موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

واشنطن واستراتيجية «إطالة أمد الحرب» ضد داعش

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في الجدل الدائر حول الاستراتيجية الأمريكية للحرب على داعش، يجادل كثيرون بان واشنطن تسعى في “احتواء” التنظيم الإرهابي وليس في “تدميره” كما وعد الرئيس باراك أوباما... وأن الولايات المتحدة تريد إطالة أمد الحرب ولا تستعجل إنهاءها، ويدللون على ذلك بجملة من الشواهد أهمها:

(1) أن استراتيجية الضربات الجوية المتعبة التي وإن ألحقت بعض العطب في قدرة “الدولة” على شن هجمات جديدة وتسجيل اختراقات على جبهات القتال، إلا أنها ما زالت بعيدة عن إرهاق التنظيم أو حتى الحد من توسعه على بعض المحاور... (2) أن واشنطن لم تبذل ما يكفي من جهد ومحاولات لتشكيل قوة برية قادرة على مطاردة داعش والإمساك بالأراضي التي يجري استرجاعها منه... (3) أن واشنطن تبنت استراتيجية بناء قوة مقاتلة مما يسمى “المعارضة السورية المعتدلة” قوامها 15 ألف مقاتل، لمدة ثلاث سنوات، أي بمعدل خمسة آلاف مقاتل سنوياً. وعلى الرغم من أن أحداً لا يمكنه الثقة بقدرة قوة محدودة كهذه على “تحرير” ثلث سوريا من سيطرة داعش، إلا أن الاستنتاج الأبرز المبني على هذه الاستراتيجية، يقول، إن الولايات المتحدة تخطط لحرب تمتد لسنوات طوال.

 

لدى واشنطن خطوط حمراء، يتعين على داعش عدم اجتيازها، وما دون ذلك يمكن العيش مع “دولة الخلافة” لسنوات عديدة مقبلة... بغداد وأربيل وحقول النفط الكبرى وربما بعض السدود الاستراتيجية التي تشكل تهديداً نوعياً لحياة ملايين السكان في العراق بشكل خاص... أما في سوريا، فلا يبدو أن لواشنطن خطوطاً حمراء لتمدد التنظيم... كما أن الولايات المتحدة تعطي الأولوية للحرب على داعش في العراق، تاركة سوريا لمرحلة لاحقة وحسابات أخرى.

إن القول بأن الولايات المتحدة خرجت من حربين قاسيتين في العراق وأفغانستان، وأنها لا تنوي الدخول في حرب برية ثالثة، لا يمكن أن يُعد سبباً مقنعاً لتفسير الإحجام الأمريكي عن تبني استراتيجية لتدمير داعش، والاكتفاء باستراتيجية الاحتواء والمشاغلة المتبعة حالياً... فالولايات المتحدة، قبل غيرها، وأكثر من غيرها، تنظر للتنظيم بوصفه خطراً كونياً يهدد الأمن والسلم الدوليين، بل وترى أن تهديد داعش اليوم تخطى تهديد القاعدة في ذروة صعود الأخيرة تحت قيادة أسامة بن لادن.

لماذا إذن تريد الولايات المتحدة إطالة أمد الحرب، وإبقاء المنطقة تحت تهديد التنظيم الإرهابي لبضع سنوات قادمة؟

إن الإجابة على هذا السؤال لا تبدو ممكنة من دون النظر إلى الأطراف المتورطة في هذه الحرب، والتي تدفع أفدح الأثمان جراء استمرارها... أول هذه الأطراف “القاعدة” ذاتها، بمختلف أسمائها ومسمياتها، فسوريا أساساً، ومن ثم العراق، باتت نقطة جذب وتجمع وتمركز لمئات وألوف الإرهابيين من شتى أنحاء العالم، وهذا كفيل بتوفير فرصة لإخراج “الخلايا النائمة” من سباتها، والكشف عن شبكات وعناصر التنظيم المنتشرة في مختلف دول العالم، و“القاعدة” وفقاً لمختلف التقارير تفقد المئات من عناصرها شهرياً في الحرب الممتدة من حدود العراق مع إيران والسعودية إلى حدود سوريا مع لبنان.

وثاني هذه الأطراف، هو إيران التي تجد في صعود “دولة الخلافة” السنيّة المتشددة، تهديداً لنفوذها وكسراً ﻠ“هلالها” الممتد من طهران حتى الضاحية الجنوبية لبيروت، وإيران تواجه في سوريا على نحو خاص، حرب استنزاف مريرة، خصوصاً لمواردها المالية والاقتصادية المتآكلة بفعل تراجع أسعار النفط، واستمرار الحرب في سوريا بالذات، من شأنه أن يجعل من هذا البلد “فيتنام” ثانية للجمهورية الإسلامية.

ولا تقتصر حرب الاستنزاف التي تواجهها إيران على إيران وحدها، فحلفاؤها أيضاً يواجهون تهديداً مماثلاً... النظام السوري لا يبسط سيطرته على أكثر من ثلاثين بالمائة من الأراضي السورية... وحزب الله اليوم، لم يعد ذاك الحزب زمن تحرير الجنوب (أيار 2000) أو زمن انتصار (تموز 2006)، حزب الله اليوم، يواجه حرب استنزاف حقيقية، ويواجه تحد كبير من قواعده ومع بيئته الحاضنة، والأهم، أن الغطاء “الوطني” اللبناني و“"القومي" العربي” و“الأممي” الإسلامي، قد رفع عنه إلى حد كبير، ليعاد تصنيفه كحزب مذهبي، ومليشيا أخرى في نظر كثيرين حتى ممن اعتادوا النظر إلى تجربته بكثير من التقدير والاحترام.

كما يواجه حلفاء إيران في العراق تحد مماثل، هؤلاء الذين توزعت ولاءاتهم لبعض الوقت بين طهران وواشنطن، انتقلوا زمن الحكومة الثانية لنوري المالكي إلى الأحضان الإيرانية بصورة أوضح من قبل، وذهبوا بعيداً في سياسات التهميش والإقصاء، والولايات المتحدة تجد فرصتها اليوم في إعادة تطويع هؤلاء، أو الحد من اندفاعتهم الإيرانية، من خلال توظيف ورقة داعش لإعادة بناء النظام السياسي العراقي، بصورة أكثر توازناً، والزج بعناصر وقوى أخرى في هذا النظام، حتى لا يتحول إلى “ألعوبة” في اليد الإيرانية، ويجعل من كل العراق، ساحة خلفية لنفوذ الجمهورية الإسلامية.

وثالث هذه الأطراف، إنما يتمثل في روسيا، التي تحاول أن تلعب دور القطب الدولي الثاني في مواجهة “الأحادية القطبية”، وسوريا تشكل آخر قلاع النفوذ الروسي في الشرق الأوسط والشاطئ الشرقي للمتوسط، وموسكو تستنفذ في سوريا الكثير من الموارد كذلك، وهي بدرجة أقل، تتحول إلى “أفغانستان ثانية” للكرملين.

حتى الآن، لا يبدو أن واشنطن قد أنجزت أهداف استراتيجية “إطالة أمد الحرب”، وليس من المؤكد أنها ستنجح في ذلك أم لا، لكن الإدارة الأمريكية ليست على عجلة من أمرها، فكل يوم يمضي، يخسر خصومها المزيد من الجهد والدم والمال والنفوذ، في حرب بعيدة عن حدودها، وطالما أن هذه الحرب، لا تهدد وجودياً حلفاءها، فليس ثمة من سبب لاستعجال الحسم والانتقال إلى استراتيجية “تدمير” داعش بدل احتوائها، وهي استراتيجية آتية لا ريب فيها، لكن السؤال متى وكيف وفي ظل أية ظروف.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31066
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع249836
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر578178
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48090871