موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

حرب التطرف على التاريخ والذاكرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مِثْل متحف بغداد الوطني، الذي تعرّضت محتوياته من كنوز الآثار للنهب من قوات الاحتلال وعصاباته من شبكات تجار الآثار، تعرَّض متحف الموصل للاعتداء عينه: للنهب والتخريب، بعد أن اجتاحته جحافل المتطرفين، وأعملت في محتوياته معاول الهدم والتحطيم: كما شاهد العالم وقائع ذلك عبر شاشات التلفاز. في مشاهد من التدمير وحشية، وفي برهة من الزمن سريعة، كان تاريخ العراق يخر تحت أقدام المهاجمين، تماماً كما كان أبناؤه وأبناء سوريا يخرّون صرعى تحت أقدام نفس الجماعات المعتدية المنفلت عنفُها الأعشى من كل عِقال.

 

مذبحة شنيعة هي تلك المذبحة التي وقعت على التاريخ والذاكرة في بلدي التاريخ والذاكرة: العراق وسوريا! كنوز لا تُقَدَّر بثمن نُهبت وبيعت لتجار الآثار، ووجدت طريقها - عبر شبكات وعصابات الوسطاء - إلى متاحف بلدان الغرب وقصور الأثرياء في العالم. ثروة أنفس من نفط العراق وغاز سويا - الذي عليه مدار الصراع - هي تلك الثروة المنهوبة، نهباً منظماً، منذ وطئت أقدام الغزاة أرض الرافدين، قبل اثني عشر عاماً، وإلى حين عاث المتطرفون التكفيريون فساداً في بلاد الشام وأرض السواد. أزيد من ثلث آثار المتحف في بغداد نُهب، ونُهبت متاحف سوريا وآثار تدمر لتُباع للأجانب قصد تمويل "الثورة الديمقراطية" وتنظيم "داعش" هل من جائحة أصابت البلدين - بعد شلالات الدم وأكوام الحطام - أشد أذى من هذه الجائحة؟

يؤذن الاعتداء على متحف الموصل، وتدمير محتوياته، بتحول في نظرة المتطرفين إلى الآثار، وفي طريقة تصرفهم حيال ما يقع في قبضتهم منها. اعتادوا في الأعوام الثلاثة الأخيرة، في سوريا تحديداً، أن ينهبوها. ومن سرقة الآثار وبيعها للشبكات والعصابات الدولية المتاجرة بها، وتهريبها عبر تركيا، كانت تتأمن الموارد المالية لمشروعهم القتالي: لشراء السلاح، واستقدام المقاتلين من الخارج، وصرف الرواتب، وسوى ذلك. لم يلتفت أحد منهم - حينها - إلى أي دعوى دينية تسمي الآثار أصناماً وأوثاناً يجوز فيها حد التحطيم.

الحاجة المادية تكفلت، ساعتئذ، بتعطيل "الواجب الشرعي"، وعدم الاكتراث لندائه. وخيّل إلينا أن براغماتية جماعات المتطرفين في سوريا أخذتهم بعيداً من نهج حركة "طالبان": التي دشنت العمل بتدمير الآثار بدعوى أنها أصنام، على مثال ما فعلته بتمثالي بوذا في أفغانستان. لكن أكثر من انساقوا منّا وراء هذا الظن، نسي أن المتطرفين دمروا مقامات الأنبياء والأولياء، في سوريا والعراق، في الوقت عينه الذي كانوا ينهبون فيه الآثار ويبيعونها!

ما الذي حصل حتى تقع هذه الانتقالة، في سلوك الجماعات المتطرفة تجاه الآثار، من البيع إلى التحطيم، من التصرف بها كسلعة حلال إلى النظر إليها بما هي "أصنام"؟ إذا كانت كذلك، فلماذا بيعت تلك "الأصنام" في ما مضى، وهل كان ريعها حلالاً على من باعوها؟ هل بوشر في تحطيمها بعد أن ارتفعت الحاجة المالية إليها، مع التوسّع في تحصيل موارد مالية جديدة من نهب النفط وبيعه لتركيا، أو من خطف الرعايا الأجانب ومساومة أهاليهم ودولهم على دفع الفدية عنهم، أم بوشر في ذلك قصد إعادة تلوين وجوههم بلون إسلامي متشدد بعد إذ أصاب صورتهم شرخ، أسئلة لن نجد لها، اليوم، جواباً فورياً، وقد يمّر زمن قبل أن نعثر على تفسير شاف لهذه النازلة. ما أغنانا عن القول إن تلك "الأصنام"، التي يدعونها، ليست أصناما بالمعنى القرآني والنبوي، لأنها لا تُعبد من أحد من العراقيين والسوريين، وإنما هي شواهد تاريخية يقرأ فيها الناس تاريخ بلاد الرافدين وبلاد الشام، وعظمة حضارات البلدين المتعاقبة، وتاريخ الفن والثقافة فيهما. ومن يحطمها بدعوى أنها "أصنام" لا يفعل أكثر من أنه يُكفّر الحجر بعد أن كفر البشر!

من يريد أن يعرف إلى أي حد كانت مذبحة الآثار في الموصل مروعة يكفيه أن يعرف أن متحف الموصل - المعتدى عليه - يحتوي على ما يزيد على عشرة آلاف قطعة أثرية نفيسة من الآثار الآشورية، والبابلية، والسومرية، والإسلامية يعود بعضها، في الزمن، إلى اثني عشر ألف عام. مر المغول والتتار، وجرت دماء حروب كثيرة في دجلة والفرات، ولم تطل يد كنوز العراق، التي حوفظ عليها، إلى أن وصلت جحافل "الجهاديين" إلى مدينة (الموصل) هي في حد ذاتها متحف تاريخي وبشري عاشت على أرضها عشرات الملل والنحل لآلاف السنين، من دون أن يصيبها أذى من أحد إلا ما كان من وبال نزل عليها، على حين غرة، في الأشهر الأخيرة، فأذْهَب ما كان بين جماعاتها الأهلية من تعايش مديد!

لا معنى، بعد كل الذي جرى للموصل ومتحفها وللكنوز الأثرية في بلادي الرافدين والشام، لأن يقول المرء إن المعتدين يعانون فقراً حاداً في الوعي بالتاريخ - بما فيه تاريخ الإسلام - ويعانون انعداماً كاملاً في الحس الثقافي الإنساني، إن وصفهم كذلك ينصفهم كثيراً، لأن فظاعات الارتكابات التي أتوها تناسبها مفردات أخرى.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7645
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع191741
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر520083
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48032776