موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

قضية الفلول: عدالة أم انتقام؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تستحق التجربة التونسية في التغيير كل ثناء. لقد بدأت رحلة "الربيع العربي" في تونس سلمية وتمكنت من المحافظة على هذا الطابع. ولكن رغم السجل الذهبي للتغيير التونسي، فإن نتائج الانتخابات التونسية تثير النقاش والانتقاد خاصة بين الذين لا يتسع صدرهم للفلول. وهم يعتبرون "حزب نداء تونس"، من الفلول. أنه حزب التجمع الدستوري باسم جديد. وهم يجدون أن حصول الباجي قائد السبسي، زعيم الحزب على أعلى نسبة من أصوات المقترعين، حدثاً يثير القلق، وأنه نذير بعودة التجمعيين إلى الحكم مما ينبئ بفصل ختامي مظلم للربيع التونسي.

 

هذه المشاعر موجودة أيضاً في الاقطار العربية الأخرى التي ألمت بها تغييرات كبرى، فأطاحت بالنخب الحاكمة السابقة وحولت أفرادها من حكام ومسؤولين إلى مجرد فلول تتحين الفرص للعودة إلى المسرح السياسي إذا أفسح لها المجال. فإذا نجح هؤلاء أو البعض منهم في تحقيق هذه الغاية عبر صناديق الاقتراع، كما فعل "الندائيون" في تونس، تتحول انتقادات مناوئي النداء على حنق شديد يطال كل من اتخذ موقفاً متهاوداً في هذه القضية.

إن قضية الفلول هي واحدة من القضايا العديدة التي نشأت في خضم التغييرات المهمة التي طرأت على المنطقة. وهي مثلها تحتاج إلى معالجة عقلانية، أي تدابير عادلة تعجل ولا تعرقل الاصلاح السياسي والديمقراطي الذي تحتاجه دول الربيع العربي. ومثل هذه السياسة الراشدة تتطلب مراعاة الاعتبارات التالية:

1- خطأ الاعتقاد الشائع القائل بأن الفلول ليسوا أكثر من مجموعة قليلة من الأفراد الذين كانوا يحيطون بالحكام السابقين. وخطأ الرأي القائل بأن إخراج هؤلاء من الحياة العامة وحرمانهم من الحقوق السياسية والمواطنية يكرس مبدأ الثواب والعقاب من دون أن تكون له أية آثار سلبية على المجتمع وعلى الصيرورة الديمقراطية فيه. مقابل ذلك أثبتت الوقائع الملموسة أن تعداد الفلول ومؤيدي الانظمة السابقة ليسوا كما يصح إهماله. هذا ما أثبتته نتائج الانتخابات التي جرت في تونس بالأمس وقبلها الانتخابات الرئاسية التي جرت في مصر بين المرشحين محمد مرسي وأحمد شفيق. هذا ما أثبتته أيضاً دراسة نشرت في كتاب فرانسيس فوكوياما بعنوان "بناء الأوطان" إذ جاء فيها أن نسبة الذين يمكن وصفهم بالفلول في أحد المجتمعات العربية لا تقل عن 8% من مجموع السكان.

2-لا تقتصر أهمية الفلول على حجمهم العددي فحسب، وإنما على الخبرات الادارية والعلمية التي اكتسبوها بحكم صلتهم بالحكم والإدارة والأحزاب الحاكمة في الدول المعنية، وعلى الصلات العملانية الواسعة التي تشملهم وتسمح لهم بالتعاون والقيام بالمجهودات المشتركة وتسيير آلة الدولة بأقل كلفة ممكنة. لذلك اعتبر لاري دياموند الباحث الأمريكي البارز المختص بالانتقال إلى الديمقراطية أن إقصاء هذا النمط من المواطنين بالجملة وعبر السياسات الإقصائية سوف يعرقل بناء الديمقراطية في المجتمعات العربية.

3-إضافة إلى ذلك، وحيث إن أعداد هؤلاء الفلول قد تصل إلى الملايين، خاصة في مجتمع كبير مثل مصر ويضم قطاعاً عاماً واسعاً، فإنه لا بد من التمييز بين أولئك الذين كانوا يتحملون مسؤوليات كبرى في البنيان السياسي للدولة وفي الحزب الوطني الحاكم، من جهة، وبين أولئك الذين كانوا مجرد أعضاء عاديين في الحزب والذين انتسبوا إليه دون التزام كبير بتعليماته واندفاع في تنفيذ سياساته ومساهمة ناشطة في حياته الداخلية وهندسة سياساته ومشاريعه، من جهة أخرى. والتمييز بين الفريقين يعني الامتناع عن معاقبة من كانوا مجرد منتسبين إلى الحزب، والاكتفاء بتطبيق العقوبات بمن يثبت ارتكابه أعمالاً منافية للمبادئ الدستورية وللقوانين المرعية.

4- إن تجنب معالجة قضية الفلول بعقل انتقامي وإعادة تأهيل الاكثرية منهم سياسياً ووطنياً يبعدها عن تحولها إلى شريحة اجتماعية ناقمة ومحبطة. ويحول بينها وبين البحث عن فرص وطرق للرد على من سعى إلى الانتقام منها والإساءة إليها. وكثيراً ما حدث أن انضم هؤلاء إلى أكثر الجماعات تطرفا. فإذا حدث ذلك حقاً وتحول هؤلاء من عاملين في خدمة الدولة والمجتمع، إلى عاملين في خدمة أعداء الدولة، فإن الأذى الذي يلحقونه ببلدهم يكون أكبر من الأذى الذي يتسبب به الأفراد العاديون الذين ينضمون إلى هذه الجماعات. يعود ذلك إلى أنهم يملكون الخبرات والمعارف والصلات التي تسمح لهم وللمنظمات التي يعملون في خدمتها بإلحاق الأذى المضاعف بالدولة التي خدموها آنفاً.

إزاء هذه الاعتبارات، ما هو الموقف الأفضل الذي يمكن أن تتخذه الأحزاب والجماعات السياسية العربية تجاه قضية "الفلول" إياها؟ تعتقد بعض الأحزاب والقيادات السياسية العربية أن الطريقة الأفضل لمعالجة هذه القضية هي عبر قوانين العزل السياسي. هذا ما طالبت به بالفعل جماعات مناهضة لحزب نداء تونس وللتجمع الدستوري من قبله، غير أن البعض رفض هذا المقترح ووقف ضده. واتخذ موقفاً حاسماً على هذا الصعيد عندما قال: إن الدستور والقانون الانتخابي هما الأساس والمحدد للعلاقة مع الجماعات الأخرى، فكل من قبل بهما.. "هو من أبناء الثورة مهما كان ماضيه. فإذا عنده في ماضيه الشخصي مايعاب عليه فهناك المحاكم".

يستحق هذا الرأي التقدير، ويضيء على العقلية التي لعبت دوراً كبيراً في حماية ثورة تونس من المنزلقات والسير بها على طريق التحول السلمي. لا يبدل من هذا التقدير أن نلاحظ بأن المحاكم قد تكون منحازة، وقد تحمي جماعات سياسية من دون حق، وتعاقب آخرين من دون موجب. ولكن الجواب على ذلك هو ليس في التنكيل الجماعي بعشرات بل بمئات الألوف من البشر وإنما في السعي إلى ترسيخ استقلال القضاء وحمايته من تدخل السلطة التنفيذية بكل حزم وعبر كافة الوسائل المشروعة.

 

د. رغيد الصلح

كاتب وباحث في العلاقات الدولية والإقليمية وقضايا الديمقراطية

 

 

شاهد مقالات د. رغيد الصلح

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4280
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع196616
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر663629
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45726017
حاليا يتواجد 3577 زوار  على الموقع