موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

المجتمع المدني: أزمة هوّية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

شهد المجتمع المدني في البلدان العربية تطوّراً كبيراً في العقود الأربعة الماضية، لكن هوّيته ظلّت ملتبسة وغامضة في الكثير من الأحيان ولم تستقر بعد، فلا يزال التخبط مستمراً بين ما هو سياسي وحزبي وماهو حقوقي ومدني، وبين ما هو مطلبي واحتجاجي، وما هو رقابي ورصدي، وبين ما هو رفضي واعتراضي وما هو اقتراحي وتشاركي.

 

ولعلّ سؤال الهوّية يمكن أن يكون مفتتحاً لعدد من التوافقات والتعارضات بين المجتمع المدني والمجتمع السياسي، لاسيّما بشأن الخصائص الثابتة أو المتحرّكة، علماً بأن الثبات لا يعني السكونية، بل الاستقرار النسبي قياساً لطائفة من التحوّلات السريعة والانتقالات الحادة، التي بدت فيها صورة المجتمع المدني، ولاسيّما بعض رموزه ونشطائه، متقلّبة أو ليست مفهومة.

لقد مرّ العالم العربي بتطوّرات ديناميكية تركت تأثيرها الواضح والملموس على المجتمع المدني، على الرغم من التفاوت الحاد بين بلد وآخر، تبعاً لدرجة قوة المجتمع بشكل عام والمجتمع المدني بشكل خاص وفسحة الحرّيات المتاحة وحزمة القوانين والأنظمة النافذة، والتساوق مع التطور الدولي في هذا الميدان، إضافة إلى مستوى التعليم ودور الطبقة الوسطى، وغير ذلك من الأمور، نقول ذلك تمييزاً بين المجتمع المدني والمجتمع السياسي، حيث بدا هذا الأخير أكثر ركوداً وأقل تأثيراً، بل وتراجع حيّز التفاعل المجتمعي والفعل الاجتماعي قياساً لدور المجتمع المدني في بعض البلدان العربية.

وإذا كان العنف قد طحن العديد من البلدان العربية: حرب أهلية في لبنان دامت عقداً ونصف من الزمان، حروب العراق التي دامت نحو ربع قرن وتخلّلها حصار دولي دام نحو 13 عاماً، ثم احتلال، موجات العنف الإسلاموي للجماعات المتطرفة التي اجتاحت سوريا ومصر في الثمانينات ووصلت إلى المغرب العربي، ثم جاء عنف القوى الخارجية الذي شمل العراق وامتدّ إلى البلدان التي شهدت احتجاجات لما سمّي بالربيع العربي، كل ذلك أنجب موجة عنف ثانية عابرة للحدود أو ما فوق وطنية، مثل تنظيم "داعش" ربيب تنظيمات القاعدة، وتنظيمات إسلاموية أخرى مثل "جبهة النصرة" في سوريا و"أنصار بيت المقدس" في مصر أو "بوكو حرام" في نيجيريا، ناهيكم عن الدور الإقليمي والدولي، الأمر الذي دفع القوى المحلية والجماعات الإرهابية الإقليمية إلى التطاحن الطائفي والمذهبي.

واسهم ذلك في تعطيل التنمية وأجهض مشاريع النمو الاقتصادي الأولية التي سرعان ما وصلت إلى طريق مسدود، ولم تستطع إحداث التراكم المطلوب والإصلاح المؤسسي المنشود على الصعيد الحقوقي والمدني، الاقتصا- اجتماعي والثقافي، وعاظم ذلك بحكم العولمة من حجم الانتهاكات من جميع الأطراف، بارتفاع منسوب العنف والإرهاب.

ولم تكن منظمات المجتمع المدني خارج هذه الدائرة، فقد تقلصت مساحة حركتها بحكم تصنيفها على عالم السياسة، ومحاولة الحكومات والمعارضات استثمارها أو توظيفها، بما فيها القوى الخارجية لخدمة أهدافها، من خلال ضغوط عديدة مورست ضدها، بالحد من حرية حركتها أو من خلال تقنين عملها وملاحقة النشطاء أو حجب التمويل عنها واتهامها بتهديد الأمن الوطني أو الأمن القومي العربي والتعايش المجتمعي، ناهيكم عن الأجندات الخارجية للقوى الدولية، التي تريد إمرارها من خلال بعض مؤسسات المجتمع المدني.

وبالعودة إلى أزمة الهوّية فقد مرّ المجتمع المدني بثلاث مراحل أساسية، المرحلة الأولى- الدعوية الاحتجاجية، تلك التي تتوجت في ثمانينات القرن الماضي، والتي يمكن القول إن جيل الروّاد، المؤسس، للحركة جاء معظمه من المجتمع السياسي، بعد خيبات وخذلانات، ولذلك أراد أن يعطي لعمله طابعاً مهنياً ومدنياً وحقوقياً، بتأكيد التمايز بين الحيّزين السياسي والمدني. وكانت المرحلة الأولى قد تبلورت عبر أطر عابرة للوطنية وذات بعد عروبي، استمراراً لمنظمات قائمة منذ عهد الحرب الباردة والصراع الآيديولوجي مثل اتحادات المحامين والحقوقيين والصحفيين والعمال والشباب والطلاب والنساء وحركة السلم والتضامن وغيرها، والتي لا يزال بعضها قائماً على الرغم من فقدان فاعليتها، وهي دليل على آثار ومخلّفات تلك الحقبة الملتهبة والعصيبة من الصراع بين الشرق والغرب.

أما المرحلة الثانية فهي المرحلة التخصصية، حيث امتازت باتساع نطاق المجتمع المدني والحقوقي ووجود منظمات مختصة لقضايا الانتخابات والعدالة وحقوق المرأة والطفل والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والحقوق الثقافية (وإن كانت هذه الأخيرة محدودة) وقضايا الفساد والمساءلة واستقلال القضاء وغير ذلك. وحدث جدل كبير في هذه المرحلة حول مفهوم المجتمع المدني أكاديمياً وعملياً، وهو جدل سبقتنا إليه أوروبا وأمريكا قبل عقود كثيرة من الزمان حول توسيع هذا المفهوم ليشمل الأحزاب والنقابات وجزء من المجال السياسي، وذلك من خلال الدعوة للمشاركة وتوسيع دائرة الديمقراطية وإعادة النظر بالدساتير وبالحقوق والحريات. وشملت هذه المرحلة سنوات ما قبل وما بُعيد احتلال العراق العام 300_G كما شهدت صراعات حادة بين أوساط المجتمع المدني والحكومات وأحياناً مع المعارضات، حول الدور والتوجّه والأداء.

أما المرحلة الثالثة وهي المرحلة القائمة والمستمرة فقد تحوّلت بعض منظمات المجتمع المدني إلى قوة اقتراح، حين تساوقت مع متطلبات الربيع العربي، الذي شملت رياحه العديد من البلدان العربية، بغض النظر عن المرارات التي أعقبت ذلك بحكم الفوضى وانهيار بعضها. إن هذه المرحلة لا تزال لم تخرج بعد من المرحلة التي سبقتها في التسيعنات، ولم تتضح معالمها بعد، حيث تداخل الفاعل السياسي مع الفاعل المدني- المهني، وافتقرت إلى الكثير من الحدود الفاصلة، إضافة إلى عدم تحديد معالم الهوّية في ظلّ هذه التطورات التي ظهرت على المجتمع المدني.

لقد كانت الهوّية الأولى مهنية وبعيدة عن الفضاء السياسي، أما الهوّية الثانية، فقد شهدت نوعاً من التواصل مع الحقل السياسي ومحاولة شمولها لأحزاب ونقابات وقسم من نشطاء هذه المرحلة جاءوا إلى المجتمع المدني من بوابته وليس من بوابة السياسة كما هي المرحلة الأولى، فلم يجدوا ضيراً من الانخراط أحياناً في الفعل الاجتماعي ومع الفاعلين السياسيين، ولم تكن لديهم الحساسيات السياسية التي حملها الرعيل الأول.

أما الهوّية الثالثة، فقد كانت منشطرة أحياناً بين الفاعل السياسي والفاعل المدني، بل إن هناك انتقالاً كبيراً لأوساط غير قليلة من المجتمع المدني إلى المجتمع السياسي، وهنا دخل المجتمع المدني أو قسم منه مجدداً إلى عالم السياسة، وهكذا لم يجد أي استقرار في هويته وتوجهه.

وأخذ بعض المنظمات يندرج في الصراع الايديولوجي: الصراع بين الدينية والعلمانية، والوطنية والعولمة، نحن والآخر، ضد التدخل الأجنبي، مع التدخل الأجنبي، ضد الحصار، مع الحصار، مع السيادة، أو التدخل لأغراض إنسانية، واستمر الجدل حول المرجعيات وقاد هذا إلى اختلال الخطاب الحقوقي، في حين يحتاج الخطاب العملي إلى التمكين والمشاركة والتواصل، للأفراد والجماعات على حد سواء.

يضاف إلى ذلك ضعف الطاقة الاستيعابية لمنظمات المجتمع المدني، فظل بعضها محصوراً ومحدوداً وليس فيها عضوية حركية، وطاقات جديدة، وهكذا أصبحت هذه المنظمات معزولة وضعيفة، وأحياناً تكرّر نفسها ويستمر في إدارتها قوى مهيمنة.

إن المرحلة الانتقالية التي يمرّ بها المجتمع المدني لها شروطها المختلفة، الأمر الذي يحتاج إلى إعادة تأصيل الخطاب الحقوقي والمدني وإعادة ربط المجتمع المدني بالتنمية والقطاع الخاص والتأثير على الدولة من خلال الشراكة، وربط مسألة الأمن والإرهاب بالخطاب الحقوقي، التعليمي والجامعي، وعقلنة الحراك الاجتماعي لمواجهة العنف والدعوة إلى التسامح والسلام واحترام الحقوق.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21903
mod_vvisit_counterالبارحة54547
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع238364
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر952754
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59092199
حاليا يتواجد 4538 زوار  على الموقع