موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مجازر داعش في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عرفت وحشية تنظيم ما يسمى اعلاميا الان بداعش عالميا عبر وسائل الاعلام التي استخدمها للإعلان عنه، لاسيما في صور اليوتيوب التي نشرها عن ذبح الصحفيين وعمال الاغاثة الاجانب في سورية.

كان هؤلاء من اولى الضحايا المعلنين بعد كل ما قام به من مجازر اعدام وسبي وتدمير سكان ومدن احتلها ورفع راياته عليها. وأصبحت تلك المجازر موضع تساؤلات واستفهام دون ان تدرس الاسباب التي سهلت للتنظيم كل ذلك، او تغاضت عنه حتى ارتكب ما ارتكب وسجل عليه ما انتهك. ورغم الزعم بتشكيل لجان تحقيق وإعلانات مخادعة عن الاستفادة من الدروس والعبر فيما وقع وما تحقق إلا ان الوقائع وما نتج عنها تشي بأمور اخطر وبأشياء اكبر. حتى مجلس الامن وما عقد من تحالفات دولية وتصريحات كثيرة لمسؤولين دوليين لم تغط الدم الذي اسيل والتراث الانساني الذي هدم والأرواح التي ازهقت وما تزال القوائم والفاتورات للخراب والدمار والمجازر مفتوحة. ولعل ما قدم في ممارساته ومجازره في العراق ضد الضحايا التي ابتلت بسيطرته، منذ دخوله الموصل في العاشر من حزيران/ يونيو 2014 نماذج متفردة في هذا الزمن. يضيف الى ما يقوم به تبريرات وتفسيرات دينية، من شريعته التي يؤمن بها او يحتكم اليها، وهو ما شوهد عند بعض الحواضن والشيوخ في تبرير ما يقوم به داعش وعدم الجرأة على إدانته او تجريمه. قانونيا هذه جرائم ضد الانسانية ومعها ابادة بشرية وفق القانون الدولي الانساني والأعراف والشرائع. وهي الدوافع التي تتعكز عليها الاحلاف والمؤتمرات ولكنها لا ترغب في تحمل او تحميل المسؤوليات فيما صار اليه الوضع قبل وبعد ما حدث على الارض.

 

جاءت سلسلة الاحداث التي تحوّل فيها سكان المدن والقصبات والسجون والمعسكرات الى ضحايا بالجملة لما يسمى بتنظيم داعش لتؤكد نهجه وقراراته في سياسات التوحش والرعب والصدمة والإرهاب الجماعي واختراق الشعور والإحساس البشري بفظاعة ما يقدم عليه ويفعله. وما يصوره ويبثه لتنقله وسائل الاعلام الاخرى التي تدعمه بأشكال مختلفة ومنها البرامج الهزلية التي يقدمها مرتزقة إعلام وفضائيات الامراء العرب، ومقالات الإشادة المبطنة وبث الخوف وتوسيع دوائر الاهتمام والانشغال عن الاهداف الرئيسية وتشويه الوعي وتزييف المفاهيم. وينشر وينتشر عبرها وعن طريق غيرها وتمر الايام ثقيلة على من تبقى من تلك الضحايا وما ظل من شواهد ناطقة وإثباتات مسجلة ومصوّرة.

نهاية العام الماضي 2014 قالت وزارة حقوق الإنسان العراقية، إن عدد المفقودين منذ هجوم داعش وسيطرته على مناطق واسعة من البلاد في حزيران/ يونيو، بلغ 2700 شخص على الأقل، غالبيتهم من قوات الأمن. وجاء في بيان للوزارة إن عدد المفقودين من قاعدة سبايكر، شمال مدينة تكريت، بلغ 1660 مفقودا، وعددهم من سجن بادوش، غربي مدينة الموصل، 487، ومن مناطق أخرى 554 مفقودا، بينهم 39 امرأة. ورجح مصدر من الوزارة، أن يكون العدد الفعلي للمفقودين أعلى من ذلك، نظرا لكون هذه الحصيلة تعتمد على استمارات قدمتها عائلات المفقودين، مشيرا إلى وجود أعداد أخرى من الضحايا غير المسجلين لأسباب عدة. وهناك من يقول بأكثر من 5000 ضحية.

في مؤتمر توثيق جرائم الابادة الجماعية الذي عقد في بغداد (2015/2/9)، بحضور رئيس مجلس النواب د. سليم الجبوري وعدد من النواب والوزراء وممثل الامم المتحدة في العراق ومنظمات المجتمع المدني وعوائل الضحايا. قالت رئيسة كتلة الارادة في البرلمان العراقي د. حنان الفتلاوي: ان "اﻠ12 من حزيران من العام الماضي تاريخ حفر في ذاكرة العراق وشعبه"، موضحة ان "مجزرة سبايكر والصقلاوية والبو نمر والبوفهد والضلوعية وغيرها من المجازر، لم اجد لها مثيلا حيث ذهب ضحيتها شباب بعمر الورد وقتلوا بدم بارد في ظل غياب حكومي عن هذه الجرائم". وأضافت ان "العالم اجمع اهتز لحرق الطيار الاردني معاذ الكساسبة ولم نجد صوتا يعلو لما حدث بحق 1700 شهيدا وغيرهم من الشهداء الذين لا يعرف اهلهم اين وصل بهم الامر". وطالبت النائبة المجتمع الدولي بالتعاطف مع العراق ونقل صوت اهالي الضحايا ليعلم العالم ماذا يفعل الارهاب في العراقيين دون تمييز، مبينة ان "في العالم هنالك حقوق للسجناء اما في العراق فهنالك ابادات جماعية للسجناء كما حدث في سجن بادوش، من قتل على الهوية وعلى اساس طائفي ومذهبي".

تعاطف ممثل الامم المتحدة نيكولاي ميلادينوف خلال المؤتمر مع عوائل الشهداء مبينا ان "الامم المتحدة قد ارسلت فريقا لبحث امر الضحايا والوصول الى الجناة". واوضح ان "الارهاب يقوى عند عدم توحد العراق ويهزم بالوحدة والوقوف معا". وأضاف، انه "يكفي ما تعرض العراق له في النظام السابق، وعلى جميع العراقيين ان يقفوا صفا واحدا لدحر الارهاب وداعش".

في مبنى برلمان كردستان العراق، قال سوران عمر رئيس لجنة حقوق الانسان (12015/2/9)، في مؤتمر صحفي: "وصلتنا اليوم تفاصيل الجريمة التي ارتكبها مسلحو داعش ضد التركمان من خلال تقرير مفصل". واشار التقرير الى ان 400 تركماني مازالوا في ايدي داعش بينهم 50 امرأة و70 طفلا، مؤكدا ان هذه إحصائيات جديدة لا تشمل الجرائم الاخرى التي ارتكبها داعش ضد الكرد والايزيديين من خطف وقتل. وان هؤلاء التركمان الذين وقعوا في ايدي داعش في الموصل كانوا يسكنون قضاء تلعفر ومركز مدينة الموصل.

هذه ارقام وتصريحات حول بعض المجازر والجرائم التي ارتكبها داعش، وبالتاكيد هناك امثلة اخرى وربما اضعافها، وليس اخرها ما حصل في ناحية البغدادي وقضاء هيت في محافظة الانبار (20- 2015/2/21). في كل منها تأكيد اخر على ما اقترف ضد سكان المناطق التي احتلت وسيطر عليها التنظيم، ويبقى السؤال الرئيس: مَن وفر له التسهيلات ودعمه بشتى الوسائل، من الممر والمقر والدعم المالي والإعلامي وغيره؟!. ومن ثم، كيف تتم المحاكمة ومتى التخلص من الجرائم هذه كلها؟!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9519
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع263711
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر592053
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48104746