موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الثقافة الرفيعة في الدولة العربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


تحدث الكثيرون مراراً عن سوء استعمال فوائض الثروة. وقد أشار البعض إلى أهمية الاستفادة من تلك الثروات في بناء تنمية إنسانية مستدامة شاملة. وكان التركيز على الأهمية القصوى لبناء اقتصاد إنتاجي ومعرفي قادر على توليد ثروة دائمة في المستقبل لتحل محل الثروة البترولية- الغازية المؤقتة التي، إن آجلاً أو عاجلاً، ستصل إلى مرحلة النضوب.

 

كما ركز البعض على أهمية بناء إنسان المستقبل من خلال التزام أنظمة الحكم بتوفير خدمات رفيعة المستوى في الصحة والتربية والتعليم والإسكان والخدمات الاجتماعية المتعددة الأشكال والحياة السياسية المدنية الديمقراطية.

لكن، في اعتقادي، هناك ضرورة لإبراز أكبر ولصوت أعلى لضرورة التزام أنظمة الحكم بتوفر شتى أنواع التواجد الثقافي الرفيع المستوى، الذاتي منه والمنتقى من ثقافات الآخرين. ونحن نعني بالرفيع المستوى ذلك النتاج الثقافي غير السطحي المبتذل وغير العادي العابر، وإنما التعبير الثقافي الذي وراءه جهد هائل ذهني أو عاطفي أو روحي يرنو لصعود وتقوية وتعميق النُبل في إنسانية الإنسان.

الانفتاح على الثقافة الرفيعة والاستمتاع بها والتفاعل معها يحتاج إلى تهيئة منذ الصغر عن طريق تعليم غير تلقيني ممل مكرر منغلق سطحي، وإنما تعليم تفاعلي إبداعي يغني وينضج ويسمو بذهن ومشاعر وروح الطفل واليافع.

في المدرسة والجامعة يجب أن يتم التعرف إلى الموسيقى الكلاسيكية العالمية، من الشرق والغرب والجنوب، وعلى مسارحهما تشاهد التمثيليات الجادة العميقة المبهرة، وفي قاعات النشاطات يستمع إلى الشعر الجزل المنعش، وتشاهد روائع الرسم والنحت ويناقش ماتقوله أحداث الرواية وتعرض براكين وسيول المنجزات العلمية والتكنولوجية الكبرى. مطلوب أن ينبهر الطالب وأن يحلق في السماوات العلا.

الاهتمام بالثقافة الرفيعة إذن يتطلب إصلاحاً جذرياً لمكونات ووسائل وأشخاص العملية التربوية برمتها. وهذا سيعني أن لا تُسلَم التربية قط إلى كل من هب ودب سواء في الوزارات أم في المدارس والجامعات.

لكن المهمة الثقافية للدولة لاتقف عند تلك الحدود، فمواطن المستقبل يحتاج إلى أن ينتقل من اتصاله ببدايات الثقافة الرفيعة في المدرسة والجامعة إلى مرحلة الانغماس فيها ومتابعة تطورات إنتاجاتها بقية عمره. وهذا غير ممكن بالاعتماد فقط على إمكانات وجهد الفرد نفسه. هنا يأتي دور الدولة في تحمل مسؤولياتها الثقافية ذات المستوى الرفيع. أما الثقافة البليدة المسطحة العابرة المتوجهة إلى أحط مافي الإنسان من فكر ومشاعر وغرائز، من مثل مهرجانات الأغنيات الصاخبة الهابطة أو التمثيليات المستجدية للضحك الاصطناعي، فإنها ليست بحاجة إلى ساعدات الدولة، إذ إن الأمية والجهل والتخلف والعلاقات العامة العولمية كافيين لإيقافها على أرجلها.

الحاجة إلى الدولة ستكون من قبل فرق الموسيقى والغناء والتمثيل الجادة غير القادرة على منافسة السًخف والبلاداة والبدائية.

ومع ذلك فإسناد مؤسسات الثقافة الرفيعة الجادة سيكون إسناداً لمجموعات صغيرة من الشعب، ممن يرغبون في مثل تلك الثقافة. هنا نصل إلى طرح السؤال التالي: هل من طرق لنشر الثقافة الرفيعة لتصبح غاية أغلبية كبيرة من المواطنين، يتذوقونها ويعشقونها ويسمون معها؟ جزء من الإجابة على هذا السؤال سيعتمد على استجابة الدولة لما أود طرحه باختصار شديد في مقالة اليوم.

في دول العالم المتقدمة يستمع الإنسان لمحطات إذاعية ويشاهد محطات تلفزيونية متخصًّصة في نشر الثقافة الرفيعة المستوى. وهي عادة محطات مسنودة من قبل جهة رسمية في الدولة. والسؤال هو: ما الذي يمنع دول اليسر العربية من استعمال جزء يسير من فوائض الثروات لإقامة مثل تلك المحطات الإذاعية والتلفزيونية، على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، من أجل احتضان ونشر الثقافة الرفيعة المستوى كجزء من تنمية الإنسان العربي التي تدعي جميع الأنظمة العربية بأنها في قلب اهتماماتها؟

في تلك المحطات تقدم الموسيقى الكلاسيكية العربية والعالمية، تُقرأ القصص القصيرة والمقالات الفكرية الموجزة، تُشاهد المسرحيات غير الهابطة العربية منها والعالمية المترجمة، تناقش وتحلل الأفكار الأيديولوجية السياسية، تجري المقابلات مع المفكرين والكتّاب والعلماء العرب، تطرح التوجهات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الجديدة التي يموج بها العالم السريع الحركة والتطور وتحلل وتنقد وتقبل أو ترفض، تناقش أطروحات الأديان والمذاهب الفقهية بموضوعية ومن دون تزمت ومن خلال فهم إنساني واع،... إلخ... من تجليات ثقافية لا حصر لها ولا عد.

سيقال إن أكثر ذلك مبثوث في المحطات الوطنية والفضائية العربية. والجواب هو أنه مجزّأ ومتباعد وغير دائم ومحكوم بتوجهات هذا المسؤول أو ذاك.

المطلوب برامج مكثًّفة ومتكاملة ومتناغمة مع بعضها بعضاً، تتوجه إلى مستويات مختلفة من الفكر والروح والمشاعر في الإنسان العربي لبنائه الثقافي المتدرج نحو السمو، فالأسمى والعميق فالأعمق.

هذا يتطلب العديد من المحطات التي تشرف عليها مؤسسات ثقافية مستقلة يقوم على إدارتها مثقفون حقيقيون ملتزمون قادرون على إبعادها عن الزبونية السياسية والفهلوة الفكرية والفنية.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27547
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع258148
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر621970
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55538449
حاليا يتواجد 3380 زوار  على الموقع