موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

داعش يكرّر النهج الصهيوني

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أذكر في اواخر الخميسنيات (عند بداية تفتح الوعي لدّي) وحتى منتصف الستينيات، كيف صوّر لنا الإعلام الرسمي العربي، إسرائيل!. تصورناها بعبعا سوبرمانيا قادرا على اجتراح المعجزات! تصورنا جنودها: نوعا مختلفا من البشر اللاعاديين.

قادرون على تنفيذ كافة المهمات القتالية، حتى المستحيلة منها. بالطبع الإعلام العربي حينها، كان يصبّ تركيزه على تصوير الوحشية الصهيونية. هذا جيد بالتاكيد، لكنه لم ينتبه للأسف إلى قضية مهمة وهي: أنه في ذات الوقت، وعن غير قصد، قام بتعظيم قدرات الإسرائيليين وبخاصة جنود الكيان! الامر الذي ساهم في إنتاج حالة من الرعب المسبق في أذهان العرب من الإسرائيليين! وهو ما كان له دوركبير في هزيمة عام 1967. كنت أعيش آنئذ في مدينتي قلقيلية في الضفة الغربية، حين شاهدنا الإسرائيليين وجيشهم، كانوا باختصار: بشرا مثل كل الناس، يخافون إلى درجة الرعب! غالبية جنودهم من الشباب من ذوي العشرين سنة، عمرا. من الرعب يمشون متلفتين في كل اتجاه، يخيفهم حجر يلقى بالقرب منهم، مع إدراكهم بأن الضفة الغربية آنذاك خالية تماما من أية أسلحة. كان السؤال في أذهان غالبية الناس: أهؤلاء من انتصروا علينا؟ أخذ السؤال يتفاعل في الذهن مدة طويلة، حتى تم الاهتداء إلى الجواب الصحيح: إنهم انتصروا علينا ليس بقوتهم السوبرمانية، وإنما لاننا ضعفاء، ولم نعدّ للمعركة كما كان يتوجب. هذه إحدى الحقائق في صراعنا مع العدو الصهيوني.

 

بالطبع: المذابح الدائمة للكيان ساهمت في حالة الترويع منه ومن جيشه، وبالتالي في زيادة حالة الرعب من جيشه. لكن ثمة فارق كبير بين الإجرام كسمة للدولة ومستوطنيها، وبين القدرات القتالية للجنود الإسرائيليين. الإجرام والمذابح هما صفتان ملازمتان للوجود الصهيوني، لكنهما في ذات الوقت سلاح الضعفاء، يبررون عجزهم بجرائمهم وكافة أشكال مذابحهم. داعش يعيد إنتاج ذات الأساليب. ذبح البشر هو إحدى سماته الوجودية، لكنه يساعد على إيجاد وتعظيم حالة الرعب منه، وهو ما يؤهله أيضا إلى تحقيق المزيد من الإنتصارات، سواء القديمة منها أو الجديدة. إنها الأساليب الصهيونية بامتياز: حين يلجأ داعش إلى ذبح الناس عند احتلال كل منطقة جديدة. إنه بذلك يخلق حالة ترويعية في نفوس الآخرين، كما أن في ذلك دعوة للناس من أجل الهجرة من مناطقهم، مما يزيد من خلق الحالة الترويعية. إنها ذات الاساليب الصهيونية.

الظاهرتان: إسرائيل وداعش رعى الغرب إنشاءهما من العدم (وبخاصة بريطانيا في البداية، في إنشاء الكيان، الولايات المتحدة في رعايته فيما بعد، وفي إنشاء القاعدة وفروعها، وداعش): إنشاء إسرائيل ككيان مصطنع في منطقتنا من أجل أهداف استعمارية بحتة. كيان عدواني مهمته الرئيسية: الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها.. تاريخا وحضارة ووجودا. كيان تاريخه حافل بالمذابح ضد الفلسطينيين والامة العربية. كيان أتى لتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي، ومن أجل تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. كيان يسعى إلى تحقيق دولته الكبرى في معظم انحاء الوطن العربي. نفس الأهداف التي من أجلها أنشأت أمريكا "داعش". هذا ما لا نتجناه على الدولة الأولى في العالم (إنشاء داعش)... بل تؤكده في مذكراتها المنشورة حديثا في أمريكا: وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، وأثارت بذلك زوبعة كبيرة.

صحيح أن طرق القتل التي تطبقها داعش مقرفة ومقززة ويندى لها الجبين الإنساني، لكن الكيان يطبق نفس القتل بأساليب مختلفة ولكن بشكل أكبر، بل تفوق على داعش في حجم قتله.. إسرائيل تقتل الأطفال الذين لم يبلغوا بضعة أشهر من خلال تدمير البيوت على رؤوس أصحابها، بينما داعش لا تقتل أطفالا (أنا لا أدافع عنها بالطبع). داعش تهجّر السكان، وهذا ما يقترفه الكيان بحق الفلسطينيين، بل إسرائيل فاقت داعش بتهجيرها للفلسطينيين في كل الحقبات والمراحل. داعش تتلمذ عل يدي أستاذه الصهيوني في إثارة النزاعات الطائفية والمذهبية والإثنية في العالم العربي، لذلك كان قرار الأمم المتحدة: باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية والتمييز العنصري (صحيح ان أمريكا ضغطت على غالبية دول العالم من أجل إلغاء القرار بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ودول المنظومة الاشتراكية وتشكل عالم القطب الواحد، لكن الإلغاء لا يلغي جوهر القرار ومضامينه وتطبيقاته). دول أمريكية لاتينية عديدة اعتبرت الكيان: (دولة إرهاب إبان العدوان الصهيوني الأخير على القطاع). في النهاية القتل هو القتل، و"لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها"!. وهو ما يقوم به داعش وبطريقة مبتكرة تحت غطاء إسلامي، وديننا الحنيف منه براء.

للعلم: منذ اللحظة الأولى لبدء العدوان الصهيوني على غزة، كان من المفترض في التنظيمات التي تطلق على أسمائها وصف "الجهادية" كداعش والنصرة وغيرهما، أن تترك معاركها التي تشنها ظلما وعدوانا على جبهات ودول عربية كثيرة، وتوجه كل أسلحتها إلى العدو الصهيوني، فوفقا للدين الإسلامي الحنيف: فإن الجهاد ضد إسرائيل هو الاهم والأولى، فهو الغاصب للأرض الإسلامية، وهو القاتل للبشر والمدنيين والأطفال الفلسطينيين، وهادم البيوت، وهو العدو الرئيسي للإسلام!. ولكن فإن كافة هذه التنظيمات وبدلا من الجهاد الأكبر المفترض أن تخوضه ضد عدو الدنيا والدين، واصلت مخططاتها التخريبية في العراق وسوريا واليمن وليبيا وتونس وغيرها، فتحرير الموصل ونينوى والرقة وعين العرب ودمشق وعرسال أولى من تحرير بيت المقدس والمسجد الاقصى، المهدد بالانهيار والمتعرض في كل يوم لهجمات المستوطنين واعتداءاتهم واستباحاتهم الدائمة.

داعش مستمر في تخريب وتدمير النسيج الشعبي فيما يحتله من مناطق من خلال: إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية فيها، في الوقت الذي عاشت فيه المجتمعات العربية قرونا طويلة من الوئام الطائفي والسلام بين المذاهب والطوائف والاديان والإثنيات. لا فرق بين مسلم ومسيحي وبين سني وشيعي وبين عربي وآخر من قومية ثانية، الكل سواسية في دولتهم، فالدين لله والوطن للجميع، فالاقرب والأكرم لله جل شانه "أتقاكم". إن أحد أخطر المخططات التي تنفذها داعش وأخواتها من التنظيمات الأصولية المتطرفة هو، تدمير التعايش في الدول العربية... وهو نفس الهدف الصهيوني منذ إنشاء الكيان حتى اللحظة.

معروف للجميع كيف قامت الولايات المتحدة بتسهيل هجرة المسيحيين والأقليات الأخرى من العراق من الدول العربية، إليها، وإلى الدول الاوروبية والغربية الأخرى، من خلال التنسيق بينها وبين تلك الدول، ومثلا: قامت بتهجير المسيحيين العراقيين وساعدت على اغتيال العلماء والكفاءات العراقية في مختلف التخصصات أثناء احتلالها المباشر للعراق، وبخاصة العلمية منها. داعش يقوم بنفس الدور التهجيري للأقليات: بداية تهجيرهم من أماكنهم تمهيدا لتهجيرهم الى الغرب. هذا أيضا ما يمارسه وزميلاته الآن في سوريا في المناطق التي تمكن من السيطرة عليها.

هذا غيض من فيض الحقائق التي لا يجري التركيز عليه إعلاميا للأسف، في الربط ما بين الكيان وتلميذه الداعشي، وغيره من التنظيمات الأصولية.. التي تعالج مرضاها في الكيان وتقوم بنشاطاتها في الجولان على مرأى ومسمع من القوات الصهيونية، والأخيرة لا تتحرك... بالطبع تحت إمرة السيد الأمريكي وحلفائه. داعش وإسرائيل وجهان لعملة واحدة... فلماذا التركيز على داعش وتناسي مذابح العدو الصهيوني؟ ندرك الجواب الذي ستثبت صحته... وهو ما سيجري من أحداث في المستقبل القريب.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12338
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44253
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر836854
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50813505
حاليا يتواجد 2173 زوار  على الموقع