موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بعد الإعتراف بيهودية الكيان تأتي عبريته

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من قبل تناولت في مقالة : خطأ استعمال لفظ " العبرية" للدلالة على إسرائيل . في هذه المقالة سأتناول ملاح هذا المفهوم ووجود بعض الإرتباط بينه وبين مفهوم " يهودية إسرائيل" . ليس لأكثر من دولة الكيان قدرة على ممارسة الضغوط من خلال الحركتين : الصهيونية و الصهيو-مسيحية! على الأفراد والدول والسياسين , ثم تبدأ مرحلة الإبتزاز !. آخر ما كشفته الأنباء: مصادر إسرائيلية وأمريكية رفيعة المستوى كشفت عن :مفاوضات سرية جرت بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ,إلى جانب المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين , والتي يقودها كيري .تمت المحادثات بين ممثل نتنياهو وأحد المقربين من الرئيس الفلسطيني ,وأسفرت عن اتفاق يقضي : بموافقة إسرائيل على إقامة دولة فلسطينية ( مع تعديل لحدود عام 1967 وبعض الشروط الأخرى) مقابل قبول السلطة بالاعتراف بـ "يهودية إسرائيل" , وكما تقول نفس المصادر : كاد أن يتم توقيع الإتفاق, الذي تعرقل في مراحله الأخيرة .

 

يحاول الإسرائيليون إلصاق انفسهم بالتاريخ القديم , ومن أساطيرهم : أن هيكل سليمان كان مبنياً في محل المسجد الأقصى. لذلك:هم يسرقون آثاراً من القدس ,ويدّعون أنها آثارهم ! ثم يقومون باستخدامها في أبنية يدّعون (تاريخيتها)بهدف : إعطاء الإنطباع بأن تاريخ دولتهم يمتد إلى آلاف السنين.لقد فشل علماء الآثار(رغم كل التنقيب)بمن فيهم علماء إسرائيليون في إيجاد أية آثار يهودية مرتبطة بالرواية الإسرائيلية للتاريخ.إن علماء كثيرين عالميين من بينهم الباحث ماك اليستر أشاروا: إلى أن قرناً كاملاً من التنقيب في فلسطين لم يفض إلا إلى آثار فلسطينية ويجهد اليهود في تزييفها.من بين هؤلاء أيضاً الكاتبة كاتلين كينون في كتابها"علم الآثار في الأرض المقدسة" ,وأبحاث المؤرخ بيتر جيمس الذي نشرها في كتاب"قرون الظلام" ,كذلك توماس تومسون في كتابه"التاريخ المبكر للشعب الإسرائيلي" ,والكاتب غوستاف لوبون في كتابه"تاريخ الحضارات الأولي" ,وأخيراً وليس آخراً شلومو ساند(وهو مؤرخ إسرائيلي)في كتابيه"اختراع الشعب الإسرائيلي"و"اختراع أرض إسرائيل". هذه هي الخلفية الحقيقية لكل عمليات حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى , ولاقتحامات غلاة المستوطين إليه , المتواصلة يوميا تحت سمع ومرأى من قوات الاحتلال وبالتنسيق معها . يطمحون إلى هدم المسجد وبناء "الهيكل الثالث" المزعوم في محله !.

من بين الأضاليل الصهيونية: فإنه وعند تأسيس دولة إسرائيل حاولت الحركة الصهيونية ,تعميم تعبير(الدولة العبرية) كإسم يطلق على الدولة المقامة في فلسطين. هذا لم يكن صدفةً, فله دوافعه التاريخية الممكن إسقاطها على الحاضر في محاولة لتزييف التاريخ, وإجبار كل الآخرين على الاعتراف بوقائع و(حقائق)جديدة ,بعيدة كل البعد عن المصداقية التاريخية. إن الاعتراف بــ(عبرية)إسرائيل يعني إعطاء هذه الدولة صفة مزورّة،فالاعتراف بــ ذلك يضفي "حقيقة"على الأضاليل والأساطير الإسرائيلية في الرواية الصهيونية, لتاريخ فلسطين.نعم يخطئ كتابنا ومثقفونا وصحفيونا من خلال الوقوع بشكل غير مقصود في المطب الصهيوني: بـ وصف الكيان أحيانا كـ"دولة عبرية"!..

إن كلمات(عبرانيون)و(عبرية)وفقاً للعديد من الباحثين القديمين والجديدين منهم: درايفر(أستاذ اللغة العبرية في جامعة أوكسفورد سابقاً) كلوفاني بيتيناتو(منقب وخبير لغات قديم)وغيرهم ,إضافة إلى الاكتشافات الأثرية في مغايرْ ممكنة (إبلا) السامية ... كل ذلك يؤكد بأن "العبرية" كلمة كنعانية قديمة, كانت تطلق على قبائل وأقوام كثيرة, ولا علاقة لليهود بها, لا من قريب أو بعيد ,وأن كلمات "عبري", "عبريت" ,"عبراي" هي كلمات آرامية حاخامو اليهود في وقت لاحق ,كأفضل طريقة يمكن اتباعها لربط تاريخهم بأقدم العصور, ولجعل عصر اليهود متصلاً بأقدم الأزمنة , وبذلك يكون تاريخ فلسطين تاريخاً "يهودياً"!ولهذا فإن الباحثين اليهود يتمسكون بكلمة(العبرية)ومصطلح(العبرانية التوراتية) كقرائن تربط بين اليهود وبعدهم التاريخي في فلسطين(الموسوعة الفلسطينية, الجزء الثالث ,الطبعة الأولى, دمشق ,ص 186),وكاحتمال وحيد لإيجاد الروابط المفقودة بين اليهود في جميع المجالات , ولهذا فإن الحركة الصهيونية عمّقت شعار أحد الرواد الأوائل في الحركة الصهيونية ,وهو آحاد هاعام(آخر يهودي وأول عبري)وجعلته شعاراً أحد شعاراتها الرئيسية .

في هذه المرحلة لم تكتف إسرائيل بــ(عبرية)دولتها وقد كانت محطة عبورلــ(يهودية)إسرائيل , وجعلت من الاعتراف بهذه (اليهودية) شرطاً أساسياً على الفلسطينيين والعرب ,لإنجاز أية تسويات مع الطرفين.بالطبع من حق كل دولة أن تسمي بناءها السياسي كيفما تشاء, ولكن في الحالة الإسرائيلية(وهي حالة استنثائية في التاريخ)حيث جاء مستوطنون مهاجرون من كل بقاع العالم ليحتلوا فلسطين ,ويقتعلون أهلها ,ويرفضون الاعتراف بالحقوق الوطنية لشعبها , ويمعنون في الابتزاز بالاشتراط على عليهم وعلى أمتهم :الاعتراف بهذه(اليهودية), بكل ما يعنيه ذلك من تداعيات حقوقية قانونية , مشرّعة لشعبنا الفلسطيني من الأمم المتحدة , ومخاطر تهجير أهلنا في منطقة 48 , ونسف حق العودة ... وغيرها من تلك التي أوضحناها في مقالة سابقة عمّا تعنيه "يهودية إسرائيل".

بعد الأعتراف بـ "يهودية إسرائيل" سيأتي الطلب الصهيوني للاعتراف بـ "عبريتها"!! الواقع باختصار شديد: أن ثمة فارق بسيط يوجد بين "العبرية " و "اليهودية" فمثلما تقول المصادر السابقة : فإنه لا دخل لليهود بـ"العبرية" لا من قريب أو بعيد . اليهودية ديانة مثل كل الديانات السماوية الأخرى , اتكأت الصهيونية عليها لاختراع مفاهيم "الشعب " , "الأمة" و "القومية " لليهود في محاولة تزوير واضحة للتاريخ , ولتثبيت الأضاليل في المقولات الصهيونية عن " الحق اليهودي " في أرضها , ومن أبرز من تناول الموضوع :روجيه غارودي , إسرائيل شاحاك , شلومو ساند , نورمان فلكنشتاين , سامي ميخائيل . تهدف إسرائيل من تعميم مصطلح "العبرية" ... إلى بعدين, الأول : ديني من خلال التحريفات التي أجراها اليهود على التوراة ,من أجل ملائمة الرواية الدينية الجديدة للهدف السياسي ,لإقامة الدولة في فلسطين . الثاني : سياسي بهدف ربط الأساطير التضليلية الصهيونية, بأقدم العصور .

نود التساؤل : ما الذي يربط بين اليهودي الأمريكي والآخر الإثيوبي؟ وما هي القواسم المشتركة بين فسيفساء المستوطنين المهاجرين إلى إسرائيل ...غير الديانة ؟ تماما مثل الديانة الإسلامية ,التي تربط بين العربي والإندونيسي والإثنان لا يشكلان لا شعبا واحدا ,ولا قومية واحدة, ولا أمة واحدة . في إسرائيل : يهود غربيون، ويهود شرقيون، الروس يعيشون مع بعضهم, وهكذا العراقيون, واليمينون وغيرهم وغيرهم! ثم ما هذه الدولة التي تميز عنصرياً بين الإثنيات والأعراق المختلفة لليهود فيها ؟ فالتمييز العنصري في الكيان الصهيوني قائم ليس فقط ضد الفلسطينيين العرب (رغم أن ذلك يحتل الدرجة الأعلى في سلّم التمييز) , لكن هناك تمييزاً ضد اليهود الشرقيين, واليهود السود(الفالاشا)وغيرهم.

إسرائيل أنشأت ولم تشكل مثل الدول الأخرى في عملية تطور تاريخية طبيعية ,بل جرى إنشاؤها قسراً, دولة احتلالية عنصرية ,فحتى الثقافة الواحدة, مفقودة فيها! فلا صحة إطلاقاً لمقولة(الثقافة)الإسرائيلية الواحدة , وإن جاز إطلاق كلمة(ثقافة)إسرائيلية تجاوزاً بالطبع ,فهي ثقافة العدوان والتدمير وإرهاب الدولة . في الحقيقة تنطبق عليها وصف: أن إسرائيل عبارة عن ثكنة عسكرية, أو عصابة إرهابية, أو جيش له/لها دولة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33767
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33767
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر777848
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45840236
حاليا يتواجد 4014 زوار  على الموقع