موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

ملاحظات حول السياسة المصرية في سوريا وفلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تسعى مصر إلى استعادة صورتها واستنهاض دورها القيادي في المنطقة والإقليم، بعد سنوات طوال من الركود زمن نظام مبارك، والاضطراب في مرحلة ما بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير... وهذا المسعى يلقى ترحيباً قوياً من قبل أطراف عربية عديدة،

ففراغ مصر، ملأته دول عربية صغيرة بأجندات ملتبسة يصعب تفكيك “طلاسمها” على كثير من المراقبين... كما وفر الغياب المصري عن المسرح، حضوراً فاعلاً لقوى إقليمية غير عربية، بدءاً بإسرائيل، مروراً بتركيا وإيران، وانتهاءً بأثيوبيا.

 

السلطة الفلسطينية كانت من بين أبرز وأكثر المستبشرين خيراً بالتغيير الذي حصل في القاهرة، ومجيء نظام المشير عبد الفتاح السيسي، وهي التي لم تخف قلقها من حلف “حماس/ إخوان مصر” زمن الرئيس المعزول محمد مرسي، كانت صريحة في استقبال التغيير والرهان عليه... السلطة لم تكن وحدها من فعل ذلك، النظام السوري بدوره، رحب بالتغيير، وانتهج الإعلام الرسمي السوري تغطية إيجابية للأحداث والتطورات في مصر، كانت أشبه بالغزل و“توجيه الرسائل” للنظام الجديد، الذي تتشاطر معه، كراهية الإخوان المسلمين من جهة، والاستهداف من قبل جماعات جهادية متطرفة من جهة أخرى.

لكن أكثر المرحبين بالنظام المصري الجديد حماسة، يجدون أنفسهم اليوم في وضع شديد الحرج، جراء ما أقدمت عليه الدبلوماسية المصرية من مواقف وخطوات، بدا من الصعب ابتلاعها في رام الله ودمشق... فالأنباء من القاهرة تحدثت عن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي للمسؤول الفتحاوي المنشق، والمطلوب في قضايا مالية وأمنية محمد الدحلان، بوصفه “قائداً فلسطينياً” لا موفداً كمستشارً أمني لدولة عربية... القاهرة لزمت الصمت حيال هذه الأنباء ورام الله تبدو كبالع السكين ذي النصلين، أما “جماعة الدحلان” فيهللون ويكبرون للاختراق الذي حصل في علاقات “زعيمهم” مع الرئيس المصري الجديد.

ليست المرة الأولى التي يجرى فيها الحديث عن لقاءات بين السيسي والدحلان، بيد أنها كانت تبرر في السابق بكونها لقاءات مع “موفد” رفيع، أو أن الدحلان كان يحضر للقاهرة من ضمن وفد لا أكثر... هذه المرة الحديث يدور عن لقاء بين الرجلين، وبوصف الدحلان “قائداً فلسطينياً” والبحث دار بينهما في مستجدات القضية الفلسطينية بعامة والوضع في قطاع غزة ومعبر رفح خاصة أن نتائج هذه المحادثات ستنعكس إيجاباً على وضع الفلسطينيين في القطاع المحاصر قريباً.

وليس غريباً على مصر، أن تحتفظ بقنوات تواصل مفتوحة مع مختلف الكيانات والمكونات الفلسطينية، فهي طالما فعلت ذلك، وفي ظل قبول فلسطيني واسع، لكن هذه القنوات ظلت محصورة بجهاز المخابرات العامة الذي يتولى الملف الفلسطيني وأحياناً مع مستويات سياسية مختلفة، لكن أن يتم اللقاء مع “محمد الدحلان” على المستوى الرئاسي، فذاك تطور فريد وخطير، محمل بالرسائل التي لن تريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس وهو في غمرة “حرب مفتوحة” مع الدحلان وأنصاره،... ولن يبدد لقاء عباس– السيسي بالقاهرة أمس مخاوف السلطة وقلق رئيسها... وعلى أية حال، فثمة أسئلة فلسطينية مفتوحة بلا أجوبة مصرية واضحة حتى الآن.

فإذا كان الاستقبال الرئاسي للدحلان نابعاً من كراهية مشتركة لحماس، فعلى السلطات المصرية أن تدرك أن في رام الله من هو أشد ضراوة في العداء لحماس والإخوان، فلماذا “الدحلان” تحديداً، وفي هذا الوقت بالذات، حيت تتواتر التقارير عن غزل دحلاني– حمساوي؟... وإذا كان للأمر صلة بملف “خلافة عباس”، فعن أية أجندة نتحدث، وهل قررت القاهرة تبني الرجل خليفة لأبي مازن؟

السؤال نفسه، يُطرح سورياً، بعد عودة الروح لدور القاهرة في تجميع المعارضات السورية، وعشية المؤتمر المنتظر بعد أسبوع لهذه المعارضات في القاهرة... النظام في دمشق وأنصاره في لبنان، بدأوا يتحدثون عن “توكيل سعودي” للقاهرة للقيام بما عجزت الرياض عن القيام به... وهم إذ رحبوا في البدء، بالتحرك المصري على قاعدة “استقلالية” موقف القاهرة عن مواقف بعض عواصم الخليج، إلا أنهم عادوا يتحدثون مؤخراً عن مبادرة مصرية اعتراضية على “مؤتمر موسكو” و“حلب أولاً” وبتحريض من بعض العواصم المناهضة لدمشق، وبصورة تعيد الأمور بين النظام والمعارضة إلى المربع الأول... مصادر دمشق تلقي باللائمة على القاهرة التي أعطت المعارضة جرعة إضافية من “التشدد”، جعلتها مترددة حتى في حضور مؤتمر موسكو، فضلاً عن غياب أية قنوات اتصال بين القاهرة والنظام، واكتفاء المصريين بالتواصل مع قوى المعارضة الداخلية منها والخارجية، لا أكثر.

المفارقة أن العلاقات بين موسكو والقاهرة بعد ثورة الثلاثين من يونيو أصبحت في أحسن أحوالها، والرئيس بوتين تعامل مع السيسي كرئيس للبلاد قبل أن يجرى انتخابه لهذا المنصب، الأمر الذي أثار قناعات لدى عديد المراقبين، بأن القاهرة على تنسيق لصيق مع موسكو، وانها تتقاسم الأدوار معها وصولاً لحل سياسي للأزمة السورية... اليوم تبدو الصورة مختلفة بعض الشيء، والبعض يرى في التحرك المصري اعتراضاَ على المبادرة الروسية وتعطيلاً لها، ويرجح أن يكون هذا التحرك منسقاً مع عواصم خليجية بالأساس.

مشكلة السياسة الخارجية المصرية أنه لا أحد يتحدث بها من كبار المسؤولين المصريين، باستثناء ما يجرى ترديده من مواقف عامة وضبابية تزيد المشهد تعقيداً بدل أن تسهم في إجلاء الصورة وتبديد الغموض ورسم الفواصل بين ما “مصري” في حسابات هذه السياسة، وما تمليه حسابات الحلفاء ومصالح الداعمين والمانحين، الذين نجحوا بتأزيم المشكلات وإطالة أمدها، فكانوا جزءاً منها بدل أن يكونوا جزءا من الحل.

عودة الروح للدور المصري الإقليمي أمرٌ يفرح الجميع، لكن مصر الكبيرة بإرثها وتاريخها وشعبها ومكانتها في قلب العالم العربي، يجب أن تظل كبيرة في مواقفها وحذرة في مقارباتها، وأن تلعب دور “إطفائي الحرائق” في المنطقة، لا أن تدخل في دهاليز وزواريب الخلافات البينية الفلسطينية... وأن تنظر إلى سوريا بنفس العين التي تنظر فيها إلى التحديات التي تجابهها في الداخل، سواء مع حركات الإسلام السياسي أو جماعات الإسلام المسلح.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33359
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع139380
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر907345
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49562808
حاليا يتواجد 4240 زوار  على الموقع