موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

ثلاثة صهيونية راهنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ثلاثة اهداف تتسيد الآن قائمة استهدافات السياسة الصهيونية ولها تُسخَّر مختلف الجهود ويبذل حثيثها ابتغاءً لإنجازها... واحدها، استراتيجي رئيس وتليد ودائم وتجري تطبيقاته على مدار الساعة، وهو استكمال التهويد لما لم يهوَّد بعد من فلسطين،

أو ما تعيش الآن على رتمه وتشهد تجلياته اليومية المتسارعة القدس وسائر الضفة، وآخرها الإغارات الليلية المتلاحقة على المنازل العربية في حي سلوان المقدسي واغتصابها، والاجتياحات التي باتت شبه اليومية لباحات الأقصى والذي بات الآن عرضة للتقسيم الزمني، إلى جانب مسلسلات الإعلانات المتعلقة بمتواليات عطاءت بناء الوحدات السكنية في المستعمرات المتوالي توسيعها وتسمينها في كامل انحاء الضفة.

 

... وثانيها، اكمال الالتفاف على منجزات الدم الفلسطيني المقاوم في الحرب العدوانية الأخيرة على غزة، والمماطلة لإبقاء الحصار الصهيوني والعربي المضروب منذ سبعة اعوام عليها، أو تمديده بأشكال جديدة تأخذ بعين الاعتبار دروس هذه الحرب وما فرضته من وجوب تبديل في معالجتهم للحالة الغزية المتفجرة... دروس من أهمها أن هذا الحصار المحكم على فداحة آثاره قد فشل لجهة تحقيقه لهدفين رئيسين كانا المتوخيين منه، وهما، اضعاف المقاومة وسد المنافذ في وجه امدادها وتطورها ومنع تعاظم قوتها، وتجويع شعبها وزيادة معاناته وعذاباته لتحريضه عليها، أو بغية دفعه للإنفضاض من حولها وحتى الانتفاض عليها، الأمر الذي كشفت ملحمة الصمود والتضحيات البطولية لهذا الشعب في مواجهته لعدوه وما تلاها ما هو عكسه تماما... الأشكال الجديدة المرادة للحصار يمكن اختصارها في التحسين النسبي للوضع المعيشي الرهيب للمحاصَرين تجنباً لخطر انفجار تُخشى عواقبه، عبر السماح بادخال مدروس وبالقطارة للبضائع، لكن بدون مواد البناء اللازمة لإعادة حقيقية لاعمار مادمرته حروبهم الثلاثة الأخيرة المتلاحقة. بلغة أخرى، استمرار هذا الحصار وربط مسألة رفعة بنزع سلاح المقاومة، واستطراداً، بإنجاز التسوية، بمعنى تصفية القضية.

... والثالث، محاصرة احلام الأوسلويين الفلسطينيين، التي اقصى ما تحلِّق ألان بأجنحتها في سماواته هو الآعتراف الرمزي بالدولة، واكثر ما ترنو اليه هو وهم اجبار الصهاينة بقبول جدولة انسحابات في سياق حلول يفرضها عليهم ربيبهم "المجتمع الدولي"... حول مسألة الاعتراف هذه يرد الجنرال يعلون وزير الحرب الصهيوني على سؤال ابان رحلته الأخيرة للولايات المتحدة قائلاً: "سموا هذه دولة أو امبراطورية، لكنها فعلاً ستكون حكماً ذاتياً"!

الواقع العربي والراهن الفلسطيني خير مشجِّعين للصهاينة في مساعيهم لتحقيق اهدافهم الثلاثة هذه، فلاهما يسمحان بإعادة اعمار غزة ولا رفع الحصار عنها، ولاباعتراف ذي قيمة عملية بالدولة الافتراضية، أو بجدولة انسحابات مأمولة، ناهيك عن اعاقة استكمال استراتيجية التهويد المتسارع، أو حتى التصدي لجاري انتهاكات المقدسات الإسلامية والمسيحية التي لا يبدو أنها تحرك شعرة في لا مبالاة العرب والمسلمين والعالم على حد سواء... وزيادة، فالمانحون في مؤتمرهم القاهري الأخير اعطوا الصهاينة ما يشتهونه لجهة التحكم الفعلي في اعادة اعمار ما دمَّروه في غزة، وتيرةً ووجهةً وتوظيفاً، وحتى المشاركة في مغانمه!

الراهن العربي لايريد من يشغله عن داحس وغبراء حروبه الداعشية تحت البيارق الأميركية، والراهن الفلسطيني الرسمي المحكوم بتوجهاته التسووية انحدر الى مستوى استغلال الحصار واعادة الإعمار لإقصاء الخصوم والتوظيف التسووي... عودة المناكفات الى سابق عهدها بهذه السرعة تذكِّرنا بأن الانقسام يظل هو الثابت في الساحة الفلسطينية، أما كرنفالات المصالحات التي تواترت وتبخرَّت فور انقضاء مواسمها، فهى تكاذب لا يتعدى التكتيكات التي ليس من شأنها أن تصمد طويلاً أمام التناقضات المعلنة للبرامج، لاسيما وأن الانقسام هو اشتراط صهيوني، بمعنى أنه بات شبه مسلمة اوسلوية ليس في الوارد تجاوزها مادام خيار المفاوضات لا من خيار سواه عند اصحابه... مثلاً، حكومة الوحدة المظفَّرة لم تجرؤ حتى الآن على صرف رواتب موظفي غزة!

لقد كانت الأهداف الصهيونية الثلاثة، إلى جانب الحرب الأميركية على داعش والملف النووي الإيراني، هي وحدها الكامنة وراء رحلة يعلون الأميركية المشار اليها، دون أن نغفل المعلن من اهدافها، ومنه ما يصفه الصهاينة بمسح اثار انتقاداتهم الفجة لكيري، وبحث القضايا الاستراتيجية المشتركة وجدولة المساعدات الأميركية للكيان الصهيوني مع نظيره هايغل، والاجتماع ببان كي مون والمندوبة الأميركية في الأمم المتحدة سامانثا باور لتطويق مسألة التحقيق في جرائم حربهم الأخيرة على غزة واستهدافهم للمنشأات الأممية خلالها، يضاف اليه كالعادة، انتهاز فرصة المقابلات الصحافية والدعاوية في اجهزة الإعلام الأميركية الصديقة بامتياز.

ما تقدم، لا يعني بحال أن الصهاينة، وإن تكاتفت كل المعطيات التي بيَّناها آنفاً لصالحهم، هم قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اهدافهم المذكورة. لكن ذلك من عدمه رهن بمدى افادة القوى الوطنية الفلسطينية بدورها من دروس تجربتها الملحمية في غزة والبناء عليها، ووضهعا نصب اعينها حقيقة أكدتها عقود من المواجهات والتضحيات ناهزت القرن، تقول بأن هذا الشعب المكافح الصامد لا توحِّده إلا مقاومته ولا يحمى قضيته من التصفية إلا شهداؤه.

لذا، وفي غياب المرجعية الوطنية المستندة إلى برنامج اجماع وطني مقاوم، أواستحالة ايجادها بسبب من التهافت التسووي الأوسلوي، فليس أمام قوى المقاومة الفلسطينية إلا المسارعة لتوحيد صفوفها واعادة الاعتبار لتحالفاتها واصطفافاتها الطبيعية مع القوى المواجهة والممانعة والداعمة للمقاومة قومياً واقليمياً ودولياً والاستعداد للجولة القادمة، هذه التي يبدو أن بوادر انتفاضة مقدسية قد بدأت في اشعال فتيلها وقد لا تلبث الضفة من زيادة اوار التهابها... وإلا، وفي ظل مثل هذا الواقع العربي والراهن الفلسطيني، فما من حائل دون الصهاينة واستكمال ما لم يستكمل بعد من استهدافاتهم.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

تحديث مجلس التعاون الخليجى

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 8 ديسمبر 2017

    أما وأن مجلس القمة لدول مجلس التعاون الخليجى قد انعقد فى الكويت، فإن من ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29040
mod_vvisit_counterالبارحة34343
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63383
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر391725
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47904418