موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

"اوسلو ستان" و"أمم" ليندسي غراهام!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هَزُلت، وربما لا ادل من بلوغها هذه الحال، اكثر مما يعكسه بعض مما سمعناه من تفسيرات اعقبت سقوط مشروع القرار العربي المقدَّم لمجلس الأمن الدولي لتصفية القضية الفلسطينية.

ولأن غالبها قد تعد العودة اليه الآن نوعاً من لغو لمجافات الحدث أصلاً للمعقولية السياسية، فليس هناك ما يستوجب منا توقفاً عندها، لكنما يهمنا هنا فحسب الإشارة الى بعض منها كاستدلال منا على ما ذهبنا اليه، ذلك، من مثل ابداء البعض لغير قليل من الاندهاش من اصرار السلطة الأوسلوية، الغير المفهوم لدى هؤلاء المندهشين وحدهم، على توقيت طرح مشروعها على المجلس، والذي كان، وبعملية حسابية بسيطة، لا توفِّر تركيبة عضويته غير الدائمة والمشرفة على التبدُّل مع نهاية العام نصاباً لصالح مناقشته... يقول هؤلاء باستغراب لا يخلو من منطق، إن السلطة لو صبرت اياماً معدودات فقط فلسوف تحل انغولا وماليزيا وفنزويلا واسبانيا، وهن من المؤيدات للطرح المقدم، بديلاً عن استراليا ولكسمبورغ ورواندا وكوريا الجنوبية، وهاته، كما هو معروف، أولاهن عارضت والبقية امتنعن عن التصويت فاسهمن كما هو المتوقع منهن في اسقاط المشروع. لكن ربما كان الحري باندهاشهم اكثر هو محاولة طارحي مشروع القرار العرب انفسهم التنصُّل من مسؤولية الإقدام على طرحه في مثل هذا التوقيت بالذات، ذلك بنسبة الأمر كله للتعنُّت والإصرار الفلسطيني، الذي رفض نصيحتهم بالانتظار أياماً قليلة فحسب حتى تبديل العضوية في المجلس... ما سبق يقال وكأنما السلطة الأوسلوية لا تعلم أو لا تتوقع سلفاً مصير مشروعها، أو بلغة أخرى، لكأنما هى لم تتعمِّد بطرحها المتعجِّل له ملاقاته لمثل هذا المصير... وايضاً أن من غطَّوها وتبنوا مشروعها وقدَّموه للمجلس باسم مجموعتهم لم يكونوا يدركون بدورهم ما كانت تدركه السلطة سلفاً، أو هم ليسوا الضالعين في ترتيبه والمساومة معها عليه!!!

 

نحن هنا لسنا بصدد مناقشة المشروع، أبصيغته الأصل، أو ما جرى عليها من تعديلات، أو ما تم لاحقاً من تعديلات على التعديلات، أو ما زعموا من شبه عودة بالمشروع إلى صيغته الأصل، فهذه وتلك جميعاً، سواء أَمرِّرت في المجلس، أو أُسقطت كما هو حالها آخرها، لا تتعدى مضموناً ما كنا قد وصفناه في مقالنا السابق بعملية تدويل للتنازلات سوف يؤسس عليها الصهاينة لاحقاً طلباً للمزيد منها، وكلها بالمجمل كانت صيغاً تهبط بكثير إلى ما هو دون السقف المتدني لقليل الحقوق المشروعة التى سبق وأن اعترفت بها للفلسطينيين ما تسمى عندهم "الشرعية الدولية"... ما يهمنا هو هذا التمادي في محاولات تضليل الشعب الفلسطيني والعربي، ثم مواصلة الكذب عليهما، وآخره هذا النفخ في احبولة الإعترافات الأوروبية الرمزية والمؤجلة، أو المشروطة بالمفاوضات، كمنجز اوسلوي، وتلك التصريحات الجازمة التي خرجت من رام الله عشية طرح المشروع على التصويت قائلة بأن التحشيد اللازم للأصوات المؤيدة للمشروع قد اكتمل!!!

... كل هذا والعالم كله على علم بواحدة باتت من ثوابت هذه الهيئة الدولية، أو الملازمة لها تاريخياً، والقائلة بأنه لا من مشاريع لقرارات قد تقدَّم لمجلس الأمن ولا يرضى عنها الصهاينة لن يكون الفيتو الأميركي لها بالمرصاد، أو هى لن تمرر فيه ما دامت لم تأخذ بما تدعى "الهواجس" الصهيونية، بمعنى ما ستضيفه من المراكمة التنازلية التصفوية للقضية الفلسطينية المثبِّتة لوجود الكيان الغاصب في فلسطين والمراعية لما يدعى أمنه. ثم من الذي لا يدرك بعد أن كافة التجاذبات والمناورات التي دارت خلال الأشهر الأربعة الأخيرة حول صيغ المشروع قبل سقوطه، تبديلاً أو تلطيفاً، أو بالأحرى تفريغاً من مضمونه، والتي تصدَّرها النفاق الأوروبي الملوِّح بجزرة الاعترافات لكنه سرعان ما امتنع عن التصويت عندما آن أوان مراهنة الواهمين عليه، إنما كانت لتجنيب اميركا اللجوء لهذا الفيتو، لاسيما في ظل راهن تحشِّد فيه تحت بيارقها ما تيسر لها من حلفاء في منطقتنا لمواصلة حروبها الإرهابية على ما يسمى بالإرهاب؟؟!!

لقد استعجلت السلطة بطرحها لمشروعها، الذي لم يهدف اصلاً إلا لتسهيل العودة لطاولة المفاوضات وتحسين شروطها، وهي تعرف سلفاً مآله، ذلك لأنها لا تريد له نصاباً يستدعي اشهار الفيتو، بمعنى الاصطدام براعي خيار مفاوضاتها التي لا تريد لها بديلاً، أو ما من خيار لديها سواها، وبذا تحققت للأمريكان مشيئتهم، وارتاح صهاينتهم فاراحوهم، وتجلى هذا الارتياح علناً في تصريحات سعيدة بكون الأمم المتحدة بدت مع استمرار الاحتلال، وشامتة بالسلطة لما عدته فشلاً ذريعاً لها، ومنهم من بات يطالب الآن بمعاقبتها وحتى بحلها... توقيعها لاحقاً على المعاهدات الدولية هو خطوة صحيحة طال تأخرها، أما جدواها فرهن بوضعها في اطار مؤسسي مستقل مهمته البدء في ملاحقة المحتلين، أي بعيداً عن اكتنازها كمجرَّد ورقةً يلوَّح باستخدامها في بازارات المساومات التفاوضية... والسؤال هنا، وماذا عن التنسيق الأمني؟!

... قبل أيام صدح السيناتور الأميركي الجمهوري، ليندسي غراهام، رئيس لجنة الميزانيات الخارجية في الكونغرس ذو الأغلبية الجمهورية، في تل ابيب مطمئناً صهاينته بأن بلاده "ستوقف التمويل السنوي الذي تقدِّمه للأمم المتحدة إذا قرر مجلس الأمن اتخاذ قرار بشأن المبادرة الفلسطينية"... وحتى اسمع نتنياهو ما سوف يرحل اوباما من البيت الأبيض دون ان يحلم بسماع مثله: "سيدي رئيس الحكومة في كل ما يتعلق بإيران، الكونغرس سيسير من خلفك"!!!

... أسقط مشروع القرار العربي نفسه على عتبة مجلس الأمن، وإذ لا من أسف عليه، فالمنتظر أن يخلفه نشاط تصفوي متجدد لأوروبا الأميركية، وإذ لن يبرح فلك مشيئة اميركا ليندسي غراهام، فلا من هدف له إلا الإحالة الى ما بعد انتخابات الكيان الصهيوني الأميركي.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15807
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع48470
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر412292
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55328771
حاليا يتواجد 2853 زوار  على الموقع