موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

هم لا نحن الأوْلى بالاعتذار

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إنه لإحساسنا أكثر من سوانا من أمم الكون، لاسيما في مثل هذه المرحلة بالذات من تاريخنا، بأننا بتنا في موقع الأمة المقهورة والمهانة، او المستضعفة والمستباحة، أو المعتدى بسهولة عليها...

الأمة المسلوبة الحقوق والمفترى عليها، والمحرومة من حريتها والممنوعة من وحدتها، والتي يحال بينها وتلمُّس طريقها إلى النهوض والتقدم بعديد من السبل والوسائل، ومنها هندسة انظمتها وسرقة ثرواتها وهدر امكانياتها، إلى جانب مستدام التآمر عليها... فنحن، ولهذا، أوْلى بني البشر بأن نكون في مقدِّمة الرافضين واصدق المواجهين لكافة اشكال ومظاهر وتجليات الظلم والعدوان على الآخر، وادانة المعتدين بكافة تصنيفاتهم ومسمياتهم، ادولاً هم أم جماعات أم افراداً، والتعاطف مع المظلومين والتضامن مع المعتدى عليهم، ودولاً كانوا أم شعوباً أم جماعات أم اشخاصاً... ولأن ما يسمى الارهاب في نظرنا هو كل ما يُرتكب من فعل مجرم ومرهب ضد ابرياء، أو يرتكبه مستعمر أو ادواته ضد شعوب مسالمة، فنحن قبل سوانا، وقد كابدناه ونكابده أكثر من غيرنا، لابد وأن نكون الأحرص على إدانته وشجبه ورفضه في أي زمان وأي مكان وممن كان وضد أيٍ كان...

 

نستحضر هذا أولاً، ونحن نتوقف أمام أمرين أعقبا جريمة صحيفة "تشارلي ايبدو" النكراء. أولهما، هو محاولة الغرب الفورية توظيفها في ابتزاز العرب والمسلمين عبر تحميلهم ظلماً وزرها، واتخاذها درقةً لتبرير حروبه الإرهابية على "الإرهاب" في بلادنا، أو حروبه لاستعادة وتوطيد الهيمنة الاستعمارية شبه المباشرة وشبه المكتملة عليها. وستطراداً، حربه العنصرية على المهاجرين اللائذين بربوعه، وموالاة ديدن شيطنته للآخر الذي هو الآن نحن تحت يافطة "التطرُّف الإسلامي"، ووصمنا بالهمجية المعادية للحضارة التي يراها حصراً متمثلة به دون سواه، أي تبرير عدوانيته التليدة تجاهنا... وثانيهما، تلكم الدونية البائسة والاستلاب المخزي الذي بدى في غير قليل من ردود الفعل العربية التي اقترب بعضها من الاعتذار عن ما ليس لنا فيه ناقةً ولا جملاً، أو كأنما نحن المسؤلون عن جريمة لم يرتكبها سوى الفرنسيون أنفسهم، أو كأنما هى ليست نتاجاً فرنسياً خالصاً، وان من ارتكبها ليسو فرنسيين مولداً وجنسيةً ولساناً ومدرسةً، ونشأوا وترعرعوا تحت طائلة عنصرية تليدة وتهميشاً مشهوداً... إذ لو كانت الفرنسة متعلقة بزمرة دم، أو مسمى دين، لجاز والحالة هذه حسم عشرين في المئة من تعداد الفرنسيين، ولما كان من ضحايا اعتداء "تشارلي أيبدو"، التي لطالما استفزت مشاعر المسلمين، مسلمان...

إن الأولى بالاعتذار وحدهم هم ورثة الحروب الصليبية ومحاكم التفتيش، ومن دشَّنوا تاريخهم غير البعيد بإبادة أمم وإزالة شعوب وطمس حضارات، والقريب باشعال فتيل حربين كونيتين أخيرتهما حصدت وحدها ما قارب الخمسين مليوناً، أما الأقرب، فما نشهده في بلادنا وفي مقدمته جريمتهم المستمرة المتمثلة في الكيان الصهيوني، والذي، ويا للمفارقة، قد تصدر رئيس وزرائه نتنياهو، الغارق حتى اذنيه في الدم العربي الفلسطيني، مظاهرة "كلنا تشارلي"... الأولى بالاعتذار هو الغرب المسؤول قبل سواه، وبمساعدة من امتداداته المحلية، عن كل ما يسفك من قطرة دم عربية في سورية والعراق واليمن وليبيا، وربما لاحقاً باقي الخريطة العربية من محيطها إلى خليجها، جراء سياسات ومؤامرات "الفوضى الخلاَّقة"، التي انتجت ورعت وموَّلت وسهَّلت انتشار وباء الفتن والصراعات الطائفية البشعة، وتعهَّدت تغذية استمرارية الاحترابات الأهلية المدمِّرة، التي تحصد البشر وتذرو الحجر وتمزق المجتمعات وتفتت الأوطان... الأحرى به، والفرنسيون منه بالذات، الاعتذار من عرب الجزائر، دون أن ننسى مغاربنا العربية الأخرى وأخيرتهن ليبيا، أما الأميركان، الذين انتهزوا الحدث الفرنسي وسارعوا لتوظيفه بالدعوة إلى قمة عالمية في واشنطن الشهر القادم لعولمة حربهم الإرهابية على الإرهاب، فعليهم الاعتذار ليس للعرب والمسلمين فحسب وإنما للعالم كله، والقائمة طويلة، من هيروشيما وحتى ابوغريب وغوانتينامو...

مأساة "تشارلي ايبدو" قسَّمت اوروبا، المزيج من العنصرية والمصالح والجهل بالآخر، والمعلنة الآن النفير، إلى ثلاث: اوروبا العنصرية التليدة، التي يشحذ الآن يمينها المتنامي سكاكين عنصريته ضد العرب والمسلمين والأفارقة والأجانب بشكل عام، أو اوروبا "بيغيدا" المتنادية لمواجهة خطر "اسلمة" اوروبا"، أو الخطر الذي يتهدد طريقتها في الحياة، وهى التي لم تعبأ يوماً بأفاعيلها ضد حياة الآخرين، والمؤمنة بأن معاداة السامية جريمة لاتغتفر ومعاداة العرب والمسلمين والإساءة الى رموزهم وقيمهم المقدسة مجرد حرية رأي... والثانية، اوروبا المتعقِّلة، أو المسؤولة، التي تدرك أن الفزعة البيغيدية الراهنة تهدد اوروبا ذاتها قبل سواها، وعلى رأس ما تتهدده فيها تلكم القيم التي تزعم عادةً الدفاع عنها، أو تحرص عليها في داخل ديارها ولا تتوانى في خرقها في خارجها... من بين هذه الأصوات العقلانية الشجاعة على قلتها، ما كانت لسياسي ومثقف من طراز دومونيك دوفيلبان، رئيس الوزراء الفرنسي السابق، الذي اعتبر الإرهاب بمثابة "الطفل الوحشي لتقلُّب السياسة الغربية"، مهيباً بغربه "الوقوف أمام الحقيقة المؤلمة التي شارك بقوة في صنعها". كما ولعل المستشارة الألمانية انجيلا ميركل قد ابدت تعقلاً أيضاً حين حرصت على المشاركة في تظاهرة للمسلمين الألمان في برلين تدعو لحرية الدين وحرية الرأي... أما اوروبا الثالثة، فهى اوروبا السياسية الواقعة في ظاهرها ما بين الاثنتين، لكنها في باطنها ليست سوى تلك التي لن توفر فرصة تسنح لتوظيف شبح "الأسلاموفوبيا"، وفزَّاعة "الذئاب المنفردة"، لتمرير وتبرير وتطوير سياساتها الإستعمارية في بلادنا...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10350
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194446
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر522788
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48035481