موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

كلام فى الاستثمار السياسى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قوة الدفع فى "شرم الشيخ" تفوق كل توقع وحساب، غير أنها تطرح تحديات جديدة من نوع مختلف. فالذين يتحسبون للمخاطر الداهمة غير الذين يحسبون الفرص المتاحة. أمام مهرجان الأرقام شبه الفلكية للمساعدات والاتفاقيات ومذكرات التفاهم والوعود الشفهية، فإن أول الأخطار المحدقة أن نبالغ بفداحة، حيث يجب أن نحسب بدقة أو أن ننزلق إلى سيناريوهات أشبه بالمقامرة بمصير الاقتصاد وسلامة البلد فى لحظة تقدم وأمل.

 

إن وهج الأرقام المعلنة قد يعمى الأبصار عما هو ضرورى من التفات إلى الرسائل السياسية.

هذا المؤتمر نجح لأسباب سياسية أولا وثانيا وثالثا وعاشرا.

الاستثمار فى السياسة غلب أى استثمار آخر وقاد إليه.

كانت المشاركة العربية والدولية الواسعة فى أعمال المؤتمر استثمارا سياسيا مباشرا.

دول الخليج الرئيسية شاركت فى الإعداد للمؤتمر، وعملت على إنجاحه، واستثمرت فى السياسة وأمنها القومى بأكثر مما استثمرت فى حافظة المشروعات المصرية وضخ تدفقات مالية جديدة بلغت (١٢‪.‬٥) مليار دولار.

دول عربية أخرى أبدت الرهان ذاته على دور مصرى جديد يحفظ المنطقة من انهيارها كاملا تحت ضربات الإرهاب فى بنية مجتمعاتها، ورغم أن ظروفها الاقتصادية لاتسمح أن تحذو حذو دول الخليج، إلا أنها أعربت عن استعدادها للمضى فى فكرة التعاون المشترك إلى أقصى حد ممكن.

الكلام بذاته ينبئ عن رهاناته، وهذا كلام فى السياسة قبل أى شيء آخر.

رغم التنظيم المتقن للمؤتمر وحسن عرض مشروعاته الاستثمارية، لم يكن ممكنا على أى نحو أن ينجح دون غطاء سياسى إقليمى ودولى واضح ومعلن.

وفق المداخلات العربية فى جلسة الافتتاح لايمكن الاستغناء عن مصر، وهو المعنى الذى التفت إليه وزير الخارجية الأمريكى "جون كيرى" وكرره على الملأ، كأنه درس فى الجغرافيا السياسية وحقائق المنطقة.

الكلام لم يكن عاطفيا ولا من باب المجاملات فى المحافل الدولية المماثلة بقدر ما كان رهانا على دور، وكل دور له تكاليفه.

هذا يستدعى قبل الاستغراق فى حساب الأرقام أن ننظر إلى تعقيدات الإقليم، خرائطه والحروب الدائرة فوق مسارحه الملتهبة بالنيران، أن نراجع الملفات المعلقة ونرمم الثغرات البادية، أن نسأل أنفسنا قبل أن يسألنا الآخرون: ما الذى يتوجب علينا فعله وما هى حدود الحركة الممكنة؟.. كيف نحمى أمننا القومى بقوة وندافع عن الخليج بلا تردد بحسابات دقيقة لاتستبعد الانفتاح على الأطراف الإقليمية الأخرى الرئيسية والمؤثرة وفق رؤية أكثر تماسكا.

يصعب الحديث الآن عن سياسة متماسكة تماما فى إدارة العلاقات مع كل من تركيا وإيران اللتين لم تدعيا إلى "شرم الشيخ"، الأولى لمناصبتها النظام المصرى عداء مستحكما، والثانية لأسباب تتعلق بحساسيات الخليج.

لكل خطوة حساب، غير أن ما يستدعى التفكير على نحو مختلف أن الحليف السعودى ينفتح على استنبول لأسباب تتعلق بحساباته ويمانع فى انفتاح مصرى مماثل على طهران وفق حسابات أخرى.

الملف معقد للغاية ويستدعى إدارته بكفاءة وندية بما يوسع من مستويات التأثير فى المحيط الإقليمى ويحفظ أمن الخليج فى الوقت نفسه.

وهذا موضوع حوار لاصدام تحكمه التفاهمات المشتركة والحاجة فى نفس الوقت لحرية الحركة.

بالنظر إلى الإقليم على اتساعه، هناك اعتباران متداخلان بصورة شبه كاملة، الأمن القومى والمصالح الاقتصادية.

إن عزل الاقتصاد وفرصه فى التعافى عن إدارة الملفات الإقليمية هو الوهم محلقا.

هذا مما لا فضل فيه لمستثمر أو رجل أعمال وأية تضحيات محتملة يدفعها عامة المصريين.

وأية قراءة أخرى فى المداخلات الأفريقية تنبئ بوضوح عن استعداد واضح لاستقبال دور مصرى جديد ينسخ التجربة السلبية والمريرة التى أعقبت حرب (١٩٧٣) والتى انعزلت مصر بمقتضاها عن قضايا قارتها والتنكر لها، وهذا تطور جوهرى يساعد باليقين فى تسوية عادلة لأزمة سد "النهضة" مع إثيوبيا.

قوة الدفع التى تبدت فى هذا المؤتمر تساعد على مثل هذه التسوية بلا ادعاء أو عجرفة.

وما تحتاجه مصر الآن إعادة بناء جذرية لسياساتها الأفريقية بمد الجسور السياسية والاقتصادية والثقافية، وأن تأخذ قوة الدفع إلى أقصى مدى تستطيعه.

ووفق المداخلات الغربية فى الجلسة نفسها، فإن الدور المصرى ضرورى فى أية استراتيجية لمواجهة الإرهاب فى منطقة تشتعل بالنيران وتطل عبر المتوسط على أوروبا القلقة.

كانت إيطاليا الأكثر حماسا للتعاون الاقتصادى، وربما العسكرى فى ليبيا، وفرنسا أعربت عن رهان مقارب، وبقية الدول الأوروبية تسابقت بصور مختلفة على المضمار نفسه.

كانت أكبر المفاجآت ذوبان الجليد الألمانى تحت شمس "شرم الشيخ" بمشاركة رفيعة فى أعمال المؤتمر ترأسها نائب المستشارة "انجيلا ميركل"، وهو فى نفس الوقت زعيم الحزب الاشتراكى المنافس.

هذه كلها إشارات قوية لاختراق كبير فى العلاقات الدولية الأكبر باليقين بعد (٣٠) يونيو بما يستدعى إعادة ترتيب الأوراق وضبط العلاقات والانفتاح على كل المراكز الدولية بلا استثناء خاصة روسيا والصين.

بقدر التوازن فى العلاقات الدولية يمكن التقدم إلى الأمام بثقة ونسخ الماضى بصورة كاملة.

والسؤال الجوهرى هنا: كيف نتحرك على الجبهات كلها دون ارتباك وبقدر أكبر من الكفاءة؟

ككل شيء آخر فإن رصيد النجاح يؤخذ منه ويضاف إليه.

وهذا كلام إضافى فى الاستثمار السياسى ومخاطر إفلات فرصه الداخلية.

بأية حسابات ارتفعت شعبية الرئيس وتأكدت شرعيته بحالة استبشار واسعة فى أوساط المصريين أن تفضى نتائج المؤتمر إلى تحسين أحوالهم.

وهو تحد لاسبيل إلى تجاهله فى أى مدى منظور.

لابد أن يشعر كل مصرى بأنه صاحب مصلحة فى تقدم الاقتصاد.

لقد علت أصوات فوق منصات المؤتمر تدعو إلى تحرير الاقتصاد ببيع ما تبقى من وحدات القطاع العام وإلغاء الدعم نهائيا قبل أن تتوفر أى شبكة سلامة اجتماعية للفئات الأكثر فقرا أو سياسات تضمن ألا تتعرض الطبقة الوسطى لمعاناة أفدح وأخطر.

وكان مثيرا أن مديرة صندوق النقد الدولى "كريستين لاجارد" بدت أكثر ترفقا بقضية العدل الاجتماعى، أو أقل يمينية، من الذين لم يتعلموا شيئا من دروس الماضى المريرة ويكررون الآن الأخطاء ذاتها التى أفضت إلى ثورتين.

هذا المنحى يقوض كل ثقة فى المستقبل ويدعو إلى كل تذمر اجتماعى فى وقت حرب مع الإرهاب، والسعى لحسم هذه الحرب من الأسباب الجوهرية للدعم الاقتصادى العربى والدولى لمصر ونظامها الجديد لا من أجل سواد عيون الذين يستبعدون عامة المصريين من أية جوائز متوقعة.

عندما تقول للمواطنين إن حجم الاستثمارات تجاوز الـ(١٥٠) مليار دولار فلا يمكنك أن ترفع أى دعم أو أن تدعو إلى أى تضحية قبل أن تكون السياسات العامة معلنة والالتزامات المتبادلة واضحة.

وعندما تقول للمواطنين إن غاية ما تقصده من عدل اجتماعى هو خفض مستوى المعاناة من تبعات رفع الدعم فإن المعنى تغييب أى أمل فى أى مدى لتحسين الأحوال الاجتماعية.

التحدى الحقيقى الآن بعد المؤتمر أن يستثمر نجاحه فى التماسك الاجتماعى وأن تأخذ قوة الدفع مداها فى الحرب على الفساد كما الحرب على الإرهاب، وضمان "تكافؤ الفرص والتوزيع العادل لعوائد التنمية" كما تنص الشرعية الدستورية.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

التسوية التاريخية مطروحة في شرق آسيا

جميل مطر

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    جاء الرئيس مون إلى منصب الرئاسة في كوريا الجنوبية وعلى رأس برنامجه التوصل إلى ...

الإرهابيون الجدد: نصف الحقيقة الآخر

عبدالله السناوي

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  ننسى ـ أحيانا ـ أن ننظر فى المرآة لنرى كيف تبدو صورتنا فى عيون ...

لحظة مفصلية في التحرر الوطني للمغرب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    قطع المغرب الحديث شوط الانتقال الصعب من معاهدة «الحماية» الفرنسيّة، التي فُرِضت عليه (مارس/آذار ...

أين حصة القدس من المجلس الوطني...؟؟

راسم عبيدات | الاثنين, 23 أبريل 2018

    بداية دعونا نقول بان التمثيل في المجلس الوطني الفلسطيني،خضع لمعادلة الداخل والخارج وثقل الثورة ...

وحدث العدوان الثلاثي الثاني ، ثم ماذا بعد؟

د. صباح علي الشاهر

| الأحد, 22 أبريل 2018

  -١-   لم يحدث العدوان الثلاثي الأول بسبب من أن عبد الناصر كان يقتل شعبه، ...

حق العودة في القانون الدولي والقرارات الدولية

د. غازي حسين | الأحد, 22 أبريل 2018

تؤكد الدراسات القانونية وتقارير لجان الأمم المتحدة المعنية بالحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا العربي الفلسطيني أنّ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24005
mod_vvisit_counterالبارحة36324
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع60329
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر806803
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52939235
حاليا يتواجد 2142 زوار  على الموقع