موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عودة البورقيبية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن أفصحت الانتخابات التشريعية في تونس عن شيء ذي بال، فقد أفصحت عن حقيقة كاد الكثيرون أن يذهلوا عنها منذ ربع قرن مضى: استمرار الفكرة البورقيبية فكرة سياسية رئيسية في المجتمع الوطني التونسي،

على الرغم من كل ما كيل لها من ضربات من هذا الموقع الخصم ومن ذاك: من اليمين واليسار ومن داخل المؤسسة البورقيبية نفسها. كاريزما الحبيب بورقيبة مازالت تخيم في المتخيل الجماعي التونسي: لدى النخب، الطبقة الوسطى، النساء، والجمهور الاجتماعي الأعرض، وتقدم للسياسيين مادة للاستلهام، ورصيداً للاستثمار أو للبناء عليه. وليس فوز "نداء تونس" الساحق إلا واحداً من قرائن عدة على أن الذخيرة البورقيبية ذخيرة سياسية حية، قابلة للاستخدام، وأن من حاولوا دفن البورقيبية وميراثها الوطني التحديثي كانوا يجربون صعباً في حكم المستحيل التاريخي، بل كانوا - فحسب- يدفنون رؤوسهم في الرمال.

 

لم يكن البورقيبيون هم أولئك الذين خرجوا من السلطة في 14 يناير 2011، كما يدعي خصومهم من أهل اليمين وأهل اليسار، إنما البورقيبيون من أخرجوا من السلطة كرها في السابع من نوفمبر من العام 1987، وهم أنفسهم من يعودون إليها اليوم بعد سبعة وعشرين عاماً من الانقلاب عليهم باسم البورقيبية نفسها! (وهل يملك الانقلابيون من شرعية أخرى غير الشرعية الوطنية البورقيبية؟). وصلوا إلى السلطة في تونس مرتين ومن طريقين: بعد الاستقلال - في منتصف الخمسينات - محمولين على حوامل الشرعية الوطنية كقادة لحركة التحرر الوطني، وبعد ثورة 14 يناير 2011، ممتطين صهوة الشرعية الديمقراطية. الذين حكموا باسمهم بين بداية نوفمبر 1987 ومنتصف ديسمبر 2010، هم منهم براء براءة الناصرية من الساداتية التي حكمت باسمها، فهم كانوا ضحية سلطة 7 نوفمبر، كما خصومهم من "النهضة" واليسار ضحاياها، وثورة 14 يناير لم تحرر التونسيين من عهد ديكتاتوري بغيض فحسب، بل حررت البورقيبيين أيضاً من نظام زور الفكرة الوطنية التحديثية البورقيبية وابتذلها.

الذين يعالنون حزب "نداء تونس" العداء الجهير، ويتهمونه بكونه تجمعاً لرموز "العهد البائد"، يقولون ما يقولونه في حق الحزب لأنهم أدرى من غيرهم بما يعنيه الرأسمال البورقيبي في السياسة الوطنية، وأدرى بما يعنيه استثماره واستثمار رصيده من المكتسبات المدنية من طرف تلامذة المدرسة البورقيبية. وهم - إلى ذلك- يتلاعبون في تعريفها حين ينسبون نظام بن علي إليها. والأهم من ذلك لأن عودة البورقيبية السياسية إلى الحياة الوطنية تزعجهم بمقدار ما تقيد طموحاتهم في السطو على التمثيل الشعبي وعلى المؤسسات واحتكار السياسة والسلطة. وهم قد جربوا حلاوة طعم الانفراد بالتمثيل والمؤسسات حين لم يسع البورقيبيين أن يشاركوا في انتخابات المجلس التأسيسي، قبل ثلاثة أعوام، فكانوا طلقاء من كل قيد ومنافسة، وخلا لهم الجو لممارسة الاستيلاء المنظم باسم الشرعية الشعبية.

صور كثيرون، في تونس وخارجها، ما جرى في الانتخابات التشريعية بأنه انتصار سياسي للعلمانيين على الإسلاميين. هذا حكم عام يصح من دون تدقيق. حين نتقرأه بدقه، نلاحظ أن عبارة العلمانيين فيه مصروفة لأداء وظيفة سياسية محددة، هي الايحاء بأن المعركة كانت بين فريقين ثقافيين- سياسيين: إسلامي وعلماني، وأن الهدف فيها كان، من جهة غير الإسلاميين، إلحاق الهزيمة السياسية بالأخيرين الذين انفردوا بالسلطة واستأثروا بها لثلاث سنوات خلت. والحقيقة ليست كذلك من وجوه ثلاثة: أولها أن المعركة سياسية وليست ثقافية، وهي جرت بين برامج سياسية- اجتماعية لا بين نصوص وأفكار، وثانيها أن العلمانيين الرابحين فيها هم - بالتعريف والحصر- الدستوريون البورقيبيون (حزب "نداء تونس") لا غيرهم الذين خسروا فيها شر خسران، وثالثها أن "حزب حركة النهضة" - الخاسر أمام البورقيبيين- منتصر على خصومه العلمانيين الآخرين، من يسار وليبراليين وقوميين، فلقد حصل على أكثر مما حصلوا عليه جميعاً من مقاعد البرلمان. لذلك لا معنى لأن تتباهى الصلعاء بشعر عمتها، إذا كان الإسلاميون قد سقطوا في امتحان المنافسة السياسية على التمثيل الشعبي، فالبورقيبية السياسية وحدها كانت تستطيع إلحاق الخسارة بهم. ولعلها كانت تستطيع ذلك حتى قبل ثلاثة أعوام: حين أجريت انتخابات المجلس التأسيسي وأبعدوا - ظلماً- بقرار حل حزب لم يكن أعضاؤه جميعاً من أزلام بن علي.

لكن "النهضة" ليست وحدها من أطاحت بها نتائج الانتخابات التشريعية والصعود المتجدد للبورقيبية السياسية. إن شئنا الدقة إن خسارتها أهون ألف مرة من الهزيمة النكراء التي تلقاها حليفاها في "الترويكا" الحاكمة، يكفي أن حزبي رئيس المجلس التأسيسي و"رئيس الجمهورية" في ذيل قوائم الأحزاب التي ستكون في البرلمان، وقد كانا الثاني والثالث في الانتخابات التأسيسية. الحزبان علمانيان، لكن الأود لم يسد نهضوياً هذه المرة.

ليس هذا النص مديحاً في البورقيبية، وإنما هو اعتراف بحقائق الاجتماع السياسي التونسي كما أفصحت عنها اتجاهات الرأي العام، وأظهر تلك الحقائق جميعاً أن المجتمع السياسي التونسي لم ينجب - حتى الآن- إيديولوجيا سياسية تتجاوز البورقيبية وتلغي تأثيرها ودورها.

الإيديولوجيا السياسية الوحيدة التي أنتجها، في وجه المشروع التحديثي البورقيبي، هي الإيديولوجيا السياسية الإسلامية، وهذه - في ما نزعم- لا تقترح على المجتمع والدولة في تونس أفقاً سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً برحابة الأفق الذي فتحته البورقيبية للبلاد، منذ نيلها الاستقلال السياسي، حتى لا نقول إنها تقترح عليها عودة إلى ما وراء العهد البورقيبي، وتصفية للمعظم من مكتسباته.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23128
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52595
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر751224
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54763240
حاليا يتواجد 3159 زوار  على الموقع