موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

عودة البورقيبية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إن أفصحت الانتخابات التشريعية في تونس عن شيء ذي بال، فقد أفصحت عن حقيقة كاد الكثيرون أن يذهلوا عنها منذ ربع قرن مضى: استمرار الفكرة البورقيبية فكرة سياسية رئيسية في المجتمع الوطني التونسي،

على الرغم من كل ما كيل لها من ضربات من هذا الموقع الخصم ومن ذاك: من اليمين واليسار ومن داخل المؤسسة البورقيبية نفسها. كاريزما الحبيب بورقيبة مازالت تخيم في المتخيل الجماعي التونسي: لدى النخب، الطبقة الوسطى، النساء، والجمهور الاجتماعي الأعرض، وتقدم للسياسيين مادة للاستلهام، ورصيداً للاستثمار أو للبناء عليه. وليس فوز "نداء تونس" الساحق إلا واحداً من قرائن عدة على أن الذخيرة البورقيبية ذخيرة سياسية حية، قابلة للاستخدام، وأن من حاولوا دفن البورقيبية وميراثها الوطني التحديثي كانوا يجربون صعباً في حكم المستحيل التاريخي، بل كانوا - فحسب- يدفنون رؤوسهم في الرمال.

 

لم يكن البورقيبيون هم أولئك الذين خرجوا من السلطة في 14 يناير 2011، كما يدعي خصومهم من أهل اليمين وأهل اليسار، إنما البورقيبيون من أخرجوا من السلطة كرها في السابع من نوفمبر من العام 1987، وهم أنفسهم من يعودون إليها اليوم بعد سبعة وعشرين عاماً من الانقلاب عليهم باسم البورقيبية نفسها! (وهل يملك الانقلابيون من شرعية أخرى غير الشرعية الوطنية البورقيبية؟). وصلوا إلى السلطة في تونس مرتين ومن طريقين: بعد الاستقلال - في منتصف الخمسينات - محمولين على حوامل الشرعية الوطنية كقادة لحركة التحرر الوطني، وبعد ثورة 14 يناير 2011، ممتطين صهوة الشرعية الديمقراطية. الذين حكموا باسمهم بين بداية نوفمبر 1987 ومنتصف ديسمبر 2010، هم منهم براء براءة الناصرية من الساداتية التي حكمت باسمها، فهم كانوا ضحية سلطة 7 نوفمبر، كما خصومهم من "النهضة" واليسار ضحاياها، وثورة 14 يناير لم تحرر التونسيين من عهد ديكتاتوري بغيض فحسب، بل حررت البورقيبيين أيضاً من نظام زور الفكرة الوطنية التحديثية البورقيبية وابتذلها.

الذين يعالنون حزب "نداء تونس" العداء الجهير، ويتهمونه بكونه تجمعاً لرموز "العهد البائد"، يقولون ما يقولونه في حق الحزب لأنهم أدرى من غيرهم بما يعنيه الرأسمال البورقيبي في السياسة الوطنية، وأدرى بما يعنيه استثماره واستثمار رصيده من المكتسبات المدنية من طرف تلامذة المدرسة البورقيبية. وهم - إلى ذلك- يتلاعبون في تعريفها حين ينسبون نظام بن علي إليها. والأهم من ذلك لأن عودة البورقيبية السياسية إلى الحياة الوطنية تزعجهم بمقدار ما تقيد طموحاتهم في السطو على التمثيل الشعبي وعلى المؤسسات واحتكار السياسة والسلطة. وهم قد جربوا حلاوة طعم الانفراد بالتمثيل والمؤسسات حين لم يسع البورقيبيين أن يشاركوا في انتخابات المجلس التأسيسي، قبل ثلاثة أعوام، فكانوا طلقاء من كل قيد ومنافسة، وخلا لهم الجو لممارسة الاستيلاء المنظم باسم الشرعية الشعبية.

صور كثيرون، في تونس وخارجها، ما جرى في الانتخابات التشريعية بأنه انتصار سياسي للعلمانيين على الإسلاميين. هذا حكم عام يصح من دون تدقيق. حين نتقرأه بدقه، نلاحظ أن عبارة العلمانيين فيه مصروفة لأداء وظيفة سياسية محددة، هي الايحاء بأن المعركة كانت بين فريقين ثقافيين- سياسيين: إسلامي وعلماني، وأن الهدف فيها كان، من جهة غير الإسلاميين، إلحاق الهزيمة السياسية بالأخيرين الذين انفردوا بالسلطة واستأثروا بها لثلاث سنوات خلت. والحقيقة ليست كذلك من وجوه ثلاثة: أولها أن المعركة سياسية وليست ثقافية، وهي جرت بين برامج سياسية- اجتماعية لا بين نصوص وأفكار، وثانيها أن العلمانيين الرابحين فيها هم - بالتعريف والحصر- الدستوريون البورقيبيون (حزب "نداء تونس") لا غيرهم الذين خسروا فيها شر خسران، وثالثها أن "حزب حركة النهضة" - الخاسر أمام البورقيبيين- منتصر على خصومه العلمانيين الآخرين، من يسار وليبراليين وقوميين، فلقد حصل على أكثر مما حصلوا عليه جميعاً من مقاعد البرلمان. لذلك لا معنى لأن تتباهى الصلعاء بشعر عمتها، إذا كان الإسلاميون قد سقطوا في امتحان المنافسة السياسية على التمثيل الشعبي، فالبورقيبية السياسية وحدها كانت تستطيع إلحاق الخسارة بهم. ولعلها كانت تستطيع ذلك حتى قبل ثلاثة أعوام: حين أجريت انتخابات المجلس التأسيسي وأبعدوا - ظلماً- بقرار حل حزب لم يكن أعضاؤه جميعاً من أزلام بن علي.

لكن "النهضة" ليست وحدها من أطاحت بها نتائج الانتخابات التشريعية والصعود المتجدد للبورقيبية السياسية. إن شئنا الدقة إن خسارتها أهون ألف مرة من الهزيمة النكراء التي تلقاها حليفاها في "الترويكا" الحاكمة، يكفي أن حزبي رئيس المجلس التأسيسي و"رئيس الجمهورية" في ذيل قوائم الأحزاب التي ستكون في البرلمان، وقد كانا الثاني والثالث في الانتخابات التأسيسية. الحزبان علمانيان، لكن الأود لم يسد نهضوياً هذه المرة.

ليس هذا النص مديحاً في البورقيبية، وإنما هو اعتراف بحقائق الاجتماع السياسي التونسي كما أفصحت عنها اتجاهات الرأي العام، وأظهر تلك الحقائق جميعاً أن المجتمع السياسي التونسي لم ينجب - حتى الآن- إيديولوجيا سياسية تتجاوز البورقيبية وتلغي تأثيرها ودورها.

الإيديولوجيا السياسية الوحيدة التي أنتجها، في وجه المشروع التحديثي البورقيبي، هي الإيديولوجيا السياسية الإسلامية، وهذه - في ما نزعم- لا تقترح على المجتمع والدولة في تونس أفقاً سياسياً واجتماعياً وثقافياً واقتصادياً برحابة الأفق الذي فتحته البورقيبية للبلاد، منذ نيلها الاستقلال السياسي، حتى لا نقول إنها تقترح عليها عودة إلى ما وراء العهد البورقيبي، وتصفية للمعظم من مكتسباته.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15124
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع263391
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1055992
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51032643
حاليا يتواجد 2483 زوار  على الموقع