موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

رسالتان للمتروك من “تل أبيب”

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في الواحد والعشرين من الشهر الجاري، وقعت مفاجأة لم تخطر على بال الاستخبارات "الإسرائيلية"، عندما أقدم شاب فلسطيني على طعن (13) مستوطناً صهيونياً بسكين، كانوا يستقلون حافلة في تل أبيب.

فمنذ فترة طويلة لم تشهد أهم بؤرة استيطانية في فلسطين عملية فدائية، حيث تمركزت العمليات في الأشهر الأخيرة من العام الماضي في مدينة القدس ومحيطها، وكذلك في مدينة الخليل ومحيطها. بعبارة أخرى، بدا وكأن الشباب الفلسطينيين الذين يفكرون في مواجهة قوات الاحتلال والمستوطنين المتغولين لا ينظرون لأبعد من حدود الأراضي المحتلة العام 1967، بينما تركت فلسطين ما وراء "الخط الأخضر" للحروب الواسعة مع قطاع غزة، كل سنتين!

 

في ذلك اليوم، أعاد حمزة المتروك، ابن مخيم طولكرم، الأنظار إلى نقطة المركز مسلطاً عليها الضوء بعفوية الوطني المستقل، وكأنه أراد أن يذكّر من نسوا أصل القضية وتاهوا في الهوامش. ومن دون تنظيرات سمجة تفسر ولا تغير، وانتماءات تفرق ولا توحد، ذكر الفلسطينيين بثابتهم الأول: فلسطين عربية من البحر إلى النهر. وذكر الغزاة الصهاينة بتهافت أكبر أوهامهم: الأمن!

لم يكن حمزة محمد حسن المتروك منتمياً لأي من فصائل المقاومة، لا تلك المنضوية تحت اسم "منظمة التحرير" ولا تلك التي خارجها. وكأنه وهو الذي حركه انتماؤه لوطنه وقضيته، يضع تلك الفصائل جميعا موضع الاحتجاج والتساؤل لتواجه نفسها مثلما تواجه بعضها، فيما يشبه رغبة في إدانتها جميعا، وقد تجاوزت القضية الوطنية إلا في الكلام والمهاترات، وتفرغت للصراع على الفتات الذي قد يتساقط عن مائدة الغزاة! وبإقدامه على ما أقدم عليه في عمق الكيان الاستيطاني، ها هو ابن الثالثة والعشرين ربيعاً الذي تربى في حضن أوسلو وفي ظل "قدسية التنسيق الأمني"، يعلن كفره بهما ويستهزئ بتوصياتهما، ويذكر كل الوطنيين الفلسطينيين بالمهمة الأولى دائما والراهنة كمبرر وجودهم كله دونما اللجوء إلى كثير من الثرثرة أو قليل من المحاضرات!

في الأشهر الماضية، عندما كانت "هبة القدس" ترسم شبح انتفاضة ثالثة في الأفق، كان المحللون العسكريون الصهاينة، والخبراء الأمنيون والاستراتيجيون منهم، في الوقت الذي يبدون فيه القلق مما يجري في القدس والخليل ومحيطهما من الضفة الغربية، كانوا يطمئنون التجمع الصهيوني بقولهم إن ذلك لم يكن سوى "عمليات فردية" ليست لمنفذيها انتماءات فصائلية، ويتحركون بدوافعهم الخاصة وليس وراءهم من يدعمهم أو يوجههم، وذلك للتقليل من أهمية وخطورة أفعالهم! لكنهم في الوقت نفسه، كانوا يشيرون إلى أن عمى أجهزتهم الأمنية وعجزها عن تتبع أو توقع أو رصد تحركاتهم، للسبب الذي ذكروه عن عدم انتمائهم لأي من الفصائل الفلسطينية. وهكذا كشفوا حقيقة أن "الأمن الإسرائيلي"، فردياً وجماعياً، أصبح في قبضة أولئك "الأفراد" الذين لا وجه ولا ملامح لهم، حتى إن أحدهم وصف مدينة القدس في أحد تلك الأيام بأنها "مدينة أشباح".

وإحساساً من القيادات السياسية "الإسرائيلية" بذلك التناقض الذي وضعته لهم أجهزتها ومحللوها الأمنيون، كانت تتجه إلى اختراع الدوافع والأسباب لتلك العمليات "الفردية" وإرجاعها لما سماه رئيس وزرائهم بنيامين نتنياهو "التحريض الفلسطيني" من جانب السلطة الفلسطينية ورئيسها المتحالف مع حركة (حماس) الإرهابية، متناسياً إشادة أجهزته الأمنية ﺒ"التعاون الأمني" القائم الذي تبديه أجهزة أمن السلطة الفلسطينية، وبالنتائج التي تم التوصل إليها بفضل "التنسيق الأمني" مع هذه الأجهزة! كل ذلك للتغطية على الدوافع الحقيقية للشباب الذين يواجهونهم ورغبتهم القوية في إنهاء الاحتلال، وحتى لا يصل الحديث إلى الاحتلال وضرورة إنهاء وجود قواته على الأرض الفلسطينية.

إن حمزة المتروك عندما قرر أن يواجه ربما ثلاثين من المستوطنين في حيز ضيق لا يزيد على حافلة، كان يعرف أنه يواجه احتمال القتل أو الاعتقال، وربما دون أن يقتل أحداً منهم. كذلك كان على يقين أن ما سيفعله لو نجح فيه بامتياز لم يكن ليطرد الاحتلال من الضفة، كما لم يكن ليحرر المحتل من فلسطين، ولم يكن القتل غايته الأساسية من العمل الشجاع الذي نفذه بثقة وقناعة غير قابلتين للاهتزاز. لكنه كان يريد أن يرسل رسالتين: واحدة للفلسطينيين، أفراداً وفصائل وقيادات، والثانية للصهاينة: أفراداً وسلطات وقيادات. في رسالته الأولى للفلسطينيين، أراد أن يذكرهم بفساد ما ينشغلون به ويمارسونه، ويذكرهم بطريق مواجهة الاحتلال وقواته، وهي طريق المقاومة بكل أشكالها، وإذا كان قد لجأ إلى السكين، فلأنه لم يكن لديه غيره. فلا المفاوضات، ولا الأمم المتحدة، ولا الاعتماد على الأصدقاء الأعداء، تنهي الاحتلال وتعيد الحقوق.

أما في رسالته الثانية الموجهة ﻠ"الإسرائيليين"، فاراد أن يقول لهم إنهم لن يعرفوا الأمن أو الاستقرار ما دام احتلالهم لما ليس لهم مستمراً. ولقد فهم بعض القيادات الصهيونية في فلسطين وخارجها رسالة المتروك هذه، والرسائل المشابهة لها. ومن هؤلاء زعيم ما يسمى (المعسكر الصهيوني) لانتخابات الكنيست، اسحق هيرتزوغ، الذي قال معلقاً على العملية: "لا يوجد اليوم أي إحساس بالأمان عند سكان "إسرائيل"، سواء في القدس، أو في غلاف غزة، أو في تل أبيب"! وسبق لغيره من زعماء اليهود في الولايات المتحدة، من قال في مناسبات مشابهة “إن أخطر مكان في العالم على اليهود هو "إسرائيل"”!

ويبقى على من وجه المتروك إليهم رسالتيه أن يعوا ما جاء فيها.. ولن يفوت الأوان!!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

الرشاوى الصغيرة والكبيرة!

د. حسن حنفي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    يتأرجح هذا الموضوع بين «البقشيش» لعاملة النظافة أو الممرضة وبين الرشاوى بالمليارات. وله أسماء ...

وحدة سوريا والمنطقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    عكس البيان المشترك لروسيا والولايات المتحدة الأمريكية حول أهمية وحدة سوريا، كذلك القول إنه ...

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المواجهة الدينية الشاملة لما بعد «داعش»

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    الآن، والخلافة الإسلامية الداعشية المزعومة تلفظ أنفاسها في العراق وسوريا، وتصبح سلطة بلا أرض، ...

بريطانيا والاستحقاقات المتوجبة للشعب الفلسطيني

عوني فرسخ

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    في الذكرى المئوية لوعد بلفور، وفي وقفة استعراضية مع نتنياهو، أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ...

العرب والدول الكبرى

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يقال إن عالم اليوم صار متعدد الأقطاب، لكنه بالنسبة لنا نحن، العرب، يكاد يكون ...

المصالحة بين السنوار والزهار... وعباس!

عوني صادق

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    بعد أيام، وبالتحديد يوم 21 من الشهر الجاري، تجتمع فصائل فلسطينية والمخابرات المصرية للبحث ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7776
mod_vvisit_counterالبارحة29956
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع7776
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر742396
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47056066
حاليا يتواجد 2858 زوار  على الموقع