موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الجامعة العربية.. والربيع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لا أصدق أن أحداً عاقلاً لا يزال يعتقد أن "الربيع العربي" حدث عادي أو انحراف بسيط في مسيرة التطور في المنطقة العربية. سمعت أن البعض يظهر بين الحين والآخر على شاشات الفضائيات ليؤكد أن لا شيء ذا أهمية تغيّر في مصر أو خارجها.

يزعم أن ما تغير سطحي وتافه، وما هي إلا جهود بسيطة وتعود الأمور إلى ما كانت عليه. بمعنى آخر، تعتقد هذه الجماعة الإعلامية، أن ما تغيّر سيعود إلى ما كان عليه قبل نشوب ثورات هذا الربيع. لا أصدق أنه يوجد أفراد منشغلون بهموم أمتهم وأبنائهم لا يشعرون بحجم وعمق التغيرات التي مست معظم أنحاء العالم العربي، وها هي الآن تؤثر في البلاد الاسكندنافية ودول أخرى في أوروبا الغربية، وأثرت بجلاء وعمق في تركيا وإيران.

 

لا أبالغ في القول: إن معظم التغيير الذي أحدثته ثورات "الربيع العربي" لم يقع في الحال، لكنه وقع في مراحل لاحقة، وخاصة في المرحلة الراهنة. ليست قليلة، أو بسيطة، تطورات الشهرين الأخيرين، وخاصة تداعيات تشكيل حلف الخمسين أو أكثر، لمحاربة تنظيم متطرف تشير التقديرات إلى أن عدد أعضائه في أي تحليل نشر عنه يتراوح بين العشرين والأربعين ألفاً، وهو عدد يقل كثيراً عن عدد المتفرجين اللازم لشغل مقاعد جناح واحد في استاد لكرة القدم متوسط السعة. أصداء التنظيم والحلف المناهض له ترددت في كل مكان من العالم، من أستراليا في أقصى جنوب الشرق، إلى فنزويلا وبوليفيا في أقصى الغرب. خوف وقلق لا تبررهما بضع صور وأفلام، بعضها لعمليات ذبح رهائن، وأخرى لمقابر جماعية، ولا تبررهما بالتأكيد هذه الحملة الإعلامية التي رافقت صعود هذا التنظيم وتألقه في الفضائيات.

"داعش" بحد ذاته ليس الدليل الأقوى على مدى التغيير نتيجة ثورات "الربيع العربي". تكفي نظرة هادئة، ولكن ثاقبة، إلى خريطة متعددة التخصصات للعالم العربي، لنتعرف إلى هذا المدى. تكشف هذه النظرة الهادئة عن سباق محموم بين واقع يتآكل، وواقع جديد ينشأ.

ديموغرافياً، انتقلت أعداد غفيرة من السكان خلال العامين الأخيرين وكانت أكثر ممن انتقلوا في قرون وفي أقاليم عديدة. هاجر سوريون من العرب والأكراد، إلى دول اسكندنافية بأعداد كافية لتحدث تغييراً ملموساً في السياسات السكانية لهذه الدول. وخرجت من سوريا أفواج من اللاجئين كافية وحدها لتغيير الطبيعة الديموغرافية لدول مثل لبنان والأردن، أو كافية لإثارة أزمة سياسية حقيقية، كما هي الحال في تركيا، ومعضلة إنسانية وعسكرية لحلف الأطلسي. أما الداخل السوري فحدّث عنه ولا حرج، حدّث عن طائفة علوية انخفض عدد الشبان فيها إلى مستويات تهدد مستقبل الطائفة، وبالتالي مستقبل السياسة والمجتمع والجيش في سوريا. حدّث أيضاً عن نزوح داخلي دمّر العديد من المعادلات والمسلمات الديموغرافية في سوريا.

اقتصادياً، تضررت الأغلبية العظمى من الدول العربية، وخاصة دول "الربيع العربي"، بسبب أعمال الفوضى، وانسحاب المؤسسات الأمنية وتدخلات قوى خارجية. هذه القوى استفادت من إثارة مزيد من الفوضى لإنهاك الثورة والثوار، وإخضاع إرادة المؤسسات البيروقراطية والسياسية للخارج. كان ولايزال، واضحاً أن هذه الأطراف الخارجية ركزت جهودها للانتفاع من الانحدار الاقتصادي لتحقيق هدفين: ضرب الثورات أو التحكم فيها، أو إضعاف فرص نشوبها من جديد. أما الهدف الثاني فهو احتلال مواقع نفوذ داخل المؤسسات الجديدة في الدول التي حققت درجة أو أخرى من الاستقرار.

سياسياً، لا وجه شبه كبيراً بين الأوضاع السياسية السابقة على نشوب الثورات والأوضاع السياسية الراهنة في "دول الربيع". ولكن أيضاً لا شبه إلا في الشكل بين الأوضاع في السابق وتلك الراهنة في الدول العربية التي لم تنشب فيها ثورات. ينكرون أن شيئاً أساسياً قد تغيّر، بينما واقع السياسات الخارجية والأمنية في كل تلك الدول لا يشبه في كثير أو قليل واقع ما قبل ثورات الربيع. أظن لا أحد يستطيع الادعاء بأن الدول العربية التي لم تنشب فيها ثورة من ثورات الربيع تعيش الآن وتتصرف كما كانت تعيش وتتصرف قبل أن تموج المنطقة بالثورات وأصدائها.

لا شيء أبلغ في التعبير عن التغيير الذي لحق بالجغرافيا السياسية للعالم العربي من متابعة تطور السباق على رسم خريطة جديدة للمشرق العربي. كذلك فإنه عند تقدير أهمية التغيير الجيوستراتيجي في المنطقة لا يمكن إغفال خطورة الأوضاع على الحدود في كل من العراق وسوريا، أو إغفال مساحات الغزو والكر والفر في كل من اليمن وليبيا. أنا شخصياً لا أستهين بحيوية فئات عديدة في لبنان خاصة، وكذلك في مصر والأردن تبحث عن قارئ فنجان يعينها على قراءة المستقبل.

أسأل كما يسأل الكثيرون من المهتمين بالنظام العربي، ومنظومة القيم والمبادئ التي حكمت نشأته، لماذا لم يحدث بعد التغيير الملموس في هياكل النظام، مثلما حدث في أنظمة الحكم في دول "الربيع العربي"؟

لم تأت إجابة عن السؤال من أي جهة أكاديمية أو مؤسسية، وأجد العذر لكل علماء السياسة والعاملين في حقل العمل العربي المشترك، فكما أن هناك في دول الربيع العربي من استمر حتى يومنا هذا ينكر نشوب "ثورة ربيع"، أو يعتبرها حالة فوضوية، أو في أحسن الفروض مؤامرة كونية، لمنع نهوض العرب وتوحدهم، هناك أيضاً على صعيد العمل العربي المشترك من يستهين بتداعيات ثورات الربيع. يقدم الدليل باستقرار دول أكثر عدداً لم تتعرض لهزات ولا تزال حكوماتها تحكم، كما لا تزال صناديقها مستمرة في تسديد أنصبتها في موازنات الجامعة، الأمر الذي يعني في نظر هذا الفريق أن الجامعة محصنة ضد ثورة تطيح بهياكلها.

يتعامى هؤلاء، كما يتعامى أقرانهم من المسؤولين في دول لم تنشب فيها ثورة ربيع، عن رؤية التغير الأشمل والجذري الذي وقع في جغرافية العالم العربي وديموغرافيته، وأنظمة وسياسات الحكم، وأمزجة الشعوب وتوازنات طوائفها.

نعيش تداعيات، وتوابع "الربيع العربي" وفصولاً جديدة منه، وبعضنا ينكر، ولن ينفع الإنكار. كنت أتحدث عن أحوالنا العربية مع سياسي مخضرم فاجأني بالسؤال: هل تعتقد أن القائمين على أمر الجامعة العربية يصدقون أنهم على رأس مؤسسة تتمتع بأي درجة من درجات الشرعية؟ لقد فقدت الجامعة العربية ما تبقى من شرعيتها مع نشوب ثورات "الربيع العربي". واستطرد قائلاً: انظر حولك.. لدينا الآن دول فاشلة، أعضاء في الجامعة العربية، أي دول لا تحظى برضاء أو احترام شعوبها والمجتمع الدولي. ولدينا دول قامت فيها بعد الثورات حكومات لا تزال منشغلة باستكمال شرعيتها، وسط مصاعب جمة وشكوك شعبية لأسباب متنوعة. ولدينا دول اهتزت شرعية أنظمتها الحاكمة حتى الأعماق، يوم خرج الملايين إلى الشوارع في دول عربية أخرى، يطالبون بعيش وحرية وكرامة وعدالة. هذه الدول لم تستعد بعد استقرارها. ولدينا دول غير واثقة تماماً من قدرتها الذاتية على صد غزو عصابات التطرف الديني والإرهاب السياسي.

عاد يسأل: هل يمكن أن يكون لجامعة إقليمية، هكذا حال معظم أعضائها، أي حق في شرعية الوجود أو الاستمرار؟

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5753
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع5753
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر664852
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55581331
حاليا يتواجد 3586 زوار  على الموقع