موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ميناء العطر وثورة المظلات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

على الرغم من سوء الأحوال الجوية والأمطار الهائلة ظلّت أعداد متظاهري هونغ كونغ تتزايد، في مشهد سينمائي مثير، وهم يحملون المظلات الملونة. حصل ذلك عشية العيد الوطني للصين التي أطلق عليها ماوتسي تونغ الزعيم الشيوعي الشهير "الصين الشعبية" في عام 1949 بعد انتصار ثورتها.

 

السلطة المحلية عجزت عن احتواء الحراك المظلّي الذي يقوده الطلبة، كما عجزت عن تخويف سكان الجزيرة بأن هذا الحراك سيؤثر على المركز المالي المرموق الذي تحتله هونغ كونغ عالمياً، وكان الحراك قد طالب رئيس السلطة التنفيذية بالتنحي، وإلى مقاطعة العيد الوطني والإصرار على إبعاد هيمنة بكين على البرامج التربوية والتعليمية، ولكن هذه الأهداف المطلبية تقف وراءها نزعة استقلالية لا تريد الاندماج بالصين وخسارة أجواء الحرية والليبرالية التي تتمتع بها هونغ كونغ.

بكين من جهتها حاولت اعتبار ما يحدث في هونغ كونغ، شأن صيني داخلي بحت، ولا علاقة لأي جهة خارجية به، في محاولة للغمز من مواقف الدول الغربية، ولاسيّما الولايات المتحدة التي أعلنت تأييدها للمطالب الاحتجاجية، ولكن الصين تنسى مجدداً أن قضية حقوق الإنسان، أصبحت قاعدة من قواعد القانون الدولي، ولها صفة علوية على بقية القواعد الأخرى، الأمر الذي يحتاج إلى أخذه بنظر الاعتبار دون مغالاة أو تطرّف في الادعاء بأن ما يحصل في الصين لا يعني الغير، فبكين وواشنطن ولندن وباريس وبروكسل، مثلها مثل موسكو وطهران وصنعاء وبغداد ودمشق وبيروت، كل ما يحدث فيها إنما هو شأن كوني مشترك، بقدر كونه تعبيراً عن واقع محلي.

صحيح إن القوى المتنفذة والمتسيّدة في العلاقات الدولية تحاول تكييف القوانين والقواعد الدولية لصالحها بحكم قوتها الاقتصادية والعسكرية والتكنولوجية والعلمية والثقافية، وبحكم أنظمة الحكم فيها، الأمر الذي يضع البلدان النامية جميعها في خانة الاستهداف. وإذا كانت الصين لا تصرّح بأنها دولة عظمى وتزعم باستمرار أنها "دولة نامية"، على الرغم من عضويتها في مجلس الأمن الدولي والقوة المالية والاقتصادية الهائلة واحتياطيها من العملة والموارد الطبيعية التي تمتلكها وتقدمها التكنولوجي والعلمي وقوتها العسكرية، وهو ما تلمّسه الكاتب لدى حواره مع المعهد الصيني للدراسات الدولية في بكين خلال زيارته مع وفد منتدى الفكر العربي، والسبب أن الصين لا تريد أن تأخذ على عاتقها أو تلزم نفسها بما تقتضيه استحقاقات ومتطلبات الدولة العظمى، ناهيكم عن أن تجربة الاتحاد السوفييتي أمامها ولا تريد تكرارها، على الرغم من خفوت اللون الأيديولوجي.

الصين لا تريد لأحد التدخل في مسألة الاحتجاج الشعبي الذي شهدته هونغ كونغ مؤخراً، ولديها حساسية شديدة من ذلك، وسبق لها أن اتخذت مواقف حادة بشأن مسألة مسلمي الإيغور في مقاطعة شينجيانغ أو بخصوص بوذيي التيبت أو كاثوليك شنغهاي، وإذا استوجب الأمر فقد لا تبالي باستخدام القوة لإخضاع محتجي هونغ كونغ، وهذا ما كان يخشاه بعضهم، لأن تجربة ساحة تيان آن مين في عام 1989 لا تزال في الذاكرة العالمية، مثلما هي طرّية في الذاكرة المحلية.

لقد واجهت الصين تحدّيات كبيرة بخصوص الانتقال الهونغ كونغي إليها، لاسيّما أن هونغ كونغ التي خضعت للإدارة البريطانية طيلة 99 عاماً كانت تتمتع بنظام ليبرالي في حين أن الذي يحكم بكين على الرغم من الانفتاح في السنوات الأخيرة هو نظام شمولي لا تزال أسنانه قوية وحادة، وهو مستعد لقضم هونغ كونغ إن لم تخضع لما يريده لها.

وقد اضطرّت بكين إلى اتباع أساليب مرنة مع هونغ كونغ قياساً ببقية أجزاء الصين، لاعتبارات تاريخية ولكي يتم تقريبها تدريجياً للانضواء تحت لواء الصين الشيوعية، وهكذا ظلّت هونغ كونغ بمثابة دولة شبه مستقلة أو تتمتع بشيء من الاستقلال الذاتي. وكان يفترض أن يستمر الوضع حسب الاتفاق البريطاني- الصيني الذي حصل في عام 1997 للانتقال السلس لهونغ كونغ إلى الصين لمدة خمسة عقود من الزمان، أي حتى عام ،2047 لكن بعض السياسيين خشوا من ذلك وعملوا لتحقيق استقلال ناجز قبل أن يحين الموعد المقرر، حيث تم تحديد عام 2017 موعداً للانتخابات الرئاسية على طريق الاستقلال.

وإذا كان الغرب ولاسيّما الولايات المتحدة قد أيّدت المتظاهرين وندّدت بشدة بإجراءات الحكومة الصينية، فإن الأمر خلق حساسية داخلية شديدة لاتهام بعض أجزاء المعارضة بموالاة الغرب،وهو ذاته ما حصل في أوكرانيا، التي انغمست في احترابات لم تشف منها، لاسيما بعد قضم روسيا شبه جزيرة القرم، واستمرار الاتهامات الروسية لأوكرانيا بالولاء للغرب.

الخشية هي من البيئة الحاضنة للقوات الأمريكية التي قد تتفاعل مع قوات كورية جنوبية ويابانية وفلبينية وغيرها، ولكن هذه البلدان لا تحبّذ أي صدام مع الصين، وإنْ كان الجميع لا يؤيد فرض الصين هيمنتها على هونغ كونغ. وتدرك هونغ كونغ قيمتها وقوتها الاقتصادية ولا تريد لنفسها أن تكون بقرة حلوب تضخّ الأموال في شرايين الدولة الصينية دون أي مقابل يذكر، لكن أحلام الصين وطموحاتها كبيرة، وخصوصاً بعد استعادة ماكاو، وتريد الآن إدماج هونغ كونغ، خصوصاً وهي ترى في نفسها بوابة كوريا الشمالية عالمياً.

وإذا كانت الصين قد قضت على انتفاضات وحركات تمرّد لمسلمين وبوذيين فإن خروج هونغ كونغ اليوم لا يؤدي إلى خسارة اقتصادية للصين فحسب، بل يضعف من هيبتها في القارة الآسيوية وعلى المستوى الكوني، خصوصاً وهي التي استمرت بنعومة تتوغل في العديد من المجالات الحساسة، بما فيها إلى واشنطن عبر إمبراطورية اقتصادية واسعة وطموحات غير تقليدية.

ولعلّ الصراع بين النزعة الاستقلالية والنزعة التوحيدية سيستمر وقد يأخذ منحىً جديداً بعد الأحداث الأخيرة، خصوصاً وأن هناك نخبة سياسية واجتماعية ازدادت قوة بتلاحمها مع أوساط اليسار وهي تحتل مواقع مهمة في الإدارة، وتميل إلى "الوطن الأم" وبالتالي فهي لا تريد إقرار الاقتراع العام دون "قيود" من جانب بكين، التي تشترط تعيين المرشحين المقبولين لخوضه أو إذا كان الأمر عكس ذلك، فلا بدّ من إلغائه، أي إنها تريد النتيجة سلفاً وهذا يعني الإبقاء على ما هو قائم وانتخاب رئيس السلطة التنفيذية عن طريق الناخبين الكبار الذين يعتبرون في غالبيتهم الساحقة ممالئين للصين.

لعلّ ثورة المظلاّت هي أحد مآزق الصين الجديدة، فهي لا تستطيع أن تتخلى عن هونغ كونغ وتخشى حدوث فوضى، وفي الوقت نفسه ليس بوسعها إعادتها إلى الحظيرة باستخدام أسلوب تيان آن مين، حيث أغرقت الساحة بدماء المئات من الصينيين المحتجين عام 1989.

ويظل "ميناء العطر" وهو ترجمة لكلمة هونغ كونغ، تتنازعه عوامل عديدة منها حلم بعض مواطني هونغ كونغ بالوحدة مع الصين ولكن بنظامين مختلفين، كما يتم التعبير عنه، أو باستقلال ذاتي يحفظ لهونغ كونغ خصوصيتها وهويتها الفرعية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12222
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع12222
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر756303
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45818691
حاليا يتواجد 3575 زوار  على الموقع