موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

سرطان أوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

خالف الرئيس الأميركي باراك أوباما وعوده الانتخابية التي جاء بها وانتخب على أساسها وشعاره الرئيس فيها “التغيير”، وعناوينه المتفرعة عنه في إشاعة السلم والأمن وإنهاء الحروب الخارجية التي كانت من أسباب تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الولايات المتحدة الأميركية والغرب عموما،

ونقض أطروحات/ حماقات سلفه الرئيس بوش الثاني وسياساته العدوانية. وخالف أيضا هدف منحه جائزة نوبل للسلام، حين انتهى الأمر به الآن إلى قبول تشكيل أحلاف غدر وغزو وحروب وقيادته لها من البيت الأبيض إلى مجلس الأمن الدولي إلى أجهزة المخابرات الأميركية والدولية ودق طبول الحرب وإشعال الحرائق في أكثر من منطقة على المعمورة. هذه المخالفات ليست اضطرارية أو تكتيكية، بل هي كما يبدو منها أنها استراتيجية وتأكيد على امتثاله إلى طبيعة الإمبريالية الأميركية وقوتها الرئيسية التي تقودها المجمعات الصناعية والعسكرية والنفطية واللوبيات الصهيو غربية. وأن الرئيس الأميركي لم يختلف عن أسلافه بشيء غير لونه، ولم تنفعه قدراته الخطابية ولا شهادته القانونية ومحاولاته في إنقاذ الرأسمالية في بلاده وانعكاساتها دوليا وتداعياتها داخليا وخارجيا. (ينبغي المطالبة بسحب جائزة نوبل منه!). وليس أخيرا تصريحاته عن التنظيم الإرهابي الذي اختصر واشتهر إعلاميا بداعش فقد اعتبره سرطانا خطيرا يعمل هو وإدارته وحلفاؤه من أجل القضاء عليه، لا سيما بعد صور ذبح الصحفيين الأميركيين ونشرها على اليوتيوب ووسائل الإعلام الأخرى. وكأن الرئيس الأميركي لم يعرف ما قامت به أجهزته وتابعوه في هذه القضية، رغم اعترافه أن الأجهزة الأمنية لم تقدر جيدا قوة هذا المولود الجديد لها. حيث تفضح أعمال هذا التنظيم تاريخ السياسات الغربية عموما والأميركية خصوصا في الغزو والعدوان والحروب على الشعوب والبلدان في أركان الكرة الأرضية.

 

تعهد الرئيس الأميركي في مؤتمر للرابطة الأميركية لقدامى المحاربين في إحدى المدن الأميركية ﺑ“ملاحقة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية، قتلة الصحافي الأميركي جيمس فولي”، مشيرا إلى أن "استئصال سرطان مثل “الدولة الإسلامية” (داعش)، لن يكون سهلا ولن يكون سريعا"، وأضاف: "أميركا لا تنسى، باعنا طويل ونحن نتحلى بالصبر، والعدالة ستطبق". وكرر مثل هذا التعهد بعد مقتل الصحفي الثاني وكذلك الضحايا الآخرين، لا سيما البريطاني والفرنسي. وتوقع مراقبون أن يكون الضحية القادم ألماني وبعده أسترالي وهكذا ينكشف بعض من الأسرار وراء هذه الطريقة من الذبح والإعلان. والمشاركة الغربية ليست توافقات سياسية وحسب وإنما تدخلات عسكرية ومشاريع تقسيم الغنائم من كل ما يخطط وينتج بعد هذه المشاركات. التي تشكل داعش بها حلقة من حلقات الهجمة الغربية الإمبريالية، لزعزعة الاستقرار في المنطقة وتمهيد السبيل إلى تنفيذ المخططات الاستعمارية، وتأتي المشاركات ضمن الحلقة التالية لها، وضمن مسار الهجمة المتواصلة والتي تُبدل جلدها كلما تعترضها عقبات الشعوب وكفاح حركة تحررها.

والمضحك حقا أن الرئيس الأميركي أوباما اعترف بأن بلاده أساءت تقدير خطورة تنظيم “الدولة الإسلامية” ولم تتوقع أن يؤدي تدهور الوضع في سوريا إلى تسهيل ظهور مجموعات متطرفة خطيرة على غرار التنظيم. وهذا الاعتراف كما يظهر محاولة منه إبعاد دور بلاده من التحضير والإعداد والتجهيز والتمويل والإشراف وفتح الطرق والتدريب وبناء المقرات والمعسكرات على الحدود التركية العربية، والأردن والكيان الصهيوني، ودول أخرى لم تعد تخفي أدوارها وأعمالها وأموالها وإعلامها ومرتزقتها.

يضاف إلى كل ما سبق إقرار أوباما في مقابلة تلفزيونية (28 أيلول/ سبتمبر)، بأن مسلحي تنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات المحلية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا وشكلوا “الدولة الإسلامية”. وذكر أن “رئيس أجهزة المخابرات جيم كلابر أقر أنهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا”، كما أشار إلى أن واشنطن قد أساءت كذلك بتقدير قوة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال المسلحين وحده. ورأى أوباما أن مسؤولي الدعاية في تنظيم “الدولة الاسلامية” أصبحوا “ماهرين للغاية” في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، وتمكنوا من استقطاب مجندين جدد من أوروبا والولايات المتحدة وأستراليا والدول الإسلامية. فهل هناك أكثر من هذا الإقرار الرسمي وعلى لسان الرئيس نفسه؟! لم يكتفِ الرئيس الأميركي بوصف داعش بالسرطان، بل واصل في تشخيص المرض وخطورته، وخطط لمواجهته والعمل على التخلص منه، لأنه خرج عن المخططات الموضوعة للمنطقة، كما هو حال أساسه القاعدة وزعيمها ابن لادن. ولكن الجديد في الأمر هو توسيع هذه الخطط إلى إعادة إحياء لأحلاف استعمارية صُنعت في المنطقة وأفشلتها حركات التحرر الوطني للشعوب العربية وجيرانها.

إذن أرادت الولايات المتحدة علاج المرض الذي شكل حلقة في مخططاتها بتوسيع دائرة المشاركة فيه. وبدأتها بشن غارات جوية ضد أهداف لتنظيم داعش في العراق وسوريا. ونجحت في توزيع تكاليف الحلقة على الجميع، بما فيه الدول العربية الراغبة أكثر من غيرها. وأعلنت كلفتها اليومية بين 7 إلى 10 ملايين دولار، أو أكثر أحيانا، وأنها ستستمر لسنوات. وكما هو معلوم أن هذه الغارات ليست قادرة على التخلص من المرض، وأن تمدده أوسع من تلك الغارات وأقدر على التملص منها. مما يعني أن وراء هذه البدايات خططا أخرى، تستدعي العمل على الأرض، وترسيم حلقة أخرى أيضا من تلك الهجمة. وهذا ما قاله زعيم الأغلبية في مجلس النواب الأميركي جون بونر إن “الولايات المتحدة قد لا يكون لديها أي خيار آخر سوى إرسال قوات برية أميركية، إذا فشلت الغارات الجوية التي تقودها أميركا والعمليات العسكرية للقوات العراقية والكردية (!) على الأرض القيام إضافة إلى تدريب المعارضين السوريين (!) لتحقيق أهدافها”. بينما لا يرغب الرئيس بالمشاركة البرية، حسب تصريحاته.

سرطان أوباما حلقة من تلك الحلقات الخطيرة التي يوضح نوايا وأهداف الإمبريالية الغربية ودعاتها. وكل ما صرح به أوباما حوله لا يغيّر من المخططات الموضوعة، غير إيهام من تورط معه فيها.. وتبقى الحسابات النهائية خسارة المصالح الوطنية والإيغال في وهم الأحلاف الغادرة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11357
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع44020
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر407842
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55324321
حاليا يتواجد 2587 زوار  على الموقع