موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

تونس ومرحلة انتقال لم تنته بعد

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ما كان فوز المرشح الرئاسي "باجي قايد السبسي بمنصب الرئيس في الجولة الثانية للانتخابات فوزاً مفاجئاً، كان متوقعاً جداً بمثل ما كان توقع النسبة التي حصل عليها، وكان فوزاً سهلاً أمام منافس لا يتمتع بأي تمثيل شعبي،

هو المنصف المرزوقي على الرغم من أنه حصل على أصوات الإسلاميين، وكان معروفاً لدى الجميع أنه المرشح غير المعلن ﻠ"حزب حركة النهضة".

 

ولقد كان يسع الرئيس السبسي الحصول على نسبة تأييد أعلى بكثير فيما لو تخلت قوى كثيرة عن موقف الحياد الذي لاذت به، ربما لئلا توفر للمرشح البورقيبي وحزبه فرصة الاعتقاد بالتمثيلية الشعبية الكاسحة.

كتبنا وفي هذا المنبر، معلقين على نتائج الانتخابات التشريعية التونسية، واصفين فوز حزب "نداء تونس" الكاسح بأنه إعلان عن عودة البورقيبية، التي اسقطها زين العابدين بن علي في انقلاب 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 1987 وحاول آخرون إلغاءها بعد ثورة 14 يناير/ كانون الثاني 2011. ولا تقول نتائج الانتخابات الرئاسية شيئاً آخر غير هذه الحقيقة. الذي أدرك اتجاه الرياح في البلاد فريق واحد هو الإسلاميون، الذين أفلحوا في قراءة ما جرى في الانتخابات التشريعية، وفهموا رسالة الشعب التونسي إلى طبقته السياسية. لذلك أحجم "حزب حركة النهضة" عن تقديم مرشح رسمي لانتخابات الرئاسة، وفضّل أن يكون مرشحه غير معلن، فسقوط المرشح المستعار - الذي يعرف التونسيون أنه غير ذي حيثية تمثيلية- أهون من هزيمة مرشح رسمي باسم "النهضة" تتكرس بهزيمته انكفاءتها السياسية الاضطرارية أمام زحف البورقيبية المتجددة.

هل طوت تونس، بهذه الانتخابات الرئاسية، حقبة الانتقال السياسي التي بدأت منذ أربعة أعوام؟

إلى ذلك يذهب أكثر من يتناولون الأوضاع في تونس بالتحليل والدرس والاستشراف. والحق أن القول بانتهاء المرحلة الانتقالية فيه قدر من التجاوز والتسرع لا يلحظ ما معنى الانتقال على وجه التحقيق، ومتى يصح الحكم على دولة بأنها أنهت مرحلة الانتقال وشرعت في حياة سياسية طبيعية. والنظر إلى الانتقال على هذا النحو، أي بما هو فصل زمني سريع وشكلي ومنظور، فيه قدر من الاستصغار والاستسهال لا يعني سوى أن من يأتيه لا يعرف مفصليته في حياة الشعوب والدول. وهذا، بالذات، ما كان في نزوع قوى "الثورة"، في بلدان "الربيع العربي" كافة، إلى اختصار المرحلة الانتقالية وطبخها سريعاً قصد القفز إلى ما بعدها! وهو جر عليها تبعات سياسية عدة مازالت ترزح في معضلاتها حتى اللحظة، ولعلها قد لا تخرج منها في الأمد المنظور إن (هي) لم تعد النظر في الأخطاء التي أوقعتها فيها.

مشكلة القائلين بانتهاء مرحلة الانتقال في تونس أنهم يعّرفون الانتقال بأنه مجرد حالة استثناء سياسية تتعطل فيها المؤسسات الدستورية، أو يتعطل فيها العمل بالقوانين، وأنه ما إن ينطلق مسلسل تشكيل المؤسسات المعطلة (من برلمان وحكومة ورئاسة)، وتفعيل المنظومة الدستورية والقانونية، حتى تنتهي المرحلة تلك، وتؤذن بعودة الأوضاع إلى حالها الطبيعية. وهذا - في ما يحسبون- ما ينطبق على تونس، بعد انتخاباتها الرئاسية الأخيرة، وما سينطبق على مصر بعد انتخاباتها التشريعية المقبلة.

هذا تعريف "شكلي"، صوري، للمرحلة الانتقالية. مرحلة الانتقال ليست مرحلة تعطيل المؤسسات والاضطرار - تبعاً لذلك- للعمل بأخرى مؤقتة، وطبقاً لقواعد عمل انتقالية فقط، إنها - فوق هذا وقبله- مرحلة بناء طويلة الأمد من أجل إعادة صوغ قواعد النظام السياسي الذي ينبغي تكوينه بعد الثورة. إذا صح أن التوافق هو الآلية التي يعمل بها في مراحل الانتقال لا المنافسة المفتوحة على قاعدة الأغلبية والأقلية، وهذا صحيح، فإن السؤال الذي يقترن بهذه الحقيقة هو: على ماذا يجري التوافق؟ على حكومة مؤقتة؟ على إعلان دستوري؟ على قانون انتخابي؟ على رئيس مؤقت؟ على اجراءات العدالة الانتقالية؟ على كتابة دستور؟ على مواعيد انتخاب المؤسسات.. إلخ؟ هذا كله مهم وضروري من أجل الخروج من حال الفراغ المؤسسي والدستوري والقانوني، لكنه ليس كافياً لبناء نظام سياسي جديد وتمثيلي ومستقر. إن وظيفة مرحلة الانتقال هي، بالذات، إنضاج شروط التوافق على أساسيات ذلك النظام الجديد، لا على إدارة لحظة الفراغ، وملئها بالمؤقت والانتقالي.

لقائل أن يقول إن التوافق على دستور وعلى مدونة قوانين انتخابية هو عينه ذلك التوافق على أساسيات النظام الجديد. قول غير صحيح: الاتفاق على الأساسيات يسبق الاتفاق على دستور أو على قوانين، وهو شرطه الذي يؤسسه. ويسمى الاتفاق هذا تعاقداً أو اتفاقاً على عقد اجتماعي أو سياسي تشتق منه مادة الدستور والقوانين. وهو العقد الذي إليه تنتهي كل ثورة إن هي أرادت أن تكون ثورة حقيقية لبناء نظام جديد، لا ثورة لإسقاط نظام قائم. إسقاط النظام لا يفتح الباب، بالضرورة، أمام تشييد نظام جديد، وهو قد يعيد إنتاج النظام السابق عينه، مع تعديلات لا تمس الجوهر. لا يكون الإسقاط ذاك ممراً ومعبراً إلى بناء نظام جديد إلا بالتوافق على عقد مجتمعي مشترك من قبل جميع أولئك الذين جمعتهم إرادة التغيير والثورة على الأوضاع القائمة، والحلم بإقامة نظام جديد.

كتبنا في هذه المسألة باستفاضة، في العام الأول ﻠ"الربيع العربي"، ولا نبغي مزيداً. يكفي التذكير أننا حذرنا من مغبة استسهال معنى المرحلة الانتقالية أو اختصارها في زمن منظور واستعجال الانتقال إلى ما بعدها، مثلما دعونا إلى الاعتصام بالتوافق فيها، وعدم مقاربة السلطة أثناءها بمنطق المنافسة والأغلبية والأقلية، واستغلال مرحلة الانتقال لإنضاج توافق استراتيجي حول العقد الاجتماعي- السياسي المشترك والجامع، منبهين إلى أن ذلك أخذ من شعوب عدة عقوداً كثيرة حتى تنضج أسباب ولادة النظام الجديد (أخذ ذلك من فرنسا ستين عاماً بين ثورتها الأولى وثورة العام 1848). ومن أسف أن شيئاً مما انتظرناه لم يحصل، فشهوة السلطة كانت غلابة عند الجميع وأخذت ذلك الجميع إلى إضاعة فترة الانتقال.

هل فات الوقت للتدارك؟ لم يفت بعد إن قرّ العزم على حسبان مرحلة الانتقال ممتدة. وبالعودة إلى تونس، لنا أن نتصور مشهداً للتدارك والتصويب تقرر فيه النخبة السياسية الجديدة في البلاد أن تعمل بهذا المقتضى. وحينها، سيكون عليها أن تبتعد عن المنطق السياسي الذي يوحي بأن البلاد خرجت نهائياً من مرحلة الانتقال، وأن تستأنف العمل بما يقتضيه الانتقال من حوار وطني موسع، ومن توافق على أساسيات النظام السياسي المراد بناؤه. وهذا يقتضيها تعطيل العمل بثنائية الأغلبية والأقلية، وتعليقه على النجاح في اشتقاق عقد مشترك، والانصراف إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تتمرن فيها تونس على ثقافة الحد الأدنى المشترك: التي هي شرط سياسي ونفسي لأي توافق وأي تعاقد. وثمة الكثير من مسائل الخلاف التي لا يحلها منطق الأغلبية والأقلية، وإنما يكبتها إلى حين. إن فعلت تونس ذلك، ستكون، فعلاً، قد قدّمت الدرس السياسي الثاني بعد درس الثورة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتقادات إسرائيلية للتعريف الدولي للهولوكوست

د. فايز رشيد

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    بحثنا في مقالة سابقة على صفحات “الوطن” جذور العداء للسامية! وباختصار شديد, فإن مفهوم ...

تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ..أو بِجناحِ حُلُم..(2ـ2)

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    إن القويَّ المُستبد الظالم الطائش الباطش الفاحش، يُعاقب، ويصادر، ويحاصر، وقد يصادر حتى الهواء ...

تجربتان تاريخيتان أمام العرب

د. علي محمد فخرو

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    موضوع الفرق والعلاقة بين تعبيري «السلطة» و»القوة» يهمنا ، نحن العرب، لأنه يجثم في ...

اندحار الإرهاب عسكرياً.. لا يكفي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    ليس من التزيد في القول التسليمُ بأن الحرب، الأمنيّة والعسكريّة، ضدّ الإرهاب: قوى وقواعد ...

غزة والصمود…ومنجزان يعض عليهما بالنواجذ

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    خلال الاثني عشر عام الأخيرة خاضت غزة مُستفردًا بها وواجهت وظهرها إلى الحائط أربع ...

سمير أمين ومستقبل الماركسية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    رحل مؤخراً المفكر الاقتصادي والسياسي المصري «سمير أمين» خاتمة جيل كامل من المثقفين اليساريين ...

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22457
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101696
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر780082
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56698919
حاليا يتواجد 2303 زوار  على الموقع