موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الثوابت الستة والمهمات الخمس العاجلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يبدأ التفكير في الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وفي مستقبل كفاح هذا الشعب من أجل تحرير أرضه ووطنه، وعودة لاجئيه إليها، وإقامة دولته الوطنية عليها، من جملة من الثوابت والبديهيات التاريخية والسياسية التي لا تقبل المحو أو التزوير، وأهمها ستة ثوابت:

 

أولها أن لشعب فلسطين حقاً تاريخياً ثابتاً في استعادة أرضه (المغتصبة والمحتلة من قبل الكيان الصهيوني): كل أرضه التي سرقت منه بالقوة منذ العام 1948، وأن هذا الحق لا يسقط بالتقادم، أو بمفعول القوة القاهرة، قوة الأمر الواقع، ولا باسم ميزان القوى غير المناسب. إن القوة لا تصنع الحق، كما قال جان جاك روسو، ولا تكتسب شرعية من دونه، فالحق - في حد ذاته- قوة. وهو إذا كان، اليوم، قوة سلبية خامدة، فسيكون غداً قوة فاعلة إن عثر على حامله السياسي والوطني. وعليه، فإن أي حل سياسي يفرض على الشعب الفلسطيني، ولا يأخذ في الحسبان ثابتية هذه الحقوق وعدم جواز المساس بها، (هو) حل غير مشروع حتى ولو ارتضته قيادة سياسية ناطقة باسمه.

وثانيها أن لهذا الشعب إطاراً وطنياً تمثيلياً جامعاً هو منظمة التحرير الفلسطينية، ارتضاه الشعب الفلسطيني لنفسه وأقره النظام العربي الرسمي له، منذ قمة الرباط العربية في العام 1974، وأن هذا الإطار التمثيلي يحتاج اليوم، بل منذ زمن، إلى عملية إصلاح ديمقراطي شامل يعاد بها بناؤه لتصحيح التمثيل الشعبي فيه وتوسعة نطاقه، ومأسسته، وإحاطته بالنظام القانوني الذي يحميه من تبعات المنازعات الفصائلية فيه، وبالأسباب التي تكرسه مرجعية وطنية عليا للشعب وحركته الوطنية.

وثالثها أن السلطة الفلسطينية ومؤسساتها (المجلس التشريعي، الحكومة..) لا تكتسب شرعية وطنية تمثيلية، ليس فقط لأنها منبثقة من اتفاق سياسي غير مشروع ("اتفاق أوسلو")، ويتعارض مع مبادئ منظمة التحرير وميثاقها، فحسب، بل لأنها لا تملك الولاية القانونية إلا على فلسطينيي أراضي العام 1967 في الضفة والقطاع، أما فلسطينيو أراضي الجليل والمثلث والنقب (أراضي اﻠ48) وفلسطينيو اللجوء والشتات، وهم ضعف سكان الضفة والقطاع، فيخرجون من نطاق ولايتها القانونية، وبالتالي، من نطاق تمثيليتها، ولا تمثلهم سوى منظمة التحرير.

ورابعها أن للشعب الفلسطيني أن يكافح لاسترداد أرضه وتحرير وطنه بالأساليب كافة: العسكرية والشعبية والسياسية، لأنه شعب وقع عليه العدوان بالقوة واهتضمت حقوقه كرهاً، وشردت أقسام منه في الآفاق بالإرهاب المسلح (اللاجئون في الخارج والنازحون من ديارهم داخل الوطن)، وصودرت أملاكها من المغتصب المحتل، ثم لأن القانون الدولي يجيز له - ولكل شعب احتلت أرضه- الحق في استخدام الوسائل كافة لتحرير أرضه واستعادة حقوقه المسلوبة. وعليه، فإن كل تشكيك في خيار المقاومة، أو نيل منها، أو اطراح لها من منظومة الخيارات، فعل سياسي غير مشروع، وينتهك ميثاق منظمة التحرير والإجماع الوطني، بل والقانون الدولي.

وخامسها أن تسوية سياسية مرحلية للصراع العربي- الصهيوني يستعيد بها الشعب الفلسطيني بعضاً قليلاً من حقوقه الوطنية (قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة على الأراضي المحتلة في حرب العام 1967، تكون القدس عاصمتها، وعودة اللاجئين إلى ديارهم طبقاً للقرار 194) تسوية غير ممكنة اليوم، وربما في الأمد المنظور، بسبب اختلال التوازن الدولي والإقليمي وتهافت السياسات الفلسطينية والعربية. وعليه، ينبغي التوقف عن تسويق أوهام التسوية وممكناتها، وإعلان نهاية أحكام "أوسلو"، وبناء سياسات وطنية جديدة على هذا المقتضى.

وسادسها أن قضية فلسطين قضية عربية بمثل ما هي قضية فلسطينية، فشعب فلسطين جزء من الأمة العربية، وقضيته الوطنية جزء من القضية القومية العربية، وكما أن المشروع الصهيوني قام على تبديد شعب فلسطين وسرقة أرضه، قام على التوسع الجغرافي في الجوار العربي لفلسطين، وسدانة المصالح الامبريالية في منطقتنا، وشن الحروب على دولها وشعوبها لمنعها من التقدم والوحدة، أو احراز نجاح تنموي وعلمي ودفاعي يختل به التوازن لغير مصلحة الدولة الصهيونية. وعليه، فإن أي تخاذل عربي في النهوض بواجبات الدفاع عن حقوق شعب فلسطين، ومواجهة المشروع الصهيوني، لن يكون خذلاناً لذلك الشعب وتحللاً من الالتزامات القومية تجاهه، فحسب، وإنما سيكون تمكيناً للمشروع الصهيوني من أسباب القوة التي تسمح له باستكمال أدواره التخريبية في قلب الوطن العربي.

ما الذي يترتب على هذه الثوابت الستة من سياسات وخيارات مناسبة، أي مطابقة لتلك الثوابت ونابعة من روحها؟

يترتب على ذلك الكثير فلسطينياً وعربياً. نكتفي، في هذا المقام من الحديث في المسألة، ببيان ما على القوى الوطنية الفلسطينية أن تنهجه في هذا الباب، سلطة وحركة وطنية.

أول المطلوب منها الفك الفوري لارتباط السلطة الفلسطينية ﺑ"إسرائيل"، وفي جملة ذلك إنهاء سياسة التنسيق الأمني، في صوره كافة، إنهاء كاملاً.

وثانيه، إنهاء حال الانقسام السياسي بين الضفة والقطاع، وداخل كل منهما، وإعادة توحيد المؤسسات الوطنية، على قاعدة الاتفاقات والتفاهمات المتوافق عليها، قصد إعادة بناء الوحدة الوطنية للشعب والحركة الوطنية بحسبانها رأسمال الشعب الفلسطيني الوحيد لمواجهة الاحتلال وتحصيل الحقوق الوطنية.

وثالثه التنفيذ الفوري للاتفاقات الوطنية السابقة على توسعة التمثيل السياسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، وإصلاح مؤسساتها إصلاحاً ديمقراطياً شاملاً، وتكريس مرجعيتها الوطنية التمثيلية وحاكمية ميثاقها لسياساتها العليا وخياراتها البرنامجية.

ورابعه إجراء استفتاء شعبي عام، حر ونزيه، على بقاء السلطة أو حلها، باعتبارها من نتائج "أوسلو" المنتهية الصلاحية، واخضاعها - في حال القبول باستمرارها لسلطة منظمة التحرير بوصفها (أي السلطة الفلسطينية) أداة موضعية لها محدودة الصلاحيات داخل مناطق الضفة والقطاع، ولا تملك الولاية السياسية على أقسام الشعب الأخرى خارج هذه المناطق، كما لا تملك الحق القانوني والسياسي للحديث في شؤون تقرير المصير والعودة واللاجئين لأن هذه من مشمولات عمل منظمة التحرير.

وخامسه، الكف عن التمادي في الخيارات التسووية لعقمها وانسداد آفاقها، وإعادة إحياء التقاليد الكفاحية للشعب الفلسطيني وحركته الوطنية عن طريق إعادة الاعتبارلخيارالمقاومة الوطنية المسلحة، والمقاومة الوطنية الشعبية، على نحو ما عبرت عنها الانتفاضتان المجيدتان، وتوحيد فصائل المقاومة في بنية تنظيمية جامعة في إطار منظمة التحرير.

وما أغنانا عن التنفيل في القول إن التقدم في إنجاز هذه المهمات الخمس ينبغي أن يقترن ﺑ - ويتساوق مع- إعادة إعمار قطاع غزة، وملاحقة "إسرائيل" في المحافل الدولية على جرائمها النكراء ضد الشعب الفلسطيني، وكبح جماح الانعزالية الفلسطينية المتمادية في انشقاقها عن المحيط الشعبي والرسمي العربي تحت عنوان "استقلالية القرار الوطني الفلسطيني".

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15306
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183099
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر674655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45737043
حاليا يتواجد 4353 زوار  على الموقع