موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

هل يمكن للعراق البقاء؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عندما أعلن الجنرال المتقاعد ألن، المسؤول عن قوات التحالف الجديد في العراق، أن الحملة على تنظيم «داعش» في الموصل ستستغرق سنة على الأقل قبل أن يبدأ مفعولها، أصدر مدير التموين في الموصل التعليمات التالية في التعامل مع خراف الذبح:

«لحم الخروف للكباب، والرأس باجه، والفرو سجادة، والأحشاء سماد للزرع، والعظام تُطحن وتُستخدم علف للدجاج، وصوت الخروف نغمة للموبايل». أجل، أهل الموصل معروفون بالتدبير والاقتصاد، وإلا كيف نفسر شح الأخبار عنهم تحت ظل «داعش»، وقبل ذلك لم يكن يمر يوم دون مفخخات.

 

ونكات الموصل أكثر جدية من ندوة «هل يمكن للعراق البقاء؟». عُقدت الندوة في «المعهد الملكي للشؤون الدولية» في لندن، والمعروف باسم «تشاتام هاوس»، ونظمها مكتب «نيويورك تايمز» في لندن، وجميع المتحدثين فيها عراقيون، وبينهم مساهمون أو شهود على كارثة إيصال العراق إلى حافة البقاء. علي علاوي أول وزير دفاع بعد الاحتلال، عند حل القوات المسلحة العراقية، ووزير المالية خلال وزارة قريبه أياد علاّوي، عندما اختفت مليارات الدولارات من أموال البلد. آخر تقرير عنها نشرته «نيويورك تايمز» قبل أيام ذكر أن نحو ملياري دولار منها، بينها 200 مليون دولار ذَهَبي هُرّبت إلى لبنان، وأُخفيت في غرفة مسلحة تحت الأرض. وتُحجمُ اﻠ«سي آي أي» و«وكالة التحقيقات الفدرالية» عن التحقيق في الموضوع؛ لأن «الفلوس عراقية، وسرقها عراقيون» حسب ستيوارت براون، المحقق الأميركي العام حول الموضوع.

وعلاوي لم يتطرق إلى ذلك في مداخلته التي تناولت بشكل أكاديمي مواضيع، مثل أزمة العراق البنيوية، منذ نهاية الإمبراطورية العثمانية، وفشل نموذج الدولة الوطنية في المنطقة. وتحدث علاوي، وهو أحد مؤلفي «البيان الشيعي» الذي صدر قبيل الاحتلال، عن رفض الطوائف العراقية الهيكلي إحداها الأخرى، وشيطنتها، واختتم كلامه بنصح الزعماء السُنة في المنطقة بالتخلي عن التفكير الراديكالي، وحذّرهم من أن المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها بلدانهم لن تسمح بتحويل الاستياء العام إلى الشيعة، كما يفعلون حالياً، «وعليهم أن يَصْحوا».

وبين المتحدثين في الندوة المفكر الإسلامي أنس التكريتي، الذي انفرد بالتعبير عن مشاعر حب وتعاطف مع العراقيين، «وبغداد أجمل المدن، كيف أصبحت من أكثر مدن العالم فساداً». وتساءل: لماذا نعتبر كل مشكلة العراق هي ظهور «داعش»؟ واستعاد تجربة الزرقاوي، وذكر أنه حاول آنذاك أن يشرح لأحد خبراء المخابرات الأميركية وضع شباب المنطقة الذين يلتحقون بالجماعات الإرهابية، وبعد ساعتين من الشرح، قال له الخبير الأميركي، إن كل ما يهمه هو معرفة مكان الزرقاوي، وماذا بعد ذلك؟ أجاب الأميركي «نقتله». وتساءل التكريتي كيف يمكن محاربة ناس هدفهم الأسمى أن يموتوا، وقال: «أنت تقصفهم، وهذا كل مطمحهم للحصول على متطوعين شباب عاطلين عن العمل ومُهّمشين، و(داعش) تمنحهم الفرصة للانتقام عما حلّ بهم، ولأخذ ثأر آبائهم وإخوانهم الذين قتلوا». وذكر أن بلدان المنطقة تحارب في العراق حروبها، ولا أحد منها فعل شيئاً لصالح العراق، وكل ما فعلوه أن جعلوا العراقيين عاجزين عن إيجاد البيئة للتفاهم مع شبابهم.

والعراقية الوحيدة المساهمة في الندوة، وقد لا ترتاح لاعتبارها عراقية، وهي بيان سامي عبدالرحمن، ممثلة حكومة كردستان في بريطانيا. ومسألة عدم بقاء العراق محسومة بالنسبة لها. فالعراق ينبغي «تقسيمه إلى ثلاث دول تفصلها أسوار عالية جداً»، وهذا برأيها هو «الحل الذي يخرج منه الجميع منتصرين». وبين حضور الندوة الكاتب الصحفي الكردي كامران قرداغي، الذي ذكر أنه أدرك خلال عمله ثلاث سنوات رئيساً لموظفي رئاسة الجمهورية في عهد الطالباني، أن المسؤولين العراقيين ميئوس منهم، والحل الوحيد للعراق تقسيمه سلمياً. وهذه نكتة من قرداغي المشهور برواية النكات، فكردستان تحاول الانفصال عن العراق حرباً منذ نحو قرن، وحربها الحالية ضد «داعش» معركة حاسمة في حرب الانفصال الطويلة. ويعرض ذلك فيلم وثائقي مثير عرضته «بي بي سي» مؤخراً عنوانه «على جبهة كركوك». يذكر الفيلم أن قصة العراق هذا الصيف هي قصة مدينتين، فبعد الموصل غادر الجيش العراقي كركوك أيضاً، ما سمح لقوات «البيشمركة» الكردية بالسيطرة على هذه المدينة متعددة الأعراق، والغنية بالنفط، التي طالما حلم الأكراد بضمها إلى إقليم كردستان المتمتع بحكم شبه مستقل. ويعرض الفيلم الأحداث من خلال شخصية العميد سرحدْ قادر، مدير شرطة كركوك، وهو محارب قديم في «البيشمركه» عُين بعد الغزو الأميركي مسؤولاً عن شرطة كركوك، وتعرّض لأكثر من عشر محاولات اغتيال، استخدمت فيها القنابل والرصاص والسم، وقُتل فيها 245 شرطياً من وحدته، بينهم شقيقه. ويتضمن الفيلم مشاهد من مفاوضات يجريها سَرحَدْ مع شيوخ عشائر عربية في كركوك، يملكون صلة ﺑ«داعش». وتدعم المشاهدُ التصورات حول تواطؤ الكرد مع «داعش»، وهو، إذا شئنا تواطؤ «طبيعي». ﻓ«البيشمركة» تمّرست في حروب طويلة، ومساومات، واتفاقات مع الجيش العراقي، وأحداث تلك الحروب مدرسة تاريخية، ليس في القتال فحسب، بل في السياسة أيضاً، وهذا أعقد ما فيها، ولا يمكن إدراك مساوماتها وتشابكاتها وتناقضاتها دون علم السوسيولوجيا، كما أسسه ابن خلدون، الذي خاض غمار الحروب والصفقات والمساومات بين الممالك والقبائل والبدو والحضر.

و«داعش» وأسلافها مثل «قَدَرْ» في نكتة مشهورة عن سائق تاكسي كردي انفجر إطار عجلة سيارته، فقال الركاب «قَدَرْ». وبعد ساعة صدمتهم سيارة أخرى، وقال الركاب «قَدَرْ»، ثمّ انفجرت بهم عبوة فصاح الركاب «قَدَرْ». فغادر السائق الكردي السيارة، وقال «إذا قَدَرْ ما يترك السيارة ما أسوق بعد». وهل غير «قَدَرْ» وراء «جهادي كردي من حلبجة يقود هجوم داعش على كوباني»؟ هذا عنوان تقرير صحيفة عربية تصدر في لندن، وهو حافل بمعلومات عن مقاتلين أكراد في صفوف «داعش»، التي يقود عملياتها في كوباني مقاتل كردي اسمه خطاب.

ومن النكات التي لا يرويها قرداغي، وأرويها هنا على راحتي، أن الرئيس الطالباني أرسله لتفقد عملية إسعاف السفير الصيني، الذي أصيب بحادث انفجار عبوة ناسفة، فهرع قرداغي إلى موقع الحادث، وانحنى ينقل للسفير تحية الطالباني، فأخذ السفير يردد بانفعال: «شن شان شو شي شا». واعتقد قرداغي أنها رسالة مهمة للطالباني فقرّب المسجل من فم السفير الذي ظل يردد العبارة حتى توقفت أنفاسه. وهُرع قرداغي حال عودته إلى ديوان الرئاسة لترجمة الرسالة، وظهر أن السفير الصيني كان يردد عبارة «أرجوك ارفع قدمك عن أنبوب الأوكسجين راح اختنق وأموت. ﻓ«شن شان شو شي شا» يا عراق!

 

 

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21851
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع21851
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر642765
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48155458