موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

سلامنا وسلامتنا.. أم سلامهم وسلامتهم؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أيهما أهم، سلامنا وسلامتنا أم سلام وسلامة الليبيرييبن والسيراليونيين ومن يعيثون بأرض هؤلاء فسادًا من قوى دولية؟! فلو حصل المحظور لسلامتنا، سيتفجر كل ما يقال عن سلامنا وأمننا المزعومين بغلالة لا يخفى على عاقل ما تحتها!.

 

فمنذ أيام أكدت صحيفة رئيسة وحذر كاتب رئيس فيها من وجود ما لا يقل عن 400 عسكري أردني في ليبيريا كما في جارتها سيراليون، أكثر بلدين موبوءين بالإيبولا، ضمن مسمى قوات حفظ سلام ووجود مستشفى ميداني أردني يستقبل المئات من المرضى في البلدين يوميًا، بما يحتم أن يكون بين هؤلاء مصابون بالوباء، وهو وباء قاتل لا محالة فلا مصل واقيًا منه ولا علاج له، وأودى بالمصابين من أعضاء بعثات الإغاثة الغربية حتى بعد عودتهم لبلادهم وتوفير أقصى ما يتيحه الطب لهم، ومن أخطر ما فيه أن أعراضه لا تظهر لفترة قد تصل لثلاثة أسابيع، فيما هو ينتقل بمجرد الملامسة أو عن طريق كافة سوائل وإفرازات الجسم.

وفي ليبيريا التي حصد الوباء فيها خلال أشهر أربعة آلاف شخص، زاد الأردن على البعثة الطبية بافتتاح جامع باسم الملك عبدالله الثاني في احتفالية وسط عاصمتهم، وأقيم بالمناسبة يوم طبي مجاني ولكافة الأمراض وبعنصر جذب للمرضى والمصابين لم تظهر أعراض المرض عليهم تمثل "بتوزيع عدد كبير من الوجبات الغذائية والحقائب المدرسية والقرطاسية على العائلات المحتاجة ضمن منطقة المسؤولية".. وزيد قبل أسبوعين بإرسال قوات درك!.

مسؤولية من هذه وتجاه من؟ ونحن من أكثر بلدان العالم انكشافًا للعدوى لو وصلت لنا عبر شخص واحد كونها حتمًا ستطلق متوالية الشطرنج، حيث كل ضعف يتضاعف في المربع الذي يليه ليبلغ رقمًا خياليًا!.

فبداية، وضعنا العلاجي ليس بسوية ما يزعم، وتحديدًا لكون الدولة باتت تقتر في الإنفاق على مختلف الخدمات. ووصل الأمر حد ما أعلن في خبر قبل يومين من أن المستشفى الحكومي الرئيسي الذي يخدم شمال المملكة، "جلايات" أجهزة التعقيم فيه معطلة منذ عدة أشهر. وبعد فشل محاولات الاتصال بمديرالمستشفى للتحقق من الخبر، اضطر موقع إخباري واسع الانتشار لنشره حرصًا على سلامة المواطنين.. ورغم مرور ثلاثة أيام على النشر لم يرد المستشفى أو أي مسؤول على ما نشر.

وتصديقي لما نشر يعود لكون المرحوم زوجي (طبيب النسائية والتوليد) أثناء عمله القصير في مستشفى تعليمي (قبل انتقاله للخدمات الطبية الملكية) أواخر سبعينيات القرن الماضي حين كانت الدولة تنفق أكثر على الخدمات الصحية، تصادم مع إدارة المستشفى لأمور منها تعقيم الكفوف الطبية المستعملة لإعادة استعمالها. وذات المستشفى عانى في أوائل الألفية من مشاكل عدة تناولتها الصحافة، نتيجة عدم تسديد الحكومات فواتير علاج مؤمنيها. وكل هذا يضع علامات سؤال عن قدرتنا على التعامل مع وباء قفزنا طوعًا (أو طمعًا) لأسوأ بؤرتيه، فيما عجزت عنه الدول المتقدمة!

والأسوأ عاداتنا الاجتماعية، فالسلام (أي التحية) عندنا كفيل وحده بأن يودي بسلامتنا، فهو لا يتم بين الرجل والرجل وبين المرأة والمرأة بمصافحة اليد بل يتوجب التقبيل، بخاصة العائد من سفر أو لمن لا يُلتقى به يوميًا. وتناول الطعام، حتى السائل منه كما في المنسف، يتم من وعاء واحد وباليد. بل ومن مظاهر "توجيب" الضيف الباقية ليومنا هذا قيام آكل آخر "بفت" قطع من اللحم الذي أمامه في المنطقة التي يأكل منها الضيف وبيده التي يأكل بها. وحتى في ولائم الأطعمة المنوعة لا يصدم غالبية المدعوين (وأتحدث عن ولائم حضورها نواب ووزراء منهم أطباء) من قيام أحدهم بالغرف من طبق رئيس باستعمال ملعقته التي يأكل بها. وذات فناجين القهوة السادة تمر على عدة شاربين، فيما رفض القهوة إساءة للمضيف نضطر مرارًا لاقترافها.. وبالكاد بدأت الفناجين البلاستيكية لاستعمال واحد تدخل التجمعات. وكل هذا يبشر بعدوى غالبية المدعوين "لعزومة" تجري لمصاب واحد يعود من ليبيريا أو إذا حضر أي ممن سيتصادف اتصاله بالمصاب ولم يصنف كمصاب بعد (وشبه مستحيل واقعيًا أن يكون عُرف أو صنف)، لأي وليمة أو تجمع مباركة أو عزاء.

وحتى الانعزال الاجتماعي لن يحمي من العدوى. فسلالم وعربات وأبواب ورفوف وبضائع مراكز التسوق ومراكز الخدمات العامة ووسائط النقل تتابعت عليها أيادٍ وإفرازات مختلفة. وحتى خبز المخابز كله عندنا متروك لتحسس عشرات الأيدي بلا قفازات.

ولم تجر أي محاولة لتصويب هذه الممارسات الاجتماعية غير الصحية في حملات إعلامية مثلاً، لأن التزلف للشعب يتم عبر إبقاء وتبجيل شكليات في الموروث الاجتماعي فيما تجري مصادرة الأرض الموروثة للمواطن من أجداده وما تحتها وما وفوقها. وهنالك تعمد لإبقاء الشعب خارج مسار "التحديث والتنوير" ولو بحدود العادات الصحية، كي لا يتجاوزها للعادات السياسية.. وأيضًا كي يستمر زعم أن نخبة قيادات متنورة متحضرة قد ابتليت بجر شعب متخلف معها، للتحديث، بالسلاسل!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5928
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع243389
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر732602
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49388065
حاليا يتواجد 2789 زوار  على الموقع