موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
جيش الإحتلال يقتل فلسطينياً بعد محاولة طعنه جنوداً قرب الخليل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يغلق المسجد الأقصى إثر مواجهات مع فلسطينيين ::التجــديد العــربي:: مصر: استشهاد 3 جنود ومقتل 46 إرهابياً في شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: ترجيح توصل «أوبك» وحلفائها إلى اتفاق خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة ::التجــديد العــربي:: مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه ::التجــديد العــربي:: روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ ::التجــديد العــربي:: رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين ::التجــديد العــربي:: سهم بوينغ يهوي الى لاذنى مستوى بعد تحطم ثاني طائرة من الطراز 737 ماكس 8 في فترة 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج ::التجــديد العــربي:: فنانون من فلسطين ومصر والجزائر ولبنان يفوزون بـ "جائزة محمود كحيل 2018" ::التجــديد العــربي:: مركز الملك عبدالله يشارك في تنظيم ندوة دولية عن المخطوطات ::التجــديد العــربي:: فقدان الوزن "يشفي" من مرض مزمن ::التجــديد العــربي:: عراض غير واضحة لارتفاع ضغط الدم ::التجــديد العــربي:: قبيل مواجهة أتلتيكو مدريد المصيرية.. رونالدو يستبعد العودة للريال ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا.. مواجهة مفتوحة بين بايرن وليفربول ::التجــديد العــربي:: فيلم "جوسكا لا غارد" (حتى الحضانة) للمخرج كزافييه لوغران حول العنف الزوجي الفائز الأكبر في حفلة توزيع جوائز "سيزار" السينمائية الفرنسية للعام 2019 ::التجــديد العــربي:: عائدات السياحة التونسية تقفز 40 في المئة خلال 2018 ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يغادر إلى مصر في زيارة رسمية و ينيب ولي العهد في إدارة شؤون الدولة ورعاية مصالح الشعب ::التجــديد العــربي:: العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى ::التجــديد العــربي::

مطالبة شتاينتس... ومفاتيح عريقات!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


توعَّد الصهاينة السلطة الأوسلوية بالويل والثبور وعظائم العقوبات جراء اقدامها على خطوتها المتأخرة والفاشلة في مجلس الأمن. وجن جنونهم عندما اعقبتها بأخرى متأخرة أيضاً وملتبسة باتجاه محكمة الجنايات الدولية.

وعيدهم بلغ حد مطالبة يوفال شتاينتس، وزير الشؤون الاستراتيجية، بحل السلطة، وعدَّ افيغدور ليبرمان، وزير الخارجية، انضمامها للمحكمة يعني "انهيار اتفاقية اوسلو". لقد تعالى صراخهم لدرجة بدى فيها نتنياهو حملاً وديعاً أو الأكثر اعتدالاً من بينهم... كل ما في جعبتهم ومستطاعهم العقابي لوَّحوا به وبطرق شتى، باستثناء أمر واحد هو تكثيف التهويد باعتباره روتيناً يومياً ومواصلته مفروغ منها ومسألة هى خارج النقاش، وآخر ما اعلن منه كان توسُّعاً مستجداً في مستعمرة ملاصقة لرام الله. بالمقابل، اشتكى كبير مفاوضي السلطة صائب عريقات لصحف صهيونية بأن حكومتكم قد "الغت صلاحياتنا الاقتصادية والقانونية"، وهدد بدوره بأنه، ووفق ما قال أنه منطق "لا مفر"، قد نتخذ "قراراً بدعوة نتنياهو الى تسلم المسؤولية الكاملة عن الإراضي المحتلة"... أو تسليمه "مفاتيح السلطة"، وفق التعبير الأوسلوي المتبع عادةً!

 

بالغ الصهاينة في حملتهم الشعواء، التي صوَّرت الفلسطينيين بالمعتدين ومحتليهم بالمعتدى عليهم، وفقط لإقدام الأوسلويين على هاتين الخطوتين المتواضعتين، رغم أن الأولى كانت الفاشلة، واللاحقة الناقصة والملتبسة، أو التي لم تزد، وفق ما اتضح لاحقاً، على ابلاغهم محكمة لاهاي "تقبُّلهم لصلاحياتها ابتدأً من الثالث عشرمن يونيو من عام 2014" وإغفال ما قبله... سبب هذه المبالغة راجع لأمرين:

الأول، هو إن مجرد فكرة اللجوء الى محكمة الجنايات الدولية تقلقهم حتى النخاع ولا يتقبلون مجرد تصوُّرها، باعتبار كيانهم اصلاً ثكنة اجرام مستدام ومصدر عدوان دائم منذ أن كان، ثم ولكونه ذو طبيعة استعمارية احلالية فهو نقيض كلي بالضرورة لكل ما هو إنساني. عبَّر عن هذا القلق نتنياهو عندما قال إننا "لن نسمح بجر جنود وضباط الجيش الإسرائيلي إلى لاهاي"... هنا جائتهم المعاضدة واتاهم المدد سريعاً من اولياء نعمتهم، عندما اعتبر الأميركان توجه الفلسطينيين الى محكمة الجنايات خطاً احمراً، وبرر الفرنسيون تصويتهم لصالح القرار الساقط بأنه ما كان إلا لمنعهم من هذا التوجه، وعاد هؤلاء المصوِّتين فحذروا السلطة من مغبة ما دعوه بالتصعيد، بمعنى أن مراد هذين الوليين الآن هو الضغط على هذه السلطة لمنع الفلسطينيين من الإفادة من عضويتها للمحكمة في حال اتمامها.

والثاني، إنهم مقبلون على انتخابات ومن ثم فبازار المزايدات لديهم معقود على اشده، وعليه يغرِّد شتاينيتس وامثاله انتخابياً من على يمين سربهم غير مكتفين بغلوِّه الفائض، وخير ما يصف لنا هذه اللوثة البازارية هو شاهد من أهله، إنها صحيفة "هآرتس"، التي قالت، مثلاً، أن تشدد نتنياهو ضد الفلسطينييين يأتي "لجني اصوات جديدة لحزبه، إذ ليس في اسرائيل خطوات اكثر شعبية من ظلم الفلسطينيين"...

لكن، وعلى مبالغتهم، فلعل صائب عريقات كان المطمئن الى أنه مهما ارعد الصهاينة وازبدوا فليس في واردهم الدفع باتجاه اسقاط السلطة، ولا هم الراغبون في حلها، لأنهم وحدهم حينها سيكونون الخاسرين، بمعنى أنه يدرك أنهم لن يقبلوا استلام مفاتيح اوسلوستانه منه، إذ لن يذهب بهم جنونهم حد التضحية باحتلال مريح، أو منزوع الأعباء، أو كما يصفه بعضهم باحتلال السبعة نجوم، بفضل ما يوفره لهم وجود مثل هذه السلطة. وتكفي الإشارة هنا، مثلاً، إلى مصون التنسيق الأمني، الذي هو عندهم إيضا "مقدَّس" اكثر مما هو عند رئيس السلطة، أي يهمهم الحفاظ عليه، بما يعني الحفاظ على هكذا سلطة حوَّلتها تنازلاتها الى مجرد اداة أمنية في خدمة أمن المحتلين، أو هذا ما يتصورونه لها من دور وهذا ما تقوم به موضوعياً. أي ليس بالصدفة أن كافة التصريحات اللاحقة، ومن كلا الجانبين، وسواء منها الصهيونية الهائجة أم الأوسلوية المهددة، قد حاذرت فلم تمس هذا المقدَّس.

لم يخرج الصهاينة من جعبتهم العقابية الملئى سوى تجميد عوائد اموال الضرائب العائدة للسلطة، وهو امر ليس بالهيِّن بالنسبة لمن اقتصادها مبني على الرواتب، التي إن هى انقطعت قد ينهار وتنهار بدورها معه، لكنما هذا ما لا يريدونه لها ويخشونه، وبالتالي فإن لم يتم تعويض ما قطعوه عنها فقد تتم العودة عن قطعه. حتى روفين ريفلين، رئيس الكيان، وأحد رموز اليمين الأيدولوجي فيه، انتقد هذا التجميد، معتبراً له خطوةً "تضر بإسرائيل"، لأنه "بواسطة هذه الأموال تعمل السلطة الفلسطينية. ولإسرائيل مصلحة في بقاء السلطة تؤدي عملها". أي ان ما اقدموا عليه هو لا يعدو ضرباً من ضغط وشيء من تدجين للسلطة ليس إلا. كما لا يفوتهم اجمالاً ما كانت قد ذكَّرتهم به "هآرتس"، عندما وصَّفت توجُّه السلطة نحو الأمم المتحدة ﺑ"خطوة يائسة يمكن تفهُّمها بعدما عملت اسرائيل على انهيار المفاوضات"، فلم تبقِ لهم سوى خيارين، "القيام باعمال عنف أو التوجه للمجتمع الدولي، واختار محمود عباس الخيار الثاني"...

... هذا الخيار الثاني، معطوفاً على الخط الأحمر الأميركي، والاستجابة للتحذيرات الفرنسية، والانتظار لما هو بعد الانتخابات الصهيونية، هو ما كان وراء طلب العضوية الناقص والملتبس لمحكمة الجنايات الدولية، وحديث عريقات عن مشروع آخر لقرار مستجد و"معدَّل"، سوف يقدَّم لمجلس الأمن، لكن فقط "في حال وافقت عليه لجنة مبادرة السلام العربية"... وكله مع ما يترتب عليه حكماً من طي لشعار ما يدعى "انهاء الانقسام"، ودفن لحكاية ما تسمى "الوحدة الوطنية"، ونسياناً لمسألة فك الحصار عن غزة، وتناسياً لأهزوجة إعادة اعمارها!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مظاهرات الجزائر: احتجاجات واسعة رغم انسحاب عبد العزيز بوتفليقة من سباق الرئاسة

News image

تظاهر آلاف المحتجين في شوارع الجزائر مطالبين باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الحال.وكان بوت...

مخترع الشبكة العنكبوتية العالمية تيم برنرزـ لي يخشى على مستقبل اختراعه

News image

طالب سير تيم برنرزـ لي، مخترع الإنترنت، باتخاذ إجراء دولي يحول دون "انزلاقها (شبكة الإ...

روسيا تنشر صواريخ "أس-400" قرب سان بطرسبورغ

News image

أعلنت روسيا اليوم الثلثاء أنها نشرت منظومتها الجديدة للدفاع الجوي المضادة للصواريخ "أس-400" في منط...

رئيس وزراء الجزائر الجديد يتعهد بالاستجابة لمطالب الجزائريين

News image

أكد رئيس الوزراء الجزائري الجديد نورالدين بدوي، أن "الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات الت...

بريكست: خلاف جديد بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول اتفاق الخروج

News image

رفضت بريطانيا عرضا أوروبيا جديدا للخروج من الاتحاد الأوروبي، ووصفته بانه إعادة فرض أطروحات قدي...

العلاقات السعودية - الصينية.. 80 عاماً من الشراكة والمصالح الكبرى

News image

تشهد العلاقات السعودية الصينية تطوراً متواصلاً تمتد جذورها لقرابة "80" عاماً، وذلك يعود لحنكة الق...

الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية : نأمل أن تشكل القمة العربية الأوربية انطلاقة لمواجهة التحديات

News image

أعرب الأمين العام المساعد للشؤون السياسية الدولية بجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، عن تطل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل الانتفاضة قادمة إلى الولايات المتحدة؟

د. زياد حافظ

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    أفرزت الانتخابات النصفية في الكونغرس الأميركي توجّهات جديدة لدى عدد من النوّاب الجدد تهدّد ...

الفدائي الاستثنائي والعملية التي هزت اركان الكيان..!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    العنوان اعلاه ليس فيه مبالغة او عرضا استهلاكيا، فبالاعترافات الاسرائيلية على مختلف المستويات السياسية ...

الاهمال والفساد وأثرهما على الاقتصاد

د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 مارس 2019

    أن الإهمال والفساد وجهان لعملة واحده ولكن ما شهدناه ورصدناه شيء لا يصدق وتغول ...

فصائل السلام* الفلسطينيه صفحات مغموره من التاريخ الفلسطينى!

د. سليم نزال

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    من المؤسف انه قلما نرى الاشارة الى هذه النشاطات التى لعبت دورا ما فى ...

ما هو المطلوب من الحكومة الجديدة؟

معتصم حمادة

| الثلاثاء, 19 مارس 2019

    لم يؤخذ بالرأي الداعي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، لمرحلة انتقالية، تعمل على تنظيم ...

ماذا يحدث في قطاع غزة ؟!

شاكر فريد حسن | الثلاثاء, 19 مارس 2019

    ما من شك أن الحراك الشعبي الفلسطيني في قطاع غزة ، والقمع العنيف المرفوض ...

الجزائر والجزائريون.. محاولة للفهم

عبدالله السناوي

| الاثنين, 18 مارس 2019

  «الحمد لله الذي أعطانا هذه الفرصة لنرى الأماني وقد تحققت.. الحمد لله فقد كنا ...

أخلاقيات السياسة

د. قيس النوري

| الاثنين, 18 مارس 2019

    السياسة والأخلاق كمفاهيم وممارسة ماذا تعني؟ لا نريد هنا مناقشة إشكالية العلاقة بين مفهومي ...

العنصريون المعاصرون: دواعش إسلامويون ضدّ المتديّنين المختلفين ووحوش بيض ضدّ الملوّنين والمسلمين...

د. عصام نعمان

| الاثنين, 18 مارس 2019

    مجزرة «كرايست تشيرش» النيوزيلندية إعلان مدوٍّ بعودة العنصريين والعنصرية إلى صدارة الأحداث. لكن بطل ...

دماء الخوف وقِلاع الهوية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 مارس 2019

    لم تكن مجزرة المسجدين في نيوزلندا يوم الجمعة الماضي على فظاعتها مجرد جريمة إرهابية ...

ثمن سياسي تدفعه أمريكا

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 مارس 2019

    يسلّم السياسيون والمحللون الأمريكيّون، والغربيون عموماً، بأنّ انتخاب دونالد ترامب، رئيساً للولايات المتحدة ، ...

أزمة غزة الكارثية مركبة وجوهرها سياسي

راسم عبيدات | الأحد, 17 مارس 2019

    بعيداً عن الإستثمار والإستخدام والشيطنة لما يجري في قطاع غزة من حراك شعبي يرفع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم662
mod_vvisit_counterالبارحة32249
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع92443
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي253214
mod_vvisit_counterهذا الشهر672733
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66102814
حاليا يتواجد 2791 زوار  على الموقع