موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

اجتماع “المركزي” لتقرير المقرر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم يكن من الضروري انتظار انتهاء اجتماع المجلس المركزي وصدور بيانه الختامي لكتابة هذا المقال. ذلك لأن كل هيئات منظمة التحرير الفلسطينية مشلولة عملياً وممنوعة فعلياً عن ممارسة دورها في اتخاذ القرار الفلسطيني، وهي كلها "منتهية الصلاحية"! ودعوة المجلس المركزي مثل اجتماع اللجنة التنفيذية، كلاهما يجتمع لتقرير المقرر... فليس من حكمة من الانتظار!

بعد الإعلان عن موعد اجتماع المجلس المركزي وتحديده يومي الرابع والخامس من آذار الجاري، خرج أكثر من تصريح "مسؤول" أكد أن المجلس سيتخذ "قرارات حاسمة بشأن العلاقة المستقبلية مع "إسرائيل"، أمنياً وسياسياً واقتصادياً". ووصلت التصريحات إلى حد التصريح بأن تلك القرارات يمكن أن تشمل وقف "التنسيق الأمني" وحتى التلويح ب"حل السلطة"، وإمكانية الانسحاب من "اتفاقية باريس" في الجانب الاقتصادي. كذلك، تشمل الملفات المدرجة على جدول الأعمال موضوعات: المصالحة بين "فتح" و"حماس"، إعمار غزة، ومتابعة ملاحقة محاكمة "إسرائيل" في الجنائية الدولية!

وقبل الحديث عن اجتماع "المركزي" في دورته السابعة والعشرين، من المفيد أن نتذكر الدورة السادسة والعشرين التي افتتحت في 27-4-2014 (هل من يتذكرها؟!). لقد عقدت تلك الدورة لتقرر تمديد المفاوضات التي كانت جارية برعاية وزير الخارجية الأمريكية جون كيري ثلاثة شهور إضافية، بعد أن أوشكت الشهور الستة التي حددها للتوصل إلى اتفاق! وكان الاجتماع هو الموافقة على تمديد المفاوضات التي انتهت إلى الفشل.

في هذه المرة، وبعد تكرار الحديث عن "القرارات الحاسمة" التي سيتخذها المجلس، بدأت التصريحات حول "الضغوط" التي تمارسها الولايات المتحدة وبعض الدول العربية على القيادة الفلسطينية للحيلولة دون اتخاذ تلك القرارات. ففي آخر اجتماعاته مع الرئيس محمود عباس، قبل أيام، حاول وزير الخارجية الأمريكية جون كيري "الضغط" من أجل هذا الغرض، كما ذكرت صحيفة ("القدس"- 2-3-2015). وقالت الصحيفة نقلاً عن "مصدر مسؤول": "إن دولاً عربية تجري منذ أيام اتصالات مكثفة مع القيادة الفلسطينية للحيلولة دون اتخاذ قرارات حاسمة خلال الاجتماع المرتقب للمجلس"! لكن أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية، كان قد قال: إن "السلطة لم تخضع في السابق، ولن تخضع اليوم لأي ضغوط"!

قبل "اتفاق أوسلو"، ويوم كانت هناك منظمات فلسطينية، كان الرئيس الراحل ياسر عرفات، يجمع المجلس الوطني، أو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أو المجلس المركزي، ليضفي الشرعية على قرارات سبق له أن اتخذها. اليوم وبعد "اتفاق أوسلو، ورحيل ياسر عرفات، أصبح الرئيس محمود عباس يجمع اللجنة التنفيذية، أو المجلس المركزي، ليضفي الشرعية على قرارات سبق أن اتخذها! الفرق الوحيد هو أن أيام عرفات كانت هيئات ومؤسسات منظمة التحرير شرعية، أما اليوم فهي كلها فاقدة للشرعية لأن صلاحيتها منتهية منذ سنوات! وهناك فرق آخر للحقيقة، هو أنه في زمن عرفات كانت تدور مناقشات حامية وتظهر الخلافات وجود تعدد وتنوع حقيقيين، أما في زمن عباس فقد اختفت تلك المناقشات وتقريباً توجد خلافات أو تعدد أو تنوع. لكن في الزمانين، كان عرفات يأخذ الموافقة على ما يريد، ويأخذ عباس الموافقة على ما يريد!

بالنسبة إلى اجتماع المجلس المركزي الأخير، جاء الكلام عن "الضغوط" وكأنه تمهيد لما سيتخذ من "قرارات" حتى لا يفاجأ أحد بما سيتقرر! وفي كل الأحوال، فإنه في ضوء قرارات المجلس المركزي السابقة، لا يوجد خرم إبرة ينفذ منه ولو قليل من التفاؤل. والحقيقة أن "البيئة المحيطة" لا تسمح بوجود هذا الخرم. فمن جهة، يعرف المقربون أن حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي" لن تشاركا في الاجتماع، وفي أحسن الأحوال ستكون مشاركتهما رمزية. ومن جهة ثانية، فإن جدول الأعمال متخم بالموضوعات التي فشلت كل الأطراف في التفاهم حولها، بدءاً بالمصالحة وإعمار غزة، وانتهاء بالموقف من مختلف سياسات السلطة وعلاقاتها مع "إسرائيل". وإذا كانت السنوات العشر الماضية (منذ اتفاق القاهرة 2005) لم تستطع حل مشكلة المصالحة، فماذا سيفعل المشاركون في المجلس المركزي إزاءها في يومين؟! وقل الشيء نفسه عن بقية موضوعات جدول الأعمال!

المشكلة قائمة ومستمرة في رهانات السلطة الفلسطينية ما دامت قائمة. فبالرغم من كل ما افتضح من حقيقة الموقف الأمريكي، مثلاً، إلا أن السلطة الفلسطينية ما زالت حتى عندما ترعد وتزيد وتنتقد السياسة الأمريكية، تظل آمالها معلقة على "تغيير" ما يطرأ على تلك السياسة. على أي أساس لا أحد يعرف! الشيء نفسه يمكن أن يقال عن موضوع المفاوضات المباشرة، وكل شيء آخر معلق بالغيب!

هناك من يقول، ولم يتعب من القول، إن الحل في "إحياء منظمة التحرير وتفعيل مؤسساتها"، وهناك من يقول، إن الحل في الذهاب إلى الانتخابات، فهي الطريق للخروج من المأزق. لكن لا أحد يدل كيف يكون ذلك، وما هي الخطوات العملية لإحياء المنظمة وتفعيل مؤسساتها، أو كيف الذهاب إلى الانتخابات، طالما أن لكل طرف فلسطيني "حق الفيتو" على أي اقتراح يطرح؟!

مرة أخرى نقول: منبع كل المشكلات يتمثل في "اتفاق أوسلو"، ولا فائدة من أي حديث مهما كان مخلصاً أو صائباً، ما دام التمسك بهذا الاتفاق ومفاعيله قائماً. الخطوة الأولى للخروج من المأزق الراهن هو إسقاط "اتفاق أوسلو" والقطع مع مفاعيله... ولكن كيف؟!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23006
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150070
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر641626
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45704014
حاليا يتواجد 3324 زوار  على الموقع