موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

على باريس أن تجيب عن الأسئلة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دعنا نتفحص ما جرى في باريس بمنطق هادئ وتوازن حقوقي. وهذا ماتحتاج باريس أن تفعله أيضاً.

* أولاً، بالنسبة إلى الحدث، فان قتل رسامي صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية كان جريمة نكراء وهمجية بشعة في ممارسة الاختلاف مع الآخرين، لا تقرها شرائع السماء ولا القوانين الإنسانية، إضافة إلى أنها حماقة سياسية مشبوهة الأهداف.

 

لكن الموضوع يجب ألا ينتهي عند اللوم والشجب والاستنكار. إنه موضوع له جوانب متعددة تحتاج إلى أن تطرح بصراحة تامة.

* ثانياً، إن تلك الصحيفة تمارس مايعرف باللغة الفرنسية satire، وهي كلمة تعني الهجاء والقدح والتهكم والسخرية. وهذا أسلوب في التعبير، سواء أكان بالكتابة أم الرسم أم التمثيل أم النكتة، له ما له وعليه ما عليه. فمن أجل أن تكون السخرية لاذعة ومؤلمة يمارس الهجاء المتهكم المبالغة في التعابير الجارحة الموجعة واستعمال رذيلة الكذب والدس والغمز واللمز الحقيرين. وإذا كان الإنسان العربي يريد أن يعرف القيمة الأخلاقية الذميمة لممارسة الغمز واللمز في ثقافتنا فيستطيع أن يراجع ما قالته النصوص القرآنية وما قاله التراث الإسلامي بشأن رذيلة الغمز واللمز، بما فيها التعرض لعقيدة الآخرين الدينية.

* ثالثاً، دعنا نراجع بعض ما قاله التراث الفكري والأدبي الغربي نفسه بشأن مخاطر هذا الموضوع وملابساته.

فالشاعر الإيرلندي الساخر جوناثان سويفت كتب في أوائل القرن الثامن عشر وصفاً ساخراً للهجاء بأنه نوع من المرايا التي تعكس وتكشف وجوه كل الناس الآخرين ولكنها تستثني وجوه أصحابها.

والتراث الغربي مملوء بنقد التعابير الهجائية satire، إذ يجدها تعابير سلبية، كثيراً ما تكون مملوءة بالكراهية وقلة الذوق وتجريح الآخرين لأن مستعمليها لا يضعون لها حدوداً يجب ألا تتخطاها. وهناك تاريخ أسود للكاريكاتير الغربي الذي ألصق خاصية الأنف المعقوف باليهودي والوجه الأسود ذي العيون المبحلقة البلهاء بالزنجي والفم المفتوح المظهر لسنين بارزين قبيحين للصيني. ولم تسلم المرأة من بروزتها في صور كاريكاتيرية شتى تحط من قيمتها وكرامتها. أما الكاريكاتيرات المستهزئة بالعربي والمسلم فقد أصبحت أقصر طريق لترويج بيع هذه الصحيفة أو تلك في هذه المدينة الغربية أو تلك.

وبالطبع فإن كل ذلك لايعني أن لا مكان للتعبير الهجائي في الاجتماع الإنساني، إذ كثيراً ما كان آخر المطاف للشعوب المقموعة المغلوبة على أمرها، للتعبير عن مظالمها من خلال نكتة لاذعة أو كاريكاتير، من دون أن تصطدم مباشرة بالطغاة والمستبدين.

ورابعاً، هناك إشكالية حرية التعبير التي يتعلل بها البعض لتبرير التعايش مع مبالغات وتعديات بعض أنواع التعبير الهجائي. سنكتفي هنا بما قاله الكاتب الأمريكي الساخر مارك توين من أن هناك قوانين تحمي حرية الصحافة، ولكن لا توجد قوانين لها قيمة ووزن لحماية الناس من الصحافة، وأيضاً بما قاله الصحفي البريطاني الساخر هانن سوافر من أن حرية الصحافة في بريطانيا تعني حرية طبع شتى التعابير المنحازة والمتعصبة من قبل أصحاب الملك والسطوة طالما أن المعلنين في الصحيفة لا يعترضون عليها. وأيضاً بما قاله أحدهم من أن الحرية هي الحق في أن تكون أحياناً مخطئاً وليس الحق في أن تتعمد فعل الخطأ.

* خامساً، وفي ضوء النقاط السابقة، هل التعابير الكاريكاتيرية الساخرة الحقيرة التي أظهرت نبي الإسلام في صورة مبتذلة قاصدة جرح كرامته وعفته وبالتالي رسالته.. هل كان ذلك تصرفاً حكيماً يندرج في خانة حرية التعبير المتوازن الراغب في إصلاح الحياة البشرية، أو أنه كان حماقة صحفية لا تعطي أي وزن ولاحساسية تجاه مليار وستمئة مليون من البشر المسلمين؟

بعد أن يهدأ صخب هستيريا التظاهرات المليونية في باريس، وبعد أن يبتعد عن المسرح انتهازيو السياسة في الغرب وتابعوهم من المولولين في أرض العرب والإسلام، سيحتاج العقلاء والموضوعيين في فرنسا إلى أن يجيبوا عن ذلك السؤال. وبالنسبة إليَّ فإنني واثق بأنهم سيفعلون، فتراثهم الفكري المبهر شاهد على ذلك.

* سادساً، هناك أسئلة تتعلق بالدور الذي تلعبه بعض الاستخبارات الغربية والصهيونية بالنسبة إلى استعمال مجانين الجهاد التكفيريين من أجل افتعال حوادث مفجعة مثيرة للسخط والغضب والكراهية، من مثل ما حدث في باريس مؤخراً وما حدث سابقاً في نيويورك في سبتمبر ،2001 بل وما يحدث في أرض العرب من حوادث حقيرة تهدف إلى إثارة الانشقاقات الطائفية والعرقية والقبلية والسياسية.

* سابعاً، أن تسير الملايين في الشوارع وتنشغل الوسائل الإعلامية الغربية ليل نهار احتجاجاً واستنكاراً وحزناً لموت سبعة عشر فرنسياً فهذا تعبير مبهر عن التضامن البشري ضد الإجرام والبربرية، ولكن أن يقتل الجيش الصهيوني أكثر من ألفين من أطفال ونساء وشيوخ وشباب غزة المحاصرة المنهكة، وأن يمارس الاغتيال الفاجر يومياً، وأن يموت المئات يومياً في أرض العرب والمسلمين على يد جماعات إرهابية تدربها وتسلحها وتمولها بعض دوائر الغرب الاستخباراتية، ثم لا يكاد يرى الإنسان أكثر من رد فعل رمزي في شوارع ومنابر إعلام الغرب، فإن ذلك تعبير عن غياب محزن للتضامن البشري وسقوط مخز لحمل مسؤولية الشعارات الإنسانية التي ادعى الغرب أن موجات أنواره الحضارية جاءت عبر ثلاثة قرون لنشرها وترسيخها من أجل الإنسانية كلها.

تظاهرات باريس وعواصم الغرب المبهرة ذكرتنا مرة أخرى بأن الرأي العام الغربي المضلل، مع الأسف معني بحرية وسلام وتقدم مجتمعاته. أما حرية وسلام وأمان وتقدم المجتمعات الأخرى، التي تتآمر عليها جيوش ودوائر حكم وجحافل استخبارات بلدانه فليس هذا من شأنه.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17183
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع54654
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر675568
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48188261