موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

حرب التطرف على التاريخ والذاكرة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مِثْل متحف بغداد الوطني، الذي تعرّضت محتوياته من كنوز الآثار للنهب من قوات الاحتلال وعصاباته من شبكات تجار الآثار، تعرَّض متحف الموصل للاعتداء عينه: للنهب والتخريب، بعد أن اجتاحته جحافل المتطرفين، وأعملت في محتوياته معاول الهدم والتحطيم: كما شاهد العالم وقائع ذلك عبر شاشات التلفاز. في مشاهد من التدمير وحشية، وفي برهة من الزمن سريعة، كان تاريخ العراق يخر تحت أقدام المهاجمين، تماماً كما كان أبناؤه وأبناء سوريا يخرّون صرعى تحت أقدام نفس الجماعات المعتدية المنفلت عنفُها الأعشى من كل عِقال.

 

مذبحة شنيعة هي تلك المذبحة التي وقعت على التاريخ والذاكرة في بلدي التاريخ والذاكرة: العراق وسوريا! كنوز لا تُقَدَّر بثمن نُهبت وبيعت لتجار الآثار، ووجدت طريقها - عبر شبكات وعصابات الوسطاء - إلى متاحف بلدان الغرب وقصور الأثرياء في العالم. ثروة أنفس من نفط العراق وغاز سويا - الذي عليه مدار الصراع - هي تلك الثروة المنهوبة، نهباً منظماً، منذ وطئت أقدام الغزاة أرض الرافدين، قبل اثني عشر عاماً، وإلى حين عاث المتطرفون التكفيريون فساداً في بلاد الشام وأرض السواد. أزيد من ثلث آثار المتحف في بغداد نُهب، ونُهبت متاحف سوريا وآثار تدمر لتُباع للأجانب قصد تمويل "الثورة الديمقراطية" وتنظيم "داعش" هل من جائحة أصابت البلدين - بعد شلالات الدم وأكوام الحطام - أشد أذى من هذه الجائحة؟

يؤذن الاعتداء على متحف الموصل، وتدمير محتوياته، بتحول في نظرة المتطرفين إلى الآثار، وفي طريقة تصرفهم حيال ما يقع في قبضتهم منها. اعتادوا في الأعوام الثلاثة الأخيرة، في سوريا تحديداً، أن ينهبوها. ومن سرقة الآثار وبيعها للشبكات والعصابات الدولية المتاجرة بها، وتهريبها عبر تركيا، كانت تتأمن الموارد المالية لمشروعهم القتالي: لشراء السلاح، واستقدام المقاتلين من الخارج، وصرف الرواتب، وسوى ذلك. لم يلتفت أحد منهم - حينها - إلى أي دعوى دينية تسمي الآثار أصناماً وأوثاناً يجوز فيها حد التحطيم.

الحاجة المادية تكفلت، ساعتئذ، بتعطيل "الواجب الشرعي"، وعدم الاكتراث لندائه. وخيّل إلينا أن براغماتية جماعات المتطرفين في سوريا أخذتهم بعيداً من نهج حركة "طالبان": التي دشنت العمل بتدمير الآثار بدعوى أنها أصنام، على مثال ما فعلته بتمثالي بوذا في أفغانستان. لكن أكثر من انساقوا منّا وراء هذا الظن، نسي أن المتطرفين دمروا مقامات الأنبياء والأولياء، في سوريا والعراق، في الوقت عينه الذي كانوا ينهبون فيه الآثار ويبيعونها!

ما الذي حصل حتى تقع هذه الانتقالة، في سلوك الجماعات المتطرفة تجاه الآثار، من البيع إلى التحطيم، من التصرف بها كسلعة حلال إلى النظر إليها بما هي "أصنام"؟ إذا كانت كذلك، فلماذا بيعت تلك "الأصنام" في ما مضى، وهل كان ريعها حلالاً على من باعوها؟ هل بوشر في تحطيمها بعد أن ارتفعت الحاجة المالية إليها، مع التوسّع في تحصيل موارد مالية جديدة من نهب النفط وبيعه لتركيا، أو من خطف الرعايا الأجانب ومساومة أهاليهم ودولهم على دفع الفدية عنهم، أم بوشر في ذلك قصد إعادة تلوين وجوههم بلون إسلامي متشدد بعد إذ أصاب صورتهم شرخ، أسئلة لن نجد لها، اليوم، جواباً فورياً، وقد يمّر زمن قبل أن نعثر على تفسير شاف لهذه النازلة. ما أغنانا عن القول إن تلك "الأصنام"، التي يدعونها، ليست أصناما بالمعنى القرآني والنبوي، لأنها لا تُعبد من أحد من العراقيين والسوريين، وإنما هي شواهد تاريخية يقرأ فيها الناس تاريخ بلاد الرافدين وبلاد الشام، وعظمة حضارات البلدين المتعاقبة، وتاريخ الفن والثقافة فيهما. ومن يحطمها بدعوى أنها "أصنام" لا يفعل أكثر من أنه يُكفّر الحجر بعد أن كفر البشر!

من يريد أن يعرف إلى أي حد كانت مذبحة الآثار في الموصل مروعة يكفيه أن يعرف أن متحف الموصل - المعتدى عليه - يحتوي على ما يزيد على عشرة آلاف قطعة أثرية نفيسة من الآثار الآشورية، والبابلية، والسومرية، والإسلامية يعود بعضها، في الزمن، إلى اثني عشر ألف عام. مر المغول والتتار، وجرت دماء حروب كثيرة في دجلة والفرات، ولم تطل يد كنوز العراق، التي حوفظ عليها، إلى أن وصلت جحافل "الجهاديين" إلى مدينة (الموصل) هي في حد ذاتها متحف تاريخي وبشري عاشت على أرضها عشرات الملل والنحل لآلاف السنين، من دون أن يصيبها أذى من أحد إلا ما كان من وبال نزل عليها، على حين غرة، في الأشهر الأخيرة، فأذْهَب ما كان بين جماعاتها الأهلية من تعايش مديد!

لا معنى، بعد كل الذي جرى للموصل ومتحفها وللكنوز الأثرية في بلادي الرافدين والشام، لأن يقول المرء إن المعتدين يعانون فقراً حاداً في الوعي بالتاريخ - بما فيه تاريخ الإسلام - ويعانون انعداماً كاملاً في الحس الثقافي الإنساني، إن وصفهم كذلك ينصفهم كثيراً، لأن فظاعات الارتكابات التي أتوها تناسبها مفردات أخرى.. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26976
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع26976
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر771057
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45833445
حاليا يتواجد 3949 زوار  على الموقع