موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

“المحاصصة” لا تقيم وحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم أكن يوماً، ولست اليوم، ممن يرون أن وجود العرب في الكنيست يمكن أن يخدم أي قضية من قضاياهم، سواء كانت وطنية أو اجتماعية، بل على العكس كنت، وأنا اليوم، أرى أن ذلك سيخدم أكذوبة "إسرائيل الديمقراطية"،

ويجعل من مجمل جرائمها ضد الشعب الفلسطيني بمجموعه مجرد "مخالفات" تقع في كل الدول الديمقراطية، وتجد حلها بأساليب "إسرائيل الديمقراطية"! لذلك، فإن غرض هذا المقال هو التأكيد على هذا الرأي من خلال التوقف أمام بعض المغالطات التي جرت مجرى الحقائق في إطار الحديث عن "سابقة تاريخية" تحققت بعد مفاوضات ماراثونية، باتفاق أربعة أحزاب عربية في الداخل الفلسطيني على تشكيل "قائمة واحدة" تخوض بها انتخابات الكنيست العشرين، التي يفترض أن تجري يوم 17 آذار 2015.

 

بداية، إن إطلاق "الوحدة" على ما جرى ليس دقيقاً، لأن ما جرى لم يكن "وحدة"، بل اتفاق على تشكيل قائمة واحدة، مع احتفاظ كل حزب برؤيته الأيديولوجية وبرنامجه السياسي. ودارت المفاوضات حول عدد المرشحين وأماكنهم، وحتى الساعة الأخيرة كان يمكن أن تفشل بسبب الخلافات على الحصص. كما كان الدافع الوحيد لتشكيل القائمة خوف الجميع من أن يؤدي رفع نسبة الحسم من 2 إلى 3.25% إلى خروجهم أو معظمهم من المعركة. بعبارة أخرى، جاءت المفاوضات خوفاً من خطر داهم مشترك، وتم الاتفاق على أساس "المحاصصة" التي لا تقيم وحدة ولا تصنع اتحاداً! فالوحدة والاتحاد يقومان على أساس الاندماج، أو على الأقل على أساس الاتفاق على برنامج سياسي واحد، وضمان دخول الكنيست لا يشكل برنامجاً، ويسقط كبند في برنامج بمجرد انتهاء الانتخابات!

لقد رأى البعض في نجاح تشكيل القائمة الواحدة "سابقة تاريخية"، وربما تكون كذلك بمعنى أنه لم يتقدم أنصار المشاركة في انتخابات الكنيست بقائمة واحدة من قبل. لكن السابقة التي تستحق صفة "تاريخية" يجب أن يترتب على حدوثها "تغيير" ما، يمتد ويستمر لما بعد حدوثها. فهل سيترتب على سابقة "القائمة الواحدة" أي تغيير؟ البعض الآخر، اعتبرها "بشرة خير"، من منطلق التفاؤل الذي لا يقوم على أساس. فمن الذي يضمن ألا تعود هذه الأحزاب إلى "قواعدها" بعد أن تحقق الهدف الوحيد الذي "توحدت" على أساسه وضمنت وجودها في الكنيست، ما دامت الرؤى والتوجهات والأيديولوجيات والبرامج ظلت على حالها ؟

على الجانب "الإسرائيلي"، كان هناك من رأى في تشكيل القائمة "كشفا" لحقيقة أن كل الأحزاب العربية مثل كل العرب كارهون ل"إسرائيل"، مهما اختلفت أيديولوجياتهم، وبالتالي طالب بشطب "الجمل بمن حمل"، أي شطب القائمة كلها مرة واحدة (ليبرمان)! لكن كان من هو أذكى من ذلك، فرأى أن تشكيل القائمة يخدم "إسرائيل"، ولا يغير شيئاً في الواقع القائم. واعتبرها خدمة تقدمها "القائمة" للمعسكر الصهيوني المطالب بإبعاد بنيامين نتنياهو ومعسكره اليميني، ومساهمة في إنجاح "المعسكر الصهيوني" بزعامة إسحق هيرتزوغ وتسيبي ليفني، وأخيراً، خدمة لصورة "الديمقراطية الإسرائيلية"!

لقد كتب تسفي برئيل، في صحيفة (هآرتس- 2015/01/29)، يقول: "توقيع اتفاق الوحدة بين الأحزاب العربية، يضمن بقاء العرب في الكنيست. والآن أصبح في الإمكان تنفس الصعداء. فالتعدد الإثني القومي الذي جعل "إسرائيل" الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط بإمكانه أن يرفع رأسه بفخر.

ولم يبق أمام المعسكر الليبرالي في "إسرائيل" إلا إقناع العرب بالخروج والتصويت لقائمتهم الموحدة، كي يغسل يديه ويرفع عن نفسه العتب"!! وهو لم يتجاوز الحقيقة، فالمسألة لا تعدو "رفع العتب وغسل اليدين"، وقبلهما التضليل!

وجاء في تصريحات لبعض قادة "القائمة" ما يفهم منه بأن انضمام 12- 14 عضواً عربياً للكنيست، سيضع حداً لإصدار القوانين العنصرية التي تسن في الكنيست، وسيحسن من الخدمات التي تقدم للمواطنين العرب. لكنه سيظل مطلوباً من هؤلاء أن يشرحوا لنا كيف سيكون ذلك. وبكلمات برئيل "أن يوضحوا كيف ستكون إضافة ثلاثة أو أربعة أعضاء كنيست عرب قادرين على منع تشريع قانون القومية وضمان مكانة العربية كلغة رسمية ومنع بناء المستوطنات"! أما تعليق الآمال على معسكر هيرتزوغ وليفني، فهو أمر يتجاوز الوهم إلى العمى السياسي. فالأول كان مع رفع نسبة الحسم، والثانية كانت مع إصدار قانون "يهودية الدولة"! ولو فرضنا أن هذا المعسكر فاز، فلن يجرؤ على الاعتماد على الأصوات العربية في سياسته. أما إذا نجح معسكر نتنياهو، فلن تكون أية قيمة لبضعة أصوات عربية إضافية.

لقد تعودنا على تضخيم حسناتنا، عندما يتوفر بعضها، الأمر الذي يحولها إلى مساوئ! إن الاتفاق أو حتى التوافق، بين أطراف تجمعهم مصلحة مشتركة، ولو على الحد الأدنى، أفضل من الفرقة والتشرذم شريطة أن ترى الأطراف حدوده. ويبدو أن الفلسطينيين جميعاً يشبهون بعضهم. فقد انكشفت عيوب "المحاصصة"، وباءت بالفشل كل محاولات توحيد الفصائل الفلسطينية بسبب التنازع على الحصص. وأظهرت تجربة الوجود العربي في الكنيست عقمها، فلم تشفع لعزمي بشارة ماضياً، ولا تحمي حنين الزعبي حاضراً، ولم تق عرب الداخل من القتل والاعتقال ومصادرة الأرض. وكنا نأمل أن يكون فينا من يتعلم من التجارب، فتتوحد الأحزاب والحركات العربية في الداخل الفلسطيني بالفعل، ليس من أجل الدخول أو البقاء في الكنيست، بل لما يخدم حقاً مصالح الفلسطينيين في الداخل والخارج، وتعزيز أشكال النضال القادرة على تحقيق انتصار القضية الوطنية الجامعة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5544
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5544
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر626458
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48139151