موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

غلاة الصهاينة ينقضون على متطرفيهم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


غلاة الصهاينة ينقضون على متطرفيهم. هذا يعني أن الأشد تطرفاً واكثر عدوانيةً قد ضاقوا ذرعاً بمن هم دونهم تطرفاً وأكثر منهم تعقلاً في ابداء عدوانيتهم. طرد نتنياهو من حكومته ستبي ليفني ويائير ليبيد.

استحقا ذلك لأن تطرفهما بات أقل مما يجب، أو هما يوشِّيانه بمسحة من قليل تعقُّل يعللانه بحرص وحصافة تستوجبه صهيونيتهما، الأمر الذي يقول نتنياهو أنه لم يعد عنده محتملاً. هذا يعني ببساطة أن من هما من امثال ليبرمان وبينيت باتا الآن الأكثر اعتدالاً في حكومته الراهنة، أو حكومة تصريف الأعمال بانتظار موعد الانتخابات المبكرة التي توافق مع المعارضة على انعقادها في الشهر الثالث من عامنا المقترب. كما يعني أيضاً، أن نتنياهو ما كان ليقدم على ما اقدم عليه لولا اطمئنانه لفوزه المؤكد بتشكيل حكومة ما بعد تشكُّل الكنيست القادم. سيكون له هذا إن لم تحدث المفاجأة ويفضل ناخبو الكيان عليه بينيت... سيكون له، إما متحالفاً مع تنويعات الحراديم، او مع سواهم من فتات متطرف العلمانيين الذين ليسوا بأقل تلمودية منهم، وجميعهم منتج طبيعي لكيان استعماري استيطاني لا ينحو لطبيعته إلا يميناً، وبالتالي يشكِّل كما هو حاله مفرخة دائمة لغلاته.

 

عدد نتنياهو الأسباب التي دفعته لأن يطرد ليفني وليبيد شر طردة. رد ذلك إلى ارتكابهما لخطايا ثلاث لم تعد تغتفر، اولاهما، كانت معارضتهما للإصرار على مواصلة الإعلانات عن خطوات تهويدية مستفزة في توقيتات يريانها غير مناسبة، لاسيما في ظل ماتشهده القدس من انتفاضة، يتردد صداها غلياناً شعبياً مكبوتاً في الضفة قد لا تفلح قبضة التنسيق الأمني الدايتوني في منع انفجاره، ويتجاوزها إلى المحتل في العام 1948 وغزة المحاصرة، وانعكاس ذلك على أمن الاحتلال. وثانيهما، اعتراضهما على الصيغة الفجة لقانون "القومية" الفاشي، لا اعتراضاً على مضمونه بقدر الحرص على الصورة النمطية الزائفة للكيان الغاصب دولياً. وثالثهما، اجتماع ليفني بأبي مازن من وراء ظهره، أو بالأحرى بدون إذن مسبق منه... لم يك نتنياهو سيعدد ما عدده لولا ثقته بأن غالبية سامعيه ممن يتوجه لهم بخطابه في الكيان، هم إما يتفقون معه، أو لا يعارضون ما انزله من عقاب بمرتكبي هذا الذي لا يغتفر.

يوفِّر راهن المفرخة الصهيونية لنتنياهو وضعاً مريحاً، ذلك، بعد أن وفَّرت له الحالة الفلسطينية البائسة، والواقع العربي المنحدر، والتواطوء الدولي الفاضح، افضل البيئات الداخلية الحاضنة والحاضَّة على مزيد من فائض الغلو والزيادة في منسوب التطرف المجاني... ففي مثل هكذا حاله، وحيث لامن وازع يمنع، فليس هناك من رادع يردع، أو ما يستوجب تعقُّلاً مرده خشية، أو تتطلبه حصافة أو حرص، ولا ما يستدعي مداراةً لفجور عدواني سادر لأنه لا يجد من يواجهه... ولنضرب مثلاً:

منذ أمد، حرص نتنياهو على سد كافة المسارب التسووية الموهومة التي جرت محاولات تسويقها، لكنما ظل التسوويون الفلسطينيون والعرب يراهنون على تسليك انسداداتها العصية آملين العودة لطاولة مفاوضاتها العبثية، وظل تهافتهم لبعث رميمها مرتعاً لمعهود النفاق الأوروبي الراقص طويلاً على معزوفة "حل الدولتين" بانتظار أن يخرج الحاوي الأميركي بشائره من تحت قبعته... كان هذا من نتنياهو قبل اقدامه على خطواته العقابية الأخيرة الوائدة لأي أمل في فتح تلك المسارب الصدئة المنسدَّة. وعليه، لم يجد المراهنون الخاسرون سبيلاً للتملص من الوفاء بتهديداتهم الاستدراجية للتفاوض بالتلويح باللجوء للأمم المتحدة سوى احالتها للجامعة العربية والتلطي تحت عبائتها المهلهلة، فكان مشروع القرار العربي الداعي لسقف زمني لإقامة الدولة الفلسطينية، لكن دونما الاتفاق على صيغته وموعد تقديمه، بمعنى انها قد احالت بدورها ما احيل اليها الى التشاور مع اولي الأمر في "المجتمع الدولي"، ليس عبر "لجنة الاتصال" إياها، بل باستبدالها ﺑ"ميني لجنة" تقتصر على الكويت وموريتانيا وثالثهما الأمين العام للجامعة...

من هنا يأتي التحرك البريطاني الفرنسي الألماني لاجتراع مخرج ما عبر نص مختلف عن النص العربي أو يفرغه من مضمونه، ويوفر على الأمريكان اللجوء للفيتو، أو يتيح لهم الامتناع عن التصويت، ويفضي إلى ابتدع اخراجاً ما لجولة تفاوضية قادمة قد يحدد لها سقفاً زمنياً لكنها ستكون في نهاية المطاف مثيلةً لسابقاتها حالاً ومآلاً... بالمناسبة، رمزية الإعترافات الأوروبية بالدولة الإفتراضية، والغير ملزمة، أو المؤجلة، أو المعلقة على التفاوض، أو ما ابتدعه البريطانيون للجم الخطوة السويدية، لا تبتعد عن مثل هذا السياق وفي تكامل تصفوي معه، والمدهش أنها تسوَّق الآن كمنجز أوسلوي باهر، والأدهش هو توعَّد رئيس السلطة بأنه إن لم يمرر طلبه في مجلس الأمن لعدم اكتمال النصاب او بالفيتو، فلسوف يوقِّع المعاهدات الدولية، وسيوقف التنسيق الأمني مع المحتلين، وسيطلب منهم تحمُّل مسؤلياتهم الاحتلالية... إنه هنا يكرر لازمةً سبق وأن رددها، وهو خير من يعلم أن راهن عضوية مجلس الأمن لا تتوفر له فيها اصواتاً توفر لمناقشة طلبه نصاباً، وإن توفر فالفيتو الأميركي بالإنتظار، وأن ايقاف التنسيق الأمني، الذي يتم باشراف اميركي، يعني خروجه من الربقة الأوسلوية، ودعوته للمحتلين لاستلام المسؤلية يعني حله للسلطة الأوسلوية... فهل هو حقاً في وارد الإقدام على مثل هذا؟؟!!

... وعود على بدء، الأسباب التي عددها نتنياهو لطرده ستبي ليفني ويائير ليبيد كافية للجزم بأن لا من خيار امام الفلسطينيين إلا المقاومة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

ايران وانتفاضة البصرة المغدورة

عوني القلمجي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    اذا اخذنا بالحسابات المصلحية، او كما يسموها البرغماتية، فان الحكومة لم تكن مضطرة لمعاقبة ...

بوتين وخطة ترويض أردوغان

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كشفت القمة الثلاثية لدول ضامني «منصة أستانة» الخاصة بالأزمة السورية: روسيا وإيران وتركيا التي ...

الشهيد الريماوي وخطيئة تصريحات عريقات

د. فايز رشيد

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كم انت عظيم أيها الشعب الفلسطيني البطل. كم أنك ولاد للثوار.الشهيد يتلوه رتلٌ من ...

التحالف الدولي يضم فيجي لمحاربة “داعش”!

د. كاظم الموسوي

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    يكشف إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة داعش عن انضمام دولة ...

من يحكم منطقة الشرق الأوسط؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    كان هناك اعتقاد راسخ بأن أبناء المنطقة المسماة بالشرق الأوسط محكومة بأبنائها على اختلاف ...

إضاءات على «الجنائية الدولية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 21 سبتمبر 2018

    أثار التهديد والوعيد الأميركي على لسان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي (جون بولتون) بحق ...

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15971
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع220797
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر733313
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57810862
حاليا يتواجد 3318 زوار  على الموقع