موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

مهزلة الكونغرس

إرسال إلى صديق طباعة PDF


جسد بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة الكيان الاسرائيلي، دور الممثل الرئيسي في مهزلة الكونغرس الامريكي اكثر من مرة. وحقق في اغلبها اهتماما اوسع من نصه، وقوف وتصفيق من المشرعين الامريكيين،

الذين يعدون انفسهم امثلة عن التمثيل النيابي الديمقراطي في بلد يضع تمثال الحرية في بوابة حدوده، واهتمام واسع من وسائل الاعلام الدولية وبكل اللغات، (وقد يكون هذا جزءا من المسرحية)، فضلا عن السيطرة الصهيونية على الاغلب من هذه المؤسسات، وتأثيرها على غيرها معروف. في المرة الاخيرة، يوم 2015/3/3، اثارت المهزلة سجالا بين الاطراف المعنية حول القضية التي شكلت لب المهزلة في الكونغرس. ولكن ما هي هذه القضية، محور المهزلة؟. نتنياهو اراد نصح الادارة الامريكية، خصوصا الرئيس الامريكي باراك اوباما، حول ما اعلن عن التوصل الى اتفاق بين واشنطن والدول الاوروبية وروسيا حول الطاقة النووية مع طهران، ونقل المخاوف الى اعضاء الكونغرس والرأي العام الامريكي من خطورة الاتفاق والمسالة النووية الايرانية الان، حفاظا على الامن الصهيوني والكيان المغتصب، القاعدة الاستراتيجية للامبريالية العالمية في المنطقة العربية والمصالح الملتبسة الموزعة بين ادارتها ووحداتها العسكرية والبشرية المقاتلة والوظيفية على المعمورة وخارجها. لقد حضر الممثل الى المسرح دون دعوة رسمية بروتوكوليا، وأثار زوبعة في مجلس درعه الامريكي، الايباك، بقفازات دبلوماسية، دون ان يلبي مطالبه الرئيسية في كل المهزلة. هو وغيره يعرفون طبيعة الصراعات بن الحزبين الحاكمين في الولايات المتحدة، وخططهما في السياسة الخارجية وتعبيرهما عن اساليب تحقيقها ومصالح الامبريالية الستراتيجية، لاسيما بعد هيمنة الجمهوريين على مجلسي الكونغرس، ولكن الديمقراطيين امامهم اكثر من عام في الرئاسة، وما زال الرئيس الامريكي اوباما قادرا على ادارة دفة السياسة الامريكية، ضمن الاهداف والسياسات المرسومة. ويعرف الممثل ان امامه انتخابات مصيرية في 17 من الشهر الجاري، وان منافسيه يتربصون به ولديهم ما يكفي من الاسباب والحجج.

 

لم يستطع الممثل اقناع الجمهور بكل اهدافه، رغم كثرة التصفيق والوقوف المسرحي لاستكمال صورة المهزلة، حيث لا جديد في النص وتكررت الصورة والمشهد والتعليقات من كل الاطراف عليها. هذه خلاصة المهزلة ولكن تداعياتها، كما يبدو، باقية عند ابطالها، الرئيس الامريكي وإدارته الامريكية من جهة، ورئيس القاعدة الستراتيجية واللوبي الصهيوني المؤيد له من جهة اخرى. وكلاهما يعرف ان السياسة الامريكية لا تختلف في الاهداف والغايات الرئيسية بما قامت وتقوم به، سواء في المفاوضات والاتفاقيات، عن حماية امن قاعدتها الستراتيجية وتدفق الطاقة من المنطقة اليها والى العالم تحت نفوذها ورغباتها. رغم انه في مهزلته حاول التغطية على ما ارتكبه، هو وعصاباته، بحق الشعب الفلسطيني من جرائم حرب، وأراد ايضا تمرير نفسه بين الاحتفاء به في الكونغرس الامريكي والاستقبال الاعلامي والجدال السياسي الرسمي، امريكيا وصهيونيا، في واشنطن وتل ابيب وخارجهما بالتأكيد. فقد حظي بتصريحات مباشرة ومتنوعة من الرئيس باراك أوباما إلى وزير الخارجية جون كيري إلى مستشارة الأمن القومي سوزان رايس، الى مقاطعة مشرعين ديمقراطيين، ومنهم يهود ايضا. وتركت انطباعات وتعليقات رسمية وشعبية، في العاصمتين وخارجهما. وفي كل ما عرضه من كلام عام وشعارات فضفاضة واتهامات مكررة، لا تغير شيئا في العقل السياسي الامريكي ومصالح البيت الابيض الاساسية. كما علقت الصحف الصهيونية معبرة عن "تخوفات شديدة من احتمال أن يخلق الخطاب هوّة، تتسع مع الوقت لتنال ليس فقط من العلاقات بين الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية، وإنما أيضا العلاقات بين واشنطن وقاعدتها الستراتيجية العسكرية، وما حملته تصريحات اوساط رسمية امريكية، ولاسيما في صفوف الديموقراطيين، الذين كانوا السند الرئيس للكيان إلاسرائيلي على مرّ السنين"، وهو ما يعكس المخاوف الاساسية وليست المهزلة.

في نوع من الرد على الرئيس الامريكي أوباما، الذي أعلن "أن الخطاب أمام الكونغرس لم يعرض أي بديل"، صرح نتنياهو رغم كل ما ارتكبه وما اعترضه، "في خطابي في الكونغرس اقترحت بدائل عملية، كتلك التي من ناحية تطيل لسنوات المدى الزمني الذي تحتاجه إيران لامتلاك سلاح نووي إذا قررت انتهاك الاتفاق، عبر قيود أشد". وأضاف ان "البديل العملي ذاته الذي عرضته على الكونغرس يقترح أيضا عدم الإزالة التلقائية للعقوبات عن إيران، إلى أن تكف عن نشر الإرهاب في أرجاء العالم، وعن الأعمال العدوانية ضد جاراتها وعن تهديداتها بإبادة "إسرائيل"..

في كل حال، ورغم كل ما حصل، وجد كثر من السياسيين والمعلقين في المهزلة التي عرضت في الكونغرس، بانها في الغالب "كلام في كلام". وفي التحليل، ذكرت مثلا كلمات: إيران 107 مرات، ونووي 46 مرة، والاتفاق 40 مرة، في حين أن كلمة السلام مرت فقط خمس مرات. واصبحت كلمات مثل "إيران" و"نووي" مضجرة جدا للإسرائيليين، قبل غيرهم، لكثرة ترديدها على لسان نتنياهو منذ أواسط تسعينيات القرن الماضي.

لكن المثير في الامر وما يهمنا عربيا هو ما ظهر من تطابق بين بعض المواقف العربية ومهزلة نتنياهو في الوقت نفسه، فمثلا أشار معلق الشؤون العربية في القناة "العاشرة العبرية"، تسفي يحزقيلي، الى الموقف العربي "المعتدل" كما سماه من "خطاب نتنياهو"!، وذكر "أن دول الخليج المعتدلة تدعو الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الإصغاء لخطاب نتنياهو في المسألة الإيرانية، لأن هناك أصواتا في دول الخليج، وفي السعودية تحديدا، تثني على الخطاب، وتؤكد أنه يتحدث بلسان العرب وكل ما لا يستطيعون قوله حول إيران". وتطابقت معه ايضا تعليقات وسائل اعلام خليجية.. وتشابهت حتى بالنص مع ما أضاف يحزقيلي: "هم مهددون تماما كما هي إسرائيل مهددة، وإيران لدى العرب والعالم العربي أكثر تهديدا حتى من تنظيم داعش". وهنا المهزلة الاخرى، ربما الحقيقية، التي اخذت تروّج كثيرا في اعلام الامراء العرب، وهي تؤشر الى المدى الذي وصلت اليه الاوضاع العربية، والى اين ستنتهي نتائجها؟!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28474
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72272
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر816353
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45878741
حاليا يتواجد 3901 زوار  على الموقع