موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الصهاينة “الإنسانويون” وبضاعتهم الفاسدة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بعض الصهاينة، من إعلاميين وأكاديميين، وبعض السياسيين، يحاولون بين فينة وأخرى أن يتحفونا بآرائهم ومواقفهم "الإنسانوية" تجاه الشعب الفلسطيني. وبين "النقد اللاذع" للسياسة "الإسرائيلية" و"النصح المخادع"،

يتكشفون، كما قلت في مقال سابق، عن "فرقة احتياطية" لأكثر الصهاينة تطرفاً، ولأكثر السياسات عنصرية. والعجيب حقاً، أن بعض هؤلاء استطاع أن يخدع بعض الفلسطينيين ويقنعهم بأنهم أصدقاء للشعب الفلسطيني وأنصار لقضيته الوطنية!

 

من بين الأكاديميين، يقف في المقدمة المؤرخ الصهيوني "الإسرائيلي" زئيف شترنهيل، وهو من مواليد بولندا عام 1936، يعمل أستاذاً للعلوم السياسية في الجامعة العبرية في القدس، ويعتبر خبيراً في الفاشية! "يعارض سياسة الاستيطان، ويدعو إلى تسوية مع الفلسطينيين"، وحاصل على "جائزة إسرائيل" العام 2008. وينشر مقالاته في صحيفة (هآرتس) المحسوبة على "اليسار الوسط". آخر مقالاته نشرتها (هآرتس 3-1-2015) تحت عنوان: "لو كنت فلسطينياً"، يقدم فيه "النصح" للفلسطينيين في مطلع العام الجديد، بعد فشل المشروع الذي قدمته السلطة الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بهدف تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال.

يبدأ شترنهيل نصائحه للفلسطينيين، بدعوتهم لأن يحاولوا التعلم من اليهود، وخصوصاً "من أعظمهم دافيد بن غوريون"! وهكذا من البداية يطلب منهم أن يكون ابن غوريون "مرجعيتهم" السياسية! ويذكرهم بأن "القاعدة الذهبية" لدى ابن غوريون كانت بكلماته: "هي خذ كل ما يعطونك إياه!!" وعليه، يفترض أن يقبل الفلسطينيون ما يعطيه لهم صهاينة تل أبيب ! ولكن قبل التطرق لبقايا نصائح شترنهيل، يفرض سؤال نفسه: ماذا أعطى صهاينة تل أبيب للفلسطينيين بعد أكثر من عشرين عاماً من المفاوضات، وبعد قبول القيادة الفلسطينية التوقيع على "اتفاق أوسلو" الذي تنازلت بموجبه عن 78% من مساحة فلسطين التاريخية.

حسناً، لننزل إلى نصيحة شترنهيل الثانية، فماذا يقول لو كان فلسطينياً؟ بكلماته أيضاً: "ثانياً، كنت سألبي بلا تردد المطلبين الأساسيين اللذين يطرحهما اليهود كشرط لا بد منه.. كنت سأوقع في هذه اللحظة على مطلب نتنياهو، وأعترف ب"إسرائيل" كدولة قومية للشعب اليهودي..!!" هكذا مطلوب أن يعترف الفلسطينيون بأن "كل روايتهم" عن اغتصاب وطنهم كانت رواية كاذبة، وأن الغزاة الصهاينة عملاء الاستعمار العالمي كانوا على حق، وأن فلسطين هي "وطنهم القومي وحقهم التاريخي ووعدهم الإلهي!!".

هل بقي شيء من نصائح منتحل الهوية الفلسطينية، شترنهيل؟ نعم، بقي الكثير! النصيحة الثالثة، هي كما يكتب: "بذات الحماسة كنت سأعلن بصوت عالٍ بأني أتنازل عن حق العودة!" لماذا، لأن "الهاذيين وحدهم لا يزالون يؤمنون بأنهم سيعودون في أي مرحلة إلى حيفا والرملة وطبريا"! هذه في الحقيقة ليست "نصيحة" مستقلة بذاتها، بل هي توسيع للنصيحة التي سبقتها، فمن يعترف ﺑ"الدولة اليهودية" يكون قد هيأ نفسه للتنازل عن كل شيء وليس فقط عن حق العودة، وإلا سيكون من "الهاذين" المجانين! هذا هو رأي شترنهيل اليهودي البولندي "الإسرائيلي" اليساري منتحل الهوية الفلسطينية في مشروعية حق العودة!

"النصيحة" الرابعة لشترنهيل، هي متابعة لما جاء في "النصائح" الثلاث السابقة، ويقول فيها: "كنت سأشدد بأن ليست لدي مطالب بأراض ضاعت في نكبتنا، التي هي حرب الاستقلال اليهودية"! مؤكدا رأيه السابق: "إذ على أي حال لا يوجد أي احتمال للعودة إليها في أي مرحلة!!".

أما النصيحة الأخيرة التي يقدمها الصهيوني "الإنساني" زئيف شترنهيل للفلسطينيين، فهي التعلم من ابن غوريون "أن أضمن دوماً دعم قوة عظمى!" وهو هنا يرشح أوروبا بدلاً من الولايات المتحدة الأمريكية، وكأن عالم السياسة أستاذ العلوم السياسية لا يعرف ولا يرى كيف أن أوروبا مجرد ذنب سياسي للولايات المتحدة. والحقيقة أنه لأنه يعرف ذلك جيداً، يرشح أوروبا من أجل مسيرة فلسطينية عبثية جديدة قد تمتد عشرين عاماً أخرى، توفر لحكام تل أبيب ما يلزم من وقت لاستكمال مخطط تهويد فلسطين.

لا شك أن شترنهيل نموذج ممتاز لأولئك "الإنسانويين" من الصهاينة، وهم فيما ينتحلون من صفات المدافعين عن قيم "العدل والديمقراطية والمساواة" يخدمون نتنياهو وليبرمان وبينيت، أكثر مما يخدمهم فايغلين ولبيد وليفني وغيرهم! إن شترنهيل يسبق تسيبي ليفني ويستحق أن يحل محل شمعون بيريز في الدعوة إلى "السلام الإسرائيلي" الكاذب!!

ولا بد من ملاحظة نسوقها في هذا المقام، وهي أن هؤلاء من أمثال شترنهيل، قد يتعرضون للاعتداء عليهم من جانب جماعات المستوطنين وأحزابهم، إما لغباء وقصر في تفكير هذه الجماعات، أو من أجل تلميعهم وتأكيد صفاتهم "الإنسانية" لتمرير عمليات الخداع التي يمارسها شترنهيل وأمثاله، لدرجة أن يتهموهم بمختلف التهم من "معاداة السامية" إلى "كارهي أنفسهم". وعلى الفلسطينيين ألا يقعوا في هذا الخداع، فيسهمون في تمريره.

وتبقى كلمة للأحزاب ومنظمات المجتمع المدني الفلسطينية، والكتاب وأصحاب الرأي الفلسطينيين. كلمة تحذير للجميع من تسويق أعضاء هذه "الفرقة الاحتياطية" بإلصاق تهمة "اليسار والتقدمية" بهم، باسم العمل لكسب ود "المجتمع الإسرائيلي"، أو للظهور ك "معتدلين" أمام الرأي العام العالمي. ومن يشارك في التسويق لهم، لا يشارك فقط في عملية التزوير الواسعة التي تروج لها القيادات الصهيونية، بل وفي طمس اغتصابهم وجرائمهم، ويخذلون شعبهم وقضيته.

إن دورنا كوطنيين فلسطينيين، أن نقف لهؤلاء المضللين بالمرصاد، فنفضح بضاعتهم الفاسدة ونردها إليهم، لا أن نسوقهم ونسوقها لهم..!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5263
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع224033
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر552375
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48065068