موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

غنائم وأسلاب تقتسم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ليس مؤسفا فقط، بل كارثي، ما بات يجهر به كتاب أردنيون مؤخرا. فالكتاب يفترض بهم أن يكونوا "نخبا"، ولكن حتى تعريف النخب انقلب رأسا على عقب في الأردن..

وأحد "نخبنا" الصحفية يقدم لنا عينة من فكره النخبوي في مقالة يتساءل فيها بدءا من عنوانه "لمن يكون الأردن؟".

ومع أن العنوان يبين صراحة أن الأردن يعاد توزيعه أو اقتسامه، إلا أنني خطّأت نفسي وقررت أن أقرأ المقالة عل ظني فيه إثم، لأفاجأ بما يثبت أن ظني كان أحسن مما يجب بكثير!

 

الكاتب ينطلق من ذات قصة الطيار الشهيد معاذ المفجعة، والتي باتت مؤخرا توظف - للأسف- بطرق بعضها لا يليق بعمق المأساة، ليتحدث عن "الدولة ونخبها من سياسيين واقتصاديين" ممن "ينعمون ويستفيدون من حالة الاستقرار التي نعيشها". ومع تحفظنا على وصف الكاتب لحالنا بالمستقر، إلا أننا نوافق الكاتب على أن أيا من هؤلاء المتنعمين بفوائد استقرارنا أو بتغييبهم لاستقرارنا، لن يرسل ابنه ليحلق فوق الرقة والموصل. والكاتب لا يتحدث عن لماذا نحن فقط من حلق فوق الرقة والموصل، وربما يعتبر هذا مما يجب أن نستقر عليه! ولكن ليس هذا ما يتحدث عنه الكاتب.

الكتاب هنا كمن يدخل من باب العزاء ليتحدث عن قسمة التركة. لا بل هو يتحدث عن اقتسام غنائم وأسلاب لم تتحقق من تلك الغزوة، بل هي قائمة من قبل والخلاف المستجد هو على اقتسامها. أما ما هي تلك الغنائم فالكاتب يوضحها بقوله "أيمكنني أن أتخيل استمرار معادلة السلطة في البلاد كما كانت من قبل".

والسلطة في تعريفه التالي هي امتيازات المواقع السياسية والاقتصادية. ويمر عرضا على الخدمات الأساسية وإعادة النظر بمكتسبات التنمية في عموم البلاد.. في حين أن التنمية لم تتراجع فقط بل باتت شبه منعدمة مؤخرا، وتحديدا على يد من احتكروا المناصب دون تأهيل وحازوا منافعها، بدءا من التنمية الاقتصادية ووصولا للتنمية السياسية. ومن دلائل، بل وأسباب تراجعنا الحثيث عن "التنمية الاقتصادية" التي حققها الشعب في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي بعوائد عمله في دول الخليج مشاركا في تنميتها هي أيضا، التناقض الذي افترضه المستحوذون على مواقع السلطة بين التنمية السياسية والتنمية الاقتصادية، وتبرير تغييبهم لكليهما بزعم وقف إحداهما للقيام بالأخرى في تقافز مكرر.

الكاتب الذي يقدم لاقتراحه ﺒ"الحاجة الماسة لإعادة تعريف النخب".. ما يقترحه هو أن يتقاسم المجندون في الجيش والشرطة (وأيضا مزارعون) وأهلهم مناصب من مثل "العينية" (عضوية الشق المعين من السلطة التشريعية). ويضم ما سيقتسم بداهة الوزارات والإدارات العليا كون شغلها بتميز هو ما يؤهل لمنصب "العين" في الدستور.. أي أن العسكريين غير مستثنين بل إن نسبه تمثلهم في الأعيان أعلى من المدنيين. والشكوى الرئيسة "للنخب" بحق هو القفز الصريح عن شروط العينية في الدستور، متجاوزا من يحمل جنسية أجنبية، لغير المؤهل بالخبرات المنصوص عليها في الدستور، والتي لم ترد لكون "العينية مكافأة بل مسؤولية تشريعية وسياسية ضخمة.. وصولا لمن حُكم بقضايا فساد واختلاس أموال ولا مؤهل لا علمي ولا عملي توفر له!!

ولكن كاتبنا الذي يريد أن يعاد تعريف "النخب" لا يكتفي بهذا الخرق بالممارسة للشروط الدستورية.. بل هو يأسف ﻠ"محددات الدستور" فيما يخص اختيار أعضاء مجلس الأعيان و"يتمنى لو كان هنالك مجال لتعديلها"! فيما ما تحتج عليه "النخب" بحق ليس فقط خرق الدستور، بل الأخطر المتمثل في تعديلات أدخلت على الدستور عبر أعيان بعضهم وجوده في المجلس "غير دستوري"، ونواب جلّهم "معين" صراحة حد مفاخرة مدير مخابرات سابق أصبح "عينا" بأنه "عيّن" وحده خمسين نائبا في المجلس الذي زعم انتخابه أثناء توليه إدارة المخابرات! واحتجاج النخب على التعديلات التي أسميت إصلاحية، هو لكونها عادت بدستورنا للوراء ولم تتقدم به!

الكاتب "المدعوم" بموقع دائم في صحافة غير حرة، لا يرى أن موقع الأعيان مهمة تشريعية وسياسية تستلزم كفاءة عالية ثبتت ﺒ"خدمات جلّى" قدمت للوطن، بل هو يرى فيه "تكريما" الأولى به "أهل التضحيات"، من "حفنة أشخاص أصبحوا بقرار أو بالصدفة أحيانا رؤساء حكومات أو وزراء". صحيح أن هؤلاء، وغيرهم كثر ممن دخلوا مجلس الأعيان دون المرور بهذه المناصب، غير مؤهلين لا للعينية ولا للوزارة ولا لتحمل مسؤولية أي منصب آخر.. ولكن كيف يتأهل بالمقابل من أصبحوا بالصدفة (أو بقدر من الله كما قدر الوزير) آباء أو إخوة لشهداء (فسقوط شهيد ليس مخططا له وإن خطط فهو قتل يجب أن يحاسب عليه المخطط أو بانضمام ابنه للجيش أو للشرطة وغير المرتبط بتأهله أو ذويه لمسؤولية "العينية"؟! ولكن كاتبنا لا يتحدث عن مسؤوليات تحمّل لنخب مؤهلة.. بل عن إعادة اقتسام وطن أصبحت كل مكوناته غنائم وأسلاب..

لهذا هو يسأل "لمن يكون الأردن؟".. وليس من "يكون للأردن" بأدائه ما ثبت أنه مؤهل له.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1599
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33514
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر826115
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50802766
حاليا يتواجد 2289 زوار  على الموقع