موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

28 نوفمبر وما حوله

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أنصاف الحقائق لا تساعد علي فهم ما يجري حولنا ولا تؤسس لمستقبل طال انتظار حسم خياراته.

في النصف الأول من الحقيقة فإن التلويح بالسلاح ورفع المصاحف والرايات السوداء في جمعة (28) نوفمبر لا يحمل بذاته تهديدا أو شبهة تهديد للدولة ونظامها الجديد.

 

الجماعة تقوضت قوتها التنظيمية في الحشد والتعبئة تحت الضربات الأمنية إلي حدود يصعب معها أن تمثل تحديا جديا والهتاف لـ«داعش» في تجمعات تنتسب إليها تنزع عن تظاهراتها أية قيمة سياسية وأخلاقية.

الهتاف بنصه وروحه يثبت اتهامات التوغل في الإرهاب وترويع المواطنين العاديين بحق الجماعة ويشطب أية مظلوميات تتحدث بها.

بالمعني الحرفي فهو عمل إرهابي وبالمعني السياسي ففيه نزوع اليائسين إلي الانتقام.

«تدعش» التظاهرات لا يوفر تعاطفا من أحد في مصر أو من خارجها علي حد سواء.

إنه حكم نهائي بالفشل أيا كانت مستويات العنف في (28) نوفمبر.

هناك احتمالان أولهما أن يشهد هذا اليوم معدلا مرتفعا من العنف يستهدف مؤسسات الدولة وتجمعات المواطنين وأن تفضي المواجهات المسلحة إلي سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

وثانيهما أن يمر بصورة شبه عادية كأية تظاهرات محدودة أو أعمال عنف في المستويات المعتادة.

في الأول خشية مبطنة من الدخول في النفق الداعشي، وهذا مستبعد بالنظر إلي قوة المؤسسة العسكرية والأجهزة الأمنية التي أخذت في التعافي.

في الثاني رهان علي أن أية أخطار محتملة تظل في حدود المناكفات السياسية والمسلحة التي يمكن التعايش معها لبعض الوقت قبل التخلص من صداعها، وهذا أقرب إلي حقائق القوة لكنه يفتقد إلي رؤية مقنعة تضمن التماسك الداخلي دون اهتزاز كبير.

في مدي التماسك والأخطار التي تحيط به يتبدي النصف الثاني من الحقيقة.

لا نحن ندرك إلي أين نحن ذاهبون ولا التماسك قضية مفروغ منها.

أن يتجاوز القلق في بنية السلطة ما هو طبيعي من إجراءات حازمة تضمن سلامة المؤسسات العامة وحياة المواطنين إلي ما هو منفلت من تصريحات عن إطلاق الرصاص الحي فإننا أمام أزمة حقيقية.

الفارق جوهري بين الحزم والهوس وبين القوة والانفلات.

واجب أية دولة تثق في نفسها أن تتعقب مصادر النيران بكل قوة دون أن تتغول علي القانون، أن تطمئن الناس دون أن تبالغ في مستويات الخطر.

المواجهة انتهت قبل أن تبدأ، فلا فرصة لأية جماعة في أن تخترق المعادلات السياسية أو أن تمثل تهديدا لأي نظام ما لم تتمتع بنفوذ سياسي وأخلاقي في الشارع.

هذا ما تفتقده جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها بفداحة فلا غطاء شعبي يؤيد ويؤازر وفجوة كراهيتها اتسعت بصورة يصعب ترميمها في أي مدي منظور.

الأكثر إثارة أن كراهية الجماعة أوسع من أن تنسب إلي مستويات الرضا العام عن السياسات الحالية.

خسرت الجماعة كل ادعاء بالسلمية وكل انتساب للديمقراطية وكل فرصة لإعادة الدمج في الحياة السياسية وكل رهان علي استعادة ثقة شعبها.

الثمن مستحق للذين يلجأون للعنف والإرهاب ويستخدمون المقدس الديني لإثارة الفتن برفع المصاحف بجوار رايات «داعش» السوداء.

غير أن ذلك كله لا يبرر أن تستباح الدماء بغير ذنب أو أن يسمح لبعض المحسوبين علي الدولة بإطلاق عبارات تسيء لكل معني قانوني وحضاري في هذا البلد.

الدول تواجه بحزم لكن وفق القانون الذي يخولها صلاحيات واسعة في الحرب مع الإرهاب، حتي الإجراءات الاستثنائية إن اقتضتها الظروف ينظمها الدستور والقانون، أما الكلام الغوغائي عن إطلاق الرصاص الحي بلا قانون يلزم وقواعد تضبط استخدام القوة ففيه إهدار للحق في الحياة لمواطنين لا ذنب لهم إلا أن يكونوا تواجدوا بالصدفة في مواقع الأحداث.

الكلام نفسه لا يعبر عن أية ثقة حقيقية ويسيء إلي صورة البلد في العالم.

لماذا تغيب الثقة حيث يجب أن تحضر وتتقوض الصورة حيث يجب أن تقوي؟

الإجابة يلخصها ارتفاع معدلات القلق العام علي صورة المستقبل.

وهذه قضية أخطر مما قد يحدث في (28) نوفمبر، فهو يوم جديد يمضي شأن غيره من الأيام التي توالت بعد (30) يونيو لكن ما حوله سوف يتواصل أثره ويسحب من رصيد الشرعية.

لا «داعش» ولا الجماعة، لا «فتنة المصاحف» ولا الرايات السوداء، مصادر الخطر الحقيقية.

يظل ما تمثله في حدود لا تتعداها بينما الاضطراب السياسي محتمل لأسباب أخري.

الصراخ الإعلامي إشارة إلي الأزمة لكنه ليس صلبها.

الديمقراطية مبادئ وقواعد وفي الصمت الرسمي علي الانتهاكات الأخلاقية الفاحشة مشروع انقضاض علي أية حرية منصوص عليها في الدستور وعلي الشرعية الدستورية نفسها.

في الانتهاكات مشروع إرهاب لكل صوت يحاور ويناقش ويمارس حقه الدستوري في التعبير عن رأيه ومشروع انقضاض علي أثمن ما أسفرت عنه ثورة يناير من تطلع لبناء نظام سياسي جديد تستحقه مصر ودفعت ثمنا باهظا من أجله.

بلغت الانتهاكات ذروتها في حالة الفنان «خالد أبوالنجا» بسبب رأي سياسي أبداه، وأيا كان رأيه فهو من حقه الدستوري والإنساني، ومعني انتهاك كرامته الإنسانية دون ردع من قانون أو سلطة أن الحريات تضيق والأفواه تكمم، وهذه أسوأ رسالة تصدر عن مصر قبل سفر رئيسها إلي باريس وروما.

صلب الأزمة أن الماضي يطل برأسه من جديد مدعوما من «رأسمالية مبارك» وإعلامها وبعض المتنفذين في الأمن بطلب الانتقام من «يناير» دون أن يكون هناك حسم للخيارات الكبرى أو رؤية تلهم التغيير وتقود إلي المستقبل.

في العودة إلي الماضي مشروع اضطراب سياسي يقوض أية شرعية ويفتح المجال واسعا أمام المجهول.

في الإفراج الأمني عن الموقوفين في تظاهرات شارع «محمد محمود» الأخيرة اعتراف بأنه قانون يصعب تطبيقه واحترامه لكن دون أن تكون هناك بوادر معلنة لحسم ما يتوجب حسمه.

علي هذا النحو فلا شيء آخر يحسم مهما توافرت أسبابه وضروراته، وهو ما أفضي إلي تآكل الشعبية وانخفاض معدلات الرضا العام.

وهذا مشروع تصدعات أخطر في أثرها من الإرهاب وضرباته.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21305
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع75885
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر567441
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45629829
حاليا يتواجد 2831 زوار  على الموقع