موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ملاحظات حول السياسة المصرية في سوريا وفلسطين

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تسعى مصر إلى استعادة صورتها واستنهاض دورها القيادي في المنطقة والإقليم، بعد سنوات طوال من الركود زمن نظام مبارك، والاضطراب في مرحلة ما بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير... وهذا المسعى يلقى ترحيباً قوياً من قبل أطراف عربية عديدة،

ففراغ مصر، ملأته دول عربية صغيرة بأجندات ملتبسة يصعب تفكيك “طلاسمها” على كثير من المراقبين... كما وفر الغياب المصري عن المسرح، حضوراً فاعلاً لقوى إقليمية غير عربية، بدءاً بإسرائيل، مروراً بتركيا وإيران، وانتهاءً بأثيوبيا.

 

السلطة الفلسطينية كانت من بين أبرز وأكثر المستبشرين خيراً بالتغيير الذي حصل في القاهرة، ومجيء نظام المشير عبد الفتاح السيسي، وهي التي لم تخف قلقها من حلف “حماس/ إخوان مصر” زمن الرئيس المعزول محمد مرسي، كانت صريحة في استقبال التغيير والرهان عليه... السلطة لم تكن وحدها من فعل ذلك، النظام السوري بدوره، رحب بالتغيير، وانتهج الإعلام الرسمي السوري تغطية إيجابية للأحداث والتطورات في مصر، كانت أشبه بالغزل و“توجيه الرسائل” للنظام الجديد، الذي تتشاطر معه، كراهية الإخوان المسلمين من جهة، والاستهداف من قبل جماعات جهادية متطرفة من جهة أخرى.

لكن أكثر المرحبين بالنظام المصري الجديد حماسة، يجدون أنفسهم اليوم في وضع شديد الحرج، جراء ما أقدمت عليه الدبلوماسية المصرية من مواقف وخطوات، بدا من الصعب ابتلاعها في رام الله ودمشق... فالأنباء من القاهرة تحدثت عن استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي للمسؤول الفتحاوي المنشق، والمطلوب في قضايا مالية وأمنية محمد الدحلان، بوصفه “قائداً فلسطينياً” لا موفداً كمستشارً أمني لدولة عربية... القاهرة لزمت الصمت حيال هذه الأنباء ورام الله تبدو كبالع السكين ذي النصلين، أما “جماعة الدحلان” فيهللون ويكبرون للاختراق الذي حصل في علاقات “زعيمهم” مع الرئيس المصري الجديد.

ليست المرة الأولى التي يجرى فيها الحديث عن لقاءات بين السيسي والدحلان، بيد أنها كانت تبرر في السابق بكونها لقاءات مع “موفد” رفيع، أو أن الدحلان كان يحضر للقاهرة من ضمن وفد لا أكثر... هذه المرة الحديث يدور عن لقاء بين الرجلين، وبوصف الدحلان “قائداً فلسطينياً” والبحث دار بينهما في مستجدات القضية الفلسطينية بعامة والوضع في قطاع غزة ومعبر رفح خاصة أن نتائج هذه المحادثات ستنعكس إيجاباً على وضع الفلسطينيين في القطاع المحاصر قريباً.

وليس غريباً على مصر، أن تحتفظ بقنوات تواصل مفتوحة مع مختلف الكيانات والمكونات الفلسطينية، فهي طالما فعلت ذلك، وفي ظل قبول فلسطيني واسع، لكن هذه القنوات ظلت محصورة بجهاز المخابرات العامة الذي يتولى الملف الفلسطيني وأحياناً مع مستويات سياسية مختلفة، لكن أن يتم اللقاء مع “محمد الدحلان” على المستوى الرئاسي، فذاك تطور فريد وخطير، محمل بالرسائل التي لن تريح الرئيس الفلسطيني محمود عباس وهو في غمرة “حرب مفتوحة” مع الدحلان وأنصاره،... ولن يبدد لقاء عباس– السيسي بالقاهرة أمس مخاوف السلطة وقلق رئيسها... وعلى أية حال، فثمة أسئلة فلسطينية مفتوحة بلا أجوبة مصرية واضحة حتى الآن.

فإذا كان الاستقبال الرئاسي للدحلان نابعاً من كراهية مشتركة لحماس، فعلى السلطات المصرية أن تدرك أن في رام الله من هو أشد ضراوة في العداء لحماس والإخوان، فلماذا “الدحلان” تحديداً، وفي هذا الوقت بالذات، حيت تتواتر التقارير عن غزل دحلاني– حمساوي؟... وإذا كان للأمر صلة بملف “خلافة عباس”، فعن أية أجندة نتحدث، وهل قررت القاهرة تبني الرجل خليفة لأبي مازن؟

السؤال نفسه، يُطرح سورياً، بعد عودة الروح لدور القاهرة في تجميع المعارضات السورية، وعشية المؤتمر المنتظر بعد أسبوع لهذه المعارضات في القاهرة... النظام في دمشق وأنصاره في لبنان، بدأوا يتحدثون عن “توكيل سعودي” للقاهرة للقيام بما عجزت الرياض عن القيام به... وهم إذ رحبوا في البدء، بالتحرك المصري على قاعدة “استقلالية” موقف القاهرة عن مواقف بعض عواصم الخليج، إلا أنهم عادوا يتحدثون مؤخراً عن مبادرة مصرية اعتراضية على “مؤتمر موسكو” و“حلب أولاً” وبتحريض من بعض العواصم المناهضة لدمشق، وبصورة تعيد الأمور بين النظام والمعارضة إلى المربع الأول... مصادر دمشق تلقي باللائمة على القاهرة التي أعطت المعارضة جرعة إضافية من “التشدد”، جعلتها مترددة حتى في حضور مؤتمر موسكو، فضلاً عن غياب أية قنوات اتصال بين القاهرة والنظام، واكتفاء المصريين بالتواصل مع قوى المعارضة الداخلية منها والخارجية، لا أكثر.

المفارقة أن العلاقات بين موسكو والقاهرة بعد ثورة الثلاثين من يونيو أصبحت في أحسن أحوالها، والرئيس بوتين تعامل مع السيسي كرئيس للبلاد قبل أن يجرى انتخابه لهذا المنصب، الأمر الذي أثار قناعات لدى عديد المراقبين، بأن القاهرة على تنسيق لصيق مع موسكو، وانها تتقاسم الأدوار معها وصولاً لحل سياسي للأزمة السورية... اليوم تبدو الصورة مختلفة بعض الشيء، والبعض يرى في التحرك المصري اعتراضاَ على المبادرة الروسية وتعطيلاً لها، ويرجح أن يكون هذا التحرك منسقاً مع عواصم خليجية بالأساس.

مشكلة السياسة الخارجية المصرية أنه لا أحد يتحدث بها من كبار المسؤولين المصريين، باستثناء ما يجرى ترديده من مواقف عامة وضبابية تزيد المشهد تعقيداً بدل أن تسهم في إجلاء الصورة وتبديد الغموض ورسم الفواصل بين ما “مصري” في حسابات هذه السياسة، وما تمليه حسابات الحلفاء ومصالح الداعمين والمانحين، الذين نجحوا بتأزيم المشكلات وإطالة أمدها، فكانوا جزءاً منها بدل أن يكونوا جزءا من الحل.

عودة الروح للدور المصري الإقليمي أمرٌ يفرح الجميع، لكن مصر الكبيرة بإرثها وتاريخها وشعبها ومكانتها في قلب العالم العربي، يجب أن تظل كبيرة في مواقفها وحذرة في مقارباتها، وأن تلعب دور “إطفائي الحرائق” في المنطقة، لا أن تدخل في دهاليز وزواريب الخلافات البينية الفلسطينية... وأن تنظر إلى سوريا بنفس العين التي تنظر فيها إلى التحديات التي تجابهها في الداخل، سواء مع حركات الإسلام السياسي أو جماعات الإسلام المسلح.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43326
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77669
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر406011
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47918704