موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الثوابت الستة والمهمات الخمس العاجلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يبدأ التفكير في الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وفي مستقبل كفاح هذا الشعب من أجل تحرير أرضه ووطنه، وعودة لاجئيه إليها، وإقامة دولته الوطنية عليها، من جملة من الثوابت والبديهيات التاريخية والسياسية التي لا تقبل المحو أو التزوير، وأهمها ستة ثوابت:

 

أولها أن لشعب فلسطين حقاً تاريخياً ثابتاً في استعادة أرضه (المغتصبة والمحتلة من قبل الكيان الصهيوني): كل أرضه التي سرقت منه بالقوة منذ العام 1948، وأن هذا الحق لا يسقط بالتقادم، أو بمفعول القوة القاهرة، قوة الأمر الواقع، ولا باسم ميزان القوى غير المناسب. إن القوة لا تصنع الحق، كما قال جان جاك روسو، ولا تكتسب شرعية من دونه، فالحق - في حد ذاته- قوة. وهو إذا كان، اليوم، قوة سلبية خامدة، فسيكون غداً قوة فاعلة إن عثر على حامله السياسي والوطني. وعليه، فإن أي حل سياسي يفرض على الشعب الفلسطيني، ولا يأخذ في الحسبان ثابتية هذه الحقوق وعدم جواز المساس بها، (هو) حل غير مشروع حتى ولو ارتضته قيادة سياسية ناطقة باسمه.

وثانيها أن لهذا الشعب إطاراً وطنياً تمثيلياً جامعاً هو منظمة التحرير الفلسطينية، ارتضاه الشعب الفلسطيني لنفسه وأقره النظام العربي الرسمي له، منذ قمة الرباط العربية في العام 1974، وأن هذا الإطار التمثيلي يحتاج اليوم، بل منذ زمن، إلى عملية إصلاح ديمقراطي شامل يعاد بها بناؤه لتصحيح التمثيل الشعبي فيه وتوسعة نطاقه، ومأسسته، وإحاطته بالنظام القانوني الذي يحميه من تبعات المنازعات الفصائلية فيه، وبالأسباب التي تكرسه مرجعية وطنية عليا للشعب وحركته الوطنية.

وثالثها أن السلطة الفلسطينية ومؤسساتها (المجلس التشريعي، الحكومة..) لا تكتسب شرعية وطنية تمثيلية، ليس فقط لأنها منبثقة من اتفاق سياسي غير مشروع ("اتفاق أوسلو")، ويتعارض مع مبادئ منظمة التحرير وميثاقها، فحسب، بل لأنها لا تملك الولاية القانونية إلا على فلسطينيي أراضي العام 1967 في الضفة والقطاع، أما فلسطينيو أراضي الجليل والمثلث والنقب (أراضي اﻠ48) وفلسطينيو اللجوء والشتات، وهم ضعف سكان الضفة والقطاع، فيخرجون من نطاق ولايتها القانونية، وبالتالي، من نطاق تمثيليتها، ولا تمثلهم سوى منظمة التحرير.

ورابعها أن للشعب الفلسطيني أن يكافح لاسترداد أرضه وتحرير وطنه بالأساليب كافة: العسكرية والشعبية والسياسية، لأنه شعب وقع عليه العدوان بالقوة واهتضمت حقوقه كرهاً، وشردت أقسام منه في الآفاق بالإرهاب المسلح (اللاجئون في الخارج والنازحون من ديارهم داخل الوطن)، وصودرت أملاكها من المغتصب المحتل، ثم لأن القانون الدولي يجيز له - ولكل شعب احتلت أرضه- الحق في استخدام الوسائل كافة لتحرير أرضه واستعادة حقوقه المسلوبة. وعليه، فإن كل تشكيك في خيار المقاومة، أو نيل منها، أو اطراح لها من منظومة الخيارات، فعل سياسي غير مشروع، وينتهك ميثاق منظمة التحرير والإجماع الوطني، بل والقانون الدولي.

وخامسها أن تسوية سياسية مرحلية للصراع العربي- الصهيوني يستعيد بها الشعب الفلسطيني بعضاً قليلاً من حقوقه الوطنية (قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على الأراضي المحتلة في حرب العام 1967، تكون القدس عاصمتها، وعودة اللاجئين إلى ديارهم طبقاً للقرار 194) تسوية غير ممكنة اليوم، وربما في الأمد المنظور، بسبب اختلال التوازن الدولي والإقليمي وتهافت السياسات الفلسطينية والعربية. وعليه، ينبغي التوقف عن تسويق أوهام التسوية وممكناتها، وإعلان نهاية أحكام "أوسلو"، وبناء سياسات وطنية جديدة على هذا المقتضى.

وسادسها أن قضية فلسطين قضية عربية بمثل ما هي قضية فلسطينية، فشعب فلسطين جزء من الأمة العربية، وقضيته الوطنية جزء من القضية القومية العربية، وكما أن المشروع الصهيوني قام على تبديد شعب فلسطين وسرقة أرضه، قام على التوسع الجغرافي في الجوار العربي لفلسطين، وسدانة المصالح الامبريالية في منطقتنا، وشن الحروب على دولها وشعوبها لمنعها من التقدم والوحدة، أو احراز نجاح تنموي وعلمي ودفاعي يختل به التوازن لغير مصلحة الدولة الصهيونية. وعليه، فإن أي تخاذل عربي في النهوض بواجبات الدفاع عن حقوق شعب فلسطين، ومواجهة المشروع الصهيوني، لن يكون خذلاناً لذلك الشعب وتحللاً من الالتزامات القومية تجاهه، فحسب، وإنما سيكون تمكيناً للمشروع الصهيوني من أسباب القوة التي تسمح له باستكمال أدواره التخريبية في قلب الوطن العربي.

ما الذي يترتب على هذه الثوابت الستة من سياسات وخيارات مناسبة، أي مطابقة لتلك الثوابت ونابعة من روحها؟

يترتب على ذلك الكثير فلسطينياً وعربياً. نكتفي، في هذا المقام من الحديث في المسألة، ببيان ما على القوى الوطنية الفلسطينية أن تنهجه في هذا الباب، سلطة وحركة وطنية.

أول المطلوب منها الفك الفوري لارتباط السلطة الفلسطينية ﺑ"إسرائيل"، وفي جملة ذلك إنهاء سياسة التنسيق الأمني، في صوره كافة، إنهاء كاملاً.

وثانيه، إنهاء حال الانقسام السياسي بين الضفة والقطاع، وداخل كل منهما، وإعادة توحيد المؤسسات الوطنية، على قاعدة الاتفاقات والتفاهمات المتوافق عليها، قصد إعادة بناء الوحدة الوطنية للشعب والحركة الوطنية بحسبانها رأسمال الشعب الفلسطيني الوحيد لمواجهة الاحتلال وتحصيل الحقوق الوطنية.

وثالثه التنفيذ الفوري للاتفاقات الوطنية السابقة على توسعة التمثيل السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وإصلاح مؤسساتها إصلاحاً ديمقراطياً شاملاً، وتكريس مرجعيتها الوطنية التمثيلية وحاكمية ميثاقها لسياساتها العليا وخياراتها البرنامجية.

ورابعه إجراء استفتاء شعبي عام، حر ونزيه، على بقاء السلطة أو حلها، باعتبارها من نتائج "أوسلو" المنتهية الصلاحية، واخضاعها - في حال القبول باستمرارها لسلطة منظمة التحرير بوصفها (أي السلطة الفلسطينية) أداة موضعية لها محدودة الصلاحيات داخل مناطق الضفة والقطاع، ولا تملك الولاية السياسية على أقسام الشعب الأخرى خارج هذه المناطق، كما لا تملك الحق القانوني والسياسي للحديث في شؤون تقرير المصير والعودة واللاجئين لأن هذه من مشمولات عمل منظمة التحرير.

وخامسه، الكف عن التمادي في الخيارات التسووية لعقمها وانسداد آفاقها، وإعادة إحياء التقاليد الكفاحية للشعب الفلسطيني وحركته الوطنية عن طريق إعادة الاعتبارلخيارالمقاومة الوطنية المسلحة، والمقاومة الوطنية الشعبية، على نحو ما عبرت عنها الانتفاضتان المجيدتان، وتوحيد فصائل المقاومة في بنية تنظيمية جامعة في إطار منظمة التحرير.

وما أغنانا عن التنفيل في القول إن التقدم في إنجاز هذه المهمات الخمس ينبغي أن يقترن ﺑ - ويتساوق مع- إعادة إعمار قطاع غزة، وملاحقة "إسرائيل" في المحافل الدولية على جرائمها النكراء ضد الشعب الفلسطيني، وكبح جماح الانعزالية الفلسطينية المتمادية في انشقاقها عن المحيط الشعبي والرسمي العربي تحت عنوان "استقلالية القرار الوطني الفلسطيني".

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33645
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252415
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر580757
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48093450