موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

بعد الإعتراف بيهودية الكيان تأتي عبريته

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من قبل تناولت في مقالة : خطأ استعمال لفظ " العبرية" للدلالة على إسرائيل . في هذه المقالة سأتناول ملاح هذا المفهوم ووجود بعض الإرتباط بينه وبين مفهوم " يهودية إسرائيل" . ليس لأكثر من دولة الكيان قدرة على ممارسة الضغوط من خلال الحركتين : الصهيونية و الصهيو-مسيحية! على الأفراد والدول والسياسين , ثم تبدأ مرحلة الإبتزاز !. آخر ما كشفته الأنباء: مصادر إسرائيلية وأمريكية رفيعة المستوى كشفت عن :مفاوضات سرية جرت بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ,إلى جانب المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين , والتي يقودها كيري .تمت المحادثات بين ممثل نتنياهو وأحد المقربين من الرئيس الفلسطيني ,وأسفرت عن اتفاق يقضي : بموافقة إسرائيل على إقامة دولة فلسطينية ( مع تعديل لحدود عام 1967 وبعض الشروط الأخرى) مقابل قبول السلطة بالاعتراف بـ "يهودية إسرائيل" , وكما تقول نفس المصادر : كاد أن يتم توقيع الإتفاق, الذي تعرقل في مراحله الأخيرة .

 

يحاول الإسرائيليون إلصاق انفسهم بالتاريخ القديم , ومن أساطيرهم : أن هيكل سليمان كان مبنياً في محل المسجد الأقصى. لذلك:هم يسرقون آثاراً من القدس ,ويدّعون أنها آثارهم ! ثم يقومون باستخدامها في أبنية يدّعون (تاريخيتها)بهدف : إعطاء الإنطباع بأن تاريخ دولتهم يمتد إلى آلاف السنين.لقد فشل علماء الآثار(رغم كل التنقيب)بمن فيهم علماء إسرائيليون في إيجاد أية آثار يهودية مرتبطة بالرواية الإسرائيلية للتاريخ.إن علماء كثيرين عالميين من بينهم الباحث ماك اليستر أشاروا: إلى أن قرناً كاملاً من التنقيب في فلسطين لم يفض إلا إلى آثار فلسطينية ويجهد اليهود في تزييفها.من بين هؤلاء أيضاً الكاتبة كاتلين كينون في كتابها"علم الآثار في الأرض المقدسة" ,وأبحاث المؤرخ بيتر جيمس الذي نشرها في كتاب"قرون الظلام" ,كذلك توماس تومسون في كتابه"التاريخ المبكر للشعب الإسرائيلي" ,والكاتب غوستاف لوبون في كتابه"تاريخ الحضارات الأولي" ,وأخيراً وليس آخراً شلومو ساند(وهو مؤرخ إسرائيلي)في كتابيه"اختراع الشعب الإسرائيلي"و"اختراع أرض إسرائيل". هذه هي الخلفية الحقيقية لكل عمليات حفر الأنفاق تحت المسجد الأقصى , ولاقتحامات غلاة المستوطين إليه , المتواصلة يوميا تحت سمع ومرأى من قوات الاحتلال وبالتنسيق معها . يطمحون إلى هدم المسجد وبناء "الهيكل الثالث" المزعوم في محله !.

من بين الأضاليل الصهيونية: فإنه وعند تأسيس دولة إسرائيل حاولت الحركة الصهيونية ,تعميم تعبير(الدولة العبرية) كإسم يطلق على الدولة المقامة في فلسطين. هذا لم يكن صدفةً, فله دوافعه التاريخية الممكن إسقاطها على الحاضر في محاولة لتزييف التاريخ, وإجبار كل الآخرين على الاعتراف بوقائع و(حقائق)جديدة ,بعيدة كل البعد عن المصداقية التاريخية. إن الاعتراف بــ(عبرية)إسرائيل يعني إعطاء هذه الدولة صفة مزورّة،فالاعتراف بــ ذلك يضفي "حقيقة"على الأضاليل والأساطير الإسرائيلية في الرواية الصهيونية, لتاريخ فلسطين.نعم يخطئ كتابنا ومثقفونا وصحفيونا من خلال الوقوع بشكل غير مقصود في المطب الصهيوني: بـ وصف الكيان أحيانا كـ"دولة عبرية"!..

إن كلمات(عبرانيون)و(عبرية)وفقاً للعديد من الباحثين القديمين والجديدين منهم: درايفر(أستاذ اللغة العبرية في جامعة أوكسفورد سابقاً) كلوفاني بيتيناتو(منقب وخبير لغات قديم)وغيرهم ,إضافة إلى الاكتشافات الأثرية في مغايرْ ممكنة (إبلا) السامية ... كل ذلك يؤكد بأن "العبرية" كلمة كنعانية قديمة, كانت تطلق على قبائل وأقوام كثيرة, ولا علاقة لليهود بها, لا من قريب أو بعيد ,وأن كلمات "عبري", "عبريت" ,"عبراي" هي كلمات آرامية حاخامو اليهود في وقت لاحق ,كأفضل طريقة يمكن اتباعها لربط تاريخهم بأقدم العصور, ولجعل عصر اليهود متصلاً بأقدم الأزمنة , وبذلك يكون تاريخ فلسطين تاريخاً "يهودياً"!ولهذا فإن الباحثين اليهود يتمسكون بكلمة(العبرية)ومصطلح(العبرانية التوراتية) كقرائن تربط بين اليهود وبعدهم التاريخي في فلسطين(الموسوعة الفلسطينية, الجزء الثالث ,الطبعة الأولى, دمشق ,ص 186),وكاحتمال وحيد لإيجاد الروابط المفقودة بين اليهود في جميع المجالات , ولهذا فإن الحركة الصهيونية عمّقت شعار أحد الرواد الأوائل في الحركة الصهيونية ,وهو آحاد هاعام(آخر يهودي وأول عبري)وجعلته شعاراً أحد شعاراتها الرئيسية .

في هذه المرحلة لم تكتف إسرائيل بــ(عبرية)دولتها وقد كانت محطة عبورلــ(يهودية)إسرائيل , وجعلت من الاعتراف بهذه (اليهودية) شرطاً أساسياً على الفلسطينيين والعرب ,لإنجاز أية تسويات مع الطرفين.بالطبع من حق كل دولة أن تسمي بناءها السياسي كيفما تشاء, ولكن في الحالة الإسرائيلية(وهي حالة استنثائية في التاريخ)حيث جاء مستوطنون مهاجرون من كل بقاع العالم ليحتلوا فلسطين ,ويقتعلون أهلها ,ويرفضون الاعتراف بالحقوق الوطنية لشعبها , ويمعنون في الابتزاز بالاشتراط على عليهم وعلى أمتهم :الاعتراف بهذه(اليهودية), بكل ما يعنيه ذلك من تداعيات حقوقية قانونية , مشرّعة لشعبنا الفلسطيني من الأمم المتحدة , ومخاطر تهجير أهلنا في منطقة 48 , ونسف حق العودة ... وغيرها من تلك التي أوضحناها في مقالة سابقة عمّا تعنيه "يهودية إسرائيل".

بعد الأعتراف بـ "يهودية إسرائيل" سيأتي الطلب الصهيوني للاعتراف بـ "عبريتها"!! الواقع باختصار شديد: أن ثمة فارق بسيط يوجد بين "العبرية " و "اليهودية" فمثلما تقول المصادر السابقة : فإنه لا دخل لليهود بـ"العبرية" لا من قريب أو بعيد . اليهودية ديانة مثل كل الديانات السماوية الأخرى , اتكأت الصهيونية عليها لاختراع مفاهيم "الشعب " , "الأمة" و "القومية " لليهود في محاولة تزوير واضحة للتاريخ , ولتثبيت الأضاليل في المقولات الصهيونية عن " الحق اليهودي " في أرضها , ومن أبرز من تناول الموضوع :روجيه غارودي , إسرائيل شاحاك , شلومو ساند , نورمان فلكنشتاين , سامي ميخائيل . تهدف إسرائيل من تعميم مصطلح "العبرية" ... إلى بعدين, الأول : ديني من خلال التحريفات التي أجراها اليهود على التوراة ,من أجل ملائمة الرواية الدينية الجديدة للهدف السياسي ,لإقامة الدولة في فلسطين . الثاني : سياسي بهدف ربط الأساطير التضليلية الصهيونية, بأقدم العصور .

نود التساؤل : ما الذي يربط بين اليهودي الأمريكي والآخر الإثيوبي؟ وما هي القواسم المشتركة بين فسيفساء المستوطنين المهاجرين إلى إسرائيل ...غير الديانة ؟ تماما مثل الديانة الإسلامية ,التي تربط بين العربي والإندونيسي والإثنان لا يشكلان لا شعبا واحدا ,ولا قومية واحدة, ولا أمة واحدة . في إسرائيل : يهود غربيون، ويهود شرقيون، الروس يعيشون مع بعضهم, وهكذا العراقيون, واليمينون وغيرهم وغيرهم! ثم ما هذه الدولة التي تميز عنصرياً بين الإثنيات والأعراق المختلفة لليهود فيها ؟ فالتمييز العنصري في الكيان الصهيوني قائم ليس فقط ضد الفلسطينيين العرب (رغم أن ذلك يحتل الدرجة الأعلى في سلّم التمييز) , لكن هناك تمييزاً ضد اليهود الشرقيين, واليهود السود(الفالاشا)وغيرهم.

إسرائيل أنشأت ولم تشكل مثل الدول الأخرى في عملية تطور تاريخية طبيعية ,بل جرى إنشاؤها قسراً, دولة احتلالية عنصرية ,فحتى الثقافة الواحدة, مفقودة فيها! فلا صحة إطلاقاً لمقولة(الثقافة)الإسرائيلية الواحدة , وإن جاز إطلاق كلمة(ثقافة)إسرائيلية تجاوزاً بالطبع ,فهي ثقافة العدوان والتدمير وإرهاب الدولة . في الحقيقة تنطبق عليها وصف: أن إسرائيل عبارة عن ثكنة عسكرية, أو عصابة إرهابية, أو جيش له/لها دولة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38382
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72725
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر401067
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47913760