موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

"من ترومان حتى اوباما"... نتنياهو ودموع السيدة بيلوسي!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


احتل نتنياهو الكابيتول لمدة قاربت الساعة. من على منبره العالي القى إلى الأميركان جميعاً، حضوراً ومقاطعين، بكل ما حفلت به جعبته المكتظة المحتقنة من عظات وتوجيهات،

واتحفهم مجتهداً بما جادت به قريحته من فتاوى تكثَّفت وتلخَّصت وتكررت فيها كل مواقفه وتقديراته وتحريضاته واهاجيه المعروفة حول فزَّاعة الخطر النووي الإيراني، وزاد عليه، بما أوصل لكهنة الكونغرس بأنه إنما يعرف عن هذا الذي يدور مكتوماً في جاري المفاوضات الأميركية الإيرانية ما هو بالخافي عليهم. قوبل الخطيب المنذر والمفتي بحفاوة حرية بأن يحسده على مثلها كل رؤساء الولايات المتحدة السالفين واللاحقين وما بينهم راهنهم اوباما. في المشهد الذي قل نظيره قاطع شيوخ ونواب اميركا المستثارون خطيبهم بالتصفيق وقوفاً، ويقال أن هذه المقاطعة قد نافت على الأربعين مرة، بحيث لم يعد من مجال لجدل حول كون الرجل يحظى هنا، أي في الكونغرس، بمؤيدين متحمِّسين له أكثر من اولئك الذين تركهم من خلفه في الكنيست.

 

القى نتنياهو خطابه المتحدي لأوباما المستاء في عقر دار الأخير، لكنما كان معلَّباً وملفوفاً بسلوفان كيله لوافر الثناء على من تحداه. أوفى بوعد كان قد قطعه ولم تثنه عن الإيفاء به كافة السجالات والتحذيرات والاعتراضات التي سبقت ذلك، سواء في الكيان الصهيوني أو الولايات المتحدة... وعده بأن يبذل كل ما بوسعه بذله لعرقلة توقيع أي اتفاق تلوح احتمالات اقتراب التوصل اليه بين الإدارة الأميركية وإيران في جاري المفاوضات حول ملف الأخيرة النووي. القى خطابه المنذور في مشهد يجعلك تخال وكأنما هو يلقيه في اجتماع لمركز حزبه الليكود وليس في الكونغرس، وقفل عائداً من حيث أتى تاركاً من خلفه سجالاً بات الآن برسم الآستخدام السياسي الداخلي في الولايات المتحدة، وآخر مثله من امامه غدا برسم الاستخدام الانتخابي الآزف في الكيان الصهيوني... عصفوران بحجر واحد!

هناك من العرب من انشغل بإحصاء تعداد القلة ممن قاطعوا خطاب نتنياهو في الكونغرس من شيوخه ونوابه، وجل هؤلاء المقاطعين كانوا من الديموقراطيين، إما تضامنا مع ادارتهم أو حرصاً على "اسرائيلهم" مما قد تجره غلوائية نتنياهو. بل منهم من استلفته أن من بين هولاء المقاطعين يهوداً. وهناك من استوقفه تعقيب لسيد البيت الأبيض الغاضب يقول فيه أنه لم يشاهد الخطاب وإنما قرأه، وإن الخطيب لم يقدِّم في خطابه "أي جديد"، أو "قابل للتطبيق". وكثيرون من استخلصوا أن ما طرحه نتنياهو في خطابه يفتقر الى الجدة، ولا يتناسب مع ما سبقه من سجالات. واكثر منهم من استهواه وصف نانسي بيلوسي زعيمة الأقلية الديموقراطية في مجلس النواب الأميركي لخطاب نتنياهو ﺒ"الإهانة"، وإنها لفرط تقديرها للعلاقات الأميركية الصهيونية احست بما "دفعها الى أن تكون قريبة من البكاء اثناء الخطاب". وهذه وتلك، اغرتهم لأن يبنوا على سراب تفاسيرهم لها مستحب تخيلاتهم لما سوف يشوب هذه العلاقة إثر هكذا خطاب من عوار!

... لكنما نتنياهو المتحدي والموفي بوعد قطعه ولم يثنه عن الإيفاء به كل ما ثار حول ما قطعه من جدل، والذي حوَّل الكونغرس الأميركي إلى منصَّة انتخابية كاملة الأوصاف، أو الذي ينتظر حصاد ثمار غزوته الأميركية المظفَّرة عما قريب في الكنيست، قد اعاد بخطابه اثبات حقيقتين متلازمتين ولا تتناقضان ولا هما في حاجة لإثبات، أولاهما، وكنا قد ركزَّنا عليها في مقال سابق متعلق بالموضوع، هو عضوية وثبات وشائج العلاقة بين كلٍ من واشنطن وتل ابيب، أو عروتها الوثقى العابرة للإدارات الأميركية المتعاقبة، اديموقراطية كانت أم جمهورية، وبغض النظر عن مسمى أو لون شاغل المكتب البيضاوي... العلاقة التي يباهي نتنياهو بتاريخيتها وثباتها ومتانتها كوشيجة يرفعها طرفاها الى مافوق السياسة والشخصنة بقوله معتداً: إنها هى هى والمستمرة "من هاري ترومان وحتى اوباما"...

لقد كان يطمئن صهاينته قبل توجهه الى الولايات المتحدة بزمن بأن العلاقة بين الطرفين هى "اقوى من أي وقت مضى"، واعاد مثل هذا فكرره في في خطابه في مؤتمر صهاينة "الإيباك"، الذي سبق خطاب الكونغرس بيوم. وبمثله قالت سامنثا باور، سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة، وممثلة اوباما في المؤتمر ذاته، وزادت عليه فقالت بأن هذه "الشراكة محظور أن تتحول الى لعبة سياسية ومحظور أن تتحطم"، وذكَّرت مستمعيها بأن واشنطن كانت قد اعترفت بالكيان الصهيوني في فلسطين المحتلة بعد 11 دقيقة فقط من اعلان قيامه إثر نكبة فلسطين، وإن ادارة اوباما قد "استثمرت عشرين مليار دولار في أمن اسرائيل" باعتباره عندها "استراتيجية تتخطى السياسة"... والأهم أن اوباما، الذي لا يكاد يكظم غيظه من صفاقة نتنياهو، حرص على أن يصف الحدث النتنياهوي برمته بأنه مجرد "خلاف عابر"، ولن يكون له "ضرر دائم"... أو ما يستدعي من رقيقة مثل نانسي بيلوسي أن تذرف دموعها اشفاقاً من حدوثه!

واخيراً، ونظراً لكون الاتفاق حول الملف النووي الإيراني يعد حاجة اميركية بالنسبة لإدارة اوباما، فهو ما سوف تبرمه بلا تردد حال انضجته المفاوضات الدائرة، أفي المُرصد من موعدها المحدد، أم الممدد إن اقتضى الأمر تمديداً، شاء نتنياهو أم أبى... لماذا؟ لأنه عند الضرورة، واشنطن هى من تقرر وثكنتها المتقدمة هى من تنصاع، وهنا تكمن الحقيقة الثانية، والتي بإضافتها الى سابقتها، تشكلان معاً السمة الواسمةً لمثل هذه العلاقة مثار كل هذا الجدل راهناً بين اميركا و"اسرائيلها"، والتي يوصِّفها طرفاها بحق بأنها تظل المافوق السياسة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28637
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع292362
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر656184
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55572663
حاليا يتواجد 3089 زوار  على الموقع