موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

غلاة الصهاينة ينقضون على متطرفيهم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


غلاة الصهاينة ينقضون على متطرفيهم. هذا يعني أن الأشد تطرفاً واكثر عدوانيةً قد ضاقوا ذرعاً بمن هم دونهم تطرفاً وأكثر منهم تعقلاً في ابداء عدوانيتهم. طرد نتنياهو من حكومته ستبي ليفني ويائير ليبيد.

استحقا ذلك لأن تطرفهما بات أقل مما يجب، أو هما يوشِّيانه بمسحة من قليل تعقُّل يعللانه بحرص وحصافة تستوجبه صهيونيتهما، الأمر الذي يقول نتنياهو أنه لم يعد عنده محتملاً. هذا يعني ببساطة أن من هما من امثال ليبرمان وبينيت باتا الآن الأكثر اعتدالاً في حكومته الراهنة، أو حكومة تصريف الأعمال بانتظار موعد الانتخابات المبكرة التي توافق مع المعارضة على انعقادها في الشهر الثالث من عامنا المقترب. كما يعني أيضاً، أن نتنياهو ما كان ليقدم على ما اقدم عليه لولا اطمئنانه لفوزه المؤكد بتشكيل حكومة ما بعد تشكُّل الكنيست القادم. سيكون له هذا إن لم تحدث المفاجأة ويفضل ناخبو الكيان عليه بينيت... سيكون له، إما متحالفاً مع تنويعات الحراديم، او مع سواهم من فتات متطرف العلمانيين الذين ليسوا بأقل تلمودية منهم، وجميعهم منتج طبيعي لكيان استعماري استيطاني لا ينحو لطبيعته إلا يميناً، وبالتالي يشكِّل كما هو حاله مفرخة دائمة لغلاته.

 

عدد نتنياهو الأسباب التي دفعته لأن يطرد ليفني وليبيد شر طردة. رد ذلك إلى ارتكابهما لخطايا ثلاث لم تعد تغتفر، اولاهما، كانت معارضتهما للإصرار على مواصلة الإعلانات عن خطوات تهويدية مستفزة في توقيتات يريانها غير مناسبة، لاسيما في ظل ماتشهده القدس من انتفاضة، يتردد صداها غلياناً شعبياً مكبوتاً في الضفة قد لا تفلح قبضة التنسيق الأمني الدايتوني في منع انفجاره، ويتجاوزها إلى المحتل في العام 1948 وغزة المحاصرة، وانعكاس ذلك على أمن الاحتلال. وثانيهما، اعتراضهما على الصيغة الفجة لقانون "القومية" الفاشي، لا اعتراضاً على مضمونه بقدر الحرص على الصورة النمطية الزائفة للكيان الغاصب دولياً. وثالثهما، اجتماع ليفني بأبي مازن من وراء ظهره، أو بالأحرى بدون إذن مسبق منه... لم يك نتنياهو سيعدد ما عدده لولا ثقته بأن غالبية سامعيه ممن يتوجه لهم بخطابه في الكيان، هم إما يتفقون معه، أو لا يعارضون ما انزله من عقاب بمرتكبي هذا الذي لا يغتفر.

يوفِّر راهن المفرخة الصهيونية لنتنياهو وضعاً مريحاً، ذلك، بعد أن وفَّرت له الحالة الفلسطينية البائسة، والواقع العربي المنحدر، والتواطوء الدولي الفاضح، افضل البيئات الداخلية الحاضنة والحاضَّة على مزيد من فائض الغلو والزيادة في منسوب التطرف المجاني... ففي مثل هكذا حاله، وحيث لامن وازع يمنع، فليس هناك من رادع يردع، أو ما يستوجب تعقُّلاً مرده خشية، أو تتطلبه حصافة أو حرص، ولا ما يستدعي مداراةً لفجور عدواني سادر لأنه لا يجد من يواجهه... ولنضرب مثلاً:

منذ أمد، حرص نتنياهو على سد كافة المسارب التسووية الموهومة التي جرت محاولات تسويقها، لكنما ظل التسوويون الفلسطينيون والعرب يراهنون على تسليك انسداداتها العصية آملين العودة لطاولة مفاوضاتها العبثية، وظل تهافتهم لبعث رميمها مرتعاً لمعهود النفاق الأوروبي الراقص طويلاً على معزوفة "حل الدولتين" بانتظار أن يخرج الحاوي الأميركي بشائره من تحت قبعته... كان هذا من نتنياهو قبل اقدامه على خطواته العقابية الأخيرة الوائدة لأي أمل في فتح تلك المسارب الصدئة المنسدَّة. وعليه، لم يجد المراهنون الخاسرون سبيلاً للتملص من الوفاء بتهديداتهم الاستدراجية للتفاوض بالتلويح باللجوء للأمم المتحدة سوى احالتها للجامعة العربية والتلطي تحت عبائتها المهلهلة، فكان مشروع القرار العربي الداعي لسقف زمني لإقامة الدولة الفلسطينية، لكن دونما الاتفاق على صيغته وموعد تقديمه، بمعنى انها قد احالت بدورها ما احيل اليها الى التشاور مع اولي الأمر في "المجتمع الدولي"، ليس عبر "لجنة الاتصال" إياها، بل باستبدالها ﺑ"ميني لجنة" تقتصر على الكويت وموريتانيا وثالثهما الأمين العام للجامعة...

من هنا يأتي التحرك البريطاني الفرنسي الألماني لاجتراع مخرج ما عبر نص مختلف عن النص العربي أو يفرغه من مضمونه، ويوفر على الأمريكان اللجوء للفيتو، أو يتيح لهم الامتناع عن التصويت، ويفضي إلى ابتدع اخراجاً ما لجولة تفاوضية قادمة قد يحدد لها سقفاً زمنياً لكنها ستكون في نهاية المطاف مثيلةً لسابقاتها حالاً ومآلاً... بالمناسبة، رمزية الإعترافات الأوروبية بالدولة الإفتراضية، والغير ملزمة، أو المؤجلة، أو المعلقة على التفاوض، أو ما ابتدعه البريطانيون للجم الخطوة السويدية، لا تبتعد عن مثل هذا السياق وفي تكامل تصفوي معه، والمدهش أنها تسوَّق الآن كمنجز أوسلوي باهر، والأدهش هو توعَّد رئيس السلطة بأنه إن لم يمرر طلبه في مجلس الأمن لعدم اكتمال النصاب او بالفيتو، فلسوف يوقِّع المعاهدات الدولية، وسيوقف التنسيق الأمني مع المحتلين، وسيطلب منهم تحمُّل مسؤلياتهم الاحتلالية... إنه هنا يكرر لازمةً سبق وأن رددها، وهو خير من يعلم أن راهن عضوية مجلس الأمن لا تتوفر له فيها اصواتاً توفر لمناقشة طلبه نصاباً، وإن توفر فالفيتو الأميركي بالإنتظار، وأن ايقاف التنسيق الأمني، الذي يتم باشراف اميركي، يعني خروجه من الربقة الأوسلوية، ودعوته للمحتلين لاستلام المسؤلية يعني حله للسلطة الأوسلوية... فهل هو حقاً في وارد الإقدام على مثل هذا؟؟!!

... وعود على بدء، الأسباب التي عددها نتنياهو لطرده ستبي ليفني ويائير ليبيد كافية للجزم بأن لا من خيار امام الفلسطينيين إلا المقاومة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5918
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160879
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر641268
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54653284
حاليا يتواجد 2686 زوار  على الموقع