موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

قلق بان كي مون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يمثل أمين عام اكبر منظمة أو هيئة دولية تقود العالم بمؤسساتها الفاعلة والعاملة، سواء بشخصه أو بموقعه أو منصبه وقدراته الرسمية والقانونية، ميثاق المنظمة وأحكام القانون الدولي والاتفاقيات الدولية.

لا سيما في تصريحاته حول القضايا الدولية ذات الحساسية الخطيرة على الأمن والسلم الدوليين، موضوع تأسيس المنظمة. وهو كأي مسؤول دولي يراقب ويقول كلمته في مجريات الأحداث الدولية وما يحصل في المعمورة، لا سيما ما يتعرض له سكانها البشر. ولكن بكل أسف يمكن القول ان الامين العام الثامن، الحالي، بان كي مون (13 حزيران/ يونيو 1944) لم يتميز عمن سبقه بهذا المنصب بعد انهيار النظام الدولي ذي القطبين وتفرد الولايات المتحدة الاميركية بقيادة العالم أو الهيمنة على ادارته، فهو خلف امين لأسلافه المتأخرين خاصة. ممن تمكنت واشنطن من تدريبهم وربطهم بإداراتها الخارجية وتحويلهم إلى ناطقين عن مخططاتها اكثر من مهامهم التي كلفوا بها وتقبلوها. كما لاحظ كثير من المراقبين والمتابعين ووسائل اعلام متعددة.

 

بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة منذ تسلمه المنصب في 2007/1/1 وهو يصرح بمفردة “القلق” عن كل ما يتوجب دورا فاعلا للأمم المتحدة فيه. ويكتفي في الإعراب عنه دون ان يمارس مهمته الفعلية ودور المنظمة الدولية في الحل والدعم والاعتبار. كاشفا بقلقه هذا الاقرار عن ازمة الدور والمكانة والأخلاق والقانون، لما آلت إليه المنظمة. اذ انه ملزم بحكم المنصب ان يكون امينا على ميثاق الأمم المتحدة ومسؤولا عن الامن والسلم الدوليين وليس موظفا لدى اصحاب المقر للمنظمة الدولية. وهو مطالب بحماية البشرية من أي عدوان وحرب وغزو واحتلال وقتل وإبادة وظلم وانتهاك. وهو القائل: “لقد نشأت في جو من الحرب، وشاهدت الأمم المتحدة وهي تساعد بلدي على التعافي وإعادة الإعمار. وكانت تلك التجربة إلى حد كبير الحافز الذي حدا بي إلى مزاولة مهنة في الوظائف العامة. وبصفتي أميناً عاماً، فإنني عاقد العزم على أن أرى هذه المنظمة تحقق نتائج ملموسة وذات مغزى تمضي قدما بمسائل السلام والتنمية وحقوق الإنسان”. فهل التزم بما صرح به، وهل أسهم في تحقيق نتائج ملموسة؟!. والعالم اليوم مشحون بالكثير من القضايا المهمة والخطيرة على الأمن والسلم الدوليين وحياة البشرية. فأين مكانه منها وكيف يتوجب عليه شخصيا والمنظمة الدولية التعبير ودرء الخطر عنها والعمل على إعادة الثقة والبناء والتنمية والحقوق المشروعة؟!.

النظر إلى اية قضية ساخنة اليوم في العالم يوصل إلى ان الامم المتحدة لم تسهم في حلها وإعادة الاعمار فيها بالدرجة المنشودة وبالأمر المطلوب، بل قد تكون هي من عوامل الإضرار فيها أو التجني عليها بشكل من الاشكال. وما زالت بعض القضايا الملتهبة اكثر سخونة في كل منها دون ان تساعدها الأمم المتحدة بما يتطابق وميثاقها والقانون الدولي. بينما يلاحظ الدور الاميركي والأوروبي المهيمن واضحا ومكشوفا الى درجة التواطؤ والتخاذل والإخفاق في تطبيق الميثاق او القانون الدولي. واستمرار القلق والأسف من قبل الامين العام لا يغير في المعادلات القائمة ولا يحلها بما يتفق والمصالح الحيوية للشعوب والأمم. كما ان القلق وحده غير كاف او واف ازاء فداحة الارتكابات والإرباكات والانتهاكات المعروفة والمعلنة رسميا وبصمت الأمم المتحدة أو بتغافل مخجل ومريب. وصولا إلى الاستهانة بمكانتها والاعتداء على مؤسساتها أو موظفيها أو العاملين تحت لوائها وعنوانها واسمها.

ازاء ذلك وجهت انتقادات له من قبل عديد من السياسيين والناشطين والموظفين الدوليين، من بينها، اتهام، من مسؤولة مكتب خدمات المراقبة الداخلية المكلف بمكافحة الفساد في الأمم المتحدة، إينغا بريت الينوس، في تقرير لها ﺑ“إعاقة عامة”، وخاطبته بالقول بأن أعماله “ليست مؤسفة فقط، بل تستحق العقاب”.

من جهتها انتقدته منظمة “هيومان رايتس ووتش”، في تقريرها السنوي لعام 2010 بشدة، وﺑ“الفشل في الدفاع عن حقوق الإنسان في الدول ذات الأنظمة القمعية”، ما دفع مكتبه للدفاع عنه موضحا، أن الامين العام استخدم “الدبلوماسية الهادئة كما أنه مارس ضغوطا من أجل وقف هذه الانتهاكات”. (رغم ان المنظمة ذاتها تلعب دورا مزدوجا في احايين كثيرة وتتخذ مواقف متناقضة ايضا من قضايا الانتهاكات والدول التي تقوم بها، وخاصة من حلفاء الولايات المتحدة الأميركية او الراضية عنهم واشنطن).

اما في القضية التي تشغل العالم الآن، قضية الارهاب الدولي، وما تتبناه الامم المتحدة بشأنها، فالملاحظ لحد الآن غموض مواقف الأمم المتحدة ازاء القرارات التي صدرت عنها وقلق الامين العام امامها، ولم تخرج المنظمة بما يتطابق وضرورة العمل بها، لا سيما في الاتفاق على تعريف الارهاب ومحاربة مصادره، ومحاسبة البلدان الممولة والداعمة له، ولقواه ومنظماته التي باتت معلومة بأسمائها وارتباطاتها، وشخّصها بعناوينها مسؤولون رسميون من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ولكن باستخدام دبلوماسية ناعمة معها. ورغم ذلك سمحت المنظمة لها بعضوية منظمتها لحقوق الإنسان مثلا او غيرها من المنظمات أو التغاضي عنها، محاباة للموقف الاميركي الخبيث امام ما يجري ببشاعته وإساءاته للميثاق والقانون الدولي، وهذه مسألة تستدعي السؤال والمحاسبة. اذ إن مثل هذه الاجراءات تغطي على الجرائم المرتكبة وتهرب عن المسؤولية القانونية او تشارك المنظمة في افلاتها من العقاب القانوني والأخلاقي. وهذا ما يبطل قلق بان ويحمله شخصيا تبعاتها.

المطالب الكثيرة بالتغيير والاصلاح للمنظمة وميثاقها وفعاليتها مطلوبة الآن اكثر، وهي بحاجة لها. كما هي الحاجة الآن إلى تنفيذ ميثاقها الحالي والقانون الدولي وتحدي طغيان الولايات المتحدة وحلفائها وفضح كل ما يتعارض مع ذلك من سياسات وإجراءات لا تخدم الأمن والسلم الدوليين، حماية للبشرية من الحروب والإبادة والعدوان وإيقاف انتهاك حقوق الانسان ونهب الثروات وتدمير معالم الحضارات والثقافات الانسانية. ان العالم كله يعلم جيداً، من يعمل من أجل الأمن والسلم الدوليين، والقانون الدولي، ومن يدعم الإرهاب ومن يكافحه. وما على الأمين العام للأمم المتحدة إلا الجرأة والموقف السليم وخشية احكام التاريخ والقانون والضمير.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33970
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33970
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر654884
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48167577