موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

سرطان أوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

خالف الرئيس الأميركي باراك أوباما وعوده الانتخابية التي جاء بها وانتخب على أساسها وشعاره الرئيس فيها “التغيير”، وعناوينه المتفرعة عنه في إشاعة السلم والأمن وإنهاء الحروب الخارجية التي كانت من أسباب تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الولايات المتحدة الأميركية والغرب عموما،

ونقض أطروحات/ حماقات سلفه الرئيس بوش الثاني وسياساته العدوانية. وخالف أيضا هدف منحه جائزة نوبل للسلام، حين انتهى الأمر به الآن إلى قبول تشكيل أحلاف غدر وغزو وحروب وقيادته لها من البيت الأبيض إلى مجلس الأمن الدولي إلى أجهزة المخابرات الأميركية والدولية ودق طبول الحرب وإشعال الحرائق في أكثر من منطقة على المعمورة. هذه المخالفات ليست اضطرارية أو تكتيكية، بل هي كما يبدو منها أنها استراتيجية وتأكيد على امتثاله إلى طبيعة الإمبريالية الأميركية وقوتها الرئيسية التي تقودها المجمعات الصناعية والعسكرية والنفطية واللوبيات الصهيو غربية. وأن الرئيس الأميركي لم يختلف عن أسلافه بشيء غير لونه، ولم تنفعه قدراته الخطابية ولا شهادته القانونية ومحاولاته في إنقاذ الرأسمالية في بلاده وانعكاساتها دوليا وتداعياتها داخليا وخارجيا. (ينبغي المطالبة بسحب جائزة نوبل منه!). وليس أخيرا تصريحاته عن التنظيم الإرهابي الذي اختصر واشتهر إعلاميا بداعش فقد اعتبره سرطانا خطيرا يعمل هو وإدارته وحلفاؤه من أجل القضاء عليه، لا سيما بعد صور ذبح الصحفيين الأميركيين ونشرها على اليوتيوب ووسائل الإعلام الأخرى. وكأن الرئيس الأميركي لم يعرف ما قامت به أجهزته وتابعوه في هذه القضية، رغم اعترافه أن الأجهزة الأمنية لم تقدر جيدا قوة هذا المولود الجديد لها. حيث تفضح أعمال هذا التنظيم تاريخ السياسات الغربية عموما والأميركية خصوصا في الغزو والعدوان والحروب على الشعوب والبلدان في أركان الكرة الأرضية.

 

تعهد الرئيس الأميركي في مؤتمر للرابطة الأميركية لقدامى المحاربين في إحدى المدن الأميركية ﺑ“ملاحقة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، قتلة الصحافي الأميركي جيمس فولي”، مشيرا إلى أن "استئصال سرطان مثل “الدولة الإسلامية” (داعش)، لن يكون سهلا ولن يكون سريعا"، وأضاف: "أميركا لا تنسى، باعنا طويل ونحن نتحلى بالصبر، والعدالة ستطبق". وكرر مثل هذا التعهد بعد مقتل الصحفي الثاني وكذلك الضحايا الآخرين، لا سيما البريطاني والفرنسي. وتوقع مراقبون أن يكون الضحية القادم ألماني وبعده أسترالي وهكذا ينكشف بعض من الأسرار وراء هذه الطريقة من الذبح والإعلان. والمشاركة الغربية ليست توافقات سياسية وحسب وإنما تدخلات عسكرية ومشاريع تقسيم الغنائم من كل ما يخطط وينتج بعد هذه المشاركات. التي تشكل داعش بها حلقة من حلقات الهجمة الغربية الإمبريالية، لزعزعة الاستقرار في المنطقة وتمهيد السبيل إلى تنفيذ المخططات الاستعمارية، وتأتي المشاركات ضمن الحلقة التالية لها، وضمن مسار الهجمة المتواصلة والتي تُبدل جلدها كلما تعترضها عقبات الشعوب وكفاح حركة تحررها.

والمضحك حقا أن الرئيس الأميركي أوباما اعترف بأن بلاده أساءت تقدير خطورة تنظيم “الدولة الإسلامية” ولم تتوقع أن يؤدي تدهور الوضع في سوريا إلى تسهيل ظهور مجموعات متطرفة خطيرة على غرار التنظيم. وهذا الاعتراف كما يظهر محاولة منه إبعاد دور بلاده من التحضير والإعداد والتجهيز والتمويل والإشراف وفتح الطرق والتدريب وبناء المقرات والمعسكرات على الحدود التركية العربية، والأردن والكيان الصهيوني، ودول أخرى لم تعد تخفي أدوارها وأعمالها وأموالها وإعلامها ومرتزقتها.

يضاف إلى كل ما سبق إقرار أوباما في مقابلة تلفزيونية (28 أيلول/ سبتمبر)، بأن مسلحي تنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات المحلية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا وشكلوا “الدولة الإسلامية”. وذكر أن “رئيس أجهزة المخابرات جيم كلابر أقر أنهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا”، كما أشار إلى أن واشنطن قد أساءت كذلك بتقدير قوة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال المسلحين وحده. ورأى أوباما أن مسؤولي الدعاية في تنظيم “الدولة الاسلامية” أصبحوا “ماهرين للغاية” في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، وتمكنوا من استقطاب مجندين جدد من أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا والدول الإسلامية. فهل هناك أكثر من هذا الإقرار الرسمي وعلى لسان الرئيس نفسه؟! لم يكتفِ الرئيس الأميركي بوصف داعش بالسرطان، بل واصل في تشخيص المرض وخطورته، وخطط لمواجهته والعمل على التخلص منه، لأنه خرج عن المخططات الموضوعة للمنطقة، كما هو حال أساسه القاعدة وزعيمها ابن لادن. ولكن الجديد في الأمر هو توسيع هذه الخطط إلى إعادة إحياء لأحلاف استعمارية صُنعت في المنطقة وأفشلتها حركات التحرر الوطني للشعوب العربية وجيرانها.

إذن أرادت الولايات المتحدة علاج المرض الذي شكل حلقة في مخططاتها بتوسيع دائرة المشاركة فيه. وبدأتها بشن غارات جوية ضد أهداف لتنظيم داعش في العراق وسوريا. ونجحت في توزيع تكاليف الحلقة على الجميع، بما فيه الدول العربية الراغبة أكثر من غيرها. وأعلنت كلفتها اليومية بين 7 إلى 10 ملايين دولار، أو أكثر أحيانا، وأنها ستستمر لسنوات. وكما هو معلوم أن هذه الغارات ليست قادرة على التخلص من المرض، وأن تمدده أوسع من تلك الغارات وأقدر على التملص منها. مما يعني أن وراء هذه البدايات خططا أخرى، تستدعي العمل على الأرض، وترسيم حلقة أخرى أيضا من تلك الهجمة. وهذا ما قاله زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأميركي جون بونر إن “الولايات المتحدة قد لا يكون لديها أي خيار آخر سوى إرسال قوات برية أميركية، إذا فشلت الغارات الجوية التي تقودها أميركا والعمليات العسكرية للقوات العراقية والكردية (!) على الأرض القيام إضافة إلى تدريب المعارضين السوريين (!) لتحقيق أهدافها”. بينما لا يرغب الرئيس بالمشاركة البرية، حسب تصريحاته.

سرطان أوباما حلقة من تلك الحلقات الخطيرة التي يوضح نوايا وأهداف الإمبريالية الغربية ودعاتها. وكل ما صرح به أوباما حوله لا يغيّر من المخططات الموضوعة، غير إيهام من تورط معه فيها.. وتبقى الحسابات النهائية خسارة المصالح الوطنية والإيغال في وهم الأحلاف الغادرة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15148
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع182941
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر674497
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45736885
حاليا يتواجد 4286 زوار  على الموقع