موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

في البيئات الحاضنة للتطرف

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ليس في وسع جماعةٍ مسلحة أن تعيش مستقرة في منطقة، وأن توسّع نفوذها فيها وخارجها، وتأمن على نفسها من أخطار الرد العسكري عليها: من خارج مناطق انتشارها وسيطرتها ومن داخل تلك المناطق،

من دون أن تتمتع ببيئة حاضنة تشكل لوجودها ما يشبه حزام الأمان، من جهة، وترفدها بالدعم الحياتي والقوى والموارد البشرية التي يزيد بها تعدادها. والتجارب التاريخية، والمعاصرة منها خاصة، تطلعنا على حقيقة أن فقدان البيئة الحاضنة، لدى جماعة مسلحة ما، يفقدها فرص البقاء والاستمرار، وقد يسرع من وتائر انحلالها، فالبيئة الحاضنة هي الماء التي تسبح فيه السمكة، على ما يقول تشبيه ثوري شهير.

 

فلقد تكون المجموعة المسلحة قليلة العدد وتبقى حية متماسكة، إن وجدت لها بيئتها الحاضنة وقد تكون وفيرة العدد لكنها تضمحل أو تنفرط أو تنقرض إن لم تتمتع بمثل تلك البيئة، ولقد أسهب كثيرون في تفسير أسباب نجاح الثورة في كوبا، بتوفر بيئتها الحاضنة في السييرامايسترا وغيرها، وبفشل ثورة إرنستو تشي غيفارا في بوليفيا بفقدانها نظير تلك الحاضنة التي توافرت لها في كوبا.

ولقد تكون البيئة الحاضنة تلك بيئة حاضنة لأن الجماعة المسلحة المتمركزة فيها، أو اللائذة بها، جزء من النسيج الاجتماعي لتلك البيئة، بحيث تشدها إليها روابط القرابة الدموية، أو روابط الموطن والجوار، وقد تكون كذلك (أي بيئة حاضنة) لأن أفكار الجماعة تلك ومواقفها تلقى ترحيباً أو استقبالاً ما إيجابياً من تلك البيئة الحاضنة، كما قد تكون استجابة موضوعية لتلاقٍ، عند مكانٍ ما، بين أغراض الجماعة المسلحة ومصالح وأهالي تلك البيئة التي ستصبح - تبعاً لذلك التلاقي- بيئة مناسبة لاستقرار الجماعة المسلحة بين ظهراني الأهالي أولاء، والعادة درجت، عند الجماعات المسلحة في كل مكان، على أن تؤخذ في الحسبان هذه الأحوال كافة من التناسب أو التجافي بين المجموعات المسلحة و(بين) بيئاتها الحاضنة، فكان حرصها شديداً على ألا تنتقي من تلك البيئات إلا ما تستطيع أن تعيش فيه بأمان مطلق، وما يمكن أن يوفر لها ما يتجاوز الملاذ إلى الحدب والذب والمشاركة في الدفاع عن الموقع المشمول بالمحالفة بين الضيف والمضيف.

وتطلعنا تجارب التاريخ المعاصر على حقيقة أن أكثر البيئات الحاضنة صموداً، واستعصاءً على الإسقاط - أو على تفجير التناقضات الداخلية- هي تلك التي تنتسج فيها العلاقة مع الحركات المستضافة على قاعدة علاقات القرابة الدموية ويتبع هذه في الأهمية العلاقات العصبوية غير الدموية - أي غير القائمة على مبدأ النسب- مثل علاقات الانتساب الطائفي أو المذهبي أو الإيديولوجي، يصعب في مثل هذه البيئات، التي من هذين الصنفين، إلحاق الهزيمة بالجماعات المسلحة اللائذة بها، أو حتى تنمية التناقضات بين هذه الجماعات وحاضنتها الاجتماعية، فعلاقات القرابة الدموية، المستوية على مبدأ النسب، وعلاقات الاعتصاب الطائفي والمذهبي - وإن بدرجة ثانية- تشكل ما يشبه السد والحائل اللذين يمنعان اختراق الصلة بين هاتيك الجماعات وحاضناتها، إن نظام القيم، هنا، لايسمح للبيئة الحاضنة بالتحلل من مسلحين هم، عادة، من أبنائها، الذين قد تحسبهم أسنانها وأظافرها التي تؤدي عنها دور المدافعة والحماية.

يختلف الأمر حين لا يكون بين الجماعة المسلحة وبيئتها الحاضنة من رابطٍ أهلي يبرر لهما المحالفة والتعاضد، أي حين يكون ما بينهما لا يتعدى روابط المصلحة، وهذه ليست دائمة ولا مما ينتمي إلى الحُرم الذي لا ينتهك. لذلك يمكن اختراق مثل هذه البيئات، التي من هذا النوع، إن أحسن مخاطبة مصالحها من قبل الدولة، وطمأنتها على تلك المصالح، بما في ذلك طمأنتها على عدم ملاحقة المسلحين من أبنائها إن هم سلموا السلاح للدولة، واختاروا أن يفيئوا إلى أمر الوطن، حصل مثل ذلك الاختراق في العراق، إبان الاحتلال، وكان من نتائجه تأسيس "صحوات العشائر" التي اصطدمت بمسلحي "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين" وأضعفتهم، ويحصل اليوم ولو بشكل نسبي في سوريا، من خلال برنامج المصالحات الوطنية الناجح في غير منطقة من مناطق الاشتباك.

يصدق النمط الثالث "من العلاقة بين الجماعة المسلحة وبيئتها" على حالة العلاقة بين تنظيم "داعش" والبيئات الحاضنة في العراق وسوريا لا بد، في هذا المعرض، من بضع ملاحظات:-

أولها أن التنظيم تحفل صفوفه بآلاف المقاتلين الأجانب من جنسيات متباينة (أمريكية، أوروبية، آسيوية، عربية) وهؤلاء جيء بهم إلى القتال في سوريا والعراق، حيث لا يعرفون شيئاً عن ثقافة هذين البلدين، والأعراف والعادات ومنظومة القيم الاجتماعية فيهما.

وثانيها: أن الإسلام "الجهادي" التكفيري، الذي حمله معه التنظيم إلى البيئات الاجتماعية التي سيطر عليها، أو لاذ بها، اصطدم ب "إسلام سني" شعبي معتدل، وبدأ يفرض عليه أقنوميةً لا يتحملها، هو الذي لا يعرف التعصب والتكفير وظاهرة حَمْل الناس وإكراههم على نمطٍ قسري من الإيمان والسلوك.

وثالثها: أن انتعاش تنظيم "داعش" في العراق - بعد طول مكوثه في الفلوجة وانحسار نفوذه في مناطق قليلة من الأنبار- اقترن باستخدام دولي (أمريكي) له للضغط على نوري المالكي وإسقاطه، وهذا كيفما اعترف به باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في حوار صحفي أجراه معه فريدمان، حين أجاب سؤال الأخير عن أسباب عدم تدخل سلاح الطيران الأمريكي، في الوقت المناسب، لمنع التنظيم من السيطرة على الموصل، بالقول إن ذلك كان في غير مصلحة أمريكا لأنه سيشجع المالكي على المزيد من التعنت!

ورابعها: أن تحالف العشائر والنقشبندية وبعض الضباط السابقين وبعض "حزب البعث" في العراق، مع "داعش" هو من نوع تحالف الضرورة في مواجهة نظامٍ استثنى مناطقهم من السلطة والثروة، وقد يتغير المشهد سريعاً إن تغيرت معادلات النظام وتركيبته.

وخامسها: أن "داعش" ظل، حتى الآن، تنظيماً عراقياً ولم يستطع أن يصبح سورياً، على الرغم من سيطرته على مناطق شاسعة من شرق سوريا، ولعل المزاج العراقي فيه كان من بين أسباب أخرى (منها الخلاف بين الفرع العراقي ﻠ"القاعدة" وقيادة التنظيم الدولي) قادته إلى الصدام مع "جبهة النصرة" التي وجدت نفسها - رغم مقاسمتها "داعش" الأفكار عينها- في حرج أمام بيئاتها السورية الحاضنة ومزاجها المختلف.

لكل هذه الأسباب، ولأسباب أخرى يطول المجال لعرضها، تنفتح إمكانات عدة، أمام سوريا والعراق، للتقدم المطّرد نحو النجاح في تحقيق فك الارتباط الضروري بين تنظيم "داعش" وبيئاته الحاضنة، بما هو جزء من الحرب على التنظيم، إن فك الارتباط هذا يعتمد على حسن إدارة الدولتين للتناقضات القائمة - والمحتملة- بين المسلحين وبيئاتهم، واستثمارها لمصلحة البلدين، ولكنه يعتمد، أيضاً، على الأخطاء التي يرتكبها هذا التنظيم.. وهي كثيرة.

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1785
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153392
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر620405
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45682793
حاليا يتواجد 3257 زوار  على الموقع