موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

هم لا نحن الأوْلى بالاعتذار

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إنه لإحساسنا أكثر من سوانا من أمم الكون، لاسيما في مثل هذه المرحلة بالذات من تاريخنا، بأننا بتنا في موقع الأمة المقهورة والمهانة، او المستضعفة والمستباحة، أو المعتدى بسهولة عليها...

الأمة المسلوبة الحقوق والمفترى عليها، والمحرومة من حريتها والممنوعة من وحدتها، والتي يحال بينها وتلمُّس طريقها إلى النهوض والتقدم بعديد من السبل والوسائل، ومنها هندسة انظمتها وسرقة ثرواتها وهدر امكانياتها، إلى جانب مستدام التآمر عليها... فنحن، ولهذا، أوْلى بني البشر بأن نكون في مقدِّمة الرافضين واصدق المواجهين لكافة اشكال ومظاهر وتجليات الظلم والعدوان على الآخر، وادانة المعتدين بكافة تصنيفاتهم ومسمياتهم، ادولاً هم أم جماعات أم افراداً، والتعاطف مع المظلومين والتضامن مع المعتدى عليهم، ودولاً كانوا أم شعوباً أم جماعات أم اشخاصاً... ولأن ما يسمى الارهاب في نظرنا هو كل ما يُرتكب من فعل مجرم ومرهب ضد ابرياء، أو يرتكبه مستعمر أو ادواته ضد شعوب مسالمة، فنحن قبل سوانا، وقد كابدناه ونكابده أكثر من غيرنا، لابد وأن نكون الأحرص على إدانته وشجبه ورفضه في أي زمان وأي مكان وممن كان وضد أيٍ كان...

 

نستحضر هذا أولاً، ونحن نتوقف أمام أمرين أعقبا جريمة صحيفة "تشارلي ايبدو" النكراء. أولهما، هو محاولة الغرب الفورية توظيفها في ابتزاز العرب والمسلمين عبر تحميلهم ظلماً وزرها، واتخاذها درقةً لتبرير حروبه الإرهابية على "الإرهاب" في بلادنا، أو حروبه لاستعادة وتوطيد الهيمنة الاستعمارية شبه المباشرة وشبه المكتملة عليها. وستطراداً، حربه العنصرية على المهاجرين اللائذين بربوعه، وموالاة ديدن شيطنته للآخر الذي هو الآن نحن تحت يافطة "التطرُّف الإسلامي"، ووصمنا بالهمجية المعادية للحضارة التي يراها حصراً متمثلة به دون سواه، أي تبرير عدوانيته التليدة تجاهنا... وثانيهما، تلكم الدونية البائسة والاستلاب المخزي الذي بدى في غير قليل من ردود الفعل العربية التي اقترب بعضها من الاعتذار عن ما ليس لنا فيه ناقةً ولا جملاً، أو كأنما نحن المسؤلون عن جريمة لم يرتكبها سوى الفرنسيون أنفسهم، أو كأنما هى ليست نتاجاً فرنسياً خالصاً، وان من ارتكبها ليسو فرنسيين مولداً وجنسيةً ولساناً ومدرسةً، ونشأوا وترعرعوا تحت طائلة عنصرية تليدة وتهميشاً مشهوداً... إذ لو كانت الفرنسة متعلقة بزمرة دم، أو مسمى دين، لجاز والحالة هذه حسم عشرين في المئة من تعداد الفرنسيين، ولما كان من ضحايا اعتداء "تشارلي أيبدو"، التي لطالما استفزت مشاعر المسلمين، مسلمان...

إن الأولى بالاعتذار وحدهم هم ورثة الحروب الصليبية ومحاكم التفتيش، ومن دشَّنوا تاريخهم غير البعيد بإبادة أمم وإزالة شعوب وطمس حضارات، والقريب باشعال فتيل حربين كونيتين أخيرتهما حصدت وحدها ما قارب الخمسين مليوناً، أما الأقرب، فما نشهده في بلادنا وفي مقدمته جريمتهم المستمرة المتمثلة في الكيان الصهيوني، والذي، ويا للمفارقة، قد تصدر رئيس وزرائه نتنياهو، الغارق حتى اذنيه في الدم العربي الفلسطيني، مظاهرة "كلنا تشارلي"... الأولى بالاعتذار هو الغرب المسؤول قبل سواه، وبمساعدة من امتداداته المحلية، عن كل ما يسفك من قطرة دم عربية في سورية والعراق واليمن وليبيا، وربما لاحقاً باقي الخريطة العربية من محيطها إلى خليجها، جراء سياسات ومؤامرات "الفوضى الخلاَّقة"، التي انتجت ورعت وموَّلت وسهَّلت انتشار وباء الفتن والصراعات الطائفية البشعة، وتعهَّدت تغذية استمرارية الاحترابات الأهلية المدمِّرة، التي تحصد البشر وتذرو الحجر وتمزق المجتمعات وتفتت الأوطان... الأحرى به، والفرنسيون منه بالذات، الاعتذار من عرب الجزائر، دون أن ننسى مغاربنا العربية الأخرى وأخيرتهن ليبيا، أما الأميركان، الذين انتهزوا الحدث الفرنسي وسارعوا لتوظيفه بالدعوة إلى قمة عالمية في واشنطن الشهر القادم لعولمة حربهم الإرهابية على الإرهاب، فعليهم الاعتذار ليس للعرب والمسلمين فحسب وإنما للعالم كله، والقائمة طويلة، من هيروشيما وحتى ابوغريب وغوانتينامو...

مأساة "تشارلي ايبدو" قسَّمت اوروبا، المزيج من العنصرية والمصالح والجهل بالآخر، والمعلنة الآن النفير، إلى ثلاث: اوروبا العنصرية التليدة، التي يشحذ الآن يمينها المتنامي سكاكين عنصريته ضد العرب والمسلمين والأفارقة والأجانب بشكل عام، أو اوروبا "بيغيدا" المتنادية لمواجهة خطر "اسلمة" اوروبا"، أو الخطر الذي يتهدد طريقتها في الحياة، وهى التي لم تعبأ يوماً بأفاعيلها ضد حياة الآخرين، والمؤمنة بأن معاداة السامية جريمة لاتغتفر ومعاداة العرب والمسلمين والإساءة الى رموزهم وقيمهم المقدسة مجرد حرية رأي... والثانية، اوروبا المتعقِّلة، أو المسؤولة، التي تدرك أن الفزعة البيغيدية الراهنة تهدد اوروبا ذاتها قبل سواها، وعلى رأس ما تتهدده فيها تلكم القيم التي تزعم عادةً الدفاع عنها، أو تحرص عليها في داخل ديارها ولا تتوانى في خرقها في خارجها... من بين هذه الأصوات العقلانية الشجاعة على قلتها، ما كانت لسياسي ومثقف من طراز دومونيك دوفيلبان، رئيس الوزراء الفرنسي السابق، الذي اعتبر الإرهاب بمثابة "الطفل الوحشي لتقلُّب السياسة الغربية"، مهيباً بغربه "الوقوف أمام الحقيقة المؤلمة التي شارك بقوة في صنعها". كما ولعل المستشارة الألمانية انجيلا ميركل قد ابدت تعقلاً أيضاً حين حرصت على المشاركة في تظاهرة للمسلمين الألمان في برلين تدعو لحرية الدين وحرية الرأي... أما اوروبا الثالثة، فهى اوروبا السياسية الواقعة في ظاهرها ما بين الاثنتين، لكنها في باطنها ليست سوى تلك التي لن توفر فرصة تسنح لتوظيف شبح "الأسلاموفوبيا"، وفزَّاعة "الذئاب المنفردة"، لتمرير وتبرير وتطوير سياساتها الإستعمارية في بلادنا...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10156
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع71757
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر552146
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54564162
حاليا يتواجد 1898 زوار  على الموقع