موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

لا تغلقوا أبواب الملاذ الأخير

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عبر حقب طويلة ظن الشعب العربي أن مشكلته الأساسية هي مع نظام الحكم السياسي الاستبدادي، سواء أكان في صورة ملك عضوض، حكم الغلبة، في الأزمنة الغابرة باسم الخلافة الإسلامية،

أو في صورة انقلابات عسكرية باسم حماية الأوطان، أو في صورة حكم الحزب القائد الذي من خلال أيديولوجيته وحدها ستنهض الأمة، أو مؤخُراً في صورة قوى تحمل راية الجهادية التكفيرية العنفية التي لا تعترف إلا بفهمها وحدها للدين وللسياسة ولطريق السعادة البشرية.

 

وفي الأزمنة الحديثة أدرك الشعب العربي أن لديه مشكلة أخرى كبيرة تمثلت في طبقة أصحاب المال والاقتصاد، الذين بدل من أن يستعملوا ثرواتهم في بناء اقتصاد تنموي إنتاجي عادل يعم خيره الجميع انغمسوا في نشاطات اقتصادية تركزت في مضاربات العقار والأسهم، وفي تسويق منتجات الغير، وفي استثمار الفوائض والأرباح في أرض الغير ولصالح الأغراب. الهدف هو الربح السريع، بأقل جهد، وبأدنى المخاطر، وبتركُزه في يد أقلية لا تمارس التشارك والتراحم والتضامن الإنساني. ومن هنا ظل الاقتصاد العربي اقتصاداً ريعياً واستهلاكياً، وبالتالي لا تمتدُ أغصانه في الأفق البعيد.

وفي السنين الأخيرة وجد الشعب العربي نفسه أمام مشكلة الكثير من رجالات الدين، المغالين في تشدُدهم وتزمُتهم، المصرّين على الانغماس في المشاحنات المذهبية الطائفية العبثية التي لا تخدم الدين، وإنُما تخدم أهداف القوى الصهيونية والاستعمارية التي تريد الإبقاء على ضعف وتمزُق الأمة العربية.

***

والآن، في هذه اللحظة، يجد الشعب العربي نفسه أمام إشكالية جديدة، إشكالية الكثيرين من القضاة العرب في إصدار أحكام جائزة غير منطقية، وأحياناً انتقامية، خصوصاً بحق ناشطي السياسة من شباب وشابات حراكات الربيع العربي. وهذه إشكالية بالغة الخطورة.

ولا يعرف الإنسان إن كان القضاة العرب يدركون أهمية الدور التاريخي الذي يجب أن يلعبوه في هذه المرحلة الحرجة من حياة شعوب هذه الأمة. فإذا كان الشباب قد يئسوا من أن تنصفهم الأنظمة السياسية، ومعها الجهات الأمنية التي تمارس الكثير من العنف والشدة، ويئسوا من المؤسسات الاقتصادية والمالية التابعة للرأسمالية العولمية المتوحشة التي لا تعترف إلا باقتصاد السُوق وقيمة التنافسية، ويئسوا من مؤسسات المجتمع المدني التي لم تعرف إلا الصراعات والانقسامات فيما بينها والتي أنهكتها، وإلا الانتهازية الزبونية الخاضعة لسطوة السلطة، والتي قادت في النهاية إلى ابتلاع سلطات الحكم لمجتمعاتها.

وفي الفترة الأخيرة يئسوا من سلطات التعبير عن الرأي العام الممثلة في الكثير من وسائل الإعلام المختلفة، والتي في كثير من الأحيان تبرر الظلم باسم حماية الأمن الوطني.. إذا كانوا يئسوا من كل تلك الجهات فإن ملاذهم الأخير هو النظام القضائى، الذي يتطلعون إليه ليكون منصفاً وعادلاً.

***

هنا يتوجُب طرح العديد من الأسئلة. الأول يتعلق بمهمات القاضي، فهل هي لا تزيد على تفسير القانون وتطبيقه؟ أم أن له دورا أيضاً في توطيد العدالة؟ وإذا كان القانون جائراً فهل يستطيع القاضي أن يتعايش مع ضميره وربه إذا قبل بتطبيق أحكامه بدلاً من الاعتراض أو التنحي أو حتى الاستقالة؟

هل حقاً أن مسؤولية الجور والظلم والشدّة في القوانين تقع فقط على كاهل مشرعي القوانين وليس على مطبقيها أيضاً؟

السؤال الثاني، هو هل أن حل على الأقل جزء من تلك الإشكالية يكمن في نظام قضائي جديد يعتمد استقلالية القضاء إدارياً ومالياً وتعييناً للقضاة وترقيتهم ومحاسبتهم، بعيداً عن أي تدخُل من قبل السلطة التنفيذية في الحكم؟

السؤال الثالث، هو مدى الحاجة لإدخال نظام هيئة المحلفين في المحكمة العربية حتى يكون الحكم على المتهم نتيجة حكم القاضي والمحلفين وبالتالي أكثر توازناً؟

***

إن إصلاح نظام وممارسة القضاء العربي أصبح أمراً لا يقلُ أهمية عن موضوع الإصلاح السياسي والاقتصادي والديًّني ذلك أن أبواب الفرج والأمل في أرض العرب أصبحت تضيق في وجه الإنسان العربي، فاذا سد القضاء، أحد الملاذات الأخيرة، فإننا نهيئ لبراكين من الغضب اليائس الذي سيحرق الأخضر واليابس.

إن أرض العرب تعيش جحيم النواقص الكثيرة في الحياة السياسية والاقتصادية والأمنية والإعلامية، فهل سنضيف إليها العيش في جحيم نواقص في أهم معقل من معاقل الحياة البشرية: معقل العدالة والإنصاف والميزان؟

دعنا نذكُر قضاة أمة العرب بما قاله الإمام علي بن أبي طالب عندما خاطب عامله في مصر بأن «لا تكونن عليهم “أي الناس” سبعاً ضارياَ تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان، إمُا أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق». وكذلك بما قاله الصدًّيق أبوبكر لعموم الناس «وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسًات فقوموني».

من حقًّنا على قضاة العرب أن يقوموا هم بمنع بعضهم من أن يصبح سبعاً ضارياً وبتقويم من يسيء إلى هذه المهنة الربانية العظيمة.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18325
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع255786
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر744999
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49400462
حاليا يتواجد 3580 زوار  على الموقع