موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

لماذا تقع الاعتداءات على بلدان الغرب؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما وقع في باريس من اعتداء إرهابي على الصحافة والمدنيين والشرطة يمكن أن يقع في أي عاصمة أوروبية أو عالمية أخرى لأسباب عدة: لأن الجماعات المتطرفة قادرة على تغيير مسرح عملياتها والانتقال من أفغانستان، أو سوريا، أو العراق، أو اليمن، أو ليبيا، أو الصومال، أو مالي.. إلى أي مكان آخر في العالم، فلقد راكمت من الخبرات الفنية - في العقدين الأخيرين - ما تستطيع به أن تستثمر الثغرات الأمنية في البلدان التي تستهدفها، وأن تعطل مفعول إجراءات المراقبة والاحتراز ضد خلاياها وشبكاتها، فتضرب ضربتها المفاجئة في المكان والزمان المناسبين. ذلك ما حصل في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا ومدريد ولندن التي أخذت أهداف فيها على حين غرة.

 

ثم لأن الجماعات تلك طورت أسلوباً في الاختراق لم يعد يعتمد على إرسال خلاياها المقاتلة من خارج لما ينطوي عليه ذلك من مخاطر كشفها وتوقيفها قبل تنفيذ عملياتها - وإنما باتت تتوسل مواطنين من تلك البلدان للقيام بمثل تلك العمليات، بعد تجنيدهم: التجنيد المباشر في بلدانهم أو في مسارح عملياتها في الخارج، أو التجنيد الإلكتروني الذي أصبحت نجاعته محط اعتراف الجميع منذ بدأ تنظيم "القاعدة" العمل به بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

ثم لأنها (أي الجماعات) استقبلت، في معسكراتها وفي ساحات قتالها، آلاف المواطنين الغربيين - مسلمين وغير مسلمين - ودربتهم وجهزتهم بالخبرة الفنية، وشارك قسم كبير منهم في حروبها في أفغانستان، والبوسنة والهرسك، والشيشان، والعراق، وسوريا وسواها. ويشكل هؤلاء ذخيرة حية للجماعات تلك، خاصة حينما يعودون إلى بلدانهم ويكون عليهم أن ينفذوا فيها أوامر أمرائهم. ولقد شهدنا مثالات لذلك، في بلادنا العربية، حين عاد إليها "الأفغان العرب" من رحلة "الجهاد" الطويلة لينقلوا ذلك "الجهاد" من "دار الحرب" إلى دار الإسلام، وهذا ما قد لا تستطيع دول الغرب دفعه بعد عودة مواطنيها من ساحات القتال الخارجية.

وأخيراً لأن بعض هذه الدول الغربية لعبت بالنار، طويلاً، حين توسلت جماعات التطرف أدوات ومطارق لضرب خصومها، أو هز الاستقرار في بلاد عربية وإسلامية بعينها، أو إسقاط بعض أنظمتها التي لا ترغب في بقائها. بدأت الإدارة الأمريكية ذلك منذ تحالفها - في عهد رونالد ريغان - مع من سمتهم "أبطال الحرية" قبل أن تحترق أصابعها بنيرانهم وتابعت نهجها بريطانيا وفرنسا وإسبانيا أثنار من دون أن تتعظ بدروس 11 سبتمبر،2001 ليصيبها ما أصابها من نيرانهم، ثم ها هي دول الغرب تجتمع على ممارسة اللعبة الخطرة عينها، في البلاد العربية، منذ اندلاع أحداث ما سمته "الربيع العربي"، فحالفت الجماعات إياها في ليبيا وسوريا، وزودتها بالأسلحة والدعم اللوجيستي، وغضت الطرف عن التحاق أعداد هائلة من مواطنيها بساحات القتال. ما الذي كانت تنتظره، إذاً، من هؤلاء الذين أطلقتهم للنهش في سوريا وليبيا: أن يحفظوا لعونها جميلاً؟ أن يوفروها من مشروعهم "الجهادي"؟ أن يؤدوا المطلوب منهم ويردوا السيوف إلى أغمادها؟ أن يعودوا إلى أوطانهم الأوروبية مواطنين صالحين؟

دفعت شعوب الغرب، ومنها الشعب الفرنسي، الضريبة الثقيلة التي دفعتها شعوبنا العربية والإسلامية من هيجان موجات الإرهاب التي لا تحدها ضفاف. لكنها، أيضاً، دفعت ثمن السياسات الخرقاء لحكوماتها اللاعبة بالنار. ولقد كتبنا في مناسبات كثيرة - في هذا المنبر - محذرين من أن تلك السياسات ستنتهي بأصحابها إلى مواجهة الإرهاب في عقر دارهم. طبعاً هذا لا يبرر تلك الجرائم النكراء التي ارتكبت في ميترو لندن، ومحطات القطارات في مدريد، ومقر صحيفة شارلي إيبدو في باريس. ولكن على أي سياسي أوروبي غازل المتطرفين يوماً، وراهن عليهم قبل أن يؤذوا بلده، أن يسأل نفسه: لماذا لا تتعرض بلدان غربية أخرى مثل بلدان أوروبا الشمالية (الاسكندنافية)، أو النمسا، أو سويسرا، أو لوكسمبورغ، أو البرتغال، أو اليابان.. لمثل هذه العمليات الإرهابية مع أنها غربية وغير مسلمة وفيها مسلمون؟ ولماذا لا يحدث ذلك في بلدان أخرى غير غربية، فيها مسلمون، مثل الصين والبرازيل والأرجنتين والشيلي؟ أليس لأن حكومات هذه البلدان تنأى بنفسها عن تلك اللعبة الخطرة التي ورطت فيها حكومات أوروبية أخرى نفسها مقتدية، في ذلك، بما درجت الإدارة الأمريكية على فعله.

وقفة التعاطف مع فرنسا، في مسيرتها ضد الإرهاب، وقفة حضارية وإن لوثها إرهابيون كبار من طراز بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء الكيان الصهيوني. إنها وقفة الاحتجاج على البربرية الدموية المستفحلة، وقد ناظرتها في الاحتجاج عشرات المسيرات والاعتصامات في العالم، المنددة بالجريمة النكراء في باريس، ومئات بيانات الاستنكار الصادرة من حكومات وأحزاب ومنظمات حقوقية وثقافية، ناهيك بمئات مقالات الرأي المنشورة في الموضوع. مشهد عز له نظير في التاريخ المعاصر. ولكن، من انتبه يوماً إلى قتلانا الذين سقطوا برصاص الإرهاب؟ في سوريا، مثلاً، ذهب عشرات الآلاف من المدنيين والجنود ضحية أعمال القتل التي قامت بها الجماعات المسلحة المتطرفة. هل استنكر أحد من السياسيين الغربيين هذه الجرائم النكراء؟ ما نعرفه هو أنهم وضعوها في عداد يوميات "الثورة السورية" و"كفاحات" الثوار". وسقط في مصر مئات من المدنيين والجنود برصاص الإرهاب. لكن أكثر السياسيين الغربيين عدوا ذلك في جملة ردود الفعل على "الانقلابيين" (كما تصفهم قناة "الجزيزة"). وقل ذلك عما جرى ويجري في ليبيا والعراق.

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35469
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240295
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر752811
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57830360
حاليا يتواجد 2530 زوار  على الموقع