موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

ملاحظات حول السياسة المصرية في سوريا وفلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تسعى مصر إلى استعادة صورتها واستنهاض دورها القيادي في المنطقة والإقليم، بعد سنوات طوال من الركود زمن نظام مبارك، والاضطراب في مرحلة ما بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير... وهذا المسعى يلقى ترحيباً قوياً من قبل أطراف عربية عديدة،

ففراغ مصر، ملأته دول عربية صغيرة بأجندات ملتبسة يصعب تفكيك “طلاسمها” على كثير من المراقبين... كما وفر الغياب المصري عن المسرح، حضوراً فاعلاً لقوى إقليمية غير عربية، بدءاً بإسرائيل، مروراً بتركيا وإيران، وانتهاءً بأثيوبيا.

 

السلطة الفلسطينية كانت من بين أبرز وأكثر المستبشرين خيراً بالتغيير الذي حصل في القاهرة، ومجيء نظام المشير عبد الفتاح السيسي، وهي التي لم تخف قلقها من حلف “حماس/ إخوان مصر” زمن الرئيس المعزول محمد مرسي، كانت صريحة في استقبال التغيير والرهان عليه... السلطة لم تكن وحدها من فعل ذلك، النظام السوري بدوره، رحب بالتغيير، وانتهج الإعلام الرسمي السوري تغطية إيجابية للأحداث والتطورات في مصر، كانت أشبه بالغزل و“توجيه الرسائل” للنظام الجديد، الذي تتشاطر معه، كراهية الإخوان المسلمين من جهة، والاستهداف من قبل جماعات جهادية متطرفة من جهة أخرى.

لكن أكثر المرحبين بالنظام المصري الجديد حماسة، يجدون أنفسهم اليوم في وضع شديد الحرج، جراء ما أقدمت عليه الدبلوماسية المصرية من مواقف وخطوات، بدا من الصعب ابتلاعها في رام الله ودمشق... فالأنباء من القاهرة تحدثت عن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي للمسؤول الفتحاوي المنشق، والمطلوب في قضايا مالية وأمنية محمد الدحلان، بوصفه “قائداً فلسطينياً” لا موفداً كمستشارً أمني لدولة عربية... القاهرة لزمت الصمت حيال هذه الأنباء ورام الله تبدو كبالع السكين ذي النصلين، أما “جماعة الدحلان” فيهللون ويكبرون للاختراق الذي حصل في علاقات “زعيمهم” مع الرئيس المصري الجديد.

ليست المرة الأولى التي يجرى فيها الحديث عن لقاءات بين السيسي والدحلان، بيد أنها كانت تبرر في السابق بكونها لقاءات مع “موفد” رفيع، أو أن الدحلان كان يحضر للقاهرة من ضمن وفد لا أكثر... هذه المرة الحديث يدور عن لقاء بين الرجلين، وبوصف الدحلان “قائداً فلسطينياً” والبحث دار بينهما في مستجدات القضية الفلسطينية بعامة والوضع في قطاع غزة ومعبر رفح خاصة أن نتائج هذه المحادثات ستنعكس إيجاباً على وضع الفلسطينيين في القطاع المحاصر قريباً.

وليس غريباً على مصر، أن تحتفظ بقنوات تواصل مفتوحة مع مختلف الكيانات والمكونات الفلسطينية، فهي طالما فعلت ذلك، وفي ظل قبول فلسطيني واسع، لكن هذه القنوات ظلت محصورة بجهاز المخابرات العامة الذي يتولى الملف الفلسطيني وأحياناً مع مستويات سياسية مختلفة، لكن أن يتم اللقاء مع “محمد الدحلان” على المستوى الرئاسي، فذاك تطور فريد وخطير، محمل بالرسائل التي لن تريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس وهو في غمرة “حرب مفتوحة” مع الدحلان وأنصاره،... ولن يبدد لقاء عباس– السيسي بالقاهرة أمس مخاوف السلطة وقلق رئيسها... وعلى أية حال، فثمة أسئلة فلسطينية مفتوحة بلا أجوبة مصرية واضحة حتى الآن.

فإذا كان الاستقبال الرئاسي للدحلان نابعاً من كراهية مشتركة لحماس، فعلى السلطات المصرية أن تدرك أن في رام الله من هو أشد ضراوة في العداء لحماس والإخوان، فلماذا “الدحلان” تحديداً، وفي هذا الوقت بالذات، حيت تتواتر التقارير عن غزل دحلاني– حمساوي؟... وإذا كان للأمر صلة بملف “خلافة عباس”، فعن أية أجندة نتحدث، وهل قررت القاهرة تبني الرجل خليفة لأبي مازن؟

السؤال نفسه، يُطرح سورياً، بعد عودة الروح لدور القاهرة في تجميع المعارضات السورية، وعشية المؤتمر المنتظر بعد أسبوع لهذه المعارضات في القاهرة... النظام في دمشق وأنصاره في لبنان، بدأوا يتحدثون عن “توكيل سعودي” للقاهرة للقيام بما عجزت الرياض عن القيام به... وهم إذ رحبوا في البدء، بالتحرك المصري على قاعدة “استقلالية” موقف القاهرة عن مواقف بعض عواصم الخليج، إلا أنهم عادوا يتحدثون مؤخراً عن مبادرة مصرية اعتراضية على “مؤتمر موسكو” و“حلب أولاً” وبتحريض من بعض العواصم المناهضة لدمشق، وبصورة تعيد الأمور بين النظام والمعارضة إلى المربع الأول... مصادر دمشق تلقي باللائمة على القاهرة التي أعطت المعارضة جرعة إضافية من “التشدد”، جعلتها مترددة حتى في حضور مؤتمر موسكو، فضلاً عن غياب أية قنوات اتصال بين القاهرة والنظام، واكتفاء المصريين بالتواصل مع قوى المعارضة الداخلية منها والخارجية، لا أكثر.

المفارقة أن العلاقات بين موسكو والقاهرة بعد ثورة الثلاثين من يونيو أصبحت في أحسن أحوالها، والرئيس بوتين تعامل مع السيسي كرئيس للبلاد قبل أن يجرى انتخابه لهذا المنصب، الأمر الذي أثار قناعات لدى عديد المراقبين، بأن القاهرة على تنسيق لصيق مع موسكو، وانها تتقاسم الأدوار معها وصولاً لحل سياسي للأزمة السورية... اليوم تبدو الصورة مختلفة بعض الشيء، والبعض يرى في التحرك المصري اعتراضاَ على المبادرة الروسية وتعطيلاً لها، ويرجح أن يكون هذا التحرك منسقاً مع عواصم خليجية بالأساس.

مشكلة السياسة الخارجية المصرية أنه لا أحد يتحدث بها من كبار المسؤولين المصريين، باستثناء ما يجرى ترديده من مواقف عامة وضبابية تزيد المشهد تعقيداً بدل أن تسهم في إجلاء الصورة وتبديد الغموض ورسم الفواصل بين ما “مصري” في حسابات هذه السياسة، وما تمليه حسابات الحلفاء ومصالح الداعمين والمانحين، الذين نجحوا بتأزيم المشكلات وإطالة أمدها، فكانوا جزءاً منها بدل أن يكونوا جزءا من الحل.

عودة الروح للدور المصري الإقليمي أمرٌ يفرح الجميع، لكن مصر الكبيرة بإرثها وتاريخها وشعبها ومكانتها في قلب العالم العربي، يجب أن تظل كبيرة في مواقفها وحذرة في مقارباتها، وأن تلعب دور “إطفائي الحرائق” في المنطقة، لا أن تدخل في دهاليز وزواريب الخلافات البينية الفلسطينية... وأن تنظر إلى سوريا بنفس العين التي تنظر فيها إلى التحديات التي تجابهها في الداخل، سواء مع حركات الإسلام السياسي أو جماعات الإسلام المسلح.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34475
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع159123
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر522945
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55439424
حاليا يتواجد 4697 زوار  على الموقع