موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

غزة... واشتراطات المانحين... وثمن إعادة اعمارها!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

جال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون متفقداً انقاض غزة المدمَّرة، ومن بين ركامها... الذي سبق وأن ادمن كل العالم وحفظ عن ظهر قلب مشاهده المريعة بالصوت والصورة مُتكررةً على شاشات التلفزة ثم ما لبث وأن شفي من ادمانه ونسى بسرعة ما حفظه...

كان للأمين العام لهذا المحفل الأممي تصريحاً مدهشاً، قال فيه إن "الدمار الذي رأيته اليوم في غزة يفوق الوصف"! المفارقة هنا هى في أن ما قالة يذكُّرنا بأن الرجل نفسه كان قد جال في ذات الأمكنة المدمَّرة والمعاد تدميرها إياها قبل خمسة اعوام مردداً ما يقارب ذات التصريحات، مضيفاً إليها في هذه المرة قوله، "وهو اكبر بكثير مما رأيته في العام 2009"! ويقصد هنا ما شاهده إثر عدوان نهايات العام 2008 وما الحقه حينها من خراب بغزة لم يتم اعمار اغلبه حتى الآن، أو هو ما ظل الباقي حتى اضافة ما اضافته الحرب العدوانية الأخيرة على ركامه من ركام يعجز بان كي مون مرة ثانية عن وصفه.

 

الصهاينة ابوا إلا أن تكون لهم لمستهم الخاصة لاعطاء زيارة الأمين العام التفقدية لما الحقوه من دمار في غزة نكهتها الإعمارية المطلوبة، واستغلالاً منهم للمناسبة التي تتيحها لهم لتجميل قبائح فعالهم، فسمحوا ولأول مرة منذ أن توقفت الحرب بادخال كمية بخسة من مواد البناء عبر معبر كرم ابو سالم، تلقفها ورحب بها رئيس حكومة سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال رامي الحمدالله وعدَّها اشارة البدء لانطلاق عملية اعادة اعمار غزة المنتظرة، أو هذه المفترض أنها المعطوفة على حصيلة مداولات مؤتمر المانحين الذي دعت اليه النرويج واحتضنته القاهرة قبل يومين فحسب من تفقُّد بان كي مون لغزة وانطلاقة الحمدالله الإعمارية.

كان مؤتمر القاهرة الأخير أكثر كرماً على غزة من مؤتمر شرم الشيخ في العام 2009، ففي حين أن الأول قد تعهَّد حينها برصد 4.481 مليار دولار لإعادة اعمار غزة، تعهَّد الأخير مزاوداً على سابقه ﺑ5.4 مليار دولار... وحيث أن الرعاة والداعين والمتداعين والمضيفين هم هم في المؤتمرين، ونعني الأميركان والأوروبيين وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي، بمعنى ذات حلفاء الصهاينة ورعاتهم وحماتهم ونفس اعداء المقاومة ودعاة نزع سلاحها، يضاف لهم اصدقاؤهم إياهم من العرب، لم يُنفَّذ، كما هو المعروف، شيئاً مما تعَّهد به الأول، أما الثاني فإن وعوده مشروطه ومربوطة سلفاً بالتسوية، وعودة سلطة اوسلو الى غزة... عودتها التي، ووفقاً للمراد منها، وما يتيحه ماهو باد من حالها العصي على التبدُّل، لن تكون إلا مع معهود نهجها التسووي إياه وبمساراته التفاوضية التنازلية إياها، ناهيك عن تعهُّداتها الأمنية وعلى رأسها تنسيقها الأمني مع الاحتلال، أي سحب انموذجها الأمني المطبق راهناً في الضفة على غزة... كان جلياً أن ما اجمع عليه كل المشاركين في هذا المحفل الإعماري التسووي، هو ذات ما سبق وأن كان منهم في شرم الشيخ واخبرونا به سلفاً مؤخراً في القاهرة، أو ما تستبطنه مقولة إن "الحل السياسي يجب أن يسبق الإعمار"... ويمكن أن نضيف من عندنا، وبالنظر إلى ما هو كامن وراء كرم المانحين، وفتح المعابر رهن بنزع سلاح المقاومة... بمعنى أن اعادة الإعمار هذه مشروطة بتقدم المفاوضات، الذي لا يعني سوى استدرار المزيد من التنازلات الفلسطينية باتجاه تصفية القضية، بمعنى أن العملية بمجملها معلَّقة بمدى مردودها التصفوي!!!

هذه الجلبة الإعمارية التسووية مُهِّد لها بالتباطوء المنسَّق لإعادة الإعمار، وعدم رفع الحصار، ومواصلة احكام اقفال المعابر، بشقيه الصهيوني والعربي، ويمكن اضافة تزامن راهن الجلبة الأوروبية المثارة حول الاعتراف الرمزي بدولة فلسطين الإفتراضية الى ذلك. وإذ يتحدث المانحون عن ضرورة اعادة الإعمار، لكنهم يركِّزون على ضمان أن ما سيجودون به لن يذهب هباءً، بمعنى ضمان أن لا يغضب الغزِّيون الصهاينة فيعيد هؤلاء تدمير ما يبنى، والذين من عجب يتحدثون اليوم بحماس عن اعادة اعمار ما دمَّروه، وعن معاناة الغزيين، وكأن مسؤولية ما ارتكبوه تقع على عاتق سواهم. والأطرف منه، هو أنهم، وهم الذين يعتبرون أنفسهم المعنيين قبل سواهم بالحكاية، قد غُيِّبوا ظاهرياً عن المؤتمر بتفاهم مسبق يقولون أنه قد تم مع المضيفين، لكنهم، وبالعودة إلى تصريحات ليبرمان، قد حرصوا مسبقاً على رسم خريطة لمسار هذا الإعمار عبر تنسيق تم مع الولايات المتحدة، إذ يقول، إن "هناك تفاهمات لابأس بها" قد تمت مع الأميركان، وأن "العتاد سيمر عبر حواجزنا الأمنية"، واكثر منه، إنه "يستحيل اعادة اعمار غزة من دون مشاركة اسرائيل"، بمعنى وجوب أن يأخذ الصهاينة نصيبهم من مليارات اعادة الإعمار لو أنها تمت، او أنها لابد أن تصب في نهاية المطاف في صالحهم!

... في ظل جلبة الإعداد لمؤتمر اعادة الإعمار المعلق، أو المشروط بتقدم المفاوضات التسووية التصفوية المنتظرة، اقر الصهاينة مشروعاً جديداً لخطوة تهويدية اضافية تقضي ببناء 2160 وحدة استعمارية جديدة في القدس ومناطق اخرى في الضفة، وعشية انفضاض هذا المؤتمر، وقبل أن تتبدد اصداؤه الإعمارية، طبقوا هدفهم الذي مهَّدوا له عملياً منذ أمد وهو تقسيم الحرم المقدسي زمنياً، حين استباحوا ساحاته في عيدهم المعروف ﺑ"العُرش"، ومنعوا المقدسيين من الصلاة فيه، واحرق رعاعهم في ظل حماية جندهم مسجداً في نابلس... مما سبق يتضح لنا أن أول ضحايا إعادة الإعمار المشروطة والمشكوك في تنفيذها هو تكاذب ما بعد فرية ما دعيت ذات يوم بالمصا لحة... ومعها حلم الوحدة الوطنية الفلسطينية.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تهديدات تركيا في إدلب

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 23 يوليو 2018

  تقول تركيا: إنه في حال شن الجيش السوري هجوماً على إدلب فإن اتفاق أستانا ...

المواطنة وحقوق الإنسان

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    الأصل في فكرة حقوق الإنسان، في أصولها الفلسفيّة، أنها تلك المنظومة (من الحقوق)، التي ...

الدين وحواضن الإرهاب

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 23 يوليو 2018

    اختتم موسم أصيلة في دورته الأربعين التي التأمت مؤخراً ندواتِه بلقاء فكري مهم حول ...

إن تاريخ العالم هو محكمة العالم

د. علي الخشيبان | الاثنين, 23 يوليو 2018

    ليس من المبالغة القول: إن هناك تحولات دولية جديدة وقوى اقتصادية قادمة، وهناك فك ...

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم25395
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع58859
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر717958
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55634437
حاليا يتواجد 2109 زوار  على الموقع