موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

مقاربات غراهام فولر القديمة- الجديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ أن قرأت التقرير الذي كتبه غراهام فولر والموسوم "هل سيبقى العراق موحّداً العام 2002؟" والذي صدر عن مؤسسة "راند" بعد غزو القوات العراقية للكويت وحرب قوات التحالف لتحريرها في العام 1991،

وأنا لا أهمل ما يقع بيدي من نصوص وتقارير يكتبها منذ العام 1992، سواء كانت تخصّ العراق أو دول المنطقة، وذلك لبعض استشرافاتها وتقديراتها من جهة، ومن جهة أخرى حجم ما تتضمنه من معلومات وخطط يتم إمرارها أحياناً بصيغة أبحاث أو دراسات أو تقارير، يستشف منها الموقف شبه الرسمي للإدارة الأمريكية، وخصوصاً لموقف ورأي المخابرات المركزية الأمريكية، التي يُعد فولر قريباً منها.

 

فغراهام فولر كان الرئيس السابق لقسم البحوث والتخطيط في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA، وقد شغل هذا المنصب لسنوات، وكذلك فهو دبلوماسي عمل نحو 20 عاماً في عدد من البلدان العربية والإسلامية، ما جعل الكثير من كبريات الصحف ومراكز الأبحاث والدراسات تتعامل مع تحليلاته بجدّية واهتمام، ومع بدء العام الجديد 2015 نشر مقاربات جديدة صاغها على شكل مقترحات موجهة إلى اﻠCIA وإلى البيت الأبيض، وهي مقاربات تتعلّق بالشرق الأوسط، ويمكن قراءتها كنص متكامل على مدونته الشخصية.

المقاربات الجديدة لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بمقارباته وتحليلاته القديمة، الأمر الذي استوجب بحثها كجزء من كل متكامل لآرائه وأطروحاته، وأودّ البدء من استعادة السؤال المحوري الذي طرحه بعد العام 1991، وما كتبه لاحقاً عشيّة الغزو الأمريكي للعراق "العام الأخير لنظام صدام حسين" ثم ما حصل فعلاً، حيث أطيح بنظام صدام حسين في العام 2003، أي إن "توقعاته" كانت في محلّها، والأكثر من ذلك سيناريوهاته التي عرضها قبل الغزو والتي جاء دورها بعد حدوثه، حين اندفع العراق باتجاه "المثلث" الذي اشتغلت عليه الدوائر الاستخبارية والبحثية الأمريكية: الشيعة والسنّة والأكراد، وهو ما تجسّد في صيغة مجلس الحكم الانتقالي الذي أسسه بول بريمر الحاكم المدني الأمريكي للعراق 13 مايو/ أيار 2003، ولا تزال هذه الصيغة نافذة بأشكال مختلفة.

إن تقدير فولر والعديد من الدوائر الغربية ينطلق من عدم وجود هوّية عراقية وإنْ وجدت فهي مصطنعة وملصقة صمغياً، ولذلك اقتضى الأمر تفكيكها وإعادة تركيبها، بحيث تتقدم الهوّيات الفرعية على حساب الدولة العراقية ذات المركزية الشديدة، ومثل هذا الحل حسب هذا التنظير سيصل إليه العراقيون إن آجلاً أو عاجلاً باعتباره "أحسن الحلول السيئة"، وعند ذاك سيكتفي الفرقاء بقبول التقسيم حتى وإنْ اتخذ في البداية مسمّيات متعددة وهو ما حاول جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي العام 2007، العزف عليه بالترويج لإقامة ثلاثة كيانات، ووضع نقط حدودية بينها، وتخصيص 300 ألف جندي لتأمين الانتقال بينها بواسطة هوّيات هي أقرب إلى "جوازات سفر" أو هكذا ستكون بمرور الأيام.

وعلى الرغم من أن الاحتمالات كانت قائمة وتطلّ برأسها بين الحين والآخر، ويزداد التباعد أحياناً بين إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، لكن هيمنة "داعش" على الموصل وتمدّدها باتجاه محافظتي صلاح الدين والأنبار، وعلى بعض أجزاء من محافظة ديالى وكركوك، إضافة إلى حزام بغداد، جعل المسألة تأخذ بُعداً آخر. ومع أنني أعتقد أن "داعش" ستهزم لا محال، لأسباب تتعلق بعدم قدرتها على الحياة ومخالفتها كل ما هو عصري ومدني وسلمي ولجوئها إلى العنف والإرهاب، فضلاً عن أن المحيط الذي تعيش فيه أو تحكمه فهو ضدها، وكذلك المحيط العربي والإسلامي بشكل عام، يضاف إلى ذلك أنها لا تستطيع أن تقيم علاقة مع أي دولة في العالم، لأنها مرفوضة من المجتمع الدولي الذي أعلن تحالفاً ضمّ نحو 40 دولة للقضاء عليها.

وإذا كانت أسباب انهيار "داعش" قائمة، لكن خطر ما بعد "داعش" سيكون من نوع آخر، وهو الأمر الذي بُذلت مساعٍ حثيثة للوصول إليه، ونعني به مشاريع تقسيم المنطقة وفقاً لبرنارد لويس الذي اقترح منذ العام 1979، 41 كياناً طائفياً ودينياً وإثنياً ومناطقياً للعالم العربي، وكان هنري كيسنجر وزير خارجية الولايات المتحدة للفترة الممتدة من 1973 لغاية 1977 قبله قد قال: علينا خلق دويلة وراء كل بئر نفط في العالم العربي، وهو ما يلتقي مع مشروع إيغال ألون العام 1982، بخصوص تقسيم العالم العربي، وخصوصاً بعد غزو لبنان واحتلال العاصمة بيروت.

وكان فولر قد طرح مشروع محاصصة طائفية بخصوص العراق، قبل احتلاله وذلك بقوله "من الضروري التوصّل إلى اتفاقيات مبدئية حول حقوق (الأقليات) وقبولها من جانب أغلب العراقيين قبل إجراء أي تغيير في النظام" ولعلّ ذلك ما تم التخطيط له وما حصل لاحقاً بتشكيل مجلس الحكم الانتقالي باعتماد نظام الحصص، فخُصص 13 مقعداً لما سمّي بالشيعة و5 مقاعد لما دعوهم بالسنّة و5 مقاعد للكرد ومقعد واحد للتركمان ومقعد آخر للكلدوآشوريين، وكان "التناغم" الموعود لهذه العملية لاحقاً بتحديد المناصب العليا، فرئيس الوزراء للشيعة ورئيس الجمهورية للكرد ورئيس البرلمان للسنّة، وهكذا يتم تركيب الرؤوس الثلاثة للمثلث لكي يقف على قاعدته، وتلك هي الخريطة السياسية لفولر، التي تم اعتمادها لاحقاً بصيغة بول بريمر- خليل زاد- نيغروبونتي.

إن القصد من تسليط الضوء على آراء فولر وخلفياته، هو ربط الماضي بالحاضر، فقد كنّا على مدى ربع القرن الماضي تقريباً ونحن "نخضع" لمقاربات فولر وبعض تقديراته، وهو ما يستحق القراءة النقدية من دون أن تؤخذ تلك الآراء مسلمات لا نقاش فيها أو اختلافاً معها، لكنها تبقى جزءاً من الاحتمالات والتوقّعات، خصوصاً أنه هذه المرّة جاء على أوسع من العراق، والأمر الذي يحتاج إلى قراءاتها على نحو متّصل وليس كل مقاربة بمعزل عن الأخرى، وقد تعكس تلك المقاربات بعض التقديرات التي تدور في الأجهزة الأمنية والاستخباراتية الأمريكية.

أولى مقاربات فولر الحالية أن "دولة داعش" صائرة إلى زوال في العراق والشام، والسبب ليس فعالية وقوة التحالف الدولي، بل لإنها غير قابلة للحياة كدولة، وتلك مسألة مهمة ونتفق بها معه.

ثانية المقاربات تعاظم دور إيران كعنصر فاعل في المنطقة، وعلى الرغم من تفاؤله بنجاح المفاوضات الإيرانية- الأمريكية، فإن التطبيع ضروري للنظام الإقليمي، ويعتبر أن حكومتي تركيا وإيران هما الحكومتان الحقيقيتان في المنطقة على الرغم من أخطائهما. وبقدر ما في الأمر من تحليل، فإنه رسالة إلى البلدين، وخصوصاً بتوسع النفوذ الإيراني، إضافة بما له علاقة بالمقاربة التي تليها بشأن تركيا.

وثالثة المقاربات تراجع مكانة وشعبية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب اتهامات بالفساد، إضافة إلى إصابته بجنون العظمة.

ورابعة المقاربات أن روسيا ستلعب دوراً رئيسياً في الترتيبات الدبلوماسية في الشرق الأوسط، لاسيّما في قضية الملف النووي الإيراني، وكذلك في المسألة السورية. ويعرض قضية انضمام أوكرانيا إلى حلف شمالي الأطلسي واستفزاز روسيا من منظور يختلف عن الإدارة الأمريكية، كما يثير سؤالاً ذا مغزى بعنوان، هل يمكن تخيّل معاهدة أمنية بين المكسيك والصين، خصوصاً إذا شملت تمركز الأسلحة والقوات الصينية على الأراضي المكسيكية؟

أما المقاربة الخامسة المثيرة، فتتعلق بعودة طالبان إلى الحكم كإحدى المفاجآت الأفغانية، ويدعو للتعامل مع طالبان لا على أساس كونها حركة إسلامية، بل باعتبارها تياراً قومياً يعبّر عن قبائل البشتون في أفغانستان، كما يدعو إلى مشاركة طالبان في الحكومة الجديدة، ويعتقد أن الاستقرار في أفغانستان وفي الباكستان يعتمد على هذه المقايضة. وتلك إحدى الرسائل المهمة التي تردّد الحديث عنها في السنتين الأخيرتين.

لا ينبغي إهمال آراء فولر، بل ينبغي أخذها على محمل الجد، لأنه كان قريباً من مؤسسات صنع القرار في الولايات المتحدة، لاسيّما في أجهزتها السرّية المخابراتية والبحثية والدبلوماسية، لكن ينبغي تفكيك شيفرتها وقراءتها باعتبارها رسائل موجهة لخطط محتملة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32890
mod_vvisit_counterالبارحة42996
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع191108
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر680321
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49335784
حاليا يتواجد 3106 زوار  على الموقع