موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لماذا تقع الاعتداءات على بلدان الغرب؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما وقع في باريس من اعتداء إرهابي على الصحافة والمدنيين والشرطة يمكن أن يقع في أي عاصمة أوروبية أو عالمية أخرى لأسباب عدة: لأن الجماعات المتطرفة قادرة على تغيير مسرح عملياتها والانتقال من أفغانستان، أو سوريا، أو العراق، أو اليمن، أو ليبيا، أو الصومال، أو مالي.. إلى أي مكان آخر في العالم، فلقد راكمت من الخبرات الفنية - في العقدين الأخيرين - ما تستطيع به أن تستثمر الثغرات الأمنية في البلدان التي تستهدفها، وأن تعطل مفعول إجراءات المراقبة والاحتراز ضد خلاياها وشبكاتها، فتضرب ضربتها المفاجئة في المكان والزمان المناسبين. ذلك ما حصل في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا ومدريد ولندن التي أخذت أهداف فيها على حين غرة.

 

ثم لأن الجماعات تلك طورت أسلوباً في الاختراق لم يعد يعتمد على إرسال خلاياها المقاتلة من خارج لما ينطوي عليه ذلك من مخاطر كشفها وتوقيفها قبل تنفيذ عملياتها - وإنما باتت تتوسل مواطنين من تلك البلدان للقيام بمثل تلك العمليات، بعد تجنيدهم: التجنيد المباشر في بلدانهم أو في مسارح عملياتها في الخارج، أو التجنيد الإلكتروني الذي أصبحت نجاعته محط اعتراف الجميع منذ بدأ تنظيم "القاعدة" العمل به بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ثم لأنها (أي الجماعات) استقبلت، في معسكراتها وفي ساحات قتالها، آلاف المواطنين الغربيين - مسلمين وغير مسلمين - ودربتهم وجهزتهم بالخبرة الفنية، وشارك قسم كبير منهم في حروبها في أفغانستان، والبوسنة والهرسك، والشيشان، والعراق، وسوريا وسواها. ويشكل هؤلاء ذخيرة حية للجماعات تلك، خاصة حينما يعودون إلى بلدانهم ويكون عليهم أن ينفذوا فيها أوامر أمرائهم. ولقد شهدنا مثالات لذلك، في بلادنا العربية، حين عاد إليها "الأفغان العرب" من رحلة "الجهاد" الطويلة لينقلوا ذلك "الجهاد" من "دار الحرب" إلى دار الإسلام، وهذا ما قد لا تستطيع دول الغرب دفعه بعد عودة مواطنيها من ساحات القتال الخارجية.

وأخيراً لأن بعض هذه الدول الغربية لعبت بالنار، طويلاً، حين توسلت جماعات التطرف أدوات ومطارق لضرب خصومها، أو هز الاستقرار في بلاد عربية وإسلامية بعينها، أو إسقاط بعض أنظمتها التي لا ترغب في بقائها. بدأت الإدارة الأمريكية ذلك منذ تحالفها - في عهد رونالد ريغان - مع من سمتهم "أبطال الحرية" قبل أن تحترق أصابعها بنيرانهم وتابعت نهجها بريطانيا وفرنسا وإسبانيا أثنار من دون أن تتعظ بدروس 11 سبتمبر،2001 ليصيبها ما أصابها من نيرانهم، ثم ها هي دول الغرب تجتمع على ممارسة اللعبة الخطرة عينها، في البلاد العربية، منذ اندلاع أحداث ما سمته "الربيع العربي"، فحالفت الجماعات إياها في ليبيا وسوريا، وزودتها بالأسلحة والدعم اللوجيستي، وغضت الطرف عن التحاق أعداد هائلة من مواطنيها بساحات القتال. ما الذي كانت تنتظره، إذاً، من هؤلاء الذين أطلقتهم للنهش في سوريا وليبيا: أن يحفظوا لعونها جميلاً؟ أن يوفروها من مشروعهم "الجهادي"؟ أن يؤدوا المطلوب منهم ويردوا السيوف إلى أغمادها؟ أن يعودوا إلى أوطانهم الأوروبية مواطنين صالحين؟

دفعت شعوب الغرب، ومنها الشعب الفرنسي، الضريبة الثقيلة التي دفعتها شعوبنا العربية والإسلامية من هيجان موجات الإرهاب التي لا تحدها ضفاف. لكنها، أيضاً، دفعت ثمن السياسات الخرقاء لحكوماتها اللاعبة بالنار. ولقد كتبنا في مناسبات كثيرة - في هذا المنبر - محذرين من أن تلك السياسات ستنتهي بأصحابها إلى مواجهة الإرهاب في عقر دارهم. طبعاً هذا لا يبرر تلك الجرائم النكراء التي ارتكبت في ميترو لندن، ومحطات القطارات في مدريد، ومقر صحيفة شارلي إيبدو في باريس. ولكن على أي سياسي أوروبي غازل المتطرفين يوماً، وراهن عليهم قبل أن يؤذوا بلده، أن يسأل نفسه: لماذا لا تتعرض بلدان غربية أخرى مثل بلدان أوروبا الشمالية (الاسكندنافية)، أو النمسا، أو سويسرا، أو لوكسمبورغ، أو البرتغال، أو اليابان.. لمثل هذه العمليات الإرهابية مع أنها غربية وغير مسلمة وفيها مسلمون؟ ولماذا لا يحدث ذلك في بلدان أخرى غير غربية، فيها مسلمون، مثل الصين والبرازيل والأرجنتين والشيلي؟ أليس لأن حكومات هذه البلدان تنأى بنفسها عن تلك اللعبة الخطرة التي ورطت فيها حكومات أوروبية أخرى نفسها مقتدية، في ذلك، بما درجت الإدارة الأمريكية على فعله.

وقفة التعاطف مع فرنسا، في مسيرتها ضد الإرهاب، وقفة حضارية وإن لوثها إرهابيون كبار من طراز بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني. إنها وقفة الاحتجاج على البربرية الدموية المستفحلة، وقد ناظرتها في الاحتجاج عشرات المسيرات والاعتصامات في العالم، المنددة بالجريمة النكراء في باريس، ومئات بيانات الاستنكار الصادرة من حكومات وأحزاب ومنظمات حقوقية وثقافية، ناهيك بمئات مقالات الرأي المنشورة في الموضوع. مشهد عز له نظير في التاريخ المعاصر. ولكن، من انتبه يوماً إلى قتلانا الذين سقطوا برصاص الإرهاب؟ في سوريا، مثلاً، ذهب عشرات الآلاف من المدنيين والجنود ضحية أعمال القتل التي قامت بها الجماعات المسلحة المتطرفة. هل استنكر أحد من السياسيين الغربيين هذه الجرائم النكراء؟ ما نعرفه هو أنهم وضعوها في عداد يوميات "الثورة السورية" و"كفاحات" الثوار". وسقط في مصر مئات من المدنيين والجنود برصاص الإرهاب. لكن أكثر السياسيين الغربيين عدوا ذلك في جملة ردود الفعل على "الانقلابيين" (كما تصفهم قناة "الجزيزة"). وقل ذلك عما جرى ويجري في ليبيا والعراق.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1938
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63539
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر543928
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54555944
حاليا يتواجد 2369 زوار  على الموقع