موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

أكلة الأرز وأكلة الكسكس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان الرئيس اللبنانى شارل الحلو يعقب على اجتماعات القادة العرب ومناقشاتهم فى مجالس الجامعة العربية بالقول إن للعرب ثقافتين، ثقافة أكلة الأرز وثقافة أكلة الكسكس، وإن إحداهما وهى ثقافة أكلة الكسكس تبدأ حيث تنتهى ثقافة أكلة الأرز فى مدينة مرسى مطروح غرب الإسكندرية.

مضت فترة عشرين عاما أو ما يزيد منذ أن سمعت الرئيس الحلو يدلى بهذا الاجتهاد فى جلسة على عشاء. عشت خلال هذه السنوات أردد هذا الاجتهاد نقلا عنه مقتنعا به. اقتنعت به بعد أن لمست بنفسى خلال إقامتى السعيدة فى تونس الفارق بين كثير من سلوكيات الناس فى المشرق وسلوكيات أشقائهم العرب فى بلاد المغرب. لم يخطر على بالى أن أحدا خارج عالمنا العربى لاحظ هذا الفارق أو حاول رصده وتحليله علميا. لذلك كانت مفاجأة مثيرة حين عرفت مؤخرا أن جامعات ومراكز دراسات غربية مهتمة أشد الاهتمام بهذا الموضوع. إذ نشرت صحيفة نيويورك تايمز قبل أيام قليلة مقالا يرصد فيه الكاتب عددا من نتائج الدراسات التى قامت بإعدادها فرق بحث فى أمريكا والصين.

 

فاجأنى اكتشاف أن ما كنت أردده على أنه طرفة أو ملاحظة ذكية أو اجتهاد يخضع الآن لتدقيق علمى وتاريخى عميق. فاجأنى أيضا أن أعرف أن دراسات بعينها توصلت فعلا إلى أن الشعوب زارعة الأرز تختلف نفسيا وأخلاقيا واجتماعيا عن الشعوب زارعة القمح.

إحدى الدراسات توصلت إلى، أو بمعنى أدق أكدت على، حقيقة معروفة وهى أن ما يميز الثقافة الغربية عموما عن غيرها من الثقافات هو اعتماد الفرد على نفسه. الفرد هو أساس المجتمع وحوافزه فى الحياة والعمل غالبا ما تكون شخصية. هناك فى الغرب على عكس الشرق يكثر العصاميون، أى هؤلاء الذين صنعوا أنفسهم بأنفسهم. لم يعتمدوا فى صعودهم سلم الترقى الاجتماعى أو المادى على عائلة أو جماعة أو طائفة. أما ما يميز الثقافة الأسيوية التى هى فى الغالب ثقافة أكلة وزارعى الأرز فهو عبقرية التعاون والتكاتف والتنسيق بين أفراد المجتمع انطلاقا من قاعدة قديمة تعتبر الوضع الطبيعى للإنسان هو وجوده داخل جماعة.

اكتشف الباحثون أن الاختلاف بين الثقافتين الغربية والأسيوية يعود أساسا إلى اختلاف أساليب زراعة كل من الأرز والقمح. الأرز يحتاج إلى مياه وفيرة تتطلب المحافظة عليها جهودا جماعية مكثفة وأيادى غفيرة، فضلا عن أن الأرز نبات مرفه ولابد من العناية به صغيرا وحمايته كبيرا. ثم إنه حتى فى مرحلة متقدمة يتعين استخدام فلاحين عديدين لتصريف المياه بدقة وحرص حتى لا يتسبب التصريف فى إلحاق الأذى بالأراضى المجاورة. الأمر المؤكد الذى خرجت به هذه الدراسات هو أن الفرد الواحد لا يهم كثيرا فى عملية زراعة الأرز إلا من خلال دوره كخيط فى قطعة نسيج أو كعضو فى فريق. قيمة الفرد تبقى مرتبطة بقيمة وأهداف الجماعة التى ينتسب لها، ولا قيمة كبيرة له خارجها.

أما القمح فنبات قوى فضلا عن أنه يكتفى بقدر معقول من مياه المطر، وفى غنى عن أساليب رى معقدة كتلك التى ينمو فى ظلها نبات الأرز. من ناحية أخرى يستطيع القمح أن ينمو ويزدهر بأقل جهود ممكنة وبأقل عدد ممكن من الأيدى العاملة.

بالاطلاع على نتائج الدراستين إحداهما أجراها الأستاذ Nisbett عالم النفس الاجتماعى المعروف، والثانية أجراها الأستاذ Talhelm بجامعة فيرجينيا بالولايات المتحدة، أصبحنا نعرف بوضوح أكثر عن الشعوب آكلة الأرز أنها تهتم بسياق الحدث أكثر من اهتمامها بموضوعه وجوهره. تهتم هذه الشعوب مثلا بالسياق الذى تقع فيه حادثة مرورية كدرجة الإضاءة فى الطريق والحشد المتفرج على الحادثة والوقت الذى أخذته الشرطة وعربة الإسعاف ليصلا إلى موقع الحادثة أكثر من اهتمامها بحالة السيارة المحطمة وضحايا الحادث. يهتم أكلة الأرز بالسياق على عكس الشعوب أكلة القمح الذين يهتمون بجوهر القضية أكثر من اهتمامهم بالسياق الذى جرت فيه أو بالسوابق والدوافع التاريخية والبيئة المحيطة به.

أجرت إحدى الفرق البحثية تجربة عملية بأن وضعت سمكة كبيرة فى إناء زجاجى مملوء بالماء ومزين بالأعشاب البحرية متعددة الألوان وأسماك صغيرة من فصائل شتى. واستدعى آكل أرز وآكل قمح ليشرح كل منهما ما يراه فى الإناء. قال الأمريكى آكل القمح إنه رأى السمكة الكبيرة ولا يتذكر تماما التفاصيل الأخرى كألوان الأعشاب والأسماك الصغيرة. أما آكل الأرز فراح يسهب فى وصف الأعشاب وتناسق ألوانها وجمال الأسماك الصغيرة ونظافة الماء، وأتى على ذكر السمكة الكبيرة فى نهاية الشرح.

وللتيقن من صحة النتائج وأهميتها راح باحثون يسألون أفرادا يعيشون فى منطقة بالصين تزرع الأرز منذ مئات السنين وأفرادا من منطقة أخرى بالصين أيضا تزرع القمح منذ القدم. سألوا كل فرد على حدة السؤال التالى: اختر كلمتين تعتقد أنهما الأكثر ترابطا بين الكلمات الثلاث التالية: قطار وأتوبيس وقضبان قطار. أجاب معظم الأفراد من أكلة أو زارعى الأرز بأن الكلمتين الأكثر ارتباطا مع بعضهما هما القطار والأتوبيس، بينما اختار أكلة القمح القطار والقضبان. اعتبر الباحثون أن هذه الإجابات تميز ثقافة عن ثقافة أخرى. ثقافة أكلة الأرز تستخدم أساليب التحليل الأشمل والأعمق فلسفيا لذلك اختارت القطار والحافلة لأنهما يعبران معا عن مضمون متعدد الأبعاد والتصورات وهو نقل أفراد من مكان إلى مكان. أما أكلة القمح فكان تحليلهم مستندا إلى الواقع الملموس وأدواته الظاهرة وعلاقة السببية المباشرة ولذلك اختاروا القطار والقضبان.

خرجت الدراسات بنتائج أخرى أعتقد أن أهمها، وهو ما أعرفه مسبقا من تجاربى الشخصية فى كل من الصين وأمريكا وفى اليابان وانجلترا، هو علاقة الفرد من أكلة الأرز وعلاقة الفرد من أكلة القمح بكبار السن فى الجماعة. أكلة الأرز يحترمون الكبار ويبجلونهم ويدعونهم باستمرار إلى تقديم المشورة والنصيحة، على عكس أكلة القمح.

لا أظن أن علماء الاجتماع يختلفون حول الرأى القائل بأن النموذج البارز لأكلة القمح هم علماء وخبراء وسكان وادى التكنولوجيا المعروف بوادى السليكون فى كاليفورنيا. هؤلاء تتجسد «ثقافة الحياة» لديهم فى ثلاثة: «فكرة» ابتدعها شاب من الشبان، و«طاقة» لتحويل هذه الفكرة إلى اختراع ملموس، و«مساحة صغيرة جدا» بحجم جراج البيت تتسع للفرد المخترع وزميل له على الأكثر ومعهما أدواتهما البسيطة. لا حاجة بهما لأفراد آخرين ولا ثقة لديهم فى كبار السن ولا هدف يصبوان لتحقيقه سوى الإنجاز.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم883
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114695
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر861169
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52993601
حاليا يتواجد 1555 زوار  على الموقع