موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الخشية مما بعد المنظمات الإرهابية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


على الرغم من الخسائر التي مُني بها تنظيم "داعش" الإرهابي بفعل ضربات قوات التحالف الدولي، إلاّ أن محاولته في الظهور الإعلامي، بل وسعيه لسرقة الأضواء أحياناً ظلّت يسيل لها لعابه كجزء من حربه النفسية. مؤخراً قام تنظيم "داعش" بأربعة أعمال إرهابية كبرى جعلت العالم كلّه مذهولاً وهي:

 

الأول في ليبيا التي امتدّت إليها يد التنظيم "الداعشي"، حيث تم قطع أعناق 21 مصريّاً، وتركت تلك الفعلة المشينة تداعيات وردود فعل مصرية- ليبية، وإذا كانت مصر موحّدة إزاء الخطر "الداعشي" وضرورة مواجهته، فإن ليبيا منقسمة عمودياً، خصوصاً مع انهيار الدولة، والتنازع على السلطة وأعمال العنف والإرهاب المتفشية في عموم مواقع البلاد.

الثاني في الأردن، حين أقدم على إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة بطريقة وحشية غير مألوفة، وأثارت هذه الحادثة ردود أفعال رسمية وشعبية، حيث قامت الطائرات الأردنية بالمشاركة في قصف بعض مواقع "داعش"، مؤكدة الدور الأردني الإقليمي في مواجهة التنظيم الإرهابي وفي حماية الأردن وشعبه وحدوده.

الثالث في سوريا حيث تم اختطاف أكثر من 100 مواطن من قبل "داعش" في محافظة الحسكة، وهؤلاء من المسيحيين الآشوريين، ولا يزال مصيرهم مجهولاً، مثل مصير المطرانين بولس اليازجي ويوحنّا إبراهيم، اللذين اختطفا في 22-4-2013، علماً بأن حملة التطهير "الداعشية" شملت نحو 25 قرية في محافظة الحسكة.

الرابع في العراق حين قام "داعش" بتدمير متحف الموصل وعدد من الكنوز التاريخية والآثارية بما فيها تمثال للثور الآشوري المجنح الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع قبل الميلاد، كذلك دمّرت ثور مجنح آخر عند بوابة نركال الأثرية، ويعتبر هذا الثور رمزاً للحضارة الآشورية، وهو ما يذكّر بما قامت به طالبان في أفغانستان بتدمير تمثال بوذا العملاق في باميان في مارس/ آذار عام 2001.

وليس بعيداً عما نُسب إلى "داعش" وأخواتها ما حصل في باريس من ارتكاب مجزرة بقتل 12 صحفياً في حادث صحيفة "شارلي إيبدو"، أو في الهجوم على اجتماع في الدنمارك أو غير ذلك من الأعمال الإرهابية. ولعلّ الامتداد والتمدّد العالمي ل"داعش"، جعل أمر محاربتها بحاجة إلى جهود دولية، بما فيها تشكيل تحالف دولي.

حتى الآن صدرت ضد تنظيم "داعش" 4 قرارات دولية من مجلس الأمن وضمن الفصل السابع الخاص بالعقوبات، ابتداءً من القرار رقم 2170 في 15 أغسطس/ آب 2014 والقاضي بمساعدة العراق للتصدي للإرهاب والعمل على منع تمويل الأعمال الإرهابية، ومروراً بالقرار رقم 2178 في 24 سبتمبر/ أيلول 2014 الذي أكّد ضرورة التعاون لمنع تجنيد المقاتلين الأجانب، وكان القرار الثالث رقم 2185 في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014 الذي شدّد على مواجهة التحدّيات الإرهابية، والقرار الرابع رقم 2195 في 19 ديسمبر/ كانون الأول 2014 الذي طلب من جميع الدول العمل على سدّ المنافذ أمام الإرهابيين، بما فيه الاستفادة من الجريمة المنظّمة العابرة للحدود الوطنية.

كما انعقد يوم 17 فبراير/ شباط 2015 مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب الدولي في واشنطن، حضره أكثر من 60 دولة، وخصّص معظم المتحدثين فيه، وهم من كبار المسؤولين على النطاق الدولي، كلماتهم لتناول دور "داعش" المحوري الذي هو امتداد لتنظيم القاعدة الإرهابي، الذي أنشأه أسامة بن لادن الذي تم اغتياله في باكستان بتاريخ 2 مايو/ أيار عام 2011 ويقوده حالياً أيمن الظواهري، وكان أحد أبرز قادته الذين تولوا إدارة العمليات في العراق هو أبو مصعب الزرقاوي الذي تم اغتياله في العراق في 7 يونيو/ حزيران 2006. وكان الزرقاوي قد أطلق اسم "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين"، ثم توحّدت مع "تنظيم الدولة الإسلامية في بلاد الشام"، وكان حضورها ملموساً في أواخر عام 2013 وفي مطلع عام 2014.

اعتقدت الولايات المتحدة أنها عندما تغزو العراق وتطيح نظامه الدكتاتوري، ستتمكن من إقامة نظام جديد على أنقاضه يساهم في تخفيف حدّة التوتر في المنطقة ويسعى للقضاء على الإرهاب الدولي، لكنها لم تتوقّع إن سقوط نظام صدام حسين سيفتح باب جهنم على المنطقة، حيث فقّس بيض الإرهاب على نحو سريع. لقد خلقت واشنطن بغزوها للعراق مصدر عدم استقرار جديد أكثر خطورة من السابق، ولم يهدّد هذا الخطر العراق وحده، بل إن عدواه انتقلت إلى دول المنطقة بسرعة فائقة لتصل إلى شمال إفريقيا، كما وصل الفيروس إلى أوروبا، التي يتم فيها تجنيد آلاف الرجال والنساء للتطوّع مع "داعش" والحركات الإرهابية الأخرى.

يمكننا اليوم القول إن التدخّلات العسكرية الخارجية مهما كانت مبرّراتها تركت آثارها السلبية الخطرة في التطور اللاحق لبلدان المنطقة، وهو ما حصل عند غزو واحتلال أفغانستان عام 2001 والعراق عام 2003 والقصف العسكري لليبيا عام 2011، وكذلك التدّخل العسكري شبه المباشر في سوريا، وكل هذه التجارب فرّخت تنظيمات إرهابية ومتطرّفة وجعلت العنف مستشرياً والفوضى متفشّية والطائفية السياسية مستشرية، إضافة إلى استهداف المسيحيين والمجموعات الثقافية الأخرى في أكبر عملية استئصال تشهدها دول المنطقة.

إن الخطيئة الأمريكية تكمن في أنها تعاملت مع العراق لا كشعب موحد وصاحب أعرق حضارة في التاريخ، بل كجماعات لا يجمعها جامع، يسودها التعصّب والتطرّف والغلو، ويريد كل منها أن يقضي على الآخر أو يعمل على تحجيمه، لذلك ابتدعوا نظاماً للمحاصصة الطائفية والإثنية، وهو ما عمل عليه عدد من مراكز الأبحاث الأمريكية والغربية، منذ الحرب العراقية- الإيرانية، التي تم تصويرها باعتبارها حرباً "سنية- شيعية" أو صراعاً بين "العرب والفرس"، وفي تقديرات أخرى "نزاعاً بين دول نفطية"، بتقليل من أهمية الصراع العربي- "الإسرائيلي" ولبّه حقوق الشعب العربي الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في تقرير المصير.

إن أسباباً سياسية واجتماعية واقتصادية وثقافية ونفسية كانت وراء تكاثر المجموعات الإرهابية، وخصوصاً في قوة "داعش"، فالعراق الذي سمّي "جديداً"، بعد القضاء على الدكتاتورية، وقع فريسة الطائفية وعانى الإرهاب والعنف وضربه الفساد المالي والإداري بالصميم، لدرجة أن ترتيبه في قياس منظمة الشفافية العالمية هو الثالث (2014)، وامتدّ الفساد إلى المؤسسة العسكرية والمؤسسات الأمنية وجهات إنفاذ القانون، ولعلّ ذلك إجابة عن السؤال الكبير: كيف تمت هزيمة الجيش العراقي في الموصل على يد جماعات مسلّحة غير نظامية في حين تم صرف مبالغ خيالية بعشرات المليارات سنوياً لإعادة بناء الجيش الذي حلّه بول بريمر؟

وعلى الرغم من إطاحة النظام الدكتاتوري منذ عام 2003 فإن المصالحة الوطنية لم تتحقق بسبب غياب منظور استراتيجي لإعادة بناء الدولة، يضاف إلى ذلك شعور فئات سكانية كثيرة بالتهميش والعزل، فضلاً عن استمرار قانون الإرهاب (المادة 4) والمخبر السرّي وعدم تلبية مطالب المحتجّين التي هي في أغلبيتها مطالب مشروعة باعتراف أركان الحكومة ذاتها.

وقد ساعدت هذه البيئة على ترويج الفكر التكفيري وعملية غسل الأدمغة في ظل استمرار ظاهرة الفقر، أو حتى دون خط الفقر لفئات واسعة من السكان دخلها اليومي لا يزيد على دولارين، في بلد من أغنى دول العالم، لكن شعبه من أفقر الشعوب، وقد كان الاحتلال والسياسات الطائفية التي أعقبته سبباً أساسياً في وصول إلى البلاد ما وصلت إليه.

البغدادي الذي أعلن نفسه بعد احتلال الموصل 10 يونيو/ حزيران عام 2014 خليفة للمسلمين وطلب البيعة والولاء، كان قد اعتقل في سجن "بوكا" الأمريكي، وقد انتسب قبل ذلك إلى الجيش العراقي وتدرّب على السلاح وفنون الحرب والقتال فيه، ثم درس العلوم الإسلامية، وكان خطيباً لجامع في منطقة شعبية، وقد أظهر براعة وخبرة في السَوْق العسكري، وكذلك في جباية الأموال والضرائب والآتاوات قبل وجود "داعش" شبه الرسمي في الموصل وبعد احتلالها، حين شرع في تصدير النفط وبيعه بالسوق السوداء، سواءً من حقول سوريا أو بعض الحقول العراقية، وتقدّر الولايات المتحدة ثروته بملياري دولار.

لا يمكن ﻠ"داعش" أن تستمر لا في احتلالها للموصل ولا في بقائها كتنظيم مؤثر، موحد ومتماسك، وهزيمتها ستتحقق لا محال، خصوصاً وأن المجتمع الدولي كلّه يقف ضدها، لكن الخشية الحقيقية هو ما بعد "داعش"، فهل سيبقى العراق موحّداً؟ وإذا كان فريق من السكان يعارض وجود "الحشد الشعبي" لمقاتلة داعش، فكيف سيرضى بالاستمرار بالصيغة القديمة ما قبل "داعش"؟!

"داعش" ستنتهي، ولكن هل يبقى العراق؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29895
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260496
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر624318
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55540797
حاليا يتواجد 2346 زوار  على الموقع