موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عودة البورقيبية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن أفصحت الانتخابات التشريعية في تونس عن شيء ذي بال، فقد أفصحت عن حقيقة كاد الكثيرون أن يذهلوا عنها منذ ربع قرن مضى: استمرار الفكرة البورقيبية فكرة سياسية رئيسية في المجتمع الوطني التونسي،

على الرغم من كل ما كيل لها من ضربات من هذا الموقع الخصم ومن ذاك: من اليمين واليسار ومن داخل المؤسسة البورقيبية نفسها. كاريزما الحبيب بورقيبة مازالت تخيم في المتخيل الجماعي التونسي: لدى النخب، الطبقة الوسطى، النساء، والجمهور الاجتماعي الأعرض، وتقدم للسياسيين مادة للاستلهام، ورصيداً للاستثمار أو للبناء عليه. وليس فوز "نداء تونس" الساحق إلا واحداً من قرائن عدة على أن الذخيرة البورقيبية ذخيرة سياسية حية، قابلة للاستخدام، وأن من حاولوا دفن البورقيبية وميراثها الوطني التحديثي كانوا يجربون صعباً في حكم المستحيل التاريخي، بل كانوا - فحسب- يدفنون رؤوسهم في الرمال.

 

لم يكن البورقيبيون هم أولئك الذين خرجوا من السلطة في 14 يناير 2011، كما يدعي خصومهم من أهل اليمين وأهل اليسار، إنما البورقيبيون من أخرجوا من السلطة كرها في السابع من نوفمبر من العام 1987، وهم أنفسهم من يعودون إليها اليوم بعد سبعة وعشرين عاماً من الانقلاب عليهم باسم البورقيبية نفسها! (وهل يملك الانقلابيون من شرعية أخرى غير الشرعية الوطنية البورقيبية؟). وصلوا إلى السلطة في تونس مرتين ومن طريقين: بعد الاستقلال - في منتصف الخمسينات - محمولين على حوامل الشرعية الوطنية كقادة لحركة التحرر الوطني، وبعد ثورة 14 يناير 2011، ممتطين صهوة الشرعية الديمقراطية. الذين حكموا باسمهم بين بداية نوفمبر 1987 ومنتصف ديسمبر 2010، هم منهم براء براءة الناصرية من الساداتية التي حكمت باسمها، فهم كانوا ضحية سلطة 7 نوفمبر، كما خصومهم من "النهضة" واليسار ضحاياها، وثورة 14 يناير لم تحرر التونسيين من عهد ديكتاتوري بغيض فحسب، بل حررت البورقيبيين أيضاً من نظام زور الفكرة الوطنية التحديثية البورقيبية وابتذلها.

الذين يعالنون حزب "نداء تونس" العداء الجهير، ويتهمونه بكونه تجمعاً لرموز "العهد البائد"، يقولون ما يقولونه في حق الحزب لأنهم أدرى من غيرهم بما يعنيه الرأسمال البورقيبي في السياسة الوطنية، وأدرى بما يعنيه استثماره واستثمار رصيده من المكتسبات المدنية من طرف تلامذة المدرسة البورقيبية. وهم - إلى ذلك- يتلاعبون في تعريفها حين ينسبون نظام بن علي إليها. والأهم من ذلك لأن عودة البورقيبية السياسية إلى الحياة الوطنية تزعجهم بمقدار ما تقيد طموحاتهم في السطو على التمثيل الشعبي وعلى المؤسسات واحتكار السياسة والسلطة. وهم قد جربوا حلاوة طعم الانفراد بالتمثيل والمؤسسات حين لم يسع البورقيبيين أن يشاركوا في انتخابات المجلس التأسيسي، قبل ثلاثة أعوام، فكانوا طلقاء من كل قيد ومنافسة، وخلا لهم الجو لممارسة الاستيلاء المنظم باسم الشرعية الشعبية.

صور كثيرون، في تونس وخارجها، ما جرى في الانتخابات التشريعية بأنه انتصار سياسي للعلمانيين على الإسلاميين. هذا حكم عام يصح من دون تدقيق. حين نتقرأه بدقه، نلاحظ أن عبارة العلمانيين فيه مصروفة لأداء وظيفة سياسية محددة، هي الايحاء بأن المعركة كانت بين فريقين ثقافيين- سياسيين: إسلامي وعلماني، وأن الهدف فيها كان، من جهة غير الإسلاميين، إلحاق الهزيمة السياسية بالأخيرين الذين انفردوا بالسلطة واستأثروا بها لثلاث سنوات خلت. والحقيقة ليست كذلك من وجوه ثلاثة: أولها أن المعركة سياسية وليست ثقافية، وهي جرت بين برامج سياسية- اجتماعية لا بين نصوص وأفكار، وثانيها أن العلمانيين الرابحين فيها هم - بالتعريف والحصر- الدستوريون البورقيبيون (حزب "نداء تونس") لا غيرهم الذين خسروا فيها شر خسران، وثالثها أن "حزب حركة النهضة" - الخاسر أمام البورقيبيين- منتصر على خصومه العلمانيين الآخرين، من يسار وليبراليين وقوميين، فلقد حصل على أكثر مما حصلوا عليه جميعاً من مقاعد البرلمان. لذلك لا معنى لأن تتباهى الصلعاء بشعر عمتها، إذا كان الإسلاميون قد سقطوا في امتحان المنافسة السياسية على التمثيل الشعبي، فالبورقيبية السياسية وحدها كانت تستطيع إلحاق الخسارة بهم. ولعلها كانت تستطيع ذلك حتى قبل ثلاثة أعوام: حين أجريت انتخابات المجلس التأسيسي وأبعدوا - ظلماً- بقرار حل حزب لم يكن أعضاؤه جميعاً من أزلام بن علي.

لكن "النهضة" ليست وحدها من أطاحت بها نتائج الانتخابات التشريعية والصعود المتجدد للبورقيبية السياسية. إن شئنا الدقة إن خسارتها أهون ألف مرة من الهزيمة النكراء التي تلقاها حليفاها في "الترويكا" الحاكمة، يكفي أن حزبي رئيس المجلس التأسيسي و"رئيس الجمهورية" في ذيل قوائم الأحزاب التي ستكون في البرلمان، وقد كانا الثاني والثالث في الانتخابات التأسيسية. الحزبان علمانيان، لكن الأود لم يسد نهضوياً هذه المرة.

ليس هذا النص مديحاً في البورقيبية، وإنما هو اعتراف بحقائق الاجتماع السياسي التونسي كما أفصحت عنها اتجاهات الرأي العام، وأظهر تلك الحقائق جميعاً أن المجتمع السياسي التونسي لم ينجب - حتى الآن- إيديولوجيا سياسية تتجاوز البورقيبية وتلغي تأثيرها ودورها.

الإيديولوجيا السياسية الوحيدة التي أنتجها، في وجه المشروع التحديثي البورقيبي، هي الإيديولوجيا السياسية الإسلامية، وهذه - في ما نزعم- لا تقترح على المجتمع والدولة في تونس أفقاً سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً برحابة الأفق الذي فتحته البورقيبية للبلاد، منذ نيلها الاستقلال السياسي، حتى لا نقول إنها تقترح عليها عودة إلى ما وراء العهد البورقيبي، وتصفية للمعظم من مكتسباته.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14157
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع222895
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر714451
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45776839
حاليا يتواجد 3611 زوار  على الموقع