موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

إرهاب العولمة وعولمة الإرهاب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

العولمة تولّد الإرهاب، لكنها سرعان ما تستوعبه، كنتيحة من نتائجها، فتستدمجه في منظومة أدواتها ووسائلها التي تتوسلها في نظام اشتغالها. ذلك ما تقوم عليه أدلة كثيرة من تجربة العلاقة بين الظاهرتين في الخمسة وعشرين عاماً الماضية من الاقتران بينهما،

وذلك ما بات ممكناً معاينته، بكل وضوح، من الحلف غير المعلن القائم بينهما اليوم في غير مكان من العالم.

 

ولِد الإرهاب، في موجته الجديدة التكفيرية، من رحم تجربة "الجهاد الأفغاني" بعد الانكفاء العسكري السوفييتي عن أفغانستان، أي في اللحظة عينها التي احتضرت فيها الحرب الباردة، وقام نظام الأحادية القطبية ففتح الطريق أمام العولمة. من النافل القول إن صلة التجاور بين العولمة والإرهاب، التي ستنشأ في النصف الثاني من العقد الماضي، بدأت مقدماتها وإرهاصاتها منذ عقد الثمانينات من القرن المنصرم في صورة تحالف معلن بين الولايات المتحدة الأمريكية - ومعها دول الغرب كافة- وبين الجماعات المسلحة، الأفغانية والعربية، التي كانت تقاتل الوجود العسكري السوفييتي. لقد أتى الصلح بينهما، في ذلك الحين، تعبيراً عن مصلحة مشتركة وجامعة بين قوى ثلاث: أفغانية تقاتل لتحرير بلادها من احتلال أجنبي، وعربية (أصولية) تمارس "جهادها" خارج ديارها ضد "الإلحاد" السوفييتي، وأمريكية تبغي استنزاف غريمها الشيوعي في المستنقع الأفغاني لإضعافه. لكن السبل ستتفرق بين الحلفاء الثلاثة، ليجدوا أنفسهم في مجابهة مفتوحة، قبل الانتهاء إلى تجديد التحالف.

لا بأس، هنا، من العودة إلى وقائع التاريخ، في العشرين عاماً الماضية، للوقوف على جدلية التحالف والمواجهة تلك، لمعرفة كيف انتسجت - مع الزمن- خيوط العلاقة بين العولمة والإرهاب:

انقسم حلفاء أمريكا الأفغان على أنفسهم، بعد الانسحاب العسكري السوفييتي وسقوط النظام الأفغاني الموالي لموسكو، فخاضوا حرباً أهلية طاحنة من أجل السلطة. مال الأمريكيون والمقاتلون العرب إلى عدم تأييد "المجاهدين الأفغان" في حروبهم الداخلية، وإلى دعم حركة "طالبان" حينما بدأت تتوسع دعوتها ونفوذها في أفغانستان. ثم لم يلبث هؤلاء وأولئك أن حالفوها حين سيطرت، في العام 1996، على معظم البلاد. لكن الخلاف انفجر بين أمريكا والأفغان العرب حين ضربها التنظيم الأساسي فيهم "القاعدة" في نيروبي ودار السلام. وبلغ الصراع حد المواجهة الشاملة التي دشنتها تفجيرات نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا في 11 سبتمبر 2001، فكانت الحرب الأمريكية على "القاعدة" و"طالبان" في أفغانستان، والتي في نطاقها تجدد الحلف بين "واشنطن" و"المجاهدين الأفغان"، فيما تصاعدت حملتها الأمنية على "القاعدة" في أنحاء العالم كله.

من النافل القول إن الصدام بين المقاتلين الإسلاميين وأمريكا ثمرة من ثمرات تضخم منازع القوة لدى أمريكا، والذي هو من نتائج العولمة نفسها، بمقدار ما كان اجتراء هؤلاء المقاتلين على أمريكا - حليفهم السابق- ثمرة من ثمرات العولمة التي استفادوا من مكتسباتها العلمية والتقانية والإعلامية لكي ينظموا تلك الهجمات عالية الحبكة والمهارة على رموز العظمة الأمريكية (المال، الجيش) في عقر دارها. لقد آذت العولمة الإسلاميين بنجاحاتها الهائلة في قلب توازن القوى - المختل أصلاً- بين عالم الإسلام والغرب إيذاء لا نظير له، فقد استباحت أوطانهم (العراق، أفغانستان) بالقوة المسلحة العمياء، واخترقت المنظومات القيمية لمجتمعاتهم، وأشعرتهم انتصاراتها بدونية العالم الاجتماعي والثقافي الذي ينتمون إليه. لكنها - في الوقت عينه- فتحت أمامهم إمكانات مذهلة لتطوير منظومات عملهم الحركي والتنظيمي، وسبل التواصل بينهم، وفرص التكوين وتلقي مهارات حركية ليست مما كان متاحاً لهم في السابق، وخاصة عبر الشبكة العنكبوتية. ولم يحصل في تاريخ الحركات الإسلامية المقاتلة أن أمكن هذه الأخيرة أن تتوسع وتتعاظم تنظيمياً، وأن تتزايد قدراتها على الحركة والفعل، مثل ما أمكنها ذلك، اليوم، أي بفضل ما أتاحته لها العولمة من إمكانات وفرص.

هكذا كانت العولمة تتسوعب، شيئاً فشيئاً، قوى الإرهاب التكفيرية وتصالحها مع بعض معطيات الحداثة التقنية، في نفس الوقت الذي تروّضها على قبول الاعتراف بالأمر الواقع الذي تفرضه عليها حقائق القوة. أظهر مظهر لهذا الاستيعاب، اليوم، نجاح الولايات المتحدة في تسخير الحركات الإرهابية التكفيرية لخدمة مخططاتها وسياساتها في العالم. وما نشهده من تحالف بينهما في بعض الساحات العربية - ومنها سوريا- مثال لذلك الاستيعاب. المثال الثاني أن "المجاهدين" في دماء المسلمين لم ينقلوا ساحة معركتهم، يوماً، إلى داخل الكيان الصهيوني! لقد وصلوا إلى نيويورك وواشنطن ولندن ومدريد، وضربوا هناك بكل قوة، ولكن يبدو أن فلسطين المحتلة بعيدة عن جدول أعمال جهادهم! أليس ذلك بأثر من محالفتهم أمريكا التي تضع لهم الخطوط الحمر الممنوع انتهاكها، مثلما ترشدهم إلى الديار الواجب "الجهاد" فيها؟

العولمة والإرهاب نقيضان في الظاهر، متآخيان في العمق. الأولى تستخدم الثاني، وهذا يتوسل الأولى، ولا مجال لقراءة فعل أي منهما بمعزل عن الآخر.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24206
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع61677
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر682591
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48195284