موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

عودة البورقيبية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن أفصحت الانتخابات التشريعية في تونس عن شيء ذي بال، فقد أفصحت عن حقيقة كاد الكثيرون أن يذهلوا عنها منذ ربع قرن مضى: استمرار الفكرة البورقيبية فكرة سياسية رئيسية في المجتمع الوطني التونسي،

على الرغم من كل ما كيل لها من ضربات من هذا الموقع الخصم ومن ذاك: من اليمين واليسار ومن داخل المؤسسة البورقيبية نفسها. كاريزما الحبيب بورقيبة مازالت تخيم في المتخيل الجماعي التونسي: لدى النخب، الطبقة الوسطى، النساء، والجمهور الاجتماعي الأعرض، وتقدم للسياسيين مادة للاستلهام، ورصيداً للاستثمار أو للبناء عليه. وليس فوز "نداء تونس" الساحق إلا واحداً من قرائن عدة على أن الذخيرة البورقيبية ذخيرة سياسية حية، قابلة للاستخدام، وأن من حاولوا دفن البورقيبية وميراثها الوطني التحديثي كانوا يجربون صعباً في حكم المستحيل التاريخي، بل كانوا - فحسب- يدفنون رؤوسهم في الرمال.

 

لم يكن البورقيبيون هم أولئك الذين خرجوا من السلطة في 14 يناير 2011، كما يدعي خصومهم من أهل اليمين وأهل اليسار، إنما البورقيبيون من أخرجوا من السلطة كرها في السابع من نوفمبر من العام 1987، وهم أنفسهم من يعودون إليها اليوم بعد سبعة وعشرين عاماً من الانقلاب عليهم باسم البورقيبية نفسها! (وهل يملك الانقلابيون من شرعية أخرى غير الشرعية الوطنية البورقيبية؟). وصلوا إلى السلطة في تونس مرتين ومن طريقين: بعد الاستقلال - في منتصف الخمسينات - محمولين على حوامل الشرعية الوطنية كقادة لحركة التحرر الوطني، وبعد ثورة 14 يناير 2011، ممتطين صهوة الشرعية الديمقراطية. الذين حكموا باسمهم بين بداية نوفمبر 1987 ومنتصف ديسمبر 2010، هم منهم براء براءة الناصرية من الساداتية التي حكمت باسمها، فهم كانوا ضحية سلطة 7 نوفمبر، كما خصومهم من "النهضة" واليسار ضحاياها، وثورة 14 يناير لم تحرر التونسيين من عهد ديكتاتوري بغيض فحسب، بل حررت البورقيبيين أيضاً من نظام زور الفكرة الوطنية التحديثية البورقيبية وابتذلها.

الذين يعالنون حزب "نداء تونس" العداء الجهير، ويتهمونه بكونه تجمعاً لرموز "العهد البائد"، يقولون ما يقولونه في حق الحزب لأنهم أدرى من غيرهم بما يعنيه الرأسمال البورقيبي في السياسة الوطنية، وأدرى بما يعنيه استثماره واستثمار رصيده من المكتسبات المدنية من طرف تلامذة المدرسة البورقيبية. وهم - إلى ذلك- يتلاعبون في تعريفها حين ينسبون نظام بن علي إليها. والأهم من ذلك لأن عودة البورقيبية السياسية إلى الحياة الوطنية تزعجهم بمقدار ما تقيد طموحاتهم في السطو على التمثيل الشعبي وعلى المؤسسات واحتكار السياسة والسلطة. وهم قد جربوا حلاوة طعم الانفراد بالتمثيل والمؤسسات حين لم يسع البورقيبيين أن يشاركوا في انتخابات المجلس التأسيسي، قبل ثلاثة أعوام، فكانوا طلقاء من كل قيد ومنافسة، وخلا لهم الجو لممارسة الاستيلاء المنظم باسم الشرعية الشعبية.

صور كثيرون، في تونس وخارجها، ما جرى في الانتخابات التشريعية بأنه انتصار سياسي للعلمانيين على الإسلاميين. هذا حكم عام يصح من دون تدقيق. حين نتقرأه بدقه، نلاحظ أن عبارة العلمانيين فيه مصروفة لأداء وظيفة سياسية محددة، هي الايحاء بأن المعركة كانت بين فريقين ثقافيين- سياسيين: إسلامي وعلماني، وأن الهدف فيها كان، من جهة غير الإسلاميين، إلحاق الهزيمة السياسية بالأخيرين الذين انفردوا بالسلطة واستأثروا بها لثلاث سنوات خلت. والحقيقة ليست كذلك من وجوه ثلاثة: أولها أن المعركة سياسية وليست ثقافية، وهي جرت بين برامج سياسية- اجتماعية لا بين نصوص وأفكار، وثانيها أن العلمانيين الرابحين فيها هم - بالتعريف والحصر- الدستوريون البورقيبيون (حزب "نداء تونس") لا غيرهم الذين خسروا فيها شر خسران، وثالثها أن "حزب حركة النهضة" - الخاسر أمام البورقيبيين- منتصر على خصومه العلمانيين الآخرين، من يسار وليبراليين وقوميين، فلقد حصل على أكثر مما حصلوا عليه جميعاً من مقاعد البرلمان. لذلك لا معنى لأن تتباهى الصلعاء بشعر عمتها، إذا كان الإسلاميون قد سقطوا في امتحان المنافسة السياسية على التمثيل الشعبي، فالبورقيبية السياسية وحدها كانت تستطيع إلحاق الخسارة بهم. ولعلها كانت تستطيع ذلك حتى قبل ثلاثة أعوام: حين أجريت انتخابات المجلس التأسيسي وأبعدوا - ظلماً- بقرار حل حزب لم يكن أعضاؤه جميعاً من أزلام بن علي.

لكن "النهضة" ليست وحدها من أطاحت بها نتائج الانتخابات التشريعية والصعود المتجدد للبورقيبية السياسية. إن شئنا الدقة إن خسارتها أهون ألف مرة من الهزيمة النكراء التي تلقاها حليفاها في "الترويكا" الحاكمة، يكفي أن حزبي رئيس المجلس التأسيسي و"رئيس الجمهورية" في ذيل قوائم الأحزاب التي ستكون في البرلمان، وقد كانا الثاني والثالث في الانتخابات التأسيسية. الحزبان علمانيان، لكن الأود لم يسد نهضوياً هذه المرة.

ليس هذا النص مديحاً في البورقيبية، وإنما هو اعتراف بحقائق الاجتماع السياسي التونسي كما أفصحت عنها اتجاهات الرأي العام، وأظهر تلك الحقائق جميعاً أن المجتمع السياسي التونسي لم ينجب - حتى الآن- إيديولوجيا سياسية تتجاوز البورقيبية وتلغي تأثيرها ودورها.

الإيديولوجيا السياسية الوحيدة التي أنتجها، في وجه المشروع التحديثي البورقيبي، هي الإيديولوجيا السياسية الإسلامية، وهذه - في ما نزعم- لا تقترح على المجتمع والدولة في تونس أفقاً سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً برحابة الأفق الذي فتحته البورقيبية للبلاد، منذ نيلها الاستقلال السياسي، حتى لا نقول إنها تقترح عليها عودة إلى ما وراء العهد البورقيبي، وتصفية للمعظم من مكتسباته.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30324
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع99646
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر853061
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57930610
حاليا يتواجد 5187 زوار  على الموقع