موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

في البيئات الحاضنة للتطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ليس في وسع جماعةٍ مسلحة أن تعيش مستقرة في منطقة، وأن توسّع نفوذها فيها وخارجها، وتأمن على نفسها من أخطار الرد العسكري عليها: من خارج مناطق انتشارها وسيطرتها ومن داخل تلك المناطق،

من دون أن تتمتع ببيئة حاضنة تشكل لوجودها ما يشبه حزام الأمان، من جهة، وترفدها بالدعم الحياتي والقوى والموارد البشرية التي يزيد بها تعدادها. والتجارب التاريخية، والمعاصرة منها خاصة، تطلعنا على حقيقة أن فقدان البيئة الحاضنة، لدى جماعة مسلحة ما، يفقدها فرص البقاء والاستمرار، وقد يسرع من وتائر انحلالها، فالبيئة الحاضنة هي الماء التي تسبح فيه السمكة، على ما يقول تشبيه ثوري شهير.

 

فلقد تكون المجموعة المسلحة قليلة العدد وتبقى حية متماسكة، إن وجدت لها بيئتها الحاضنة وقد تكون وفيرة العدد لكنها تضمحل أو تنفرط أو تنقرض إن لم تتمتع بمثل تلك البيئة، ولقد أسهب كثيرون في تفسير أسباب نجاح الثورة في كوبا، بتوفر بيئتها الحاضنة في السييرامايسترا وغيرها، وبفشل ثورة إرنستو تشي غيفارا في بوليفيا بفقدانها نظير تلك الحاضنة التي توافرت لها في كوبا.

ولقد تكون البيئة الحاضنة تلك بيئة حاضنة لأن الجماعة المسلحة المتمركزة فيها، أو اللائذة بها، جزء من النسيج الاجتماعي لتلك البيئة، بحيث تشدها إليها روابط القرابة الدموية، أو روابط الموطن والجوار، وقد تكون كذلك (أي بيئة حاضنة) لأن أفكار الجماعة تلك ومواقفها تلقى ترحيباً أو استقبالاً ما إيجابياً من تلك البيئة الحاضنة، كما قد تكون استجابة موضوعية لتلاقٍ، عند مكانٍ ما، بين أغراض الجماعة المسلحة ومصالح وأهالي تلك البيئة التي ستصبح - تبعاً لذلك التلاقي- بيئة مناسبة لاستقرار الجماعة المسلحة بين ظهراني الأهالي أولاء، والعادة درجت، عند الجماعات المسلحة في كل مكان، على أن تؤخذ في الحسبان هذه الأحوال كافة من التناسب أو التجافي بين المجموعات المسلحة و(بين) بيئاتها الحاضنة، فكان حرصها شديداً على ألا تنتقي من تلك البيئات إلا ما تستطيع أن تعيش فيه بأمان مطلق، وما يمكن أن يوفر لها ما يتجاوز الملاذ إلى الحدب والذب والمشاركة في الدفاع عن الموقع المشمول بالمحالفة بين الضيف والمضيف.

وتطلعنا تجارب التاريخ المعاصر على حقيقة أن أكثر البيئات الحاضنة صموداً، واستعصاءً على الإسقاط - أو على تفجير التناقضات الداخلية- هي تلك التي تنتسج فيها العلاقة مع الحركات المستضافة على قاعدة علاقات القرابة الدموية ويتبع هذه في الأهمية العلاقات العصبوية غير الدموية - أي غير القائمة على مبدأ النسب- مثل علاقات الانتساب الطائفي أو المذهبي أو الإيديولوجي، يصعب في مثل هذه البيئات، التي من هذين الصنفين، إلحاق الهزيمة بالجماعات المسلحة اللائذة بها، أو حتى تنمية التناقضات بين هذه الجماعات وحاضنتها الاجتماعية، فعلاقات القرابة الدموية، المستوية على مبدأ النسب، وعلاقات الاعتصاب الطائفي والمذهبي - وإن بدرجة ثانية- تشكل ما يشبه السد والحائل اللذين يمنعان اختراق الصلة بين هاتيك الجماعات وحاضناتها، إن نظام القيم، هنا، لايسمح للبيئة الحاضنة بالتحلل من مسلحين هم، عادة، من أبنائها، الذين قد تحسبهم أسنانها وأظافرها التي تؤدي عنها دور المدافعة والحماية.

يختلف الأمر حين لا يكون بين الجماعة المسلحة وبيئتها الحاضنة من رابطٍ أهلي يبرر لهما المحالفة والتعاضد، أي حين يكون ما بينهما لا يتعدى روابط المصلحة، وهذه ليست دائمة ولا مما ينتمي إلى الحُرم الذي لا ينتهك. لذلك يمكن اختراق مثل هذه البيئات، التي من هذا النوع، إن أحسن مخاطبة مصالحها من قبل الدولة، وطمأنتها على تلك المصالح، بما في ذلك طمأنتها على عدم ملاحقة المسلحين من أبنائها إن هم سلموا السلاح للدولة، واختاروا أن يفيئوا إلى أمر الوطن، حصل مثل ذلك الاختراق في العراق، إبان الاحتلال، وكان من نتائجه تأسيس "صحوات العشائر" التي اصطدمت بمسلحي "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين" وأضعفتهم، ويحصل اليوم ولو بشكل نسبي في سوريا، من خلال برنامج المصالحات الوطنية الناجح في غير منطقة من مناطق الاشتباك.

يصدق النمط الثالث "من العلاقة بين الجماعة المسلحة وبيئتها" على حالة العلاقة بين تنظيم "داعش" والبيئات الحاضنة في العراق وسوريا لا بد، في هذا المعرض، من بضع ملاحظات:-

أولها أن التنظيم تحفل صفوفه بآلاف المقاتلين الأجانب من جنسيات متباينة (أمريكية، أوروبية، آسيوية، عربية) وهؤلاء جيء بهم إلى القتال في سوريا والعراق، حيث لا يعرفون شيئاً عن ثقافة هذين البلدين، والأعراف والعادات ومنظومة القيم الاجتماعية فيهما.

وثانيها: أن الإسلام "الجهادي" التكفيري، الذي حمله معه التنظيم إلى البيئات الاجتماعية التي سيطر عليها، أو لاذ بها، اصطدم ب "إسلام سني" شعبي معتدل، وبدأ يفرض عليه أقنوميةً لا يتحملها، هو الذي لا يعرف التعصب والتكفير وظاهرة حَمْل الناس وإكراههم على نمطٍ قسري من الإيمان والسلوك.

وثالثها: أن انتعاش تنظيم "داعش" في العراق - بعد طول مكوثه في الفلوجة وانحسار نفوذه في مناطق قليلة من الأنبار- اقترن باستخدام دولي (أمريكي) له للضغط على نوري المالكي وإسقاطه، وهذا كيفما اعترف به باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في حوار صحفي أجراه معه فريدمان، حين أجاب سؤال الأخير عن أسباب عدم تدخل سلاح الطيران الأمريكي، في الوقت المناسب، لمنع التنظيم من السيطرة على الموصل، بالقول إن ذلك كان في غير مصلحة أمريكا لأنه سيشجع المالكي على المزيد من التعنت!

ورابعها: أن تحالف العشائر والنقشبندية وبعض الضباط السابقين وبعض "حزب البعث" في العراق، مع "داعش" هو من نوع تحالف الضرورة في مواجهة نظامٍ استثنى مناطقهم من السلطة والثروة، وقد يتغير المشهد سريعاً إن تغيرت معادلات النظام وتركيبته.

وخامسها: أن "داعش" ظل، حتى الآن، تنظيماً عراقياً ولم يستطع أن يصبح سورياً، على الرغم من سيطرته على مناطق شاسعة من شرق سوريا، ولعل المزاج العراقي فيه كان من بين أسباب أخرى (منها الخلاف بين الفرع العراقي ﻠ"القاعدة" وقيادة التنظيم الدولي) قادته إلى الصدام مع "جبهة النصرة" التي وجدت نفسها - رغم مقاسمتها "داعش" الأفكار عينها- في حرج أمام بيئاتها السورية الحاضنة ومزاجها المختلف.

لكل هذه الأسباب، ولأسباب أخرى يطول المجال لعرضها، تنفتح إمكانات عدة، أمام سوريا والعراق، للتقدم المطّرد نحو النجاح في تحقيق فك الارتباط الضروري بين تنظيم "داعش" وبيئاته الحاضنة، بما هو جزء من الحرب على التنظيم، إن فك الارتباط هذا يعتمد على حسن إدارة الدولتين للتناقضات القائمة - والمحتملة- بين المسلحين وبيئاتهم، واستثمارها لمصلحة البلدين، ولكنه يعتمد، أيضاً، على الأخطاء التي يرتكبها هذا التنظيم.. وهي كثيرة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8739
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع8739
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر629653
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48142346