موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

معنى جمال عبدالناصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

«لقد فقدنا ثقتنا فى قيادتنا وحكامنا».

 

كانت تلك العبارة التى كتبها تحت وهج النيران فى فلسطين بينما الحرب تقترب من نهاياتها المفجعة أقرب إلى نقطة التنوير فى النص الروائى.

 

فى تلك اللحظة من أكتوبر (١٩٤٨) استقر يقينه أن التغيير يبدأ من القاهرة غير أنه فيما كتب بدفتر شخصى لم يزد حرفا واحدا عما ينتوى فعله.

لم يكن يدر إن كان سوف يعود أو لا يعود إلى القاهرة، أو يخطر بباله الدور الذى سوف يلعبه فى تاريخ بلده لكن بدا أمامه التغيير ضروريا.

بتلخيص رمزى سرت فى الجيش المهزوم روحا عرابية فى ظروف جديدة وعالم مختلف وأعاد الضابط الشاب فور عودته من ميادين القتال بناء الهيئة التأسيسية للضباط الأحرار.

بعد نحو سبعة عقود من هزيمة «أحمد عرابى» ونفيه خارج البلاد وإهانته على أوسع نطاق رد اعتباره داخل المؤسسة العسكرية قبل أن يرد فى كتب التاريخ.

تملكت عقول وقلوب الضباط الشبان فكرة التمرد دون أن تكون صورة المستقبل واضحة أمامهم.

كانوا جزءا من طاقة الغضب التى اجتاحت الحياة السياسية المصرية بعد الحرب العالمية الثانية على كل ما هو تقليدى متهالك وموروث سقيم من أفكار وسياسات ومواقف.

لم تكن فى طاقة الطبقة السياسية القديمة أن تضطلع بمسئولية طلب الجلاء الذى تصاعدت نداءاته بأثر مبادئ حق تقرير المصير التى سادت الخطاب العالمى فى ذلك الوقت وبدا العجز فادحا.

برزت على المشهد السياسى المضطرب قوى جديدة تدعو للتغيير فى بنية النظام الطبقى المجحف بالأغلبية الساحقة من المصريين، ووصلت رياح التغيير إلى قلب حزب «الوفد» نفسه ونشأت من بين صفوفه «الطليعة الوفدية» الأميل إلى اليسار برعاية زعيمه «مصطفى النحاس» لكن القوى القديمة كانت لها الكلمة العليا.

كان «النحاس» زعيما وطنيا حاز شعبية هائلة تعرضت للتآكل الفادح بعد اتفاقية (١٩٣٦) التى أفضت رغم مثالبها الخطيرة إلى دخول جيل جديد من أبناء الطبقة الوسطى وصغار الموظفين الكلية الحربية من بينهم «جمال عبدالناصر» ورفاقه.

فى اللحظة التى ألغى فيها «النحاس» نفسه هذه الاتفاقية عام (١٩٥١) «باسم الشعب» انتهت صفحة كاملة من التاريخ المصرى قبل أن تتحرك دبابة واحدة صبيحة (٢٣) يوليو من العام التالى.

بإلغاء الاتفاقية انفسح المجال واسعا أمام القوى الوطنية الشابة لحمل السلاح فى منطقة قناة السويس، وكان الضباط الأحرار فى قلب المشهد التاريخى، فقد ساعدوا بقدر ما استطاعوا على تدريب الفدائيين وشاركوا بأنفسهم بقدر ما هو متاح فى قتال قوات الاحتلال واستهداف معسكراتها، وتسجل مذكرات «كمال رفعت» أحد أبرز وجوه يوليو القصة الكاملة.

لم تكن لدى «عبدالناصر» ورفاقه خطة للإمساك بالسلطة لكنها سقطت كاملة بسهولة لم يتوقعوها، فقد كان كل شىء متهالكا كجدار هش ينتظر من يزيحه.

فى لحظة السقوط تبدت قدراته على إدارة المواقف الصعبة. أطاح الحكومة ولم يكن يستهدف ذلك فى البداية عندما رأها تترنح أمامه، وأطاح الملك نفسه ولم يكن مخططا إطاحته عندما رأى نظامه يتهاوى أمام نظره، تقدم بثبات أستاذ التكتيك العسكرى فى الكلية الحربية وأسس لعصر جديد.

فى الفلكلوريات السياسية الشائعة أن يوليو بدأت انقلابا قبل أن تتحول إلى ثورة، وهذا صحيح من زاوية الدور الذى لعبته فى تغيير البنية الطبقية لمجتمعها وقيادة محيطها العربى وقارتها الإفريقية إلى أوسع موجة استقلال وتحرر وطنى غير أنه يفتقد إلى الإنصاف الضرورى للتاريخ المصرى.

أريد أن أقول بوضوح أن ما جرى يوم (٢٣) يوليو يصعب تلخيصه فى مشهد حركة الدبابات أمام قصر عابدين.

خرجت يوليو من داخل الحركة الوطنية الشابة بأفكارها وأحلامها وإحباطاتها والروح الراديكالية التى سادتها فى طلب الجلاء والتغيير، من داخل السياق لا من خارجه.

وهذا وحده ما يفسر ما جرى بعد ذلك من تطورات كبرى استحقت بموجبها صفة «الثورة».

من اللحظة الأولى فإن يوليو «مشروع ثورة» حسمت شخصية «عبدالناصر» وتوجهاته اندفاعها فى هذا المجرى.

التصميم السياسى هو العنوان الأكبر لتجربته كلها، لم تكن أفكاره مكتملة على أى نحو واكتسبت نضجها بالوقت غير أنه لم يكن مستعدا أن يتردد فى إعلان انحيازاته الكبرى أو أن يتخذ ما هو ضرورى من إجراءات أعادت صياغة الخرائط الاجتماعية من جديد.

كان جسورا بطريقة تكاد لا تصدق. بأية حسابات تقليدية فإن تأميم قناة السويس مجازفة هائلة. لم يكد يتولى رسميا رئاسة الجمهورية حتى جازف بمنصبه وحياته بإعلان تأميم قناة السويس دون أن يكون تقريبا أحدا من رفاقه يوافقه كاملا على هذا القرار المصيرى.

فى وقت واحد استجاب لتحدى بناء السد العالى كرافعة للتنمية اعتمادا على موارد قناة السويس بعد رفض البنك الدولى تمويل مشروعه وإلى تحدٍ آخر أكثر عمقا فى الضمير العام الذى استقرت فيه مشاعر الإذلال والتنكيل من جراء قناة السويس التى باتت مصر رهينة لها.

أمام التحديات الكبرى أعاد المصريون اكتشاف أنفسهم وأنهم قادرون على مواجهات السلاح مع محتليهم السابقين بالإضافة إلى قوة امبراطورية ثانية هى فرنسا وقوة إقليمية هزمتنا قبل سنوات فى فلسطين.

لم يكن ممكنا أن يتصور عاقل أن بوسعنا أن نهزم عسكريا امبراطوريتين ومعهما إسرائيل غير أنه تمكن بعزيمته وإرادة المقاومة من أن يقاتل مرفوع الرأس وتدفق المتطوعون إلى بورسعيد للدفاع عن كبرياء بلد كان ملكه وحكومته يتلقيان التعليمات قبل أربعة أعوام من أصغر موظف فى السفارة البريطانية.

استنهاض الهمة العامة وتجلى الكبرياء الوطنى من أعمق ما رسخ فى التجربة الناصرية، ولم يكن ذلك عشوائيا، فلكل شىء ثمنه فى التاريخ.

فضيلته الكبرى أنه كان يصدق نفسه فصدقه شعبه ودخلت مصر كلها فى أوسع عملية بناء فى تاريخها.

ثار على نظامه مرتين، الأولى فى مطلع الستينيات بتحولات اجتماعية لا مثيل لها فى التاريخ المصرى كله، وكأى تجربة إنسانية كانت هناك أخطاء بعضها أقرب إلى الخطايا غير أن المسار العام حكمه مشروع وطنى يلهم ويغير فى بلده ومحيطه وعالمه.. والثانية فى أعقاب هزيمة (١٩٦٧) الفادحة التى استهدفت مشروعه من بين ثغرات نظامه، وأكثر ما أوجعه أن ما ثار من أجله بعد نكبة (١٩٤٨) رآه يتقوض أمامه، وبأى معيار طبيعى فإنه كان لابد أن يغادر الحكم، تنحى وأعلن تحمله المسئولية، غير أن المصريين العاديين كانت لهم كلمة أخرى بحس تاريخى متوارث وعميق يتجلى دائما فى اللحظات الصعبة، تدفقوا إلى الشوارع والميادين، فى مصر ودول عربية كثيرة، تطالبه بالبقاء وتعلن المقاومة، وكان ذلك حدثا استثنائيا فى التاريخ أن يطالب شعب قائده المهزوم أن يبقى وأن يقود وأن تشاركه أمته الطلب ذاته.

ما هو عميق يبقى ليؤثر بعده، لا معنى بلا قضية ولا دور بلا ثمن.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المؤتمر الأرثوذكسي.. الدفاع عن الأرض

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    انعقاد المؤتمر الوطني الأرثوذكسي في مدينة بيت لحم هو خطوة إيجابية، ذلك أنه انعقد ...

ملة التطبيع واحدة

علي العنيزان

| الثلاثاء, 24 أكتوبر 2017

    لم يكتف عبدالله القصيمي في كتابه " العرب ظاهرة صوتية " بالتعبير عن ...

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30145
mod_vvisit_counterالبارحة46631
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120574
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر864655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45927043
حاليا يتواجد 4324 زوار  على الموقع