موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

شىء من الهرولة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أقرب الروايات إلى الصحة فى قصة دعوة الرئيس لتوحيد القوائم الانتخابية أنه ليست هناك دعوة.

الفكرة ذاتها تسىء إلى أى معنى ديمقراطى وتسحب من أية انتخابات احترامها.

وهذه أسوأ رسالة سياسية عن الاستحقاق الأخير فى خريطة الطريق أمام المصريين وفى العالم كله.

 

فى حديث القوائم هناك فارق جوهرى بين ما هو طبيعى وما هو مصطنع.

الأول من أصول العمل السياسى فى طلب التوافق بين أية قوى سياسية متقاربة لرفع سقف حظوظها فى صناديق الاقتراع والثانى يلغى باسم التوافق كل خلاف سياسى وكل مساحة تنافس.

فى حديث القوائم هناك شىء من الهرولة إلى الماضى وأساليبه.

أفضل ما ينسب للرئيس أنه ينفى مرة بعد أخرى أية توجه لبناء حزب سلطة جديد غير أن هناك من يعرض خدماته كأن مصر لم تدفع ثمنا باهظا من حيويتها السياسية لمثل هذا النهج من «أحزاب السراى» إلى «الحزب الوطنى», وفيما يقول إن الدولة ليست طرفا فى الانتخابات النيابية فإن هناك من يريد أن يقحمه فى ألعاب الماضى وأن يصنع منه فرعونا جديدا تتوحد القوائم تحت رعايته.

كل ما قاله لرؤساء الأحزاب إنه لا يؤيد قائمة بعينها أو قائمة دون أخرى ردا على تساؤلات مشروعة ومخاوف فى محلها وأنه فى حالة توحدها فإنه سوف يؤيد ما توافقوا عليه.

بمعنى ما بدا أن هناك من يطالب الرئيس بأن يلعب الدور نفسه الذى كان يلعبه أسلافه كأن مصر لم تقم بثورتين من أجل بناء نظام جديد ينهض على قيم عصره.

بافتراض أن القوائم توحدت فما معنى أن يؤيدها أو لا يؤيدها الرئيس، لا شىء على الإطلاق باستثناء دمغ الانتخابات بالتعيينات والإساءة إلى سمعة النظام السياسى فى مجتمعه وعالمه.

إذا لم تكن هناك منافسة حقيقية وإجراءات جادة تضمن نزاهة الانتخابات فإن أحدا فى العالم لن يعترف بشرعية البرلمان الجديد.

وهذه ضربة موجعة لدولة تطلب تعافى اقتصادها وتراهن على جذب الاستثمارات الأجنبية وضربة موجعة أخرى لصورتها لها أثمانها السياسية، فليس من المعقول نسبة كل شىء إلى مؤامرات تحاك ضدنا دون أن ننظر مرة واحدة فى المرآة لنرى حجم ما نرتكبه من تجاوزات وانتهاكات.

بالنسبة إليه فهو ينظر إلى الانتخابات النيابية دون قلق، فأيا كانت نتائجها فإن أغلبية البرلمان الجديد سوف تؤيده والتحدى الاقتصادى عنده يفوق فى أهميته المشهد السياسى.

وهذه معضلة كبرى، فلا تعافى مضطرد للاقتصاد دون استقرار ولا استقرار بلا أمن ولا أمن بلا سياسة ولا أى شىء آخر فى إدارة الدولة قادر على الوفاء بمهامه عند تنحية السياسة.

الرئيس الطرف الأول فى المعضلة فهو يحكم بجهاز متهالك تسوده عقلية الماضى بخياراته وسياساته دون أن يثور على الأوضاع التى ورثها.. بحكم تكوينه العسكرى فهو منضبط ورجل عمل يقيس يومه على ما أنجزه فيه، وهذا إيجابى بيقين، غير أن الإنجاز نفسه يتآكل أثره مالم تكن السياسات قبل المشروعات والرؤى قبل التنفيذ، وبحكم متابعته قبل السلطة للحياة الحزبية فهو لا يكن لها احتراما كبيرا وصورتها أمامه ليست مشجعة على أى حوار أكثر جدية مما جرى.

الأحزاب الطرف الثانى فى المعضلة، فهى تفتقد بفداحة أى تماسك تنظيمى أو آلية انتخابية، بعضها أقرب إلى الشركات وأخرى تلخصها مقارها، القوى القديمة تآكلت عافيتها والقوى الجديدة أمامها وقت طويل لإثبات جدارتها.

بعد تحولات (٣٠) يونيو تفككت «جبهة الإنقاذ» وتبارت أغلب مكوناتها فى إعلان نهايتها بينما كانت نسبة كبيرة من عضوية الحكومة تنتسب إليها فضلا عن رئيسها «حازم الببلاوى» ونائبيه «حسام عيسى» و «زياد بهاء الدين» وفى نفس الوقت فإن منسقها العام «محمد البرادعى» أصبح نائبا لرئيس الجمهورية للعلاقات الخارجية.

لم يحدث فى التاريخ أن جبهة سياسية تفككت على هذا النحو العشوائى بمجرد أن خطت إلى أعتاب السلطة، تصور كل طرف فيها أن الوقت قد حان لجنى الثمار وحده وإثبات قوته ونفوذه منفردا دون أى إدراك لأسباب قوة الجبهة التى تتجاوز أوضاع أحزابها، فالأغلبية الساحقة من المصريين الذين وقفوا تحت رايتها كانوا يبحثون عن راية واحدة لمعارضة تغول جماعة الإخوان المسلمين، ورغم التشققات والصدامات داخلها فإن الإرادة العامة أجبرت قادتها على الحفاظ عليها. والمعنى أنه قد أفلتت فرصة تاريخية لا تعوض لبناء قاعدة سياسية لسلطة حكم جديدة تلتزم بأصول الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة.

عند لحظة التفكيك العشوائى دخلت مصر فى فراغ سياسى موحش شجع الماضى على أن يطل برأسه من جديد وتهديد المسار الديمقراطى كله والدخول فى مشروع اضطراب لا تحتمله مصر.

وقد دفعت أحزاب الجبهة ثمنا مستحقا لسوء تقديراتها، فجرى الاستخفاف بها وتجاهل الأحزاب كلها لأية دعوات حوار حول قوانين الانتخابات التى تتعلق بمستقبلها مباشرة.

حجبت عن الأحزاب حقوقها الأساسية فى أن تعرض برامجها على الرأى العام وأن تحتكم إلى صناديق الاقتراع بقوائم نسبية تحدد حجم كل قوة سياسية واصطدمت بقسوة بالقوائم المطلقة التى يصعب على أى حزب أن يخوضها وحده كما يصعب تشكيلها بأية محاصصات حزبية.

لا أحد من الذين يعدون القوائم يعتقد أنها سوف تصمد يوما واحدا بعد إعلان النتائج، والمعنى أنها تفتقد إلى أى برنامج يجمع وأقرب إلى سيارة نقل عام ينزل ركابها واحدا تلو آخر عندما يصل إلى المحطة التى يقصدها. وهذا بذاته مأساة ديمقراطية فالناس تذهب للانتخابات لكى تختار توجها ما أو معنى سياسيا لا أن تضع أصواتها كيفما اتفق فى الصناديق.

المأساة تأخذ بعدا جديدا فى الكلام المتواتر عن القائمة الموحدة بطلب من الرئيس دون أن يكون ذلك دقيقا. فهو يكرس الصورة السلبية عن الأحزاب الحالية ومدى التزامها بالقواعد الديمقراطية والدستورية ويصور الأمر كله على أنه هرولة جديدة تكاد تشبه هرولة أعضاء حزب مصر الاشتراكى إلى الحزب الوطنى عندما انتقل الرئيس الأسبق «أنور السادات» من رئاسة الأولى إلى رئاسة الثانى.

الآن لا يمكن استبعاد احتمال دمج قائمتين تنتسبان إلى تجربة مشتركة فى «جبهة الإنقاذ»، وهذا طبيعى دون أن يردفه كلام عن طلب رئاسى، وهناك منافسة قوية متوقعة من قائمة تنتسب قياداتها إلى خبرة الدولة لكن ليس من حقها أن توحى بأنها تلقى دعما رئاسيا، فهذا خرق لأية قيمة فى الانتخابات يقوض معناها.

قواعد التنافس والنزاهة ضرورية فى هذه الانتخابات التى تستكمل بعدها مؤسسات الدولة لأول مرة منذ أربع سنوات. وهذه مسألة شرعية كما أن ما يسفر عنها من نتائج سوف تحدد صورة الحياة السياسية، فإما أن يحتوى البرلمان تفاعلاتها وإما أن تنتقل التفاعلات إلى الشوارع، والاحتمال الأخير مشروع اضطراب سياسى ينال من أية فرصة لتعافى اقتصادى أو استقرار أمنى.

بقدر ما يتسع المجال العام لحركة الأحزاب وإنفاذ الدستور الذى ينص على أن النظام السياسى يقوم على التعددية الحزبية والسياسية وتداول السلطة فإن البلد يكون على المسار الآمن بلا هرولة.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم454
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع454
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر700748
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45763136
حاليا يتواجد 3523 زوار  على الموقع