موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

التطرف إذ يلاحق «الجاليات» ... من بلد المنشأ إلى بلد المقر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ثمة من بين الدارسين والسياسيين الأوروبيين والأمريكيين، من يعتقد بأنه على الغرب أن ينأى بنفسه عن الشرق الأوسط ومشكلاته التي لا حلول لها، وترك أزمات هذه المنطقة لحكومتها وشعوبها، باعتبار ذلك “أقصر” طريق يتعين سلوكه لمحاربة الإرهاب ... ولقد قرأنا وسمعنا في ورشات عمل وندوات، أفكاراً يجادل أصحابها بضرورة أن تولي أوروبا بخاصة، اهتماما خاصاً بقضايا اندماج الجاليات العربية والمسلمة، ومعالجة “الفجوات” المجتمعية والاقتصادية بين الأوروبيين والأجانب، لتجريد المنظمات من فرص تجنيد المزيد من الشباب العربي والمسلم في أنشطتها الإرهابية، سواء خارج أوروبا أو في داخلها.

 

تلتقي هذه النظرية، وتفسر جزئياً، نظرية أخرى تفترض أن الخطر الأكبر الذي يتهدد الأمن الأوروبي/ الغربي، إنما يتمثل في “عودة الجهاديين” من سوريا والعراق، وهي نظرية تفترض أن أوروبا قد فرغت من “الجهاديين”، وأنها قد لا تعود لإنتاج المزيد منهم إن هي اتبعت بعض الاستراتيجيات الأمنية والاجتماعية والفكرية لمحاربة التطرف والتشجيع على الاندماج.

“الخبثاء” من سياسيي باحثي جنوب المتوسط، يردون بالقول: إن أوروبا لم يزعجها خروج آلاف المجاهدين من دولها صوب سوريا والعراق، بل تابعت ذلك بصمت المرتاح حيناً وتواطئ المتآمر أحياناً... وأن انزعاجها ومصدر قلقها، إنما ينحصران في احتمال عودة هؤلاء من جديد، إلى ديارهم الجديدة في القارة القديمة، وأن استراتيجية أوروبا والولايات المتحدة لمحاربة الإرهاب، إنما تقوم على ضمان منع هؤلاء من العودة، إما بقتلهم في “ساحات الجهاد المفتوحة” أو اعتقالهم لدى مغادرتها، وهذا ما يفسر استنكاف الغرب بعامة، والولايات المتحدة بخاصة، عن البحث الجاد والمسؤول عن حلول سياسية لأزمات المنطقة.

لا شك أن لموجة التطرف والانعزال التي ضربت الجاليات العربية والمسلمة، أسباباً غائرة في صميم بنية المجتمعات الغربية، حيث ما زالت مظاهر الفقر والتهميش تتفشى في أوساط هذه الجاليات، وحيث أخفقت سياسات هذه الدول في إدماج غير الأوروبيين، وتحديداً المتحدرين من أصول عربية وإسلامية، دع عنك صعود تيارات اليمين القومي المناهضة للمهاجرين والأجانب، والتي تجنح لتحميل هؤلاء وزر الأزمات المالية والاقتصادية من جهة، وتتههم بالعمل على “تقويض” أنماط الحياة الغربية بكل ما قامت عليه من قيم ومبادئ من جهة ثانية.

لكن التفكير المتأمل في الأوضاع التي انتهت إليها الجاليات وعلاقاتها المأزومة مع مجتمعاتها المحلية، يفضي إلى استنتاج آخر، مفاده أن بعض عوامل التطرف الرئيسة التي تعصف بهذه الجاليات، إنما تأتيها من مجتمعاتها القديمة، من دول المنشأ، لا من مجتمعاتها الحديثة، أو دول المقر... وهنا يتعين الوقوف عند عاملين اثنين أسهما في جنوح هذه الجاليات لمزيد من التقوقع و”فتح ذراعيها” لرياح التطرف والغلو.

العامل الأول، ويتعلق في إخفاق المجتمع الدولي في حل كثير من أزمات المنطقة وحروبها وصراعاتها، واهتزاز منظومة القيم والمبادئ الغربية بفعل سياسات “المعايير المزدوجة” ودعم الاحتلال الإسرائيلي والتغطية على جرائمه، والتحالف مع أنظمة وحكومات استبدادية وفاسدة، وتغليب المصالح الاقتصادية والنفطية معها على قيم الحرية والديمقراطية ومبادئ حقوق الانسان، لذلك، صار مألوفاً أن تجد من يحدثك عن “نفاق الغرب” و”الغرب المفصوم والمزدوج” إلى غير ما هنالك.

العامل الثاني، والأكثر أهمية، يتمثل في نجاح المدرسة السلفية بالانتشار في مختلف المجتمعات العربية والمسلمة خلال الثلاثين عاماً الفائتة، والخروج من أرض العرب ، بعد أن توفرت لديها وسائل المال والإعلام والاتصالات، وحظيت بتشجيع وتمويل ودعم وتسهيل من قبل حكومات وأجهزة استخبارات، سعت في توظيف هذه الموجة لخدمة أهداف ومصالح تتصل أساساً ببقاء الأنظمة الحاكمة وديمومتها.

لقد نجحت هذه المدرسة ، في الوصول إلى عمق الجاليات الأوروبية، مستفيدة من قدرتها الفائقة على بناء المساجد والمدارس وتعيين الأئمة وطباعة الكتب وإنشاء المحطات الفضائية وإصدار الصحف والمجلات والكاسيت ثم السي دي والـ “دي في دي” إلى غير ما هنالك.

ولأنها مدرسة أقرب لتكفير المجتمعات العربية والمسلمة، فقد كان طبيعياً أن تذهب إلى تكفير المجتمعات الغربية، وتحريض العرب والمسلمين على تفادي “مؤامرة” الاندماج، والسعي في إقناع هذه الجاليات بضرورة استحضار أنماط “حياة السلف”، والسلف هنا لا يتعلق بتراث هذه المجتمعات تحديداً، بل بتراث البداوة وأنماط حياتها، ودائماً تحت مبررات دينية ، لا تصمد طويلاً أمام لغة العقل والمنطق.

من دون معالجة أثر هذين العاملين، العابر للحدود الوطنية، بل والعابر للقارات في زمن “القرية العالمية الصغيرة”، لن تقوى أوروبا والغرب عموماً، على تقديم حلول ناجعة لقضايا “الهوية والاندماج” في المجتمعات الغربية، وسيظل خطر التطرف ماثلاً ومستداماً، سواء عاد الجهاديون الغربيون أحياء إلى بلدانهم أم قضوا في ساحات الجهاد ... من دون أن يمارس الغرب ضغوطاً كافية لاستنباط حلول سياسية لأزمات المنطقة، وإغلاق “معامل تفريخ وتسمين” التطرف والمتطرفين، وهي غالباً تنتشر في دول حليفة للغرب وتابعة له بالأحرى، فإن أي تفكير بحلول انعزالية أو “نأي بالنفس”، لن يفيد إلا في إطالة عمر التحدي، وكسب فسحة أطول نسبياً بين جولتين متعاقبتين من المواجهة و”صدام الحضارات”.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

القوميون السوريون وقضية فلسطين

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    شغلت قضية فلسطين حيزاً رئيسياً من اهتمام المفكرين والساسة والغيورين على قضايا الوطن والأمة ...

المونديال.. سياسة وتجارة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تغير كل شيء في عالم اليوم على كل الصعد. تطور التكنولوجيا كان حاسماً في ...

القرن الـ21 للصين

محمد عارف

| الخميس, 12 يوليو 2018

    لا أنسى قط النقل التلفزيوني المباشر لمشهد دموع «كريس باترن»، آخر حاكم بريطاني لمستعمرة ...

لماذا تطورت اليابان وتأخرنا؟!

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 9 يوليو 2018

    عندما ودعت اليابان بطولة كأس العالم المقامة حاليا في روسيا بخسارتها في آخر ثماني ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6025
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38688
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر402510
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55318989
حاليا يتواجد 2872 زوار  على الموقع