موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

حرب التطرف على التاريخ والذاكرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مِثْل متحف بغداد الوطني، الذي تعرّضت محتوياته من كنوز الآثار للنهب من قوات الاحتلال وعصاباته من شبكات تجار الآثار، تعرَّض متحف الموصل للاعتداء عينه: للنهب والتخريب، بعد أن اجتاحته جحافل المتطرفين، وأعملت في محتوياته معاول الهدم والتحطيم: كما شاهد العالم وقائع ذلك عبر شاشات التلفاز. في مشاهد من التدمير وحشية، وفي برهة من الزمن سريعة، كان تاريخ العراق يخر تحت أقدام المهاجمين، تماماً كما كان أبناؤه وأبناء سوريا يخرّون صرعى تحت أقدام نفس الجماعات المعتدية المنفلت عنفُها الأعشى من كل عِقال.

 

مذبحة شنيعة هي تلك المذبحة التي وقعت على التاريخ والذاكرة في بلدي التاريخ والذاكرة: العراق وسوريا! كنوز لا تُقَدَّر بثمن نُهبت وبيعت لتجار الآثار، ووجدت طريقها - عبر شبكات وعصابات الوسطاء - إلى متاحف بلدان الغرب وقصور الأثرياء في العالم. ثروة أنفس من نفط العراق وغاز سويا - الذي عليه مدار الصراع - هي تلك الثروة المنهوبة، نهباً منظماً، منذ وطئت أقدام الغزاة أرض الرافدين، قبل اثني عشر عاماً، وإلى حين عاث المتطرفون التكفيريون فساداً في بلاد الشام وأرض السواد. أزيد من ثلث آثار المتحف في بغداد نُهب، ونُهبت متاحف سوريا وآثار تدمر لتُباع للأجانب قصد تمويل "الثورة الديمقراطية" وتنظيم "داعش" هل من جائحة أصابت البلدين - بعد شلالات الدم وأكوام الحطام - أشد أذى من هذه الجائحة؟

يؤذن الاعتداء على متحف الموصل، وتدمير محتوياته، بتحول في نظرة المتطرفين إلى الآثار، وفي طريقة تصرفهم حيال ما يقع في قبضتهم منها. اعتادوا في الأعوام الثلاثة الأخيرة، في سوريا تحديداً، أن ينهبوها. ومن سرقة الآثار وبيعها للشبكات والعصابات الدولية المتاجرة بها، وتهريبها عبر تركيا، كانت تتأمن الموارد المالية لمشروعهم القتالي: لشراء السلاح، واستقدام المقاتلين من الخارج، وصرف الرواتب، وسوى ذلك. لم يلتفت أحد منهم - حينها - إلى أي دعوى دينية تسمي الآثار أصناماً وأوثاناً يجوز فيها حد التحطيم.

الحاجة المادية تكفلت، ساعتئذ، بتعطيل "الواجب الشرعي"، وعدم الاكتراث لندائه. وخيّل إلينا أن براغماتية جماعات المتطرفين في سوريا أخذتهم بعيداً من نهج حركة "طالبان": التي دشنت العمل بتدمير الآثار بدعوى أنها أصنام، على مثال ما فعلته بتمثالي بوذا في أفغانستان. لكن أكثر من انساقوا منّا وراء هذا الظن، نسي أن المتطرفين دمروا مقامات الأنبياء والأولياء، في سوريا والعراق، في الوقت عينه الذي كانوا ينهبون فيه الآثار ويبيعونها!

ما الذي حصل حتى تقع هذه الانتقالة، في سلوك الجماعات المتطرفة تجاه الآثار، من البيع إلى التحطيم، من التصرف بها كسلعة حلال إلى النظر إليها بما هي "أصنام"؟ إذا كانت كذلك، فلماذا بيعت تلك "الأصنام" في ما مضى، وهل كان ريعها حلالاً على من باعوها؟ هل بوشر في تحطيمها بعد أن ارتفعت الحاجة المالية إليها، مع التوسّع في تحصيل موارد مالية جديدة من نهب النفط وبيعه لتركيا، أو من خطف الرعايا الأجانب ومساومة أهاليهم ودولهم على دفع الفدية عنهم، أم بوشر في ذلك قصد إعادة تلوين وجوههم بلون إسلامي متشدد بعد إذ أصاب صورتهم شرخ، أسئلة لن نجد لها، اليوم، جواباً فورياً، وقد يمّر زمن قبل أن نعثر على تفسير شاف لهذه النازلة. ما أغنانا عن القول إن تلك "الأصنام"، التي يدعونها، ليست أصناما بالمعنى القرآني والنبوي، لأنها لا تُعبد من أحد من العراقيين والسوريين، وإنما هي شواهد تاريخية يقرأ فيها الناس تاريخ بلاد الرافدين وبلاد الشام، وعظمة حضارات البلدين المتعاقبة، وتاريخ الفن والثقافة فيهما. ومن يحطمها بدعوى أنها "أصنام" لا يفعل أكثر من أنه يُكفّر الحجر بعد أن كفر البشر!

من يريد أن يعرف إلى أي حد كانت مذبحة الآثار في الموصل مروعة يكفيه أن يعرف أن متحف الموصل - المعتدى عليه - يحتوي على ما يزيد على عشرة آلاف قطعة أثرية نفيسة من الآثار الآشورية، والبابلية، والسومرية، والإسلامية يعود بعضها، في الزمن، إلى اثني عشر ألف عام. مر المغول والتتار، وجرت دماء حروب كثيرة في دجلة والفرات، ولم تطل يد كنوز العراق، التي حوفظ عليها، إلى أن وصلت جحافل "الجهاديين" إلى مدينة (الموصل) هي في حد ذاتها متحف تاريخي وبشري عاشت على أرضها عشرات الملل والنحل لآلاف السنين، من دون أن يصيبها أذى من أحد إلا ما كان من وبال نزل عليها، على حين غرة، في الأشهر الأخيرة، فأذْهَب ما كان بين جماعاتها الأهلية من تعايش مديد!

لا معنى، بعد كل الذي جرى للموصل ومتحفها وللكنوز الأثرية في بلادي الرافدين والشام، لأن يقول المرء إن المعتدين يعانون فقراً حاداً في الوعي بالتاريخ - بما فيه تاريخ الإسلام - ويعانون انعداماً كاملاً في الحس الثقافي الإنساني، إن وصفهم كذلك ينصفهم كثيراً، لأن فظاعات الارتكابات التي أتوها تناسبها مفردات أخرى.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18099
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205494
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر998095
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974746
حاليا يتواجد 5398 زوار  على الموقع