موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الحزبية إذ تتآكل من الداخل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن فهماً معمقاً لظاهرة تراجع الحزبيات السياسية، في البلاد العربية المعاصرة، لا يمكن أن يتأتى - فقط- من طريق تحليل الشروط الموضوعية الحافة بالحياة الحزبية والمؤثرة فيها، على ما في ذلك من فائدة كبيرة،

وإنما يفيد كثيراً - في باب تفسير ذلك التراجع- قراءة سياقات تطور العمل الحزبي من الداخل، ما طرأ على مساحات ذلك العمل من تغيير أو تعديل قد يكون له تأثير فيما آل إليه من اضمحلال. ونفكر هنا، بالأساس، في ظاهرة التقلص التدريجي لمجالات تدخل العمل الحزبي على النحو الذي بدت معه مساحاته محدودة جداً إذا ما قيست بما كانت عليه، قبل أربعة عقود، من اتساع شديد. ولقد يسعنا أن نزعم أن تأثيرات بالغة السلبية في العمل الحزبي تولدت من ذلك التقلص الذي لم يكن إرادياً أو اختيارياً، وإنما أتى في سياق عام من تذرير للسياسة وتجزئة لكيانها، كان للدولة كما للعولمة دور فيه.

 

الأحزاب سابقاً مشروع دويلات، تنظم مجالات ولايتها على مجتمعها الضيق كما تنظم الدولة ولايتها على المجتمع الأرحب، لها مالية واستثمارات، ودور نشر وصحف ومجلات، وجهاز للعلاقات الخارجية، وجهاز للرقابة الداخلية على عمل منظمات الحزب الفرعية (وبعضها على عمل الهيئات المركزية العليا)، وهي تنظم فئات اجتماعية واسعة (عمالاً، فلاحين، تجاراً، مهنيين) في نقابات، وفئات أخرى (طلبة، شبيبة، نساء، مثقفين وأدباء وفنانين) في اتحادات وروابط.. إلخ، وهي تنشئ قطاعات حزبية خاصة بهذه الفئات وتابعة لها، وتنشئ جمعيات أهلية - حزبية لحقوق الإنسان، والبيئة، والمستهلكين، وتتدخل في كل شيء في الشأن السياسي الوطني العام (السياسات العامة للدولة والجهاز الحكومي)، وفي الشؤون السياسية والاجتماعية التفصيلية من أجور العمال إلى حقوق المرأة وحقوق الإنسان. كان الحزب يتصرف بمنطق السلطة البديل القادمة، ويهيئ نفسه لأن يكونها في أي وقت. ولذلك كان في حكم بداهاته أن يعنى بقضايا المجتمع كافة، وأن يكون له رأي فيها بمثل ما يكون له نفوذ في قطاعات المجتمع جميعها، وفي مؤسساتها وأطرها.

اقترن أسلوب التدخل الشامل للعمل الحزبي بمفهوم للسياسة - ساد طويلاً - يرى إليها بوصفها منظومة كاملة من الفعاليات المجتمعية المتضامنة والمندمجة، والتي لا تقبل الانفصال بينها بدعوى استقلالية المجالات الاجتماعية عن بعضها. كان هذا التصور قريباً من معنى السياسة: المعنى عينه الذي تعبر عنه وظائف الدولة المختلفة الدائرة على السياسة. غير أنه التصور الذي كان لتطبيقه آثار سلبية في الوقت عينه، فلقد تسدد - بنزعته المركزية الالحاقية - شخصية فاعليات اجتماعية أخرى ذات طبيعة خاصة مثل العمل النقابي المطلبي، الذي بات عليه ان يصمم نفسه - أحياناً كثيرة- لا على مقاس مصالح الفئات الاجتماعية التي تنخرط فيه (عمال، مهنيون، طلبة..)، بل على مقاس المصلحة الحزبية التي قد لا تكون، دائماً، منسجمة مع تلك المصالح الاجتماعية التي ينطق العمل النقابي باسمها. كان كثيراً ما يقع التسييس المفرط للظواهر الاجتماعية - في الخطاب الحزبي- باسم مركزية السياسة، أو بدعوى مفتاحية مدخلها إلى حل أزمات المجتمع مختلفة الصعد والوجوه، فتكون النتيجة إضعاف القضايا المطلبية التي هي من طبيعة اجتماعية لا توفر الحزبية أسلوباً مناسباً لها.

بدأت سيرورة التراجع في أسلوب التدخل الحزبي الشامل تعبر عن نفسها منذ أواسط السبعينات في البلاد العربية. حصل ذلك بمناسبة ميلاد حركة حقوق الإنسان، في البلدان التي بكرت فيها (تونس، المغرب، مصر)، واتساع نطاق مؤسساتها ونطاق النشطاء العاملين فيها. ثم ما لبثت أن انطلقت في الأعقاب، موجة من الحركات الاحتجاجية الأخرى انتظمت في مؤسسات وجمعيات مستقلة عن الأحزاب، ومنها حركات حقوق المرأة، وحقوق المستهلكين، وحركات البيئة.. إلخ. وبقدر ما انتزعت هذه الحركات من الأحزاب مساحات من النشاط كبيرة، احتكرتها طويلاً، انتزعت جمعياتها واتحاداتها جمهوراً عريضاً من النشطاء الحزبيين، وجد الكثير منهم نفسه - تدريجياً- خارج المؤسسة الحزبية، منغمساً في العمل الاجتماعي الذي أصبح، منذ ذلك الحين، يجري تحت عنوان "المجتمع المدني"، وكانت النتيجة إفقاراً مزدوجاً للعمل الحزبي: لخريطة عمله التي تقلصت حتى ضاقت، ولقواه النشطة التي غادر قسم كبير منها الحزبية للعمل في مؤسسات "المجتمع المدني".

من النافل القول إن الحزبيات لم تكن مسؤولة عن هذه الحال من تجزئة قضايا الصراع الاجتماعي وفك الارتباط بينها، إما باسم الاستقلالية النسبية للنضال النقابي والمطلبي (الحقوقي، النسائي، الشبابي..) عن النضال السياسي، أو باسم استقلالية ميدان "المجتمع المدني" عن ميدان السياسة، ذلك أن هذه السيرورة بدت خارجة - تماماً- عن إرادة تلك الحزبيات، وتغذت قوة دفعها من الحقائق الجديدة التي انتجتها العولمة، ومنها تقطيع أوصال السياسي (الدولة، السياسة، الحزب) باسم "المجتمع المدني". لكن الذي لا مرية فيه أن الحزبيات تلك وفرت بيئة مناسبة لإطلاق مفاعيل تلك التجزئة في العمل السياسي من خلال إنشائها "قطاعات حزبية" خاصة بكل فئة اجتماعية (قطاع عمالي، قطاع شبابي، قطاع نسائي، حقوقي، طلابي..)، فلقد كان توزيع العمل الحزبي على هذه الدوائر - المتمايزة من بعضها- أول تمرين على مقاربة ظواهر المجتمع وقضاياه من زاوية ما بينها من عوامل تمايز واختلاف، مما تولد معه جنوح متزايد لفصل "المدني" عن السياسي.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عبد الناصر بعد قرن من الزمن

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 16 يناير 2018

    ولد الرئيس جمال عبد الناصر حسين في 1918/1/15 وتوفي في 1970/9/28 في بلاده مصر. ...

مئوية قائد

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 15 يناير 2018

    اليوم الاثنين يصادف مرور مئة عام على ميلاد الزعيم جمال عبد الناصر الذي ولد ...

جمال عبد الناصر

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 يناير 2018

    كأنّه قَبَس من ضوءٍ شعَّ، على حين غرّة، فأنار ظلمة ظلماء غَشِيَت تاريخَ عَربٍ ...

أميركا اللاتينية في حساب 2018

جميل مطر

| الاثنين, 15 يناير 2018

    سمعتُ من يحسد دول أميركا اللاتينية وشعوبها على أنها لم تتعرض في ربيعها أو ...

إيران وتجربة الثورات المُضادّة الدستورية والبرتقالية

د. موفق محادين

| الأحد, 14 يناير 2018

    ما يجري في إيران منذ أيام، لا يختلف كثيراً عما شهدته فنزويلا، وقبلها إيران ...

نتنياهو الغارق في الفساد

د. فايز رشيد

| الأحد, 14 يناير 2018

    المكالمة التي كشف عنها غاي بيليغ في دولة الكيان بين يائير نتنياهو(ابن نتنياهو) وبين ...

من وحي “بان مونجوم”.. آلام وذكريات وتمنيات

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 14 يناير 2018

    كان اعتزاز الكوريين بنصرهم على اليابانيين كبيرا، وكان تشبث الشماليين منهم، بأحلام الوحدة، بعد ...

مئوية ناصر

عبدالله السناوي

| الأحد, 14 يناير 2018

  «لن يتركوني أبداً».. كانت عبارته قاطعة وهو يتوقع أن يلاحقوه حتى الموت «قتيلاً أو ...

أزمة فى نموذج تصدير الثورة

د. نيفين مسعد

| السبت, 13 يناير 2018

  تبدو إيران كما لو كانت على موعد مع موجة كبيرة من موجات الاضطرابات الشعبي...

الإدارات الأمريكية والعداء لفلسطين

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 يناير 2018

    في نظرة خاطفة إلى سجل رؤساء الولايات المتحدة على الأقل منذ الحرب العالمية الثانية، ...

أما آن للعالم أن يسمع صرخة القدس؟

راسم عبيدات | السبت, 13 يناير 2018

    هذا كان عنوان المؤتمر الصحافي الذي دعت له مؤسّستا الدار الثقافية وايلياء للإعلام في ...

مئوية عبد الناصر

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 13 يناير 2018

    بعد ثلاثة أيام تحل الذكرى المئوية لميلاد جمال عبد الناصر وبالتأكيد نحتاج مائة عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28625
mod_vvisit_counterالبارحة39130
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109744
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر598957
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49254420
حاليا يتواجد 2963 زوار  على الموقع