حد كبير".. ويخلص الكاتب هذه المرة لاكتشاف أننا لا نشبه تونس فقط، بل تونس هي التي تشبهنا، وأنها "تواجه وضعا مماثلا لوضع الأردن، وإن بدرجة أقل".

إن كنا نواجه ذات ما تواجهه تونس وبدرجة أكبر، فإن ما جرى في تونس ينبغي أن يحرك نخبنا لتبين حقيقة إن كانت لنا مزايا تونس التي مكنتها من مواجهة هذا الإرهاب، أو إن كنا نعاني، أقلّه، من "بعض" ما شخصه الكاتب من حال الدول التي أمكن أن تتغلغل فيها داعش.

نحن حقيقة نشبه تونس في أحد أهم ما يسر هذا النجاح المبهر، وهو أننا "مجتمع متجانس طائفيا ومذهبيا". فغالبيتنا الساحقة مسلمون سنة ومن مذهب واحد، ولأننا مهد المسيحية لم يكن لنا تاريخيا أية صدامات مع المسيحيين الذين هم أقليّه.. وأقر أنا وتشهد تجربتي النيابية مع الشعب الأردني بأكمله (الحقيقة المعروفة والموثقة والمعترف بها شعبيا ومرارا رسميا وليس المزورة)، ومن قبلي تجربة النائبين شمس الدين سامي ووصفي ميرزا، ورئيس الحكومة سعيد المفتي، وحتى مدير المخابرات الأسبق طارق علاء الدين.. إن التمييز حيث وجد شعبيا كان "إيجابيا". فمن الشعب ذاته (الذي عانى عقودا من الأحكام العرفية وشكواه التاريخية الرئيسة كانت من المخابرات) من يشهد حتى لعلاء الدين أنه كان خير من تولى إدارة المخابرات وأنظفهم يدا، ووثقت بنفسي شهادة خصمه زيد الرفاعي الذي يصعب أن يشهد لأحد. فهل جرى التمسك بتلك النعمة الشعبية؟ وكيف يفهم في ضوئها ما جرى للنائب المسيحي من أصول فلسطينية، قومي التوجه كما كل الأردنيين بمن فيهم ذوو الأصول غير العربية، والقائمة أعلاه تعدد بعضهم من رجال الدولة ومثلهم في وطنيتهم و"عروبتهم" نظراؤهم في المعارضة!

هذا عما نشارك فيه تونس، بل وتفوقها فيه، ويمثل مصدر حصانتنا الأول.. فهل نقاربها في حصانتها الديمقراطية التي اجترحتها حديثا جدا، ولم تكن موروثة عن أجيال كما يجري التعذر عند المقارنة بالديمقراطيات الغربية؟!

ونعود للأسباب التي عددها الكاتب باعتبارها تتيح امتداد نفوذ داعش.. هل نحن براء منها جميعا؟ أقلّه، ألا نتعرض نحن لذات أو لبعض من الصراعات والتدخلات الإقليمية والدولية؟ الكاتب نفسه يقول في مقالة لاحقة: "بقاء الأردن مستقرا وخارج لعبة الموت الجارية، يجعل منه هدفا لكل الأطراف. ثمة من يبحث بالفعل عن ساحة جديدة لتفريغ فائض الصراعات فيها، عسى أن يفوز في نهاية المطاف. حال هؤلاء مثل حال لاعب القمار، لا يعترف بالخسارة، ويظل يبحث عن مصادر جديدة للمال ليبقى جالسا على الطاولة".

ولكن الكاتب "الرسمي" الملتزم بمقولة إننا وإن شبهنا تونس ذاتها نظل "ما إلنا زي" - كما تقول أغنية عبدالحليم حافظ- يختم بقوله "الأردن لن يكون ورقة في يد المقامرين في المنطقة. اطمئنوا؛ قالها السياسي العتيق ورجل الدولة مضر بدران ل- "الغد"، بعد خبرة السنين الطويلة مع الأزمات"!! فهل كل ما يلزم هو كلمة يختم بها سياسي ورجل أمن متقاعد ذكرياته التي أدلى بها لصحيفة محلية، كلمة يريد بها درء المحاسبة التي باتت تخون كل شيء وتتهم الطبيب إن هو شخص أية عوارض مرض.. كلمة ليطمئن هو على نفسه؟! هل تحسم كلمة عابرة لأحدهم مخاوف معترفا بها من كل الأطراف، في زمن مخاوفه غير مسبوقة؟!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13745
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13745
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر781710
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49437173
حاليا يتواجد 2393 زوار  على الموقع