موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

لهيمنة المترددة: ألمانيا وأوروبا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أسمع من أصدقاء تخصصوا في الشأن الأوروبي، وأقرأ لخبراء أوروبيين، أن أوروبا تموج حالياً بمشاهد مستقبلية من صنع أكاديميين وسياسيين، أكثرها لا يدفع إلى التفاؤل ولكن جميعها يرفع ألمانيا إلى مكانة القيادة ويسبغ عليها الفضل والأمل في استقرار القارة وتجاوزها أزماتها الراهنة.

 

لست مندهشاً من هذا الانبهار بألمانيا من جانب خبراء أعرف عنهم الموضوعية والتزامهم التحليل المتزن. أنا نفسي، ولست خبيراً متخصصاً في الشؤون الأوروبية، أكاد أجزم من موقعي كمراقب بأن السلوك السياسي الألماني في الشهور الأخيرة هو الذي منع تدهور الأزمة الأوكرانية نحو أعماق سحيقة من التوتر والعنف، ونحو تهديد جاد للأمن والسلم الدوليين. لم تساير ألمانيا أنصار التشدد من الأمريكيين والبريطانيين وفي الوقت نفسه لم تكشف عن ضعف، يظن كثيرون أنه ناتج عن واقع اعتماد أوروبا على صادرات الغاز الروسية، وواقع اعتماد جانب كبير من الاقتصاد الألماني على التجارة مع روسيا والاستثمارات المتبادلة.

من ناحية أخرى يبدو أن مواقف أنجيلا ميركل في الآونة الأخيرة، سواء في تعاملها مع مشكلات الاندماج الأوروبي والعلاقات بين الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي وتعاملها الشخصي والدبلوماسي مع الرئيس فلاديمير بوتين، كانت كاشفة عن حقيقة أن ألمانيا تعيد التفكير في جدوى الاستمرار في سياسة الامتناع عن تحمل مسؤوليات كبار في النظام الدولي، وسياسات الابتعاد قدر الإمكان عن المشاركة في جهود فرض السلم والأمن بقوة السلاح.

لقد نجحت السياسة الخارجية الألمانية خلال الشهور الأخيرة، في إقناع موسكو بأن برلين قادرة إن شاءت على أن تجعل البراغماتية أساساً ومنهاجاً للعلاقات بين دول أوروبا الشرقية، وأكثرها دول قلقة ومتوترة وخائفة وغير واثقة، وبين روسيا. نجاحها في هذا المسعى لن يحقق المرجو منه إذا لم تخفف القيادة الروسية من دعاياتها وتوجهاتها المغلفة بشعارات قومية. إذ إنه كلما ازداد وهج التشدد القومي وتعددت طموحات روسيا التوسعية نشطت من جديد النزعات القومية في دول أوروبا الشرقية. ولاشك في أن العاقلين في روسيا وخارج روسيا وبالذات في ألمانيا أدرى بمعنى هذا التصعيد المتبادل في التوجهات القومية وخطورته على سلام القارة واستقرارها. من جهتي تابعت باهتمام ردود فعل ألمانيا على التغيرات السياسية الحادثة في بولندا، وبخاصة تولي رئاسة الحكومة ووزارات الخارجية في التعديل الأخير أشخاص معروف عنهم الميل الشديد للواقعية والبراغماتية ورغبتهم في إنهاء عهد من الحكم في بولندا تحكمت فيه الشوفينية البولندية مهددة العلاقات مع روسيا. وقد يكون هذا التغيير السياسي في بولندا ناتجاً عن تأثير غير مباشر أوحت به برلين. أقول هذا وفي ذهني تصريح لمسؤول بولندي جديد جاء فيه أن "روسيا أهم لبولندا من أوكرانيا"،. بمعنى آخر أراد أن يقول إنه لا يجوز تعريض سلامة بولندا للخطر من أجل قضية أوروبية لا تمس بشكل مباشر مصالح بولندا في ضمان استقرار حدودها الإقليمية. أظن أن السياسة الألمانية تجاه القضية الأوكرانية وتجاه مجمل العلاقات مع روسيا حاولت أن توحي لدول أوروبا الشرقية بتبني هذا التوجه "البراغماتي" حرصاً على أمن القارة.

ألمانيا، هي الآن ومن دون شك، اللاعب الأساسي في أوروبا. والفضل في هذا يعود إلى عناصر كثيرة ليس أقلها شأناً جودة أداء النخبة الألمانية الحاكمة، مقابل سوء أداء النخبة الحاكمة في بريطانيا وفرنسا، الشريكين الأهم لألمانيا حتى وقت قريب في قيادة أوروبا. نجد بريطانيا حالياً تفكر في إبطاء عملية الاندماج الأوروبي بل وتهدد بالخروج من الاتحاد، الأمر الذي إن تحقق أو لم يتحقق فقد أعطى ألمانيا بمجرد إعلانها لحق في أن تقرر ما شاء لها أن تقرر في شأن مستقبل أوروبا منفردة. أما فرنسا فحالها الاقتصادي والسياسي يسابق الزمن للالتحاق بحال إيطاليا وإسبانيا وربما اليونان، ففي كل هذه الدول اتسعت الفجوة بين الجماهير والنخب السياسية إلى حد دفع إلى سطح الحياة السياسية بتيارات جديدة تدعو إلى "إسقاط النظام"، هناك الجبهة الوطنية في فرنسا، و"حزب سيريزا" في اليونان و"حركة النجوم الخمسة في إيطاليا"، وحزب بامكاننا Podemos في إسبانيا.

سبب آخر لاستحقاق ألمانيا مكانة القيادة الأوروبية، هو نجاحها في تأكيد استقلال سياستها الخارجية عن الضغوط والمواقف الأمريكية، ولكن من دون الإساءة إلى مكانة أمريكا كقائد للعالم الغربي. لم تخضع ألمانيا "الميركلية" لإرادة أمريكا خلال مرحلة الأزمة الاقتصادية الحالية، استمرت تفرض التقشف في ألمانيا كما على دول أخرى في القارة رغم رفض إدارة أوباما الشديد لهذه السياسة. كذلك لم تخضع للتصعيد الذي سعت إليه الولايات المتحدة في المواجهة مع روسيا حول أوكرانيا، وفضلت التعامل مع روسيا على خلفية خبرة الدولتين التاريخية وخوفهما المشترك من ارتكاب أخطاء دفعتا ثمنها غالياً.

ومن الأسباب أيضاً، أن ألمانيا لم تحاول في أي يوم منذ توحدها أن تكون لها قواعد أو تحالفات سياسية خارج القارة الأوروبية. لم تشتت طموحاتها وآمالها ومصادر قوتها. عرفت النخبة الحاكمة الألمانية أن مستقبل ألمانيا مرتبط بمستقبل أوروبا. أوروبا لها الأولوية، بل هي كل شيء كمصدر من مصادر قوة ألمانيا، ولذلك فهي لا تسعى لنفوذ طاغ في الشرق الأوسط أو في إفريقيا أو حتى في آسيا وأمريكا اللاتينية.

زار أحد كبار المحللين السياسيين الأمريكيين أوروبا وآسيا خلال الشهرين الماضيين، وبين ملاحظاته العديدة الجيدة توقفت أمام عبارة يقول فيها إنه اكتشف أن الآسيويين والأوروبيين لا يتطلعون إلى أمريكا كالعهد بهم قبل سنوات. الآسيويون الآن يتطلعون إلى الصين بينما يتطلع الأوروبيون إلى ألمانيا، ولعلها إحدى علامات عصر ما بعد العولمة حيث عادت الدول تفضل "القريب" وأن كان أقل قوة وثراء على "البعيد" وأن كان أعظم قوة وأوفر ثراء. عادت أيضاً "البراغماتية" غير المفرطة تهيمن على أساليب صنع السياسة واتخاذ القرار بعد أن كانت الإيديولوجية، قومية كانت أم دينية أم إمبريالية، هي المهيمنة. اعتراضي على إطلاق هذا الرأي نابع من قراءتي للسياسات الخارجية لدول أخرى كثيرة منها الصين واليابان وروسيا، ففيها جميعاً لا تزال "القومية" تلعب دوراً لا يزال أساسياً.

عقل ألمانيا وقلبها في أوروبا، ولكنها غير غافلة عن آسيا وما يمكن أن تفعله الصين فيها وبها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29986
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145208
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر634421
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49289884
حاليا يتواجد 3924 زوار  على الموقع