موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عودة لدور المجتمع المدني

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم تعد مهمّات المجتمع المدني العربي تقتصر على الاحتجاج والاعتراض، فقد توسّعت حقول عمله ونطاقات حركته لتشمل حضوره كقوة اقتراح وشراكة للحكومات، سواء باتخاذ القرارات أو المشاركة في تنفيذها، خصوصاً أن التنمية المستدامة حسب مصطلح الأمم المتحدة،

أخذت تعني التنمية الشاملة، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً وقانونياً وقضائياً وثقافياً وتربوياً وغير ذلك، ولأن هذه التنمية لن تتحقق ما لم يسهم فيها المجتمع المدني، إضافة إلى القطاع الخاص، وبالطبع الحكومات، من هذا يأتي الدور الذي يمكن أن يلعبه المجتمع المدني كقطاع فاعل ولا غنى عنه.

 

ولعلّ مناسبة هذا الحديث هو الدعوة الرفيعة المستوى التي أطلقها المرصد اليمني لحقوق الإنسان بشراكة منظمتين أخريين بدعوة خبراء وأكاديميين وباحثين وناشطين حقوقيين لتفعيل دور المجتمع المدني وآلياته في تنفيذ القرار الذي أصدره مؤتمر البحرين لإنشاء المحكمة العربية لحقوق الإنسان، من خلال التشارك مع جامعة الدول العربية، لبلورة رؤية اقتراحية الإطلاق مبادرة لإقناع الحكومات بالوسائل المختلفة لاعتمادها، تنفيذاً لتوصيات مؤتمر المنامة، الذي يعد مفصلاً تاريخياً بإقراره تشكيل المحكمة العربية لحقوق الإنسان، التي كان مجرد الحديث عنها قبل عقدين أو نيّف من الزمان مجرد حلم يراود مخيّلات بعض الفقهاء والناشطين الحقوقيين العرب، خصوصاً في ظل أوضاع عربية وإقليمية ودولية غير مشجعة على أقل تقدير، فما بالك اليوم حين يتأسس تحالف إقليمي عربي لدعم الانضمام إلى المحكمة ومواءمة نظامها الأساسي مع المعايير الدولية، إضافة إلى دعوة الدول غير المنضمّة إليه بالانضمام والدول المنضمة غير المصدّقة بالتصديق؟

لقد كان الوصول إلى محطة التأسيس عملاً مضنياً وطويلاً، وتبقى مراجعة ما تم مسألة مهمة للغاية، خصوصاً أن ما تحقّق يعد إنجازاً على طريق إيجاد هيئة قضائية عربية وظيفتها الفصل في النزاعات المتعلقة بحقوق الإنسان، خصوصاً الانتهاكات والتجاوزات وسماع الشكاوى التي تقع على الأفراد أو الجماعات أو المجتمع ككل، مع أن قيوداً ليست قليلة وضعت في طريق اللجوء إلى المحكمة وهو ما كان المجتمع المدني يطمح إلى تجاوزه بهدف منع الإفلات من العقاب وضمان الحقوق والحريات الأساسية، وهو ما ورد بشأنه العديد من الملاحظات والتحفّظات بخصوص النظام الأساسي.

قد ينصرف الذهن أحياناً عند الحديث عن المحكمة العربية لحقوق الإنسان إلى محكمة العدل العربية التي وردت في المادة 19 من ميثاق جامعة الدول العربية، وهو ما حاول الفقيه القانوني حسين جميل إزالة مثل هذا الاشتباك منذ وقت مبكر حين بيّن أن اختصاص هذه المحكمة هو شبيه باختصاص المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان المنبثقة عن مجلس أوروبا، وذلك عند اقتراحه الريادي في ندوة مركز دراسات الوحدة العربية في العام 1982 "تأسيس محكمة عربية لحقوق الإنسان" في إطار بحثه الموسوم "دور الجامعة العربية في إنشاء محكمة عربية لحقوق الإنسان"، وهذا ما جرى الحديث عنه لاحقاً في إطار ندوة كبرى نظمها المركز ذاته في العام 2003.

وإذا كان الحديث عن إنشاء المحكمة قد اقتصر على الجانب النظري والاقتراحي لعقود من الزمان، فإنه دخل الآن حيز التنفيذ الأولي بعد إعلان البحرين، ويحتاج الأمر إلى مراجعة وتدرّج وتراكم، وهو ما يستوجب استكماله بمواءمة النظام الأساسي مع قواعد المحاكمات العادلة، والسعي لتأسيس قوام المحكمة واختيار قضاة أكفاء ونزهاء، وادعاء عام على مستوى من المعرفة والحيادية، وكذلك الخطوات الأخرى الواجب اتباعها تنفيذاً للإعلان عن قيام المحكمة والشروع بمباشرة عملها، وهو ما يتطلّب من المجتمع المدني ومؤسساته أن تدلي بدلوها فيه وأن تقدّم اقتراحاتها وأن تنظم اجتماعات ومؤتمرات لهذا الغرض بغية اختيار الأفضل والأحسن واتباع الأساليب الأكثر نجاعة وصدقية وتقديم المشاريع الأكثر نضجاً وواقعية.

إن فكرة المحكمة أصبحت اليوم أكثر مواتية وفي ظروف أفضل على الرغم من التحديات الجديدة التي يشهدها العالم العربي حالياً، خصوصاً ظواهر الإرهاب والعنف والتطرف والتعصب والانقسام الطائفي والديني، فضلاً عن انتهاكات جديدة لحقوق الإنسان طالت فئات ومجموعات ثقافية واضطرت مئات الآلاف من العرب إلى النزوح عن مناطق سكناهم أو اللجوء إلى المنافي طلباً للأمن والأمان وحفاظاً على حياتهم، الأمر الذي يضع موضوع المحكمة والإجراءات التي يمكن اتباعها في صلب مهمة الدفاع عن حقوق الإنسان وحماية الحقوق والحريات الأساسية وتحقيق العدالة، خصوصاً أن العديد من نظم العدالة الوطنية لا توفّر آليات انتصاف فعّالة، كما أن بعضها لا يوفر ضمانات محاكمة عادلة، ويعود ذلك إلى بنيتها الدستورية والقانونية ونظامها القضائي، وهذا الأمر غالباً ما لقي نقداً حقوقياً.

ويبقى الدور الذي بحاجة إلى بلورة وتفعيل وتطوير هو للمجتمع المدني ومؤسساته ومنظماته من خلال اقتراح آليات يمكن لجامعة الدول العربية اعتمادها، لتفعيل دور المحكمة وإعطائها ما تستحقه من مكانة وهيبة ونفوذ قانوني واعتباري، يتجاوز في بعض قواعده ميثاق الجامعة ذاتها، وهو أمر بحاجة إلى تسليط ضوء عليه، خصوصاً إذا اعتمدنا جامعة الدول العربية كإطار مؤسسي يمكن له أن يساهم بصورة فعّالة وحيوية في تحقيق هذا المنجز التاريخي، فقد بقي ميثاق جامعة الدول العربية التي تأسست في 22 مارس/ آذار من 1945 دون تغييرات تذكر بما يستجيب للتطور الدولي في ميدان حقوق الإنسان، وهو نقص فادح لا بدّ من تلافيه، إذ لا توجد منظمة إقليمية واحدة لم تستجب للمتغيرات الدولية.

وبهذا الخصوص، ومن باب قوة الاقتراح فقد يكون مناسباً لمؤسسات المجتمع المدني أن تبلور اقتراحاً عملياً وأن تتقدم بخطوات ملموسة بشأن تعديلات ميثاق "الجامعة" فيما يتعلق بنظام التصويت ومشكلة صنع القرار وتنفيذه وإجراء إصلاحات هيكلية في أجهزة الجامعة وتعديل دور الموظف العمومي الإقليمي بحيث يكون ممثلاً للمؤسسة وليس لبلده، إضافة إلى الاهتمام بدور المجتمع المدني وإشراكه في صنع القرار وتنفيذه، فضلاً عن الاستماع إليه والتشاور معه.

ولا بدّ من اتباع جميع الإجراءات القانونية في التحقيق وصولاً إلى اتخاذ قرار من المحكمة وتيسير إمكانية تنفيذه، مع الأخذ في الاعتبار الالتزام بالمعايير الدولية للمحاكمة العادلة، وحق الدفاع، وتوكيل محام والاستماع إلى الشهود، والاطلاع على الأدلة والقرائن، وقد يحتاج الأمر إلى إعداد نظام أو بروتوكول يلحق بالنظام الأساسي، ويأخذ خصوصية البلدان والقضاء المختلف فيها، مع ضرورة اعتماد آليات سلسة وتقوم على تبادل الخبرة والمعرفة والاستفادة من التجارب الدولية على هذا الصعيد، وبالطبع فإن هدف إصلاح النظام القانوني والقضائي والأمني العربي ينبغي أن يكون مهمة أساسية للحكومات والمجتمع المدني على حد سواء، ولعلّ في الاتحاد الأوروبي والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تجربة يمكن الإفادة منها لا بالاستنساخ أو التقليد، بل كخبرة دولية ناجزة لدول جمعتها المصالح المشتركة بالدرجة الأساسية، في حين أن بلداننا يجمعها اللغة والدين والتاريخ والأهداف المشتركة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12397
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع190201
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر554023
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55470502
حاليا يتواجد 5454 زوار  على الموقع